صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

الازمات المختلقة لزعزعة امن الخليج الفارسي
عبد الخالق الفلاح

لابدّ ان يرى المتابعون شدة ردود الأفعال ازاء خبر المشاركة الإسرائيلية مع قوة التحالف المعلن عنها والتي في طور التشكيل في الخليج الفارسي ضمن القطع البحرية – الحربية التي دعت لها واشنطن لخطورة الموقف وفي خطوة استفزازية مثيرة ومستهجنة حتى من قبل الدول التي تتحرك تحت عباءاتها لحد الان والخوف من انفلات الامر ، لان مشاركة إسرائيل في تحالف ترعاه الولايات المتحدة في مياه الخليج الفارسي تحت غطاء حماية السفن البحرية الناقلة للنفط هو تهديد صريح لأمن المنطقة بلاشك وناهيك عن الرفض الايراني المستمرلوجود مثل هذه القوات وفي قبول التحدي الند بالند والتصدي لاي تهديد ولمنع اي تجاوز عليها من اي جهة كانت وهذا حق طبيعي ومن حق الدول الدفاع عن نفسها من اي عدوان وأن أميركا تشعر بالقلق من هزيمة سياستها في الساحة الدبلوماسية بعد ان نجحت ايران في ادارة دبلوماسيتها الإقليمية والدولية بشكل متميزو حققت الانتصارات في الصعيد الميداني بالامكانات المتوفرة لديها والاكتفاء الذاتي في الحقول المختلفة مما تسببت لـ"اسرائيل" الخوف على مدى أربعة عقود من الزمن، ذلك الرعب والصداع الذي مازال مستمرًا ومتواصلًا بمنحى تصاعدي واضح للوجود وتقدم التصنيع العسكري الايراني في كل الامور الحربية وخاصة الصواريخ ذات المديات القصيرة والبعيدة والطائرات المسيرة بالاعتماد على جهود علمائها، و ان قوى المقاومة في المنطقة سوف تتعامل بقوة مع أي وجود إسرائيلي في المياه الدولية للدفاع عن الأمنَ والاستقرارَ في الممرات المائية والسواحلِ الشماليةِ والجنوبية لها ومضيقِ هرمز وتكون ضمن سياساتها الرادعة والدفاعية ، لمنع اي قوة تحاول العبث والتمختر في المياه الاقليمية ولوحظَ بالمقابل كذلك حجم ردود الأفعال الإستباقية تلك مع الأخذ بنظر الأعتبار أنّ قدوم سفنٍ بحرية اسرائيلية سوف لا يكون لها ايّ دورٍ عسكريٍّ في النزاع القائم والوضع الراهن سوى التأثير السيكولوجي ، وربما ضمن الحرب النفسية المرتبطة بالإعلام للكيان الاسرائيلي كلياً ”والتي تعودت علية في الكثير من الازمات في المنطقة و بعكس ما ينادي به ترامب "بان إسرائيل حامِيةً لدول الخليج رسميًّا بضمّها إلى التحالف البحريّ لحماية المِلاحة في مضيق هرمز "وهي اضعف من ان تعمل شيئ لو ارادت لوحدها فلا يبقى لها وجود وهي اول الخاسرين ولهذا تعكسزت بجلباب واشنطن المتهرء وربيباتها من دول التطبيع التي اعطتها الحق في وجودها على حساب الشعب الفسطيني المظلوم و تصريح وزير خارجية البحرين خالد بن احمد الخليفة و فيما يتعلق بالمحاولات الأميركية لتشكيل تحالف عسكري أو عقد اجتماع حول الملاحة بذريعة تأمين الملاحة البحرية في الخليج الفارسي واضافة وزير خارجية البحرين ان استضافة البحرين للاجتماع الامني " لتأكيدا للدور الفاعل الذي لطالما في طور قامت به مملكة البحرين، وتحرص على استمراره وتعزيزه بالعمل المشترك والتعاون مع الأشقاء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والحلفاء والشركاء الدوليين، لتأمين ممرات التجارة والطاقة، وحرية الملاحة الدولية، وتعزيز الأمن والاستقرار في هذه المنطقة الحيوية والاستراتيجية من العالم" و جوبهت بردود افعال قوية بطرق مختلفة من اكثر دول العالم والاوروبية الرافض لذلك الوجود لانها تخلق التوترات والازمات التي لا تتحملها المنطقة وفيه خسارة اقتصادية وسياسية للجميع اذا حدث خطأ او تهور دون حسبان العواقب المدمرة وخاصة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بوصفها إحدى دول منطقة الخليج القوية ترى في نفسها الحق من مواجهة هذا التهديد والدفاع عن نفسها وعن مصالحها ، وترى أن مسؤولية هذا الإجراء الخطير على عاتق أمريكا والكيان الصهيوني اللاشرعي وهي لديها 1500 ميل شاطئية في هذه المنطقة وحسب مسؤوليتها التاريخية،و لن يساعد في تعزيز الأمن بهذه المنطقة بل ستوفر الأرضية لللتوتر والأزمة في منطقة الخليج الفارسي الحساسة أكثر من قبل ،وتعتبر الخليج استمرارا لأراضيها وامن المنطقة يعني امنها وترى نفسها ملتزمة بتأمينها وضمان أمن حركة السفن فيها".بعكس ما ينادي به ترامب وبإذكائه جذوة الكراهية ".

ان هذه التصرفات الغير منضبطة والمثيرة الامريكية ومعها الاسرائيلية ليست جديدة، بيد أن لها هذه المرة دور مختلف إذ تأتي في سياق تدشين أميركا وإسرائيل "عملية حرب على مستوى إقليميٍّ تتحقق فيها لإسرائيل أقصى المنافع حتى لو تكبدت فيها سائر دول المنطقة أقسى الخسائر.وهذا الخطاب لم ينفك عن النفخ في بوق الحرب طيلة عقود، وظلَّ يرمي إلى إبقاء العالم في حالة تهيئة وفزع وتوثب دائم، مجتذبًا الدعم على كل الاصعدة ومستنفرًا التلاحم والتماسك والتعاون التي تسود المنطقة .

وفي قلب ذلك الخطاب المتكرر القائل إن إيران تريد مسح إسرائيل من الخريطة ومن هذا النوع من الكذب ما قال وحذرمنها ولم يكن مفاجئًا ولا مستغربًا في تصريحات وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز من تعرض إسرائيل "الضعيفة القلقة والخائفة والمرتبكة، رغم ترسانة أسلحتها الضخمة، والقوى الدولية والاقليمية التي تقف وراءها، وهذه الصورة ارتسمت وتشكلت، عبر سلسلة هزائم وانكسارات منيت بها" لهجوم من إيران بشكل مباشر أو عبر وكلائها كما تعتقد في حال حصلت مواجهة عسكرية بينها وبين الولايات المتحدة مع تسارع الأمور في الخليج الفارسي. دفعها وحسب ما أعلن وزير الخارجية العدو الاسرائيلي "يسرائيل كاتس" قبل أيام قلائل أن "تل ابيب" ستشارك في القوة البحرية التي تسعى الولايات المتحدة الأميركية الى تشكيلها بهدف تأمين حركة الملاحة في منطقة الخليج، وسط تصاعد التوتر .

"وهذا بفعل الاستعراض المتواصل للقوة التي لم تتوقف و حالة النمو المتصاعد في إيران دون توقف وعن ممارساتها التي بلغت حداً تؤشرالى قرب انهاء الوجود والنفوذ الأميركي بالمنطقة؛ بدءاً بالبحار واستطراداً إلى الدول الحليفة والمنبطحة لأميركا "، ومن حقها الطبيعي وهي تواجه خصماً يحاول النيل منهم ويحاول السيطرة على خيرات دولها ويعزز قوته في محيطهم للدفاع عن المكاسب التي حققتها ، وعلى واشنطن أن تتقدم بالتماس وبخضوع للقيادة الإيرانية بالتواصل والحواربعد العودة للاتفاق النووي 1+5 الموقع من قبل ( الدول الخمسة الدائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة - الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة - بالإضافة إلى ألمانيا ) المنعقد معها باشراف الاتحاد الاوروبي في 14 يوليوعام 2015 وانسحب ترامب من الاتفاق بشكل أحادي الجانب وأعلن عن حزمة عقوبات بحق طهران بحجة عدم التزامها بكامل بنوده والتي تطالب رفع تلك العقوبات الغير مبررة المفروضة عليها ورغم التزام جميع الاطراف الموقعة ببنوده و ترى نفسها على حق في كل ما تفعل وغير ملزمة للبقاء في الاتفاق اذا لم يطبق بنوده و تقول " افعلوا ما تشاءون في بلادكم وقراراتكم، ولكن يؤذينا كثيراً أن تكون المنطقة غطاءً لتمرير اهدافكم و لما لا شأن لكم بها"

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/12



كتابة تعليق لموضوع : الازمات المختلقة لزعزعة امن الخليج الفارسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الكاظم جعفر الياسري
صفحة الكاتب :
  د . عبد الكاظم جعفر الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سر السعادة الزوجية إنتصارُكِ!  : امل الياسري

 برنامج خواطر ....حكمة برامج التنمية البشرية والإنسانية  : محمد رشيد

 المرتجى من البيت السياسي العراقي  : لطيف عبد سالم

 محمد إقبال يكشف عن إعادة طرح موضوع تحسين معدل الطلبة في جلسة مجلس الوزراء يوم غد الثلاثاء  : وزارة التربية العراقية

 كأنَّ النورَ نارُ!!  : د . صادق السامرائي

  جمهورية الوعود  : عمر الجبوري

 الاديب الرومانسي المشاكس حاتم عباس بصيله وملحمته الشعريه (( الاغنيه الخرساء))  : قاسم محمد الياسري

 وكالة التنمية الدولية الفرنسية تنظم ورشتي عمل لبحث دور الإعلام في حل الأزمات في العاصمة باريس  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

  لا شراكة مع هؤلاء القرود  : اياد السماوي

 وزير النفط يوعز بإنشاء مدينة نفطية متكاملة في ميسان  : وزارة النفط

 شركة "ميرسر" للاستثمارات ترد على عبعوب :بغداد اسوء مدينة عالميا ودبي الافضل في المنطقة

 التسلل السياسي وفطاحل الفتنة  : سلام محمد جعاز العامري

 قانون الحرب وأخلاقياته عند خاتم الأنبياء  : عباس الكتبي

  شرطي في كربلاء كاد أن يتسبب بمقتل صحفي والسلطات مطالبة بتحقيق عاجل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.   : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net