صفحة الكاتب : د . صاحب جواد الحكيم

صور بعض و ليس كل شهداء الحوزة من ضحايان نظام صدام
د . صاحب جواد الحكيم

صور بعض و ليس كل شهداء الحوزة الدينية ..... تتضمن هذه اللوحة صور 276 شهيدا ً ، بضمنهم 5 مراجع ، من علماء الدين و طلاب الحوزة الدينية ، من ضحايا #النظام_الصدامي_المجرم من سنة 1968- حتى سقوطه عام 2003 ، المترجمين في ( موسوعة عن قتل و اضطهاد مراجع الدين وطلاب الحوزة الدينية في بلد المقابر الجماعية " العراق") التي استغرق تأليفها حوالي العشرين 20 عاما ً، لمؤلفها الدكتور صاحب الحكيم، و هي أهم و أكبر موسوعة عن اضطهاد مراجع الدين الشيعة وعلماء الدين و خطباء المنبر الحسيني و المبلغين و المؤلفين في العراق، ، تتضمن عرضاً موجزاً لتاريخ حياتهم و أعمالهم و ما تعرضوا له من سجن و تعذيب واعتقال وتشريد و إعدام، طيلة الفترة من وصول #حزب_البعث_الفاشي للحكم عن طريق الانقلاب العسكري في العراق من عام 1968 - حتى عام 2003، 
يبلغ عدد صفحات الموسوعة 3485 صفحة، و تحتوي على أكثر من 1646 صورة و وثيقة وتقرير دولي، وشهادات إعدام، وأوامر بالقتل والشنق، التي أصدرها #النظام_الصدامي_البعثي_المجرم.
عرض نماذج لفصول الموسوعة مثل:
* حرية التفكير و الوجدان و الدين.
* الحرمان العشوائي من الحياة.
* معلومات مفصلة عن العراق: تاريخه وجغرافيته وتركيبته السكانية والقومية ولغات شعبه.
* صفحات من تاريخ العراق السياسي: الحديث منذ قيام الملكية عام 1921 حتى سقوط#لنظام_الصدامي_المجرم عام 2003.
* رؤساء العراق منذ عام 1932- حتى عام 2005 وكلهم من السنة بالرغم من أن الشيعة هم الأكثرية، كما تنص على ذلك جميع تقارير المنظمات و الهيئات الدولية و وزارات الخارجية المختلفة في العالم.
* بعض الأرقام الخاصة بانتهاكات حقوق الإنسان بالعراق منذ مجيء #حزب_البعث_المجرم بالقوة للحكم.
* تواريخ بعض انتهاكات حقوق الإنسان في العراق المختلفة. كحملات التهجير والإبعاد عن العراق، و الاعتقالات العشوائية، و مأساة حلبجة والأنفال، وتواريخ حملات الإعدام الجماعية التي تعرض لها العلماء و أتباعهم.....
* لا أحد يعرف ماذا كان يجري في العراق، فكما لا أحد يعرف موارد النفط، و أين تذهب، كذلك لا يوجد من يعرف عدد المعتقلين أيام #صدام_المجرم، وميزانية العراق، و مكان نوم رئيس الجمهورية...الخ، و لا عدد من يموت تحت التعذيب، و لا عدد الأرامل و الأيتام بالعراق من ضحايا #صدام_المجرم .... الخ وإلى الوقت الحاضر.
* القوميات التي ينتمي لها الضحايا في هذه الموسوعة و هي ثمانية(8).
* الدول التي ينتمي لها الضحايا في الموسوعة و هي 13 دولة.
* الدول التي استشهد بها الضحايا المترجمون في الموسوعة و عددها 6.
* الدول التي وقعت بها محاولات الاغتيال حيث لوحق العلماء خارج العراق و عددها 7 .
* المدن التي ينتمي لها الضحايا و عدها 67 مدينة موزعة على أنحاء مختلفة من العراق والعالم الإسلامي، و لكن كان للنجف الاشرف الحصة الكبرى.
* بعض الأعذار التي تبدو غريبة تلك التي برر بها النظام إعدام العلماء مثلا أعدم الشيخ الشهيد محمود نصيف جاسم الخفاجي، لأنه لبس ملابس الشيخ الشهيد عارف البصري بعد استشهاده ،فقط ! ، و وجد ملف الشهيد المفقود السيد مرتضى جواد الخلخالي و كتب عليه انه يتسكع في الشوارع ( وهو عالم دين من مواليد 1903) !! و في ملف الشهيد السيد كمال الدين يوسف الحكيم الذي وجده الثوار مكتوب على غلافه: حسن السيرة و السلوك: الحكم : الإعدام رميا ًبالرصاص...!!
* طرق الإعدام و القتل التي زادت على الثلاثين و التي لم تتعرض لها أية شريحة عراقية. فضلا عن طرق التعذيب الوحشية الرهيبة. كالخنق بالعمامة ( الشهيد الشيخ محسن مال الله) والذبح بالرصاص، و القتل بالكماشة على الرقبة، فضلاً عن الشنق بالمشنقة، وإلقاء الضحية حياً على قطعة خشبية كبيرة مملوءة بالمسامير و سحب الجسم ليتقطع إلى أوصال مخلوطة باللحم و الدم، كما جرى للشهيد السيد محمد صادق البطاط، و الحرق بإطار سيارة ( الشهيد السيد كاظم الاعرجي) و شد الجسم بسيارتين تسيران باتجاهين مختلفين كما أمر المجرم علي حسن مجيد التكريتي بقتل عالم دين بالبصرة، و غيرهم...
* اصغر ضحية كان طفلا ًعمرها 3 سنوات قتل، و أكبر ضحية هو الشهيد السيد محمد صادق القزويني وعمرة 103 سنوات، و أصغر معتقلة ذكرت بالموسوعة طفلة بعمر حوالي (6) أشهر فقط !.
* ثم ورد تعريف المرجعية الدينية في العراق و تتألف من المرجع و المؤسسات و المكتبات التابعة له و طلابه و التابعين له بالتقليد و كذلك الأطر المتصل به في الخارج ...
* صور و تراجم ثلاثة عشر 13 من مراجع الدين الشيعة الكبار، اضطهدهم #النظام_الصدامي_البعثي_المجرم، و لا زال بعضهم حياً، و هم حسب الحروف الأبجدية :
السيد أبو القاسم الخوئي ( اعتقل واستشهد إبناه)، و السيد الشيخ بشير النجفي (تعرض لمحاولة اغتيال)، و السيد عبد الأعلى السبزواري ( أستشهد)، و الشيخ علي أسد الغروي ( استشهد)، و السيد علي باقر السيستاني ( اعتقل و تعرض لمحاولة إغتيال) ، والسيد محسن الحكيم ( أضطهد و أعدِمَ أبناؤه و أحفاده)، والسيد محمد باقر الصدر ( إستشهد و أخته)، والسيد محمد باقر الحكيم ( أستشهد و قبلها أعتقل و تعرض لـ 7 محاولات إغتيال و استشهد أخوته)، و السيد محمد سعيد الحكيم ( أعتقل و استشهد أخوه و اعتقل أولاده و إخوته)، و السيد محمد محمد صادق الصدر( أستشهد و إبناه)، و السيد محمد مهدي الشيرازي ( حكم بالإعدام غيابياً و استشهد أخوه)، و الشيخ مرتضى علي البروجردي ( أستشهد)، و آخر المراجع الشيخ ميرزا جواد التبريزي ( أعتقِل).
* من يعدم في العراق ؟ : كل من يسب #صدام_المجرم، و من يستفسر عن صحة عدي بن رئيس النظام ، و كل من لم يصوت لـ #صدام_المجرم ، و كل من يتحدث عن قصوره، وكل من يستمع لإذاعة دولة تهاجمه ، ووو.... الخ.
* حالة حقوق الإنسان في العراق : لم يسن دستور دائم بهذا البلد لمدة 33 عاما و يسمى ( جمهورية الخوف) و تسيطر العائلة التكريتية على وسائل الإعلام، و تعمل فيه أكثر من 10 أجهزة سرية قمعية لكتم الأنفاس ، و اعتقال الأبرياء ، و تصفيتهم جسدياً ، بالإضافة إلى متابعة العراقيين بالخارج بواسطة السفارات التي كانت أوكاراً للمخابرات #الصدامية_المجرمة، هذا غير القتل العام في انتفاضة شعبان آذار عام 1991 ، و اختفاء عشرات الألآف من الناس حيث احتل العراق قمة قائمة دول فقدان مواطنيها.
* تعريفات: من هو: المعتقل، المفقود، الشهيد، الشهيد المفقود، سجين العقيدة، المضطهد...
* من المسؤول عن قتل الإنسان في العراق السلطة، و كذلك من أيدها من الدول الخليجية، و من ساعدها من الأحزاب العراقية العربية و الكردية و حاصلوا كوبونات النفط... و المرتزقة من الصحفيين العرب و الأجانب الذين كان يغدق عليهم #صدام_المجرم أموال َ النفط.
* الفصل الأول و فيه تفاصيل عن حياة العلماء الشهداء و كيفية إعتقالهم ، و استشهادهم أو فقدهم: صورة أول شهيد حسب الحروف هي للشهيد الشيخ إبراهيم حمودي قنبر، و آخر شهيد و هو الشهيد الشيخ يد الله عبد الله الإبراهيمي الذي اختطفوا ابنته و قتل و هو يلهج باسمها ص1545
* الشهداء الذي اغتيلوا خارج العراق و أولهم الشهيد السيد حسن الشيرازي الذي اغتيل في لبنان وآخرهم السيد مهدي الحكيم الذي أغتيل في السودان...
* الفصل الثاني الخاص بمحاولات الاغتيال بطرق عديدة، و فيه نبذة عن حياة و صور العلماء الذين تعرضوا لمحاولات الاغتيال و أولهم السيد أمير محمد القزويني و آخرهم الشيخ نجاح عطا الطائي الذي تعرض لمحاولة الاغتيال في الصين ، مما يدلل و بقوة على طول الذراع #الصدامي_المجرم، و منهم السيد حسين السيد إسماعيل الصدر الذي كان معتقلاً سابقا و صعدوا به على المشنقة لرفضه حضور حفلة إفطار دعا لها دكتاتور العراق فاضطر مرغما على حضورها ! ص 1678
* الفصل الثالث وفيه بعض تفاصيل عن حياة مراجع الدين الكرام و علماء محترمين أجلاء من سجناء الرأي و العقيدة و المعتقلين المعذبين الذين رتبتت أسماؤهم حسب الحروف الأبجدية، و أولهم الشيخ إبراهيم الجابري وآخرهم المعتقل السيد يوسف السيد محسن الحكيم ( أب و جد الشهداء) الذي فُرضت عليه الإقامة الجبرية من تاريخ إطلاق سراحه حتى وفاته ، و لا يُعرف مكان قبور أبنائه و أحفاده الذي سكنوا المقابر الجماعية ...و في هذا الفصل صور التقطها المؤلف لكتابات على حيطان سجن أبو غريب قبل قيام الأمريكيين بمسحها، و في تلك الكتابات من يقرأ الفاتحة على روحه قبيل إعدامه!، و منهم من يكتب أسماء المعتقلين معه في الزنزانة...
وفي الفصل قصص حية لتعرض المعتقلين للتعذيب، مستخلصة من شهادات شخصية رواها المعتقلون للمؤلف عن صور الإرهاب الوحشي الذي لا يطاق، بالإضافة للقمل و الروائح الكريهة و موت البعض من الاختناق... و ينتهي هذا الفصل في الصفحة 2725 حيث يختتم بمعلومات عن الشيخ يوسف يحيى الدكسن الذي اعتقل في الكويت و ابعده منها بدون سبب.
* إما الفصل الرابع فهو فصل المضطهدين الذين تعرضوا لمختلف أنواع التعسف و لكنهم نجوا من الاعتقال، وأولهم الشيخ إبراهيم علوان النصيراوي، و منهم السيد جمال أبو القاسم الخوئي الذي تعرض للاعتداء الذي أصيب بـ 17 جرحاً جراء ضرب الجلاوزة له ! و منهم من حكم بالإعدام وهرب، و منهم من قدم شهيدا أو أكثر... و آخرهم السيد يوسف السيد محسن الحكيم الذي فرضت عليه الإقامة الجبرية حتى وفاته ... ينتهي هذا الفصل في ص 2728
* الفصل الخامس ويشمل الشهداء من علماء الدين السنة و أولهم الشهيد الشيخ ... البرزنجي ، و آخرهم الشيخ ناظم عاصي العلي العبيدي ، و كذلك في هذا الفصل معلومات مفصلة عن المعتقلين وأولهم الشيخ إبراهيم المشهداني، وآخرهم ياسين طه البونيون.
ولا يفوتني أن اذكر المعتقل الشيخ علي بن الشيخ عبد العزيز الذي سبق أن أصيب بالأسلحة الكيماوية في حلبجة و اصطحبه السيد عبد العزيز الحكيم إلى جنيف فوراً للإدلاء بشهادته أمام الأمم المتحدة ( و كان المؤلف برفقته) و رائحة المواد الكيماوية عالقة بملابسه التي أصر على البقاء في ارتدائها لإثبات حجته مما كان لها الوقع الإعلامي المؤثر وقتها ...
إن أكثر الشهداء من العلماء السنة هم من الأكراد حيث ينتهي هذا الفصل في الصفحة 2892
* الفصل السادس خاص بالشهداء بعد سقوط النظام من المراجع و العلماء و طلاب الحوزة و أولهم الشهيد السيد أياد شبر الموسوي و آخرهم الشهيد الشيخ وسام جاسم عطية ألفؤادي الذي زار المؤلف بيته و وجد عائلته و قد احتفظت بعمامته و أشياءه الخاصة به في زاوية غرفة الاستقبال ( حتى تاريخ طبع الموسوعة) ، و من أشهر من استشهد بعد سقوط النظام هو الشهيد عبد المجيد الخوئي، وشهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم مع أكثر من 130 شهيدا و 300 مجروحا منهم أطفال و نساء ، مع ملاحظة أن هناك شهداء سقطوا بعد طبع الموسوعة لينتهي الفصل الدامي هذا في الصفحة 2971
* و في الفصل السابع محاولات الاغتيال التي تعرض لها علماء الدين في العراق بعد سقوط #النظام_الصدامي_المجرم ، و تراوحت المحاولات بين التفجيرات و إطلاق الرصاص على الضحايا أو الدهس بالسيارات، و أولهم الشيخ بشير حسين النجفي و آخرهم السيد محمد بحر العلوم ، و تعرض عدد كبير من علماء الشيعة إلى محاولات الاغتيال بعد ذلك .... مثل السيد عبد العزيز الحكيم و غيره...ينتهي هذا الفصل عند الصفحة 3108 .
* الفصل الثامن يضم المعتقلين بعد سقوط النظام وأولهم الشيخ أحمد الشيباني و آخرهم الشيخ هاشم الشوكي ، لينتهي الفصل في ص 3118 مع التأكيد على أنه قد اعتقل عدد من علماء الدين بعد ذلك التاريخ ...
* الملحق و يبدأ من الصفحة 3111 حتى نهاية الموسوعة و هو كتاب بحد ذاته يحتوي على وثائق و ملاحق منها أوامر بإعدام و اعتقال العلماء ، و النص الكامل لإعلان شيعة العراق ، و تقارير من مدير المخابرات #الصدامية_المجرمة ، مرفوعا ً إلى رئاسة الجمهورية عن الاعتصام المشهور في لندن و هو الاعتصام المستمر الذي استمر 333 أسبوعاً حتى سقوط النظام في 9 /4/ 2003 
و كذلك نية المخابرات #الصدامية_المجرمة قتل مؤلف الموسوعة ، و حرق بيته و مكتبته، 
و يتضمن الملحق كذلك أسماء أعداد ٍ كبيرة من الشهداء و الضحايا، و تقارير دولية عن انتهاكات حقوق الإنسان في العراق، مثل تقرير منظمة العفو الدولية، و منظمة مراقبة حقوق الإنسان، والمقررين الخاصين لحقوق الانسان المعينين من قبل الأمم المتحدة، الذي تضمن شرح عن تقلص عدد طلاب العلوم الدينية بشكل رهيب بسبب " الاعتقالات العشوائية و الإعدامات التعسفية و الاختفاءات القسرية وغيرها من ضروب المعاملة المهينة والحاطة للكرامة " 
و مقتطفات من كتاب "عذاب بلا نهاية" إصدار منظمة مراقبة حقوق الانسان ، و أسماء شهداء عائلة الحكيم ، و آل بحر العلوم ، و آل الخرسان ، و آل المظفر ، و أسماء المجرمين الذين ساهموا بذبح أبناء انتفاضة شعبان آذار 1991 ووثائق أخرى مهمة.

  

د . صاحب جواد الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/03



كتابة تعليق لموضوع : صور بعض و ليس كل شهداء الحوزة من ضحايان نظام صدام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الحسني
صفحة الكاتب :
  هيثم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السبيل لإزاحة طاقم الخراب  : ربيع المالكي

  وداعا هوغو تشافيز  : مهدي المولى

 مدرسة عاشوراء[9] *الامام الحسين (ع) وأسرار زيارته*  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 الرّيّسْ----- ونقطة نظام !!!  : عبد الجبار نوري

 مركز تابع للعتبة الحسينية : (الرَّابُ) نَوْعٌ مِنْ أَنْوَاعِ الغِنَاءِ.

 قصة قصيرة مذاق الحرمان  : ستار عبد الحسين الفتلاوي

 الوقف الشيعي والتيار الصدري … ومحاولة العودة للمربع الأول  : عباس عبد السادة

 عمل دؤوب لعشرات الفضائيات والإذاعات: وتغطية إعلامية متميزة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن ‏  : موقع الكفيل

 مديرية شهداء كربلاء تنظم حملة لذوي الشهداء لزيارة المراقد المقدسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 التغيرات السياسية لتنظيم القاعدة في العراق  : د . محمد سعيد الأمجد

 ياعراق أطفالك الحلوين بالدم سابحة .  : علي محمد الجيزاني

  هل التحالف ( الاسلامي ) يزف طوفان جديد...؟  : عبد الخالق الفلاح

 محافظ النجف وقائد الشرطة يعقدان مؤتمرا صحفيا حول الاستعدادات الأمنية الخاصة بعاشوراء  : وزارة الداخلية العراقية

 مسجات العيد رسائل محبة وتواصل  : رفعت نافع الكناني

  المنبر والكتاب ايام الحرمان كان افضل  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net