صفحة الكاتب : نعمه العبادي

حديث معرفي في الحسين وشهره
نعمه العبادي

ساعات تفصلنا عن بداية عام هجري جديد، حيث يطل شهر المحرم الحرام، والذي صار يسمى بعاشوراء نسبة الى اليوم العاشر منه الذي حدثت فيه فاجعة كربلاء العظيمة، ويسمى شهر الحسين (ع) وشهر الحزن، ويرتبط الشيعة ارتباطا عميقا بهذا التاريخ، إذ يعد اكثر حضورا وتركزا ووجدانهم من يوم عيد الغدير الذي تشخصت به هويتهم، بل يحضر في وجدان الكثير من غير الشيعة ممن تربطهم صلة نفسية ووجدانية بالحسين وذكراه، ويفتح عاشوراء ( الذكرى، والحادثة، والحدث، والطقوس، والسرد، والموقف، والتوظيف، والفهم) جدلا عميقا ( بينيا وخارجيا) يعود الى لحظات الحدث الاولى، بل الى ما قبله، ومع كل ذلك، لم يتم انجاز الاسئلة المهمة المتصلة به، ويخرج جداله من حبس الآيدلوجيا الى فضاء المعرفة، كما ان السياسة لعبت دورا محورا في تحديد جغرافيته سعة وضيقا، وقد ملأ المنتج التعبوي والخطاب العاطفي والفعاليات الحماسية، الخافقين ولكن الانجاز المعرفي والفلسفي والوجداني العميق لا حضور له إلا في ازقة ضيقة مهملة في خارطة الحضور والاهتمام، ومع اني ادرك ان هذا النص ينتمي الى تلك الازقة المهملة إلا انني اجد  من الضروري ان يكون مستهلا لمحرمنا المرتقب، وفيه اشير الى:
(1) يتداول معظم المسلمين التهاني في اليوم الاول من العام الهجري، وهي ممارسة متماهية مع رأس السنة الميلادية بدون وعي، فالمفترض ان بداية السنة الميلادية هي اشارة لمولد السيد المسيح (ع) بغض النظر عن الجدل حول دقة التاريخ، وهو حدث يقتضي الفرح والبهجة إلا ان العام الهجري مناسبة تؤرخ لهجرة النبي محمد ( ص) من مكة الى المدينة، وهو حدث غير سار في حقيقته، فقد تضمن اخراج النبي واصحابه من بيوتهم وديارهم ومن مجاورة بيت الله الحرام، وكان هذا الاخراج عقب حصار مرير ومعاملة قاسية من عتاة الكفار والمشركين، لذلك فإن القرآن الكريم عدل الهجرة بالجهاد في اكثر من خطاب وساواها بالحرب والقتال، وجعل للهجرة والمناصرة والايواء مكانة مهمة في تاريخ المسلمين، لذا فإن هذا الحدث بعيدا عن تضمن المحرم لشهادة الحسين وعاشوراء التي بصمته ( إلهيا وإنسانيا) بسمة الحزن،  لا يقتضي الابتهاج والسرور بقدر ما يقتضي العبرة والوعي والتأسف على الظروف المريرة والحزينة التي مر بها المسلمون الأوائل، وان ظهور الدعوة وقوتها وتاسيس دولة المدينة التي جاءت عقب الهجرة لا تحوله الى حدث سار، لذلك كانت العودة الى مكة مرة ثانية تسمى بعام الفتح، اي انها عودة انتصار بعد انكسار الخروج القهري منها.
(2) في مقال سابق عندما تناولت ذكرى الشهيد مسلم بن عقيل، وهو سفير الحسين الى الكوفة واول شهداء الملحمة الحسينية، اشرت الى مركزية الكوفة من الحدث الحسيني بوصفها الجغرافية الانسب من كل اقاليم الارض لتحريك واطلاق عملية التغيير والمواجهة، وان الكوفة بما فيها من جدل الاضداد وصراع خطي علي بن ابي طالب ومناويئه هي جغرافية الحدث الاساسية ومرتكزه، وان كربلاء المقدسة مع علو شأنها وعظم مكانتها واحتوائها حادثة عاشوراء ثم تضمنها لقبر الحسين المقدس والشهداء، هي جغرافية وان كانت مختارة في الارادة الربانية والعلم المسبق لكنها بحسب الفهم الظاهري انتجها الخيار الاضطراري الذي احدثته مسارات المواجهة، فتشكلت شخصيتها الحسينية في ظل تداعيات الحدث، وما اريد التأكيد عليه هو الالتفات الواعي سواء في تناول الحادثة او في توظيفها الى موقع الكوفة منها، وعلاقتها المعنوية في مسار المنتج العلوي ومنتج اهل البيت عليهم السلام عموما، وصلة المكان بتشكل الهوية وتبلورها ثم في تصحيح الكثير من الفهومات المخطوءة التي انتجت حولها، وكذلك في متابعة المسيرة التغيربة التي اتصلت صميميا بواقعة الطف.
(3) لقد حظى الحسين وواقعته باوسع واكبر تغطية وتناول واستذكار لحادثة في تاريخ الانسانية ( وهو يستحق ذلك بجدارة) ، وقد كان لهذا التخليد عناية ربانية قصدية، انجزها الانبياء باشارات مختلفة ثم ركزها النبي محمد (ص) بممارسة عملية واضحة، ومن بعده اهل البيت جميعا،ومع ان الحسين الاكثر حضورا في وجدان النخبة والعامة من الشيعة إلا ان منجزا معرفيا يتناسب مع معطى هذا الحدث لم يتحقق بشكله المطلوب، وظل الاحياء ممارسة طقسية واستذكارا وجداني، والكتابة سردا حدثيا او تحليلا تفكيكيا للمجريات التاريخية، فلم يتحول الحسين وحدثه الاستثنائي وما يتصل به الى سؤال فلسفي تشتغل عليه حقول الفلسفة من زوايا موشورية، ولم يعبر الحدث الى فضاء السيسولوجيا والتحليل الاجتماعي لكل ما يتصل بالحدث وتداعياته وما انتجه، ولم تاخذ اللغة طريقها الى الاثر الذي انتجه الحدث الحسيني في الخطابين الخاص والعام، ولم يصار الى نقاشات معرفية واجرائية في حقل السياسة والاستراتيجيات لتفكيك محتوى الحدث وما فيه من زخم عظيم ما يزال يغذي وجدان الحياة بشعلة لاهبة، كما ان حقول الثقافة والنقد والفن لم تشتغل على الحسين والحسينية، وهي فراغات معرفية ونواقص علمية وفكرية وحاجات انسانية لا بد من الشروع بانجازها
، لذا ينبغي ان ينقل الحسين الى الجامعة واروقة الجدل المعرفي ومحطات بناء الوعي، بعيدا عن حساسية الهويات والاضافات المخصصة، وان بقاء الحسين والحسينية في اروقة المسجد والحسينية والموكب والنشاطات الشعبية خسارة عظيمة لا تغتفر، وان مسؤولية كبيرة سوف يتحملها كل من له وعي ازاء هذا التقصير الذي يقتضي تداركا فوريا.
(4) ان البعد العاطفي وتجلياته المختلفة وابرزها البكاء والنواح واللطم على الحسين لا يمثل مادة وعي دانية، تقتصر على العامة ويترفع عنها او يتعالى عليها النخبة، فهذا الفهم والتقنين خطيئة عظيمة، لان في الحسين الحزن والوجع والتفجع منتجا روحيا ونفسيا ووجدانيا وتربويا بل ومعرفيا،فضلا عن كونه دينيا، لا مجال للتفريط به، لذا فإن هذه الممارسة ليست كاشفا لتدرجات حضارية بحيث يورد السؤال الكثير من انصاف المتعلمين واشباه المثقفين ( كيف تبكي او تلطم على الحسين وانت شخصا نخبويا) معللين ذلك بانه ممارسة حضارية يتم التعالي عنها بعد ان يلتحق الفرد في زمرة ما يسمى بالمثقفين، وهم لا يعون الاثر العظيم الذي ينجزه هذا الحزن الواعي ، الذي لا طريق للحصول على آثاره إلا من خلال التفجع للحسين وآله ولمصيبة كربلاء، وهذه الاشكالية ينبغي على الحقل الثقافي والحضاري ان يحلها بوعي، ويعيد لصراخ عصابوية الوعي الادراك اللازم لتلمس فهم صحيح موضوعي، يجعل الممارسة العاطفية على الحسين ارتقاء حضاري.
(5) ان هذا الفضاء المرن والسخي بمساحته المفتوحة وخياراته المتعددة يتيح ويلزم كل ذي وعي ان يشكل صورة حسينية متداولة لا تقتصر على نشاطات البعد العاطفي والمنشورات البسيطة والعزائيات المتبادلة، وانما ينبغي ان يتم الشروع بانجاز المتطلب المعرفي الحسيني باشكال ونماذج مناسبة وبحسب قدرات وامكانيات واهتمامات كل طرف، كما لا يفوتني التأكيد على محاولة نقل الجدل المعرفية باللغات الاساسية ذات التداول الواسع وفي مقدمتها الانجليزية، وهي استحقاق ينبغي ان ينري له اهله.
عظم الله اجوركم بشهادة الحسين وذكراه ورزقنا جميعا الاشتغال في ساحة الحسين الخالد...

  

نعمه العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/30



كتابة تعليق لموضوع : حديث معرفي في الحسين وشهره
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعاد حسن الجوهري
صفحة الكاتب :
  سعاد حسن الجوهري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما تتوحد المصالح .. يتفق المتخاصمون  : خالد الناهي

 صحفيون وإعلاميون يتعرضون للاعتداء والتهديد بسبب تغطية المظاهرات  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 طيور أبابيل عِندما تَرقصُ "النائبة" وتتغنج..!  : زيدون النبهاني

 السعير  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 غــــــــــــــــــــــــــــاب الضمير وان حضر  : محمد عبد الكريم الكناني

 هل سينجح مشروع الإمبراطورية البارزانية ..؟  : فراس الغضبان الحمداني

 الاعرجي يستقبل قائد القيادة المركزية الامريكية الوسطى.

 السوداني يدعو لتعيين رئيساً لمؤسسة السجناء ويؤكد على تشكيل خمس لجان في المحافظات لمتابعة ملف محتجزي رفحاء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  وزير التخطيط : الجامعات العراقية تمثل بيوتا للخبرة ينبغي الافادة منها في تطوير الواقع التنموي للبلد  : اعلام وزارة التخطيط

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: الحرب الدائرة على التنظيم الإرهابي داعش حرب أمريكية صليبية ضد الإسلام المحمدي الأصيل  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 زعمائنا... كلهم أبطال  : سليم أبو محفوظ

 الإهداء الى أمي  : عقيل العبود

 العدوان الامريكي هل هو الاول ام سيكون الاخير؟  : سامي جواد كاظم

 كربلاء تعطل دوائرها الرسمية يومي الاربعاء والخميس لمناسبة زيارة النصف من شعبان  : وكالة نون الاخبارية

 فاقد الشيء لايعطيه ...!  : فلاح المشعل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net