صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

ملحمة القوافي في يوم لا مثيل له ولا عديل
د . نضير الخزرجي

الإتيان بالجديد في أي حقل من حقول العلوم العقلية والنقلية وعموم الآداب والفنون الإنسانية، يمثل فتحا معرفيا قصرت خطوته أو طالت، له أن يطل على باب آخر يفتح مغاليق قفله، والعلوم تأتي بالعلوم كعين ماء مستفيض.

وإذا كان الفتح المعرفي في العلوم التجريبية هو أقرب للمنال لكل باحث يعكف في محراب مختبره وورشته، فإن الجلوس في محراب العلوم العقلية يطول، ولا يأتي الفتح إلا على فترات وعلى أيدي عقول قليلة الوجود أو هي نادرة في كل عصر، ولهذا لنا أن نعدد المئات من الأسماء التي صالت في ميدان العلوم التجريبية على طول حياة البشرية، ولكن دولاب العد والفرز في العلوم العقلية يتباطأ دورانه وتقل حركته وإن كثرت في العلوم النقلية، لكن تبقى الفاصلة كبيرة بين أعداد العلماء بين الحقول العلمية والمعرفية.

وهذا الامر ينسحب هو الآخر على الآداب والفنون، وبخاصة في مجال النظم والشعر، فديوان الأدب يحمل المئات من أسماء الشعراء والأدباء بيد أنَّ الذاكرة الإنسانية تظل محتفظة بعدد قليل من الأسماء اللامعة، ويكاد يبزغ في كل عصر من الأدباء والشعراء أقل من أصابع اليدين، فالعصر الجاهلي على قوة بيانه حمل إلينا سجله القليل من أسماء الشعراء واحتفظ العصر الراشدي والاموي والعباسي بأسماء قليلة شاخصة، وحتى في العصر الذي نعيشه، فإن أسماء الشعراء الفحول قلة قليلة.

ومن أبواب الشعر التي يقل فيها الفاتحون هو شعر الملاحم، فهناك شعراء كثيرون نظموا في حقول كثيرة وقلة منهم من يجيد نظم الملاحم الشعرية التي تتعدى أبياتها الألف التي عكف ناظموها على تنضيد عقودها لمدة طويلة وعلى فترات تتناول بطولة إنسان مشهود أو قصة شعب موعود أو مرحلة زمنية طالت أو قصرت، ثم تقوم الأجيال بتناقلها مستذكرة عصر الأجداد وبطولاتهم وملاحمهم، من قبيل ملحمة جلجامش السومرية وإلياذة هوميروس الإغريقية وشاهنامة فردوسي الفارسية والكوميديا الإلهية لدانتي الإيطالية.

وإذا كانت الملاحم الشعرية جمعت بين الحقيقة والخيال وأضفت على الخيال مصداقية، فإن واقعة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام يوم عاشوراء للسنة 61 الهجرية مع (72) شهيدا من أهل بيته من الطالبيين لوحدهم والمئات من أصحابه وحرق خيامه وأسر عياله، تمثل الحقيقة المرة في تاريخ العرب والمسلمين وبل في تاريخ البشرية حيث لا يوم كيوم الحسين عليه السلام ولن يكون.

وخلال متابعتي للشعراء الذين نظموا في الإمام الحسين عليه السلام ونهضته المباركة منذ القرن الأول الهجري وحتى الآن بحكم عملي في دائرة المعارف الحسينية منذ ربع قرن، وجدت قلة قليلة ممن نظم في الواقعة كلها وتعدت أبيات قصائدهم المائة أو نحو المائيتن، وعلى قلة الأبيات نسبة للملاحم الشعرية الكبرى لكن الشاعر فيها حاول الإلمام بمجريات واقعة الطف ليقدم صورة واضحة المعالم مع بعض التفاصيل، من قبيل ملحمة الشاعر الحسن بن راشد المخزومي المتوفى حوالى سنة 800 للهجرة وهي في (185) بيتا يتابع تفاصيل واقعة الطف الأليمة، ومثلها ملحمة الشاعر علي بن الحسين الحلي الشفهيني من شعراء القرن الثامن الهجري وهي في (159) بيتًا، وغيرهما، ويعتبر الشيخ عبد المنعم الفرطوسي المتوفى سنة 1404هـ (1983م) استثناءً من الشعراء حيث نظم ملحمة في أهل البيت من أكثر من أربعين ألف بيت في ثمان أجزاء اختص معظم الجزء الثالث بالإمام الحسين عليه السلام وواقعة الطف وما جرى قبلها وما بعدها.

أما الجديد في الملحمة العاشورائية هو ما أقدم عليه الأديب الشيخ محمد صادق الكرباسي صاحب الموسوعة الحسينية الشهيرة بفتح أدبي حين نظم ديوانا كبيرا في شهداء كربلاء واحدًا واحدا بدءًا من سيد الشهداء الحسين بن علي (ع) وانتهاءً بالرضيع عبد الله بن الحسين مرورا بكل شهداء الواقعة من الطالبيين والأنصار رجالا ونساءً أسماه "سفائن الأمل في الحسين والقُلل" ضم 477 قصيدة في جزئين نال الأول 235 قصيدة توزعت ضمن قوافي الهمزة حتى الشين وتوزع الإيقاع بين بحور الخليل القديمة وبحور الكرباسي المستحدثة، صدر حديثا (2019م) عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 550 صفحة من القطع الوزيري مع تقديم وتعليق بقلم الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز شبين.

أنصار ومواقف

توزعت قصائد الملحمة الكرباسية على القوافي بالنحو التالي: الهمزة والألف:17 قصيدة، الباء: 28، التاء: 12، الثاء: 5، الجيم: 4، الحاء: 6، الخاء: 3، الدال: 58، الذال: 7، الراء: 64، الزاي: 5، السين: 11، الشين: 5، تناولت 203 شخصيات ومواقفها في واقعة كربلاء من نساء ورجال وأطفال، من شهداء وأسرى.

ويشكل هذا الديوان في واقعه مشاعل أدبية شعرية لبيان حقيقة الأنصار في كربلاء من نساء ورجال، وكان الأديب الكرباسي قد بحثهم بشكل مفصل في دائرة المعارف الحسينية في باب الأنصار في عشرة أجزاء ثلاثة للأنصار من الهاشميين ومثلها للنساء المشاركات في كربلاء وأربعة للأنصار من غير الهاشميين، صدر منها ثمانية أجزاء.

ولما كان هذا الديوان هو الوجه الآخر لباب معجم الأنصار من دائرة المعارف الحسينية، فإن الأديب الكرباسي مهّد له بقصيدة من الرجز المسدس المرفوع قال فيها:

ربّي تقبّل رثائي في القُلَلْ *** أعني حسينًا وأنصارًا كِلَلْ

بيّنتُ فيه شخصَ المنتدَبْ *** إسمًا ووصفًا كما أصلِ النَسَبْ

ويختم القصيدة بقوله:

خُذ جمعهم في كتاب جامعِ *** نظمًا أتى خدمةً للسامعِ

أنشأته في طريق المركنِ *** أيضًا لدى عودتي للمسكنِ

وهنا يشير الناظم إلى "أدب الطريق" الذي اشتهر به، حيث أخذ على عاتقه منذ خمسة عشر عاما أن يشغل نفسه في طريق الذهاب والإياب بين المنزل والعمل وبالعكس راجلا، بنظم الشعر حتى تحصَّل لديه أكثر من عشرين ديوانًا كبيرًا في حقول وأغراض مختلفة، وإذا اعتكف في محراب البحث والتحقيق حرَّر في أبواب الموسوعة الحسينية التي صدر منها حتى الآن 116 مجلدا، والتي قدّمها هدية لسيد الشهداء كما يعبر عن ذلك في قصيدة بعنوان "أفديك فؤادي" من بحر مسدس الرمل يقول في أولها:

هاكُمُ هديَ التلاقي بالمعادِ *** صرخةٌ تدوي على لحنِ الوِدادِ

لحبيب المصطفى أهدي كتابي *** هو وحيي وشعوري ومدادي

وتمنى الناظم لو أنه في كربلاء يفدي روحه مع شهداء كربلاء، ولكن حيث فاته هناك رفع السيف فإنه شحذ قلم دائرة المعارف الحسينية عرفانا ووفاءً للدماء الزكية، ولهذا يواصل بيان مشاعره:

يا حسين السبط خُذْ مني كتابي *** من يميني يوم لا ينجو المعادي

إن يكن قد فاتني العشرُ فإني *** يا شهيد الطف أفديك فؤادي

والعشر هنا إشارة إلى يوم العاشر من محرم الحرام سنة 61هـ أي يوم عاشوراء واستشهاد الإمام الحسين(ع) وأهل بيته وأنصاره، وحيث يقدم المحقق والناظم موسوعته ودواوينه على طريق إحياء دين الإسلام وما حملته النهضة الحسينية من رسالة عظيمة للبشرية، فإنه يرجو بذلك شفاعة الرسول الأعظم يوم الورود، يوم لا ينفع مال ولا بنون، من هنا فإنه يعلن صراحة في خاتمة قصيدة في رثاء الشهيد بكربلاء محمد بن العباس بن علي بن أبي طالب(ع) بعنوان "إبن لبابة" من بحر الهزج:

أعزّي المصطفى والمرتضى والمجــ *** ــتبى والمفتدى ثم ابن عباسِ

حبيبي يا رسول الله أوليكَ الــ *** ــعَزا فاقبل بذا واشفع لكرباسي

فالكرباسي فيما يحرر نثرا وينظم شعرا يرجو في خاتمة الأمر شفاعة النبي (ص) وأهل بيته الكرام، وهي شفاعة لا ينالها الا ذو حظ عظيم ومكانة لا يصل مرقاها إلا منظور هميم.

إشارات وإضاءات

كثيرة هي الإشارات والإضاءات المنبعثة من نوافذ أبيات الديوان، وكل إشارة أو إضاءة تكشف عن مكنة أدبية وفنية لدى الناظم في تطويع المفردة ووضعها في ميزانها، وبتعبير المقدم الدكتور عبد العزيز شبين: (والفنان من عرف كيف يكسو نصَّه من البديع زخرفا، ويبني له من المعاني عمدًا، ليس في نسج كسائه رقَّة، ولا وسَمَ صرحَ لفظه فلجُ، ولا يستقيم العمل الأدبي شعرًا إلاّ بأداتي اللفظ والوزن مجتمعين يسندُ أحدُهما الآخر، ولا يُقاس جمالُ الإبداع حتى تكتمل الأداتان معا) وهو ما جاء به الناظم في هذا الديوان، من هناك كما يضيف المقدِّم: (وسفائن الأمل للكرباسي .. ديوان شعري حماسي تعجُ فيه عاطفة الولاء للحسين (ع) وتكادُ تضاهي العاطفة نفسها التي رسمها بعض الشعراء فيما كتبوه من الملاحم التي رأيناها .. ديوان سفائن الأمل ملحمة أراد صاحبها أن يُضاهي بها تلك الملاحم وصفًا وموضوعًا، وكان الحسين (ع) جوهر الغرض فيه).

ومن بديع السفائن أن الناظم في قصيدة "رجال الغاضرية" وهي من الرجز المسدس السالم مُتَسَّعة الأبيات أورد فيها أسماء كل القبائل والعشائر التي اشترك أبناؤها في نصرة الإمام الحسين (ع) واستشهدوا معه، ومطلعها:

قوم لهم في العرب شأنٌ حاضرُ *** في نِينوى عُجمٌ أتوا قد ناصروا

وهذه القصيدة لوحدها هي في واقعها منظومة في الأنساب على طريقة المنظومات الشعرية التي ينظمها أصحابها لتسهيل العلم على القارئ في استيعاب مادة العلم عبر حفظه للمنظومة، من قبيل منظومة في النحو ومنظومة في الفقه ومنظومة في أصول الفقه ومنظومة في المنطق ومنظومة في الحساب وهكذا مثل منظومة "ألفية إبن مالك" في النحو.

ولا يقتصر مدح العشائر وشهدائها على الرجال دون النساء، فالمرأة في واقعة كربلاء لها دور مشهود قبل الواقعة وأثناؤها وبعدها، وقد بلغت الحمية بالمرأة أن فدت نفسها دون الحسين(ع) رغم أن المواجهة الحربية كتبت على الرجال دون النساء، وبتعبير الشاعر عمر بن أبي ربيعة المخزومي المتوفى سنة 93 للهجرة:

كُتب القتل والقتال علينا *** وعلى النساء جرّ الذيول

لكن واقعة كربلاء سجلت حالات استشهاد عدد من النساء، والموقف النسوي وإن دل على شجاعة المستشهدة وغيرتها ولكنها من جانب أخرى تعكس انحطاط اخلاقيات المعسكر الأموي الذي تجاوز الأعراف ونواميس الحرب في الإعتداء على النساء، وفي هذا الديوان يخبرنا الكرباسي عن الموقف البطولي لأسرة عبد الله بن عمير الكلبي المتكونة من زوجته قُمر بنت عبد النمرية وابنه وهب وزوجته هانية، فالأسرة بأربعتهم نالوا الشهادة في كربلاء، في موقف قلّ نظيره بل ندر، من هنا فإن الناظم يصف الأم بأخت الرجال فيقول من الرجز المقبوض:

يا أخت الرجال يا أمّ وهبْ *** فيك النور قد تجلّى وغلَبْ

نعمَ الأسمُ ترتدي يا قمرا *** ذلٌ زال منك طرًّا وذهَبْ

وحيث تتزاحم القصائد في رثاء هذا الشهيد وتعظيم موقف ذاك الشهيد، فإن في واقعة الطف أشخاصا اختلف أصحاب الشأن في أثبات وجودهم في كربلاء أو نفيه، وهذا ما بحثه الأديب الكرباسي في معجم أنصار الحسين من دائرة المعارف الحسينية، وزاد في هذا الديوان أن سجل رأيه عبر النظم فأثبت وجود البعض ونفى آخرين، مثلما فعل مع سلمى بنت حجر بن عدي الكندية التي ذكرها الأديب اللبناني جرجي زيدان المتوفى سنة 1914م في روايته "غادة كربلاء" ضمن أسرى الركب الحسيني، وهي رواية جمعت بين الحقيقة والخيال، وفي المدعى يقول الناظم في قصيدة بعنوان "سلمى الكندية" من الرجز:

قد أدخل البعض في الأسرى *** تلك التي سُميت سلمى

جرجي روى قصّة فيها *** كان ادّعى أنها قربى

ثم يقطع قطع المحقق الفطن:

ذاك افترا حُبكُ واهٍ *** حتى وإنْ زيَّن المرأى

وعلى هذا المنوال يرفع الناظم اللبس عن شخصية معادية لأهل البيت(ع) أدخلها البعض في جملة أنصار الإمام الحسين وهو الأشعث بن قيس الكندي وهو ممن عادى الإمام علي(ع) فيما عادى ابنه محمد الإمام الحسين(ع) وعادت ابنته جعدة الإمام الحسن(ع)، فيقول من قصيدة بعنوان "إبن القيس" من مسدس الرمل:

أشعثٌ ليس كنجلِ القيس *** بالولا يُعرَفُ قيدَ الدرسِ

وهكذا يؤتينا الأديب الكرباسي في سفائنه من نيران كربلاء بقبس يضيء لنا درب المعرفة وهي موشاة بألوان البديع عن نصير للحسين عليه السلام أو نصيرة.

وإذا جاء الكرباسي في "سفائن الأمل" بفتح أدبي شعري لم يسبقه إليه أحد في رثاء الإمام الحسين (ع) وأهل بيته وأنصاره كل على حدة، فإنه جاء بسبق أدبي آخر سنقرأ خطوطه العريضة عما قريب، عندما نظم قصائد هجاء لكل من بان اسمه ورسمه من المعسكر الأموي مشاركا في فاجعة كربلاء في ديوان أسماه "وقود سقر"، ففي "السفائن" قلل شامخة باعت العاجلة برضى الخالق فظفرت بالدرجات السامية، وفي "الوقود" رماد هامدة باعت الآجلة برضى المخلوق فاستحقت الدركات الحامية.

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/27



كتابة تعليق لموضوع : ملحمة القوافي في يوم لا مثيل له ولا عديل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد روكان الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد روكان الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المكائد تلو المكائد .. تحاك ضد المالكي  : صاحب ابراهيم

 يا شآآآم..ودادكِ أشواق تُتلى!!  : د . سمر مطير البستنجي

 رئيس مجلس النواب العراقي يتشرف بزيارة مرقد الإمام علي (ع) واللقاء بأمين عام العتبة العلوية المقدسة

 بمشاركة أجنبية وعربية... اكبر مهرجان لمسرح الطفل على مستوى العراق ستنطلق فعالياته برعاية العتبة الحسينية المقدسة

 بالعربي الفصيح حقيقة ترويج الاعلام الغربي للأديان  : اسراء العبيدي

 مسؤول يتبع مسؤول  : علي جبار البلداوي

 معرض للكتاب في بيت سامراء الثقافي  : اعلام وزارة الثقافة

 من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين ( 6 )  : جسام محمد السعيدي

 نقد نظرية التطور – الحلقة 6 – مدى قيام الدليل التجريبي والاستقرائي على التطور أو على عدمه : آية الله السيد محمد باقر السيستاني  : صدى النجف

 صراع في أروقة الحزب .. !!  : محمد الحسن

 الأسر المغتربة -  وهموم المهجر  : جنان الهلالي

 عاجل : انفجار داخل الكراج التابع لمرور الرصافة في منظقة الكرادة

 حروب الجيل السابع تكنولوجيا التحكم في العقول ومشاهد العنف المتنقل  : قاسم شعيب

 في ذكراك سيدي... شهيد المِحْراب  : د . يوسف السعيدي

 في الناصرية ...الفقراء ينتخبون الكباب  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net