صفحة الكاتب : مالك عبدالامير رحيم

إنجازات مفرحة
مالك عبدالامير رحيم

التقرير الذي عرض من على قناة الحرة اعتمدت الا حرة في تقريرها المضلل أولاً: على أشخاص غير معروفين لدى المشاهد مجهولي الهوية ، ثانياً: شخص قد عرف بعدم حياديته في الطرح وقد اتهم من قبل أحد السياسيين بتهريب الآثار وجني الأموال بطريقة غير شرعية وعند التحري من قبل الجهات المعنية لم يكن ادعاه حقيقي إطلاقاً واتضح عداء فقط للشخص المتهم، ثالثاً :تحدتثت بالسان أهالي كربلاء المقدسة علماً الأهالي ليس لهم ادنا علم بهذا التقرير المزيف الكاذب في تسلسل الاحداث والشواهد والأرقام، رابعاً : ان الحكومة لم يخفى عليها ماتقوم به هذه العتبات المقدسة من أعمال مفرحة جداً للمواطنين ومخجلة للبعض من السياسيين لأنها تضعهم في موقف مخجل امام جماهيرهم جعلتهم يقفون خجلين بما تقدمة تلك العمائم المخلصة من الإنجاز المشهود لناس والاعمال الاي تقوم به تلك العتبات المقدسة أحرجت جميع أصحاب الميزانيات الانفجراية التي لم يعمر بها شيء ملحوظ عكس ما قامت به هذه العتبات من إنشاء المشاريع الحقيقة الخدمية التي هي على تماس مباشر مع الناس، كل ماذكر في التقرير ماهو إلا حقد امريكا وإسرائيل وحلفائها في الداخل على التقدم الملحوظ من قبل العتبات المقدسة في كربلاء والنجف من إنشاءات متكاملة كانت معاصرة للتطور العالمي ، لو نظر من اعد التقرير هذا من المستفيد الحقيقي من التطور والاعمار في هذه المحافظة لوجد المستفيد مؤكداً هم أهالي كربلاء المقدسة، حيث جعلت أموال العتبتين منفعة ينتفع منها المواطن بشكل او بآخر ومنفعة لهم ملموسة فقد بنت هذه الأموال الشوارع النموذجية التي هي على مقربة من الصحن الشريف، و اوصلت المياه الصالحة للشرب في بعض المدن والقرى في كربلاء المقدسة او خارجها من المحافظات التي تشكو عدم وجود الماء الصالح، وبنت داراً لكل مستحق قد ثبت لها حاجته لها وشيدت المدارس والجامعات، وأسس لهم مراكز صحية متكاملة ناهيك عن صرح الكفيل العالي في خدمتة وخدماتة الطبية التي وفرت على المرضى عدة عوامل تخفف من حمل عوائلهم من تبعات مالية كثر فقد رفعت عنهم تكاليف السفر خارج البلاد والأموال الهائلة التي تكلفهم في إجراءات السفر والعمليات الجراحية ، لقد زرعت أموال العتبة الأرض وجعلت منها ارض خضراء بعد ماكانت صحراء قاحلة وفي زراعتها رزقاً لكسب العيش الكريم لكثير من المواطنين الذين هم من سكنة المحافظة وزودت الأسواق بالخضار وبأسعار بسيطة ومدعومة لأجل ان يكون المستفيد الأول منها هو المواطن، ناهيك عن تشتغيل اكبر عدد ممكن من الشباب في هذه المرافق الحيوية وكسبهم للعمل الصحيح وفي المكان الذي يجب أن يكون فيه هذا الشاب المجتهد ، خامساً : التقرير وجهه الأنظار نحوا القوة القتالية التي أصبحت لدى هذه العتبات المقدسة أود أن أوضح بعض الحقائق هنا عن هذه القوات أن القوة التي تكمن اليوم في صحراء العراق ماهي إلا قوة تابعة إلى هيأت الحشد الشعبي والحكومة العراقية هي من يشرف عليها لا العتبات المقدسة وليس للعتبات أي تصرف فيها إلا بإعطاء تلك الفتية التي لبت نداء المرجعية الدينية العليا بعض المساعدات الإنسانية والطبية ومن هذا القبيل حيث أن هذه الفرقة او القوات التي تنتسب بالإسم لهذه العتبات المقدسة بالإسم الذي يتشرف الكل فيه كونه اسم مشرف لو نظرنا جيداً بما دعت إلية المرجعية الدينية هو الدفاع عن العراق الواحد ولا علم فوق علم العراق، كما يعلم الجميع هؤلاء الابطال هم جند لتلك الفتوى المباركة وأنهم على أتم الاستعداد للدفاع عن العراق والتضحية لأجلة، ورأى الجميع ولمس تلك التضحية العدو قبل الصديق الدماء التي قدمتها تلك الفرق القتالية في شمال العراق وغربة من اعز دماء ابناءها الشباب والكهول والشيبة المباركة،

قد دافعت هذه القوات عن وحدة العراق وطرد داعش وكل من يقف معها وكان أصحاب الفتوى اول المضحين من أجل الأرض والعرض ومقدسات العراق ، عندما يسقط شهداء وجرحى في الموصل او الأنبار الحبيبة ماهو إلا دليل على قيم المقاتلين وصدق دفاعهم عن العراق وأهله، فإن الفرقة القتالية تنتمي قلباً وقالباً إلى العراق واسست من صلب العراق وتتطورت منظومتها العسكرية في العراق، أليس هذا فخراً لنا أيها العراقيين أن يكون هناك رجال يخفق قلبها بحب بلدهم وأهله، أين الضرر؟ بأن يكون هناك أبطال يحملون ارواحهم على اكتافهم لأجل العراق،

أن ماكتب في تقرير الحرة ماهو إلا دليل على النصر الذي حقق في كافة المجالات الجهادية واللوجستية والمادية والمعنوية فقد أثبتت صدق وعقيدة رجال المرجعية الدينية العليا في تنفيذ توجيهاتها الرشيدة بالقول والفعل والإخلاص والتضحية لأجل العراق وأهله الأعزاء ،

أن مايعمل علية

سماحة الشيخ الكربلائي وسماحة السيد الصافي ماهو إلا تطبيق لتوجيهات تلك المرجعية الأبوية الراعية للعراق اجمع،

نعم ان مايقومان فيه من أعمال وصرف أموال على مستحقيها بعلم وتخويل

"سماحة السيد" المرجع الأعلى" حفظه الله"

سماحة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي وكيل وكيل نائب الامام صاحب العصر والزمان المهدي المنتظر عج

وسماحة السيد أحمد الصافي خير من مثل توجيهات نائب الأمام عج

وخير آمين على تنفيذها بالحرف الواحد، فلا يخفى عن العراقيين والعالم اجمع حب سماحة

المرجع الأعلى اية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دامت بركاته للعراق أرض وشعب، شهد بحبه للعراق كل من التقاه وجالسه من ووفود امميه ومنظمات إنسانية وشخصيات دينية فقد قال وكتب عن سماحته كل من تشرف بالحديث معه إنه المخلص المحب للعراق وان توجيهاته الدائمة المستمرة لهم حافظوا على وحدة الصف ووطنكم العراق وكونوا واحداً لايفرقكم أحد ولا يظلم احدكم الآخر فكلكم أخوة في الدين او شركاء في الأرض نعم يحمل في قلبه حب العراق خاصة والإنسانية عامة حفظه الله وامد بعمره المبارك منقذ العراق محب الإنسانية جمعا

انه سميع مجيب الدعاء.

  

مالك عبدالامير رحيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/17



كتابة تعليق لموضوع : إنجازات مفرحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي ناصر علال الموسوي
صفحة الكاتب :
  علي ناصر علال الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سياسيون عراقيون في خدمة جيش العرعور  : سهيل نجم

 استفتاء كردستان وطحين الحصة  : ثامر الحجامي

  نائب كردي : الولاية الثالثة للمالكي ستزيد من المشاكل العالقة وتضاعف الأزمة

 مقاطعة اﻻردن اقتصاديا  : علي السوداني

 الغد.. أول صحيفة إستقصائية تنطلق مطلع يناير المقبل.  : هادي جلو مرعي

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين: عدم المطالبة بسندات تمليك العقارات المنشأة في المناطق الزراعية للمتضررة ممتلكاتهم نتيجة العمليات الإرهابية  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 تنسيق مشترك بين العمل والهجرة الدولية في كركوك والبصرة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ثنائية الرفيق والحجي...!  : باقر العراقي

 وفد من مؤسسة محمود درويش يشارك في المهرجان  : مؤسسة محمود درويش للابداع

 28 نوفمبر المنتدى الدولي الثاني لنقل التكنولوجيا في المنطقة العربية لربط التكنولوجيا بالاحتياجات الاقتصادية في ظل أزمة الديون العالمية

 حصيلة اليوم الاول من عمليات إرادة النصر الرابعة.. تطهير 5 قرى بالقائم وتفكيك 12 عبوة

 الوقف الشيعي يدعوا الى اشاعة الثقافة القرآنية في الرد على المسيئين  : علي فضيله الشمري

 عنصران من القاعدة يفجران نفسيهما في جنوب السعودية

  من القتيل في الدجيل ..؟  : محمد عبد الله

 إنها أمريكا أيها الأغبياء !...  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net