صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

التكنولوجيا تخترق المركزية قراءة اقتصادية
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

حامد عبد الحسين الجبوري

شهد العالم تطوراً كبيراً في الثورة المعلوماتية منذ الربع الأخير من القرن المنصرم، والذي انعكس بشكل واضح على تكنولوجيا المعلومات وبالخصوص تقنية "block chain" التي ستكون بمثابة ركيزة أساسية لثورة صناعية جديدة سيشهد العالم على إثرها تغيراً كبيراً في مجالات عديدة وأهما مسألة المركزية وعلاقة المواطن بالدولة والاقتصاد.

ففي الغالب تمارس الدولة دوراً ما في الاقتصاد يجعلها تمارس المركزية بنسبة ما تؤثر على اداء الاقتصاد، فكلما تكون هذه النسبة كبيرة يعني شل حركة النشاط الاقتصادي القائم على القطاع الخاص والعكس صحيح، إذ ان المركزية والقطاع الخاص لا ينسجمان معاً إلا في إطار تقليص المركزية وفسح المجال امام القطاع الخاص والعمل تحت إشراف الدولة لضمان عدم انفلاته.

ان مسألة المركزية الاقتصادية دائماً ما تترافق وتكون على اشدّها في النظم السياسية ذات الصبغة الشمولية، وأخف تركيزاً في النظم الديمقراطية، وعلى الرغم من سقوط الاتحاد السوفيتي وأخذت المركزية تتقلص شيئاً فشيئاً بالتزامن مع توسع وتبني النظم الديمقراطية من قبل أغلب دول العالم، إلا إنها (المركزية) لاتزال حاضرة في كثير من الحكومات والشعوب ومنها الشرق الأوسط.

بلوك شين بداية اختراق المركزية

تزامن مع سقوط الاتحاد السوفيتي وتبني الديمقراطية منذ الربع الأخير وحتى الآن، ثورة المعلوماتية والاتصالات التي انعكست على تكنولوجيا المعلومات فيما بعد وصدور تطبيق "بلوك شين block chain" في الربع الأول من القرن الحالي الذي لازال حديث العهد ولا يعرف عنه شيء إلا القليل من أصحاب الاختصاص فضلاً عن عامة الناس!

ان صدور هذا التطبيق هو بمثابة بداية اختراق المركزية التي تمارسها في الغالب الدولة في أغلب الأنشطة على اعتبارها الطرف الثالث في أي معاملة يمكن أن تتم بين شخصين، وستضمحل المركزية شيئاً فشيئاً تزامناً مع شيوع هذا التطبيق استخداماً من قبل الأفراد والحكومات.

بمعنى آخر انه في ظل شيوع استخدام هذا التطبيق سينتفي دور الوسطاء الذي تمارسه الدولة في الغالب ومن خلاله تمارس المركزية، لان الفكرة الرئيسية لهذا التطبيق هو التعامل المباشر بين البائع والمشترى، مستلم الخدمة ومقدم الخدمة، دون الحاجة لوسيط ثالث كالبنوك والأسواق المالية ودائرة الطابو...وهذا ما سيؤدي إلى تغيير كبير، حتى وصفه البنك الدولي بأنه "ركيزة الثورة الصناعية الرابعة، حيث تماثل تقنيات المحرك البخاري والانترنت اللذين أطلقا العنان لثورات صناعية سابقة"

انخفاض الكلف وانحسار الفساد

بالإضافة إلى اختراق المركزية، هناك مزايا عديدة تزيد من أهمية التطبيق أهمها انخفاض الكلف والشفافية خصوصاً في الوقت الحاضر الذي أخذ الفساد يشكل ظاهرة عالمية تعاني منه أغلب دول العالم وبالخصوص الدول النامية، لأسباب عديدة تجدر الإشارة إلى أهمها وهي ذاتية تتعلق بالنظرة الكونية وهدفية المال والمادة بدلاً من وسيلته وغياب القيم الإنسانية والمبادئ الأخلاقية، وأخرى موضوعية تتعلق بتراخي وسائل المكافحة وهذا ما يفسح المجال للنفس البشرية غير المنضبطة في الدخول لعالم الفساد.

ان غياب دور الوسطاء والانتقال من العمل التقليدي إلى العمل الحديث وفقاً لتكنولوجيا المعلومات وبالتحديد تطبيق "بلوك شين" سيفضي إلى توفير حجم كبير من التكاليف التي كانت تبذل في ظل العمل التقليدي من قبل المتعاملين فيما بينهم، كأجور النقل والأوراق والأقلام والاستنساخ والرسوم ...إلخ، من جانب والتكاليف التي كانت تبذل من قبل الوسطاء (المركزيين)، من قبيل تخصيص الأراضي وإقامة الأبنية وشراء المستلزمات وتعيين الموظفين...إلخ من أجل التوسط بين البائع والمشتري، مستقبل الخدمة ومقدمها، من جانب آخر.

ان معالجة الفساد وتوفير التكاليف فضلاً عن سحب البساط من تحت الدولة ومركزيتها، ستنعكس هذه الأمور بشكل إيجابي على حياة المواطن والمجتمع، فبدلاً من ارتفاع تكاليف الإنتاج والاستهلاك بسبب الفساد وإنفاق الكثير من الأموال المتعلقة بالوسيط لإتمام معاملة ما، سيتم توفيرها وتوجيهها نحو مجالات حقيقية كالاستثمار في التعليم او الصحة او البنى التحتية أو تطوير المهارات...إلخ، وبحرية تامة بحكم تقليص المركزية إلى أبعد حدودها.

مثال توضيحي

ولتوضيح المسألة بشكل أكبر نسوق المثال الآتي:

العمل التقليدي: شخص ما يريد أن يشتري قطعة أرض من شخص آخر، وفق العمل التقليدي يحتاج كلا الطرفين أن يذهبا إلى طرف ثالث "دائرة الطابو" حتى يتم التأكد من موثوقية البائع في ملكيته للقطعة وتجنب الغش والاحتيال، ثم العمل على نقل ملكيتها في هذه الدائرة وبشكل رسمي للمشتري بعد الاتفاق على المبلغ المحدد بينهما. في هذه الحالة، ستنفق الكثير من الأموال من قبل البائع والمشتري ودائرة الطابو فضلاً عن هدر الوقت، لإتمام المعاملة بشكل كامل خصوصاً في البلدان النامية.

العمل الحديث (بلوك شين): في ظل تطبيق هذه التقنية ستنتفي الحاجة من الذهاب إلى طرف مركزي ثالث في مكان محدد، وهذا ما يعني توفير التكاليف التي كانت تنفق وفق العمل التقليدي فضلاً عن توفير الوقت الذي يعد أثمن شيء لان إنجاز معاملة شراء القطعة ستتم بشكل مباشر بين البائع والمشتري من خلال هذا التطبيق، بالتزامن مع الامان والموثوقية التي يتمتع بها بعيداً عن الغش والاحتيال.

توصيات

وبناءاً على ما سبق، كل من يريد تخليص الأفراد والشعوب وتحريرها من المركزية لا بُد من العمل على الآتي:

أولاً: التعرف على تقنية ال "بلوك شين" ودراستها بشكل خاص في جامعات ومعاهد ومراكز بحثية متخصصة لهذا الأمر.

ثانياً: تثقيف المجتمع بهذه التقنية من خلال توعيته بالآثار الايجابية التي تنعكس عليه عند العمل على استخدامها بشكل واسع.

ثالثاً: قيام منظمات المجتمع المدني بربط الجهات المتخصصة في هذه التقنية سواء كانت محلية أو إقليمية أو دولية بالمجتمع بغية تثقيفه وتوعيته لاكتساب آثارها الايجابية، وذلك من خلال عقد المزيد من الحلقات النقاشية والندوات الحوارية والمؤتمرات التثقيفية وغيرها.

رابعاً: وضع مادة تدريسية مبسطة تتناول المبادئ العامة لتقنية "البلوك شين" على اعتبار ان هذه التقنية سيحتاجها الجميع والخريجين من باب أولى على اعتبار انهم سيدخلون لسوق العمل.

خامساً: العمل مع الجانب الإعلامي بمختلف أشكاله المرئي والمسموع والمقروء، لتناول هذه التقنية من حيث التعريف والأهمية وكيف ستنعكس على المجتمع الذي يطبقها بشكل واسع.

 

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/03



كتابة تعليق لموضوع : التكنولوجيا تخترق المركزية قراءة اقتصادية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العكيلي
صفحة الكاتب :
  عمار العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 همسات واهات عانس(1-2)  : سليم عثمان احمد

 وزارة الموارد المائية تستمر بتنظيف وتطهير قناة العجمية في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

 بيتاً صغيراً يكفيني  : اسعد عبدالله عبدعلي

 أين علماء الإمّة الإسلامية ودعاتها من جرائم داعش؟؟  : صالح المحنه

 من خطط لقتل علي ( ع )    : مصطفى الهادي

 التجارة ... استخدام التقنيات الحديثة وتطبيق المعايير الصحية والبيئية لانتاج الصمون بافرانه  : اعلام وزارة التجارة

 محافظ ميسان : العثور على أثار تعود لعهود تاريخية مختلفة في تل أبو شذر  : اعلام محافظ ميسان

 المدرسة بوابة المسجد  : حميد الموسوي

 الدعايا الانتخابية  : احمد الشيخ ماجد

 حق العيش المشترك في الإسلام  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 الحكم بالسجن (7) سنوات على موظف هرّب نزيلا بكتاب اطلاق سراح مزوّر عام ٢٠١٠  : وزارة العدل

  مؤسسة دار التراث تقتني مكتبة (كوركيس عواد) ضمن خطتها للحفاظ على الموروث الثقافي  : مؤسسة دار التراث

 النواب البريطانيون يبدأون النظر مجددا في مشروع قانون «بريكسِت»

 عيدُ الْمَاء  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 نائب أميركي يؤكد من بغداد أن الكونغرس قد يعيد النظر بمشروع قراره الأخير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net