صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في كتاب ( من أدب السجون ) للاستاذ النقد حسين سرمك
جمعة عبد الله

كثيرة هي الكتب النقدية , التي تتناول هذا الصنف الادبي الهام والمهم , في الدراسة والبحث والتحليل والتشخيص , لانه ادب حيوي في الحياة السياسية والثقافية والفكرية , واستاذ النقد حسين سرمك . يتناول هذا الجانب , في اسلوبيته المتميزة والمنفردة في الوسط الادبي , يعتمد على ثنائية التحليل والتشخيص والتفسير , تحمل براعة جمالية النقد الفذ , وبراعة توظيف علم الطب النفسي في التحليل السايكولوجي , اي انه يتعمق في الحالة السايكولوجية , في فك شفرة النص الادبي , ورؤيته المتعددة الجوانب والاغراض . في البحث في جوانب ألادب السجون . هناك معادلة او بديهية , كلما زاد العسف والاضطهاد والارهاب . زادت السجون والزنازين والسراديب بالزوار الجدد , بل بالامتلئ الخانق , وهي جزء من نهج ممارسة العنف والارهاب السياسي والثقافي . وبالتالي أننا امام لوحة في الصراع غير المتكافئ وغير المتوازن , بين الجلاد والضحية , الاول يستخدم الهجوم الوحشي والسادي , والثاني يحاول الدفاع بما امكن , وهو في فم الذئب الكاسر والضاري . يحاول جاهداً بعدم السقوط في فم الذئب الوحشي . لذلك تجربة السجون غنية عن التعريف , في الازمنة المتسلطة بالقمع والبطش والتنكيل , في سبيل اخماد نهائياً , الرأي الحر والمعارض . واعتقد ان الوعي المكتسب ينبغي ان يعرج عن أدب السجون , ليعرف معنى الانتهاك ومصادرة الحياة بكل بساطة . في افعال مهلكة يتجرعها السجين , الذي يجد نفسه امام بشاعة الجلاد الذي يلعب بحياته ومصيره وفق ما يرغب ويشتهي . وهذا الادب يأتي نتيجة المعاناة الحقيقية في تجربتها الفعلية , وعندما يكتب لسجين السياسي الحياة , يكشف تجربته المرة في حياة السجون الظالمة والزاخرة بالباطش والانتهاك , يجسدها في اشكال مختلفة من صنوف الادب التعبيري . ليمزق السكوت ازاء الانظمة القمع الوحشية , ويكشف اسلوبها الاخلاقي ونهجها في البطش . هي تجربة شباب يضحون في زهرة حياتهم وعمرهم في سبيل المبادئ والوطن , في سبيل رفع الحيف والظلم عن الشرائح الكثيرة في المجتمع , حيث تعيش حالة الحرمان والتجاهل والاهمال . وتجربة السجون , هي كتابات متنوعة للذين تعرضوا الى العسف والعنف داخل غرف التحقيق وسراديب الجحيم والموت . في نهج ارهابي فظيع في تكميم الافواه , والخضوع الى السلطة الدكتاتورية الظالمة . بأنها لا تعترف بالمعارض السياسي , تعتبر المعارضة والرأي الحر , جريمة بحق الدولة والنظام , تعتبر المعارضة السياسية خيانة للوطن والقانون . لذلك تبيح لنفسها ممارسة الوحشية والتنكيل , وتهشيم السجين السياسي بكل انواع التعذيب السادي , لذلك يتعرض السجين الى معاناة فوق طاقة تحمله , كما يتعرض الى شتى الامراض والجوع , بحيث تكون حياته أسوأ بكثير من الحيوانات السائبة في البراري . لذلك فأن أدب السجون صرخة احتجاج مدوية , ضد الانظمة القمعية والباطشة والظالمة , التي تفرط بالعنف بالسادية المطلقة , حتى يكون السجين هيكل عظمي او شبح انسان , فاقد الوعي والذاكرة . بحيث الاخ السجين لا يستطيع ان يتعرف على شقيقه السجين ايضاً , هذه البشاعة التي تحدث في سراديب الجحيم تحت سطة الحكم الدكتاتوري , ويطرح الكتاب امثلة كثيرة في هذا الجانب . نأخذ منها : هناك سجين سياسي انتقل من سراديب بغداد الى سراديب اخرى , وكان هناك سجين في حالة يرثى لها , في هيئة مزرية جداً , نحيل مثل الهيكل العظمي , عيونه غائرة , وجلده ملتصق بعظامه , ولحيته طويلة تصل الى ركبتيه , رائحته قذرة ومقززة , او انه شبح انسان . اراد سجين اخر ان يستفسر منه عن شقيقه السجين في سراديب بغداد , اذا كان يعرف أسمه , او سمع عنه بأنه مازال حياً , وكانت المفاجأة بأن الذي يكلمه هو شقيقه . وكم حدثت للاستاذ حسين سرمك , لم يتعرف على شقيقه المناضل حامد سرمك حسن . لم يتعرف عليه بسبب التعذيب والتجويع في السجن السياسي , في مديرية الامن العامة في النجف عام 1994 , من هنا تأتي اهمية كتاب ( من أدب السجون ) , ودائما استاذ النقد يتحفنا في براعته النقدية الفذة , في الاختيار والتصنيف , في دراساته النقدية لادب السجون . ربما يكون هذا التصنيف قلما نجده في الكثير من الكتب النقدية حول ادب السجون , التي تختص بجانب واحد على الاكثر الروايات , او على جانبين في حالة نادرة . بينما كتاب استاذ النقد حسين سرمك , اختار خمسة اصناف في دراساته للنصوص البارزة في صنوف الادب وهي : المسرح . الشعر . القصة القصيرة . الكتب . الرواية . موزعة بذائقة ادبية ونقدية فذة . لانأخذ بعض العينات من الكم الكبير , الذي يحتوي الكتاب الذي قسم الى ثمانية فصول :

1 - المسرح : نتناول بايجاز مسرحية الكاتب شاكر خصباك . مسرحية ( الشيء ) :

وهي عمل مسرحي متمكن وكامل في تقنياته المسرحية والدرامية . تتناول حياة ومحنة السجين داخل زنزانة السجن للسجين السياسي . تتكون من ثلاثة فصول :

الفصل الاول : مكان داخل السجن وتدور حوله الاحداث , في الصراع بين الجلاد الذي يمثل السلطة بالباطشة واساليبها في صنوف التعذيب التي تجري في غرف التحقيق , في مناخ ارهابي متكامل , والضحية هي شرائح الشعب بكامل قطاعاتها في المجتمع العراقي . فقد اختار الكاتب 12 من المهن التي تمثل مجمل شرائح المجتمع , وهي اشارة بليغة بأن السلطة الاستبدادية هي موجهة او عدوة لكل شرائح المجتمع العراقي , التي تتعرض الى الانتهاك السادي والبشع في زنازين السجون .

الفصل الثاني : يمثل تكيف السجين السياسي مع الظروف القاهرة , بعدما اشبع جسده بسياط الجلاد , بعدما اشبعت روحه في الحروب النفسية , لغرض التهشيم والاحباط , حتى يصيبه اليأس والتشاؤم .

الفصل الثالث : شموخ السجناء امام القهر الانساني , ووقوفاً اجلالاً واحتراما وبكل خشوع الى الذين يساقون الى حبل المشنقة لتنفيذ حكم الاعدام , يصاحبونهم بالحناجر المدوية والاناشيد العزم والثبات , مع الموسيقى المدوية , وهي تلاحق السلطة الباطشة بالخزي والعار . وانه لا يمكن كسر الارادة في الامل في الانتصار أو الانفراج , بأن من المستحيل ان الشعب يموت ويقهر , فأنه يمهل ولا يهمل , وان طريق النصر آتٍ لا محالة .

2 - الشعر : نختار من الشعراء الذين ضمهم كتاب من أدب السجون . الشاعر المبدع الكبير محمود بريكان . في قصيدته ( أغنية حب من معقل المنسيين ) موجهة الى شقيقته ( سلوى ) يناجي ويبوح لها حالة السجن والسجين . والصراع من اجل البقاء :

" في اقبية المنسيين ...

لا صوت هناك , وما في الليل سوى الحزن

نام السجناء ونام أخوك , ولكني ...

أرق أتامل أغلالي ..

واصارع أبسط آمالي .

وافكر فيك , وبما أصنع بعد سنين

اذ أخلع أثواب السجن . . "

-----------------------------

" سلوى لم نلتقِ قبل

ولم ارَ منك سوى شبحك

وحكايات تروى عن نبلك

عن مرحك أصغي لاخيك ,

صديقي واخي في سجني

وقسيمي في سجني

--------------

" يا سلوى في الصمت المكتئب

يا سراً في صدري , وخيالاً نوريا .

يتوهج في أقصى التعب

يا حباً لا يعقل ..

يا شعراً لا ينسى

3 - القصة القصيرة : نختار من جملة القصص القصيرة , التي تناولها الكتاب في التحليل والدراسة , نختار قصة ( النافذة ) للاديب حامد فاضل .

وهي نافذة الوحيدة في السجن , التي تربط السجناء بالعالم الخارجي , المحيط في دائرة السجن . ومن خلالها يسمع اناشيد السجناء , في نشيجهم المجنون ليسمعهم الخارج , يصدحون بروح التفاؤل . كان هناك مجموعة اطفال تلعب كرة القدم قرب النافذة , وبذلك النافذة بنت علاقات وشيجة بين السجناء والاشبال , في التواصل والكلام وبث الرسائل بينهما . حتى السجناء عرفوا اسماء الاطفال واحداً وحدا . وحين يغيب احد الاشبال عن اللعب , يسألون عن سبب الغياب . هذه العلاقة الحميمة مع الاطفال ربطتهم بفرح بالعالم الخارجي . وهذا خرق لقانون السجن الاساسي , هو الحجز والانعزال التام عن العالم الخارجي , لكي تتحطم معنوياتهم النفسية وتتهشم بالانكسار والاحباط , حتى يصابون بالياس والتشاؤم . ولكن النافذة زرعت فسائل الامل برفع المعنويات النفسية . لذلك حجزت الشرطة جميع الاطفال , ولم تخرجهم من الحجز , إلا بعد اخذ تعهد من أبائهم بعدم العودة في اللعب قرب النافذة . وكما قاموا بأغلاق النافذة بالطابوق والاسمنت . وسيجوا محيط السجن بالاسلاك الشائكة . حتى تمنع الاقتراب من السجن . ولكن حالما تناهى الى سمع الاطفال , بترحيل السجناء الى سجن ( نقرة السلمان ) . اصطفوا الاطفال على جانبي رصيف الشارع يحيون السجناء بكل احترام واجلال . حتى اختلطت حناجر السجناء والاطفال معاً , في أناشيد العزيمة والامل والنضال والتحدي .

4 - الكتب : التي تتحدث عن تجربة وسيرة الكاتب خلال معايشته الحقيقية في السجن . يجسدها بعدما يكتب له الحظ النجاة والبقاء في الحياة , قبل ان يتفسخ داخل السجن , او يشمله حكم الاعدام العشوائي .

ونختار في هذا الجانب كتاب الاستاذ ضرغام الدباغ . في كتابه بعنوان ( قمر ابو غريب كان حزيناً ) يكشف معاناته المريرة والقاسية في السجن . ينطلق في ذكر مذكراته القاسية في سنوات العجاف . سنوات تقريباً اكثر من 15 عاماً من المعاناة , وكان حكم عليه بالاعدام , ولكن خفض الاعدام الى المؤبد , وكل جريرته , او ( المضحك / المبكي ) كان في جلسة صداقية في بيت استاذ جامعي , وفي جلسة السمر جاء على ذكر مقالة سياسية تشير بأنها ضد النظام الدكتاتوري . وكانت السبب السجن والاعتقال , وفتحت باب الجحيم في الاعتقال المتواجدين في بيت الاستاذ الجامعي , ومارس بحقهم ابشع صنوف التعذيب الوحشي , في الممارسات الهجينة والهمجية , كأنهم كانوا يعدون الى انقلاب عسكري !! وليس جلسة صداقة خطرت باحد المتواجدين ذكر المقالة السياسية ضد النظام . وكانت ممارسات في انواع شتى من صنوف التعذيب , في عمليات الضرب القاسية التي تزهق الارواح , وحفلات الشتائم والاهانات التي لا تنتهي , حتى يخجل منها اولاد الشوارع السائبين . حتى دون اثبات التهمة على المعتقل . ويكشف في مذكراته حول السجون , بأنها تحولت الى اماكن رهيبة لا تطاق بوحشيتها السادية , والتي تغص بالالاف من العراقيين . يعانون جحيم الموت والحياة , في فظاعات يرتكبها الجلادون بقسوة ووحشية , وبشكل مدمر , في الانتهاك ومصادرة الحقوق والحرية الانسان . فقد منع من السفر والالتحاق مع عائلته المقيمة في المانيا ( زوجته وطفليه ) . وكان يشغل نفسه بتعليم اللغة الالمانية للسجناء . ويبين في فصول الكتاب , الروح المعنوية في السجن الرهيب , بروح التماسك والتجلد والاعتزاز بالنفس , والاحتقار الى الجلاد الذي يمارس البطش والتنكيل . روح الامل التي تزغرد في وجدان السجناء بالانفراج والانتصار على السلطة الدكتاتورية . وبعد هذه السنوت الطويلة من القهر والمعاناة اكثر من 15 عاماً التي كان يحسبها بالدقائق والساعات والايام والاسابيع والاشهر والسنين . افرج عنه ليخرج مبتسماً في انتصاره على الوحش السلطة , الذي يصبح كالقنفذ الذليل والمهزوم ( عفواً استاذ هذه الاوامر مفروضة علينا ) لذلك ما يؤكده في فصول كتابه , اشياء خارقة ( اتمنى كل قارئ ان يطلع على هذا الكتاب المهم ) يؤكد الروح العاشقة للحياة عند السجين السياسي . رغم المعاناة واوجاعها المريرة . وكيف تتم بناء الصداقات والثقة والاحترام المتبادل , حتى في اقسى الظروف الحرجة وخطيرة , كيف يجابهون الموت , بكل شموخ ورجولة , ويذكر المواقف البطولية للكثير من الاسماء التي وردت في الكتاب , واعتلت حبل المشنقة . وكيف كانت اللحظات الاخيرة قبل تنفيذ حكم الاعدام , وهم يقفون بكل شجاعة وبطولة واقدام , حتى تهز عنجهية الجلاد المتغطرس , ان يكون في موقف الذليل والمخزي . ان الكثير من وردت اسمائهم وهم يتقدمون الى حبل المشنقة في وجوه باسمة تستهزئ بالجلاد , والكثير يرفض غطاء الرأس , هذا الشموخ العالي , هم حقاً جنودا مجهولين للوطن , في مواقفعم الجسورة . ان كتاب الاستاذ ضرغام الدباغ . حين يتلقفه القارئ بالقراءة , يخرج عن طوره بانفعال وغضب , ويقول : يا ألهي ما هذه الوحشية السادية , وما هذه البطولات الشامخة التي تتحدى الجلاد .

5 - الرواية : المبدع الراحل يوسف الصائغ , في روايته ( المسافة ):

تعتبر هذه الرواية عمل أدبي متكامل باصنافه وانواعه . من الاسلوبية الروائية , الى العمل الدرامي والمسرحي , الى العمل الفني والسينمائي . وتتحدث عن اشياء الحياة والواقع الحيوية في شمولية , باصنافها , السياسية والثقافية والفكرية , وتطرح جملة افكار متنوعة في مجالات عديدة , تحرث هذه الافكار في حواريتها وهواجسها القلقة في مضامين , فكرة البطولة والخيانة . فكرة جبروت القوة . فكرة السقوط والمعاناة في الزمن الخطأ , التي تخلق محنة ومعاناة للمثقف في زمن العنف الثقافي . الذي يقول عنه في احدى قصائده , التي تعبر باصدق تعبير عن محنته الذاتية المريرة :

ما هذا زمني

ما هذا زمن الشعر ولا هذا زمني

هذا زمن مسدود

يخرج منه الدود

وصار الشعراء قروداً فيه

والعشاق يهود

باركيني بيديك الحانيتين

وامنحيني غفرانك يا وطني .

هذا زمن ( جورج أورويل ) التي جسده في روايته المشهورة ( 1984 ) , هذا زمن الستالينية في الاخ الكبير , مالك البلاد والعباد , الفاعل والناهي ( أنا الدولة والدولة انا ) . هذا زمن العتمة والظلام , التي ترسم بريشة جلاد . في الاستبداد والبطش والتنكيل , حتى يكون الانكسار والاحباط ناموس الدولة . هذا زمن الامتحان الصعب في البطولة والخيانة . كما تجرعها ( رجب أسماعيل ) بطل رواية ( الشرق الاوسط ) الذي تحمل اصناف من العذاب الوحشي والسادي , لمدة خمس سنوات عجاف ومريرة في جسامة الارهاق , لكن جسمه ورحه لم تتحمل اكثر من ذلك , لذلك تهشم كالزجاج المهشم , ووقع على البراءة . هذا زمن الخطأ في البراءة والخيانة . كما جاءت في قصيدة الشاعر الكبير بدر شاكر السياب .

( أني اعجب كيف يمكن ان يخون الخائنون

أيخون الانسان بلاده

إن خان معنى ان يكون

فكيف يمكن ان يكون ؟ )

مسؤوله الحزبي يلوح له ببطاقة العضوية الحزبية , في الحزب الشيوعي العراقي , ويطلب منه ان يحفظها كحدقة عيونه كأمانة مناضل جسور , وان يصون لقب رفيق حتى لو ضحى في حياته , نفسه المسؤول الحزبي يقدم براءته من الحزب في وجه بشوش وباسم . أين البطولة والخيانة ؟ وكيف تكون شكل الخيانة , حتى تساقطت خلايا الحزب كالشجرة في الخريف القارص . ( رفيق دبر أمرك !! ) . والانسان مثل يوسف الصائغ . تنقل تسعة سنوات عجاف , من سجن نقرة سلمان , الى سجن الحلة , وعانى التشتت والمعاناة , ولم يتحمل سجن البعث , ضمن الانهيار السياسي العام من القمة الى الاسفل . هذا التشتت لا يعني خيانة في انتماءه للوطن . لا يعني التخلي عن حب وهوية الوطن . والتي عبر عنه في احدى قصائده .

أنا لا انظر

من ثقب الباب

الى وطني

أنظر من قلب مثقوب

وأميز

بين الحب الغالب

والحب المغلوب

لذلك ان رواية ( المسافة ) تعبر عن معاناته الذاتية , في البحث عن الذات , عن الهوية , عن الانتماء , هذا يعني ان الروائي تكلم عن ذاته لذاته , في زمن عواصف الازمات

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/26



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب ( من أدب السجون ) للاستاذ النقد حسين سرمك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي شيروان رعد
صفحة الكاتب :
  علي شيروان رعد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقتل مسؤول اغتيالات داعش و14 من معاونيه في غارة جوية بالموصل

 زيارة الرئيس التركي حققت أهدافها  : حامد الحامدي

 الحشد الشعبي يكشف عن عمليات لتطوير راجمات ذكية ذاتية الحركة

 داعش وجمعة كركوك المميتة!  : كفاح محمود كريم

 حوار مع سعادة سفير دولة فلسطين لدى صربيا  : صباح سعيد الزبيدي

 لماءِ طفولتي سباياه  : غني العمار

 اسقاط طائرة لداعش بالرمادي ومقتل 93 إرهابیا وتأهب لتحرير الشرقاط والحويجة

 مفوضية الانتخابات المستقلة في واسط تسيير 31لرصد الخروقات الانتخابية  : علي فضيله الشمري

 مدير عام السكك الحديد يتفقد محطة قطار البصرة للاطلاع على الية العمل فيها  : وزارة النقل

 اللوبيات الصانعة للعنف في العراق  : جواد كاظم الخالصي

 "نحن".. أروع درس في المصالحة  : علي علي

 أمانة مسجد الكوفة تستضيف الاجتماع النهائي لبرنامج تدريب وتطوير الأكاديميين في الجامعات العراقية في مجال الآثار والتاريخ القديم الذي تنفذه جامعة الكوفة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الإمام الكاظم .. عميد المدرسة الجعفرية  : محمد طاهر الصفار

 الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي تنفذ اعمال تأهيل مستشفى الكاظمية للاطفال  : وزارة الصناعة والمعادن

 حقوق الانسان: النزاعات العشائرية تهدد الأمن والسلم المجتمعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net