صفحة الكاتب : احمد مهدي الياسري

اسرار مهمة وخطيرة وراء تهديدات اردوغان
احمد مهدي الياسري

بعد لقاء سري جمع طارق المشهداني " الهاشمي " بمسؤولين اتراك ارتفعت وتيرة التصريحات التركية المنفعلة وغير المنضبطة لانها خلت من اي مبرر واقعي, فالعراق لم يهدد تركيا وهو ايضا لم يهدد المكون السني او اي مكون بحرب طائفية طاحنة يتمناها اعدائه وكل ماهنالك وماحدث وجرى ان الامر لايعدوا سوى كونه قضية اعترافات مهمة وخطيرة كشفت عن جرائم قادها ومولها وارتكبها مسؤول في الدولة العراقية خان امانة المسؤولية واستخدم وضعه الحكومي والجزبي الخاص لدعم الارهاب وتخريب العملية السياسية فتعامل معه القضاء بمهنية كما تعامل القضاء التركي مع رئيس اركان الجيش التركي المتهم بعملية انقلابية وتهديد للامن التركي وبمهينة ايضا ..
جاء ارتفاع الصوت التركي النشاز وغير المنضبط مباشرة بعد اللقاء الذي جرى في كوردستان مع مسؤولين اتراك وقد يتسائل الكثير ولماذا لم يرتفع صوت اردوغان مع اتهام الدليمي عدنان او الدايني محمد او الضاري حارث او الجنابي ناصر او حتى ابن اخت طارق الوزير اسعد الهامشي او غيرهم من قبل وبذات الطريقة الاردوغانية الوقحة وهم ايضا مسؤولين ويدعون الانتماء "للسنة" ويحملون ذات منطلقات وشعارات وارهاب طارق نسخة طبق الاصل .. ؟؟
وهل ان اتهام طارق وفضيحته المدوية ومن معه له صلة بالاتراك ..؟؟ وما صلة فضيحته بامنهم القومي الذي حرك اردوغان لاستباق الاحداث المحتملة قبل وقوع حتى مبرراتها ..؟؟؟
تلك الرموز الارهابية الدليمي والضاري والدليمي وغيرهم هم الاخرين سبق وان شارك الترك في دعمهم ومؤتمر اسطنبول وغيره خير شاهد ولم تحرك النعجة العثمانية المريضة عقيرتها رغم تشابه التهم الارهابية والظروف بل انها قد حدثت في وقت كانت فيه الفتنة الطائفية في اوجها وجاء صمت التصريحات التركية المشابهة للتي سمعناها من اردوغان بعد اتهام طارق لسبب وحيد ان تلك الرموز الارهابية القذرة افلتت من الاعتقال وهربت خارج العراق وتم انقاذها قبل الوصول الى مرحلة فضح العلاقات الارهابية التي كانت تمولها وبدعم امريكي مناصر للحليف التركي ولهذا سكت الترك ولم تتحرك غيرة اردوغان الملطخة بدماء الابرياء رغم ما وصلت اليه الساحة العراقية في وقتها لفتن كادت تحرق كل العراق وهي فتن لاتشبه بالمطلق الهدوء النسبي هذه الايام وانشغال السنة والشيعة وكل مكونات العراق الطيبة بتامين حياة اطفالهم وعوائلهم والعمل من اجل البناء والاستقرار للجميع ..
الموضوع اليوم مع طارق هو مختلف كثيرا فدخول الطرف الكوردي في الموضوع بعد توريط طارق لهم عبر الهروب الى كوردستان وهو موقف جعلهم في حرج ان مالوا لطارق احرجهم مع القانون والقضاء والدستور وغالبية الشعب العراقي وان استجابوا لامر القضاء والقانون فالترك وتهديداتهم من شمالهم وهو الاحراج الذي خطط له طارق لزجهم في جحيم نهايته المخزية وبخصوص التهديدات التركية ومحاولات تركيا انقاذ حليفها الارهابي في العراقي عبر التهديدات الوقحة والخارجة عن اللياقة في العلاقات الدولية انا هنا لا اتكلم تحليلا بل هي معلومات مؤكدة تقول ان طارق ارسل في الايام الماضية وعلى وجه السرعة يطلب نجدة حلفائه وداعميه الاتراك وال سعود فالترك ارسلوا له شخصية تركية مهمة هي "نائب وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلو اوغلو "فيما وصل السفير العراقي في السعودية غانم الجميلي على عجل الى كوردستان مع وفد مخابراتي سعودي يحمل للطرفين " الحكومتين التركية والسعودية" رسالة متشابهة مفادها ان تركتموني للمصير المحتوم وتخليتم عني فاني ساكشف المستور وسافضح كل شئ ومنه دعم الحكومة التركية والسعودية لارهابي وامام العالم اجمع وهو ما احرج الاتراك وال سعود مادعى اردوغان لاعلان هذه التصريحات غير المنضبطة والتي لايوجد لها اي غطاء سياسي او غير ذلك ليبررها .
الاتراك وجدوا ان اعتقال طارق وكشفه المستور سيتسبب لهم بحرج كبيرخصوصا اذا ماتم الاعتراف على لسان طارق اذا ما وجد نفسه في زاوية دق العنق المحتوم و هناك قضية اخرى هي ايضا تسببت بخروج اردوغان عن اللياقة في التصريحات التي اتت بعد تاكد الاتراك من حصول اعترافات مهمة من قبل حمايات ومقربين من طارق الشركسي كشفت الدعم التركي والتمويل المتواصل للارهابي طارق المشهداني ووقوع وثائق مهمة بيد السلطات الامنية العراقية تدينهم وهو ما دعاه لارسال شحنة ممهدة لرسائل اقوى مفادها اما ان تغلق الحكومة العراقية هذا الملف باي طريقة حتى لو تطلب الامر اغتيال طارق المشهداني قبل مثوله امام القضاء او انها اي تركيا ستصعد الموقف مع العراق بحجج طائفية لانها لاتمتلك اي خيار اخر.
ال سعود هم الاخرين لم يخفوا دعمهم لطارق من قبل وايضا من بعد كشف ارتباطاته بالارهاب المدعوم من قبلهم وحلفائهم وطارق لم يكتفي بتهديد الاتراك عبر كشفه لدعمهم له ولارهابه بل اراد طارق تقوية جبهة انقاذه عبر تهديد الجانب السعودي ايضا ان تم اعتقاله وتسليمه للقضاء العراقي وطلب لقاء السفير الطائفي المقرب من الفكر السلفي الوهابي غانم الجميلي والمعين في الرياض من قبله والحزب اللااسلامي حينما كان هو امينه العام وحينما وصل السفير بصحبة وفد سعودي الى مقر اقامة طارق في كوردستان ابلغه طارق بضرورة طلب دعم ال سعود لاغلاق ملفه او تهريبه خارج العراق او اي حل لايصل به ان يقف امام القضاء والعدل العراقي والا ستكون العواقب وخيمة وقال مصدر نقل المعلومات لي ان اللقاء استمر ساعات طويلة وكان طارق يخشى تخليهم عنه فسبقهم بارسال تهديدات مبطنة تحذرهم من الوصول الى مرحلة " ياروح مابعدك روح .. وعلي وعلى حلفائي الذين خذلوني في الشدة " وهو لسان حال طارق ..
وبخصوص العلاقات الارهابية بين طارق وال سعود هناك معلومات موثقة ومهمة وخطيرة اود كشفها للضرورة وهي من مصادر شريفة ووطنية تعمل في سفارة العراق في الرياض كشفت لنا عن الكثير من التصرفات المشبوهة ومنها فساد السفير وسرقته وبعض من معاونيه للاموال التي تخصص لخدمة العراقيين ورعاية مصالحهم ومنها اموال تم تخصيصها لتشكيل محامين للمعتقلين العراقيين في سجون ال سعود وذهبت الى جيوب ارهابية وتزويد ارهابيين عرب بجوزات سفر عراقية وغير ذلك ... وما يهم قضية الارهابي الشركسي طارق كشف المصدر ان علاقة السفير غانم الجميلي بطارق لم تكن علاقة سفير ببلده بل علاقة تمثل حلقة ارتباط بين الارهابي طارق ومموليه "ال سعود"طوال السنين المنصرمة وان غانم عمل كمراسل بين الطرفين ومنسق لزيارات طارق الى الرياض وكان الاخير يرسل في الاشهر والسنين الماضية الى غانم عدة رسائل ملحة ومستعجلة يطلب منه تنسيق لقاء يجمعه مع العاهر السعودي والمسؤولين هناك طلبا للمزيد من المعونة والدعم وكان غانم يفعل ذلك والاهم والاخطر من ذلك ان هذا المصدر اطلع على مراسلات خطيرة لطارق مرسلة الى السفير غانم الجميلي يطلب من خلالها وبالحرف اموالا من ال سعود لتمويل العمليات الارهابية وتمويل نشاطه التخريبي في العراق وكانت طلبات طارق تصل السفير لاكثر من مرة وهو اي المصدر يطلع عليها بنفسه واولا باول ووصف بعضها بانها مذلة الى درجة الاستجداء وطلب سرعة تحويل الاموال الوهابية القذرة عبر السفير الى طارق ..!!
هذه المعلومات وغيرها مما لانستطيع كشفه لاسباب تخدم العراق وشعبه هي التي ستحرك ال سعود ايضا وهم الذين تركوا ساحة التهديد الرسمي المعلن في هذا الوقت للجانب التركي وسيتدخلون علانية وقت الحاجة وفي حالة تسليم طارق الى بغداد واذا جرت الامور وفق العدالة الحقيقية البعيدة عن اي مساومات ماتحت الطاولة ان تطلب الامر ..
ومن جانب اخر هناك اجتماعات استخبارية مكثفة في الرياض وانقرة تقول مصادر مطلعة ان ال سعود و الترك يخططون لعملية ارهابية كبيرة وضخمة وقذرة للغاية كاستهداف احد المراقد المقدسة في العراق لاشعال العراق بحرب طائفية تبرر تدخلهم المباشر بالتزامن مع سقوط سوريا بيد السلفية السفيانية التكفيرية وايضا هناك نية لتهريب طارق قبل تسليمه الى بغداد وهو الحل الذي سيجنب الاكراد تبعات هذه المشكلة وستقوم تركيا بهذه العملية بنفسها وان تطلب الامر انزال قوات تركية خاصة داخل مقر طارق وانقاذه وهو حل سيبرره الاكراد بعدم قدرتهم على مواجهة تركيا وستغلق القضية بحكم غيابي لن ينفذ مطلقا ..
اعود لاشعال الفتنة الطائفية في العراق واشرت الى ذلك بنية الحقد الطائفي بتنفيذ عملية قذرة يشتعل بعدها العراق بحرب لاتبقي ولاتذر وقد تم من قبل في الاشهر الماضية عدة محاولات لتنفيذها وعلى عدة مرات ولكنها فشلت كلها بعد كشفها مسبقا من قبل فرسان وابطال القوة الاستخبارية العراقية البطلة وهنا اجد ان كشف هذه المحاولات القذرة في هذا الوقت من الضرورة بمكان انه سيحصن الشعب العراقي من اي فتنة وستفرز ردود الافعال ضدها حالة من التلاحم بين شرفاء العراق يريد الارهاب الاقليمي المجرم جعلهم وقودا لنزواتهم واحقادهم القذرة ..
وما اود كشفه اليوم هو عدة محاولات جرت لاستهداف المراقد المقدسة بعضها تم نشره من قبلي للاعلام من قبل وهناك عمليات اخرى لم تكشف بعد وهذه اخطر تلك العمليات :
العملية الاولى : في العام الماضي وكانت تستهدف ضريح امام المتقين علي ابن ابي طالب عليه السلام عبر طائرة قادمة من دولة خليجية وتم احباط العملية بفضل الجهد الاستخباري البطل ..
العملية الثانية : عملية خطيرة استهدفت ضرب المرقد المقدس في مدينة الكاضمية واستهدف ضريح الامامين الطاهرين بطائرة مسيرة وان فشلت العملية كما هو مخطط لها فضرب المرقدين باربعة صواريخ مجهزة من منطقة تم السيطرة عليها وعلى المجموعة الارهابية والمعدات التي كانت معدة للضربة القذرة ..
العملية الثالثة : كانت عبر تفجير قذر يستهدف ضريح الامام الحسين عليه السلام عبر تفجير قوي جدا تحت الارض من خلال احد اقبية " سراديب " في احد البيوت القديمة بالقرب من الضريح المقدس تتسبب ارتداداته والضغط التفجيري المصاحب بتقوض اساسات المرقد وتهديم ابنية المرقد وقبابه على من فيها من عشاق الشهادة ..
العملية الرابعة : بعد فشل عملية تفجير المرقد الحسيني المطهر حصلت محاولة فاشلة لايصال مواد سامة للغاية تشحن في اجهزة التبريد المركزي المغذي للضريح وتضخ لتسميم زوار المرقد المقدس وتم احباط العملية قبل وقوعها بوقت قصير ..
العملية الخامسة : وهي الاخطر والاقذر كانت ستنفذ في الاشهر الماضية وكشفت قبل اربعة او خمسة ايام من التنفيذ وكانت تستهدف ايضا وللمرة الثانية ضريح الامام علي عليه السلام في النجف الاشرف بطائرة قادمة من السويد في اول رحلة لها الى مطار النجف وكان المخطط ان تنفذ العملية بواسطة اثنين من الفلسطينيين العاملين في شركة الطيران التي يمتلكها بعثي عراقي قذر والفلسطينيان يحملان جنسية سويدية وبمساعدة ارهابي عراقي لديه مكتب للسفر والسياحة اراد استخدام اول رحلة من السويد الى النجف الاشرف لتنفيذ مهمة قذرة واستطاعت القوى الامنية والاستخبارية احباط العملية قبل وقوعها بالتنسيق مع السلطات الامنية السويدية ..
اقول ان مايجري في العراق يحتاج الى وقفة ضمير واخلاق وقيم وشرف وتاريخ تليق بهذا الوطن العزيز ودماء شهدائه الغالية وهذه الوقفة هي مزيج من التلاحم الحقيقي والمصيري بين القوى السياسية الخيرة والتي افرزت نفسها بعيدا عن شبهات هذه الفئة الضالة مع وقفة شعبية عارمة تردع الخارج الاقليمي القذر وتهدد كل عملائه المكشوف منهم ومن استتر خلف مسميات معروفة لنا .

  

احمد مهدي الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/28



كتابة تعليق لموضوع : اسرار مهمة وخطيرة وراء تهديدات اردوغان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد حسن ، في 2012/01/30 .

السيد المحترم تحية لكم ولكل قلم شريف صدقني ياسيدي لااردغان العثماني العنصري والعلماني الطائفي ولا آل مردخاي حكام سعود ولا الارهابيين

مكشوفي العورات ولاسيدهم صهيون يستطيعوا ان يفعلوا شىء في عراق الحسين لو توحد ت قيادات الشيعة انظر سيدي الشمطاء اردوغان ينبح على
قافلة العراق الشريفة واحدى هذه القيادات تقوم بزيارة مفاجئة وتعامل باستعلاء اللمناكثيرا والنقطة الثانية اكدت بعدة اضافات بان السفارة العراقية في
الرياض واجبها تسهيل حركة الارهاب والا بماذا تفسر الخارجية العراقية مصاحبة السفير لوفد ارهابي سعودي جاء للقاء رأس الارهاب في بلدنا الجريح
اتمنى ومن كل قلبي لقياداتنا مراجعة انفسهم فأن عدونا تخلى عن الشرف والانسانية ويلهث وراء كلمة اطراء من سيده صهيون بارك الله فيكم اكتبوا
ونوروا فأن ماتكتبوه نحتاجهكحاجتنا لمستلزمات الحياة ايدكم الله وشكرا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد كاظم خضير
صفحة الكاتب :
  محمد كاظم خضير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مديرية شهداء الصدر تصطحب عوائل الشهداء في زيارة الى سامراء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 سيبقى الحسينُ خالداً ولو كَرِهَ الداعشيون  : صالح المحنه

 رد الشمس . الجزء الأول.  : مصطفى الهادي

 حين انكسر غصن فاطمة ع  : وجيه عباس

 الهندسة العسكرية للحشد تنفذ حملة لكري وتنظيف مبزل "الخسف" جنوب النجف الأشرف

 تَذَكّر وَأنْتَ في القِمَّة ...  : صادق مهدي حسن

 عبطان: قتال الشيعة بسوريا ليس خروجا على القانون ولدينا متطوعين للدفاع عن مراقدنا

 ليس كل المسلمين إرهابيين (مصور)

 تعديل قانون المساءلة يعيد اعضاء الفرق والشعب إلى الوظيفة

  نشمي...  : عيسى عبد الملك

 بطريرك الكنيسة الاشورية في العراق والعالم يبارك انتصارات المسحيين في الحشد الشعبي

 عين الزمان مراسم عاشوراء..!!  : عبد الزهره الطالقاني

 مقتل شيخ عشيرة المياح في قضاء الحي 50 كم جنوب محافظة الكوت  : علي فضيله الشمري

  قطب رحى العراق  : ابواحمد الكعبي

  الوجه الأقذر للتكنولوجيا  : صالح الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net