صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في المجموعة الشعرية ( فحم وطباشير ) للشاعر فلاح الشابندر
جمعة عبد الله
هذه المجموعة الشعرية هي  الاولى في تجربته الشعرية , لكنها تعتبر محطة للانطلاق في الرحلة الشعرية في آفاقها العريضة والشاسعة . وهي ترسم ملامحه الشعرية لخطواته اللاحقة , التي تميز بها ببرعة متميزة ومتفردة في اسلوبيته الشعرية المتألقة  , التي تحمل الرؤية الفكرية والفلسفية , في رؤى التعبير الرمزي الدال . في فن التصوير الصورة الشعرية بشكل ملهم . في صخب السؤال والتساؤل , الذي يحتضن الحياة والوجود , بالصراع والجدل . فهو يبحر في امواج الواقع العاتية والهائجة . دون شراع . يقتحم الاشياء بالمجازفة المتمردة . لذلك يمتلك الفعل الشعري الصاخب الذي يفجره في المياه الراكدة . فهو المتمرد والعاشق يقتحم الزوايا والدهاليز , في البحث عن المفقود في علقم الحياة . يبحث عن نور الحرية المفقودة ويفعلها . كما فعل ( بروميثيوس ) . فهو يطرق الجدار الصامت بصخبه الشعري , ليؤكد على وجوده . بحواسها التي يطرقها بلا وجل ولا كلل  . وانما هو الطفل الحالم والمشاكس ,  الذي يكبر بعشقه المشتهى . يكبر بغريزته الطامحة الى امتلاك الاشياء . يغور في اعماق الحياة العارية بالاسود والابيض ( الفحم والطباشير ) فهو يصنع الحرف الشعري , ينحته , يرسمه , يصوره بأشكال مشتهاة الروح , يعجنه بالاسئلة الصاخبة في  دلالتها الرمزية والتعبيرية . ويحاول ان يلفت انتباه القارئ او السامع ليشده في الانتباه اليه  , ثم يجذبه بالمؤثرات , في أثارة الحواس الداخلية . ليضعه في محنة السؤال والتساؤل . لذا فأن ملامح قصائد المجموعة الشعرية ( فحم وطباشير ) فتحت الآفاق العريضة في تجربته الشعرية . بالطرق غير المألوفة , حتى اكتسب اسلوبية ملهمة في الشعر , التي تهيج بفعلها فوضى الحواس , في عواطفها الهائجة والمتمردة على  أشياء الواقع . لذلك ان قصائد المجموعة في أسلوبيتها الشعرية , تمتلك المونتاج المركب . بسيناريو خزين الذاكرة . وسيناريو الاشياء الحياتية والوجودية الظاهر والملموسمة في افعال الواقع . لذلك يطرقها بقوة بما يمتلك من الفعل الشعري المتعدد الابعاد . في التمرد . في العشق , في كنة الضياع الحياتي . في كنة الاشتياق الجامح , بما فيها الشهوة والغريزة الايروتيكية . فهو العاشق المتمرد ينتمي الى كل الاشياء في كرسي الحياة الهزاز والمهزور , فهو العاشق  من الصليب الى الهلال ( صليب يبكي هلاله الذي / في السماء !! ) ص45 . فهو عاشق بغزيرته وفطرته , في الاشتهى الى الحرية المفقودة  , كالاشتهى الى الايروتيكية المشتهاة  . الى الانوثة العاشقة البريئة . لذلك يرسم حواس الوجدان والواقع , بالاسود والابيض ( الفحم والطاشير ) كما هي في الحياة العارية . فهو ( بروميثيوس ) في العتمة والنور . في الفعل الى امتلاك الحرية الفقودة , مهما كانت النتائج ,  فهو العاشق المتمرد . في الصمت والصخب . في استفزاز الحواس . لكنه يظل بحاراً ,  يسعى ويجول في البحث عن العشق والحرية . هذه ملامح قصائد المجموعة . التي انطلق بها الى القمة الشعرية في الشعر بعد ذلك  . نحاول ابراز هذه الرحلة الحياتية والشعرية في بعض مقتطفاتها الشعرية أ بعض محطاتها  :
1 - تصوير الحياة العارية بلا رتوش , كما هي في مجريات أشيائها المجردة  بالاسود والابيض ( الفحم والطباشير ) . فالحياة اصبحت لعبة بين هذين اللونين , تتحرك بهما من جهة الى اخرى . بما تحمل من زيف وتهريج في اشيائها الظاهرية . بما يجعل الغرق في التوجس الحياتي ,  في عذاب الكتابة بالفحم . وعذاب سر العشق في الكتابة بالطباشير . لكنهما في المحصلة النهاية  تكون بؤرة  . الصراع والجدل . الفراغ والامتلأ . بذلك  تضيع الصياغات بين  عالم المعلوم , او  عالم الغيب او المجهول  . لكن الفراغ ينتظر . الصمت ينتظر . السر ينتظر . الصيحة تنتظر , في عين الاشياء اللافتة . لكنها في النهاية تتعذب بين سر الفحم والطباشير .
 عذبني الفحم
 أجهد أن أرحله
 يباغتني رغما عني
 يعاودني .... فصلاً في الاخر
 والطباشيري  .... سر ُّ من ذاك الفحم  
 نفس كتبت .. كتبتْ ..... تتعذب بذات السر بين الفحم
 وطباشير
 هوة الاشياء في عين اللافتة
 متاهات ....
 وقبضة الصيحةٍ 
 في
 أثر المشنوقين غرقاً ....
 أتدري يا صاحبي ...... ؟
 على قيد الغيبِ
 يمضي البحر . . !
والليل الى سواء
2 - مرأة من ندى , عاشقة برئية , تتكون ملامحها في القلب والوجدان والحواس , تعيش معه في ذاكرة الفكرة يشعر أنه طفلُ يكبر بها بالحلم والاشتياق , في المعاكسة والاشتهاء , في المستحيل والمعلوم  , في النور والعدم . يحبها كشمس الحرية , او حرية الانعتاق , يلمسها كالحرير العاري ويغالي في القبل , ليعلن انتصاره في لهيب الجوع بالحب والاشتهاء .

سيدتي .. سامحي خرافي، جنوني، وهذا التباهي

عيناك المستحيل

أحبك بكل ما ينبغي وعلى الرغم

كالشمس

كالحرية

أدور، وتدور.. مشدودة للانفلات

وأتنفسها

أتلمس حرير عريها

أغالي بالتقبيل

هي تعلم هذا انتصاري

وهوة تدركها جرحا صبورا يستسقي من أناملي هدأة طيبة

أدور، وتدور، وتلتف بضبابي جارية الصعلوك

تتنهد على صدري

تشاورني همسا

كم قبيح جميل أميري

هب لي الجوع

كل الحب

3 - لا أحد يعرف انه في فراغ .  يدور في حلقة الفراغ . في العزلة الثقيلة تضربه  برأسها , وتجعله يتغذى على الفراغ . يبحث عن كينونات الفراغ بالارق . يبحث عن كتابها في قعر البئر . كما هو ساكن في قعر الفراغ ,  في الدلو الصاعد والنازل , يبكي عشقه او نصفه الثاني  , كما الصليب يبكي هلاله , الذي  في السماء .

 

تطل ُالعزلة ُ

برأسها الثقيل

 

ليس اكبر من رأس خنفساء

أمنـَّتُ عليه في الجرار

جرااااااااار ...

واجترحت شرخا:

يتغذى عليه ذاك الأرق

منذ ذلك الحين

 

يراني الفراغ ُ.. فراغا

ابحث كتابا ..

يعتمر قبعة البئر

إحدى عشرة غيمات شتات

الحبل النازل _ نصفه

الدلو الصاعد _ نصفه

ونصفه ..

صليب يبكى هلاله الذي

في السماء!!؟

4 - عبق الحياة بين الحب والموت . تستفزه الشهوة المرتعشة بقوة الرغبة الى الحرية , كقوة الرغبة في الاشتهاء الايروتيكي . لذلك يبحر بقوة هذا الدافع في الاشتهاء , لاجتياز حاجز الخجل المنافق . وهو يلتهب في رأسه أمرأة مشتهاة . ان يقتحم هذا الجمال بالجنون التعري , يلامس الجسد الحرام بالشهوة المشتهاة . فهو يسعى اليها  . لكي يكبر في ألم المعاناة والخطايا لعاشقة الحب البريئة , لكنه يشتهي الجسد في سره المكبوت .

 

ها... وأدخل  جمجمتي بامرأة

جسدا أشهى ما فيه سرّه

وأنا في منتهاها، بيننا خوف لا يفسر

عصي هذا الجمال أو ما يكون به وحشي

أأكون أشجع من الجنون؟!!

كان التعري عاريا تماما

وراحة يدي تلامس ذاك الجسد الحرام

تزاحمني صور كثيرة..خبال يزاحمني

أود الهروب اليها:

الى وحدتي فيها، وحريتي المشتهاة

وها هي هنا..امرأة خاصة

ننشق عن الحقيقة.. نبتكر التدمير

ليكون فينا من جمال عدوى لدمار

مبتداها... الذات والآخرون

كلنا يعرفه الألم، نحدق به ويحدقنا

يعرف خطايانا الجليلة

معنا من يرقص رقصتنا..

5 - ما يدونه  بدهشة العشق . تركض . تلهث . يبلغ صوتها الاتي من مغارة وفارزة  السؤال والصدفة الساقطة  . من مغارة العشق ينسخها بالطباشير . من مغارة الفحم يسنسخها في الفراغ والتشرد . عالقة بين أما وأما . بين القراءة السابقة واللاحقة . يبقى المكتوب جدلاً . يسجل ميلاد مسلة الحياة ,  في التأمل واليقين والصلاة والحرية . تبقى الحياة  لعبة بين   الفحم والطباشير .

حَملتُ قرطاسي و قنطرتي و مضيتُ

مفعمٌ بالطباشيرِ منتشراً فيه

يُقرئني (أقرأَ الفراغَ )

        (أقرأ الصدفةَ)

        (أقرأَ القــدرَ)

كتبتكَ لا أملكهُ ..... كتبتكَ يصنعني

يُقرئني

 

(أقرأَ ....

السابقةَ  .. أقرأَ اللاحقةَ )

كتبتكَ جدلاً عالقاً

كتبتك بينَ أمّا و إمّا

يُقرئني الضوءَ

يُقرئني التجليَّ

يُقرئني التأملَ

يُقرئني اليقينَ

يُقرئني الصلاةَ

يُقرئني الحريةَ

..

..

..

كتبتكَ .. هي غايةٌ للكونِ فينا

6 - في خندق الصورة , او في خندق الحياة يرسمها في ساعة الغيب العائم على الخوف , يتعرى , يبكي . يدمي . ينتصر ,  ويتجلى جسداً عارياً . منجذبا ,  صائعاً ,  أو هارباً , من نار او من لهب الحرير . تتجاذبه لعبة الغوايتين أو الشهوتين , في اية صورة يرسمهما لهما   , لتتشكل في دائرة الصمت والصخب , لينفث  بالروح العاشقة .

شاقة رحلة الفرار المعكوس

عدت

وأسأل الخوف ...

أسأل المتهم منا

كل الخوف خائف

كل الخوف متهم

عدت منطويا على كون من الصمت

أسيرا بما يلوح..

يضاعف نفسه

يسعى أن يكون صورة ...

ونفثة من الروح يعشق نفسه

وأنا تحت المران لإرادة الصورة

تنتصر على عصيان الوعي القديم

كون

يدمي

يبكي

ينتصر

يتجلى جسدا عاريا، مدهشا، منجذبا هاربا

لهب نار أو لهب حرير ...

وأي الغوايتين..........؟

 × الكتاب : مجموعة شعرية : فحم وطباشير
× المؤلف : الشاعر فلاح الشابندر
×  تاريخ الاصدار : الطبعة الثانية عام 2016
× عدد الصفحات : 148 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/22



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في المجموعة الشعرية ( فحم وطباشير ) للشاعر فلاح الشابندر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شهاب آل جنيح
صفحة الكاتب :
  شهاب آل جنيح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأستاذ مهند الدليمي وكيل وزارة الثقافة يحضر افتتاح فعاليات مهرجان بغداد السينمائي الدولي الخامس  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 رئيس قسم الشعائر والمواكب الحسينية في العراق والعالم التابع للعتبتين المقدستين يعتبر لطم (الشور) توهيناً للشعائر الحسينية..

 قطر ومؤتمر باريس والانتهاكات الإقليمية .. بين الوقاحة والبلادة  : قحطان السعيدي

 وعي الناخب العراقي وتجربة انتخاب الشيخ المولى في تلعفر

 فرقة المشاة الحادية عشرة تواصل فعاليات عملية (إرادة النصر) ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

  أمانيك سيدتي  : د . رافد علاء الخزاعي

  الخروج من الفصل السابع ما الذي سيتغير؟!  : علاء كرم الله

 عاشوراء المحنة ....معركة تجسيد القيم الإنسانية  : ثائر الربيعي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في الذكرى الرابعة لإعتقال العلامة المحفوظ أحد أبرز قادة المعارضة ضد الحكم الخليفي في البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 دراسة تحليلية لقصيدة (شاعر في زمن الضياع) للعملاق هزبر محمود  : علي عبد السلام الهاشمي

  معارضة أم معاداة؟  : كفاح محمود كريم

 ثورة صدرنه  : سعيد الفتلاوي

 في ذكرى ميلاد أمير المؤمنين علي ع وليــــد الكعبـــة المشرّفة وشهيد المحراب الدامي  : محمد الكوفي

 ماذا يعني فوز الديمقراطيين بأغلبية مجلس النواب الأمريكي؟

 القوات الأمنیة تصل لمشارف هيت وتؤمن سامراء والضلوعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net