صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( الحلم العظيم ) للكاتب أحمد خلف
جمعة عبد الله
يعتبر القاص والروائي ( أحمد خلف ) من الاسماء المرموقة في  الابداع السردي العراقي . ولا يمكن لاي ناقد منصف وموضوعي  , أن يستقرئ ملامح تطور الرواية العراقية . دون ان يعرج على الانجاز الابداعي لهذا المبدع  الكبير , في ترسيخ ملامح الرواية العراقية المتطورة , في الاسلوب والتقنية الحديثة لمنجزه الروائي , الذي احتضن هموم الحياة والانسان ,  في طار جمالية سردية متكاملة في منصاتها , وفي فضائية وافاق تداعيات الزمكان . ورواية ( الحلم العظيم )  . تدخل في هذا الاطار العريض المتمدد في المتن الروائي . في تسليط الضوء الكاشف على مرحلة من حياة العراق السياسية والثقافية  . مرحلة الجيل الستيني , في كل ميادن الحياة ومحطاتها . في الثقافة والفكر والسياسة وصراعاتها الدائر  آنذاك . ولا يغيب عنها ( الدين والجنس ) . تناولت عمق الازمات الناشبة في عدة ميادين حيوية في الوقع المعاشي  , في اشكالها الخاصة والعامة . وفق معايير تلك المرحلة الستينية . في اشكال الاحتدام والصراع والتنافس السياسي والثقافي والفكري , بتوثيق راقٍ ومتمكن .  وفي جانبها الحيوي ايضاً  . من  النكسات والازمات  , واحتدام المعارك في الصراع السياسي , الذي انخرط  الى العنف المفرط في الخارطة السياسية العراقية الساخنة . وايضاً تكشف ملامح السيرة الذاتية والحياتية لبطل الرواية ( عبدالله ) الذي يشاطر في الملامح الكثيرة من  سيرة الكاتب نفسه . اي انها تملك البوح الحياتي , لتحولات حياة الكاتب ( أحمد خلف ) ولكن ليس بالصيغة الاستنساخ طبق الاصل , ولكن ببراع المتخيل الذهني والسردي الفني   . رغم انها  تؤشر في ملامح كثيرة الى الكاتب نفسه , في حياته , البدايات انخراطه في قراءة الكتب والروايات . في  مواقفه السياسية والفكرية  والثقافية , وسلوكه  ازاء الصراعات السياسية والحزبية الدائرة  ,  والتمسك بنهج  ( اللامنتمي ) . حتى حد اصحابه المقربين له مازحه مرة  في التمسك  باللامنتمي  بقوله ( والحقيقة أنت خليط غير متجانس من افكار شتى ) ص22 . لكنه ارتبط بصدقات حميمية مع المثقفين الشيوعيين , في صلات وثيقة ويشاركهم في  همومهم السياسية والفكرية  ويقدم لهم المساعدات , التي قد تقوده الى السجن والتعذيب , مثل الاحتفاظ بحقيبة التي تحمل الاسلحة , أثناء ملاحقات ومطاردات ضد الشيوعيين آنذاك  . ورواية ( الحلم العظيم ) تناولت في استلهام موضوعي الفترة الستينية بكل ميادينها . والاخص الصراع السياسي والفكري والايديولوجي . الصراع الحزبي بين الاحزاب في استخدام العنف المفرط . التعارض بين الايديولوجية والتطبيق السياسي , لدى الحزب الشيوعي , والتي ادت في  تفاقمها الى الانشقاق داخل صفوف الحزب الشيوعي . بين جماعة اللجنة المركزية , وجماعة القيادة المركزية . وتعرضت الرواية في اسهاب الى مسألة تجربة الكفاح المسلح في الاهوار , بالحلم الثوري العظيم . وكذلك الى فشلها بحكم عوامل عديدة تحكمت فيها , واصبحت اكبر من تجربة الكفاح المسلح نفسها  . وتوقف النص الروائي . في اجلاء عصب فشل التجربة في الانتفاضة المسلحة في الاهوار . وكذلك تعرضت الرواية الى الجوانب الخاصة والذاتية .  في مسألة الحب والجنس والتشتت بينهما . اعتمدت الرواية على منصات سردية متعددة الجوانب والاساليب التعبيرية . منها اسلوب التداعي الحر . اسلوب ( ميتا سردية ) او ما وراء النص الروائي . ومحركات الاحداث الجارية في المتن الروائي . وكذلك في تجلي في تداعيات عنوانها البراق ( الحلم العظيم ). يأخذنا بكل براعة في مسار السرد الروائي , بتحولاته وتنقلاته . أي اننا بصد بطل الرواية ( عبدالله ) شخصية ديناميكية متحركة ومتطورة , في تحولاتها نحو الايجاب , او نحو السلب. ورغم ان ضمير المتكلم يتحكم في لغة السرد , لكنه اشرك الضمائر الاخرى  . لذلك لا يمكن ان نطلق على السردي الروائي منولوج ( الصوت الواحد ) . وكذلك استخدام وتوظيف تناصات في حكايات شهرزاد في حكايات الف ليلة وليلة . وخاصة التناص في حكاية ( حمال بغداد ) الصبي التي وقفت عليه أمرأة بالغة الحسن والجمال  والملبس , واخذته الى بيتها وادخلته مضجعها في غرفة النوم لتمارس معه الحب والمضاجعة , وهو  في دهشة الابهار في الهوى والهيام . وكذلك نفس الابهار الذي عاشه الصبي ( عبدالله ) وهو يمارس الجنس مع الزوجة الخائنة لاول مرة في حياته , ويسير بعد ذلك في الحب اللاشرعي . لكن يقوده الى الازمة الخانقة , الى ارتكاب جريمة قتل بحق الزوج المغدور بالزوجة الخائنة , التي تكره وتنفر من زوجها ومن شخيره في النوم . وتظل هي محرومة من الحب والمضاجعة الزوجية , . لذلك يضعنا الكاتب في جريمة القتل , أمام ( راسكولنكوف ) بطل رواية الجريمة والعقاب , ولكن بشكل جديد ورؤية مختلفة تماماً . وكذلك في  الدوافع في عملية القتل . كل هذه الاحداث في النص الروائي , تشير الى تعمق الازمة بين كل الاطراف . في  ازمة في الحلم العظيم , الذي تحول الى معاناة ومأساة شخصية ل ( عبدالله ) او المؤلف القصص . كذلك الى ازمة في فشل اسطورة الكفاح المسلح في الاهوار , التي انتهت  في سجن الحلة , فشل الاحزاب في صراعها السياسي الذي تحول الى ازمة . من انشقاق الحزب الشيوعي , الى السقوط السياسي العام في المناخ السياسي  . لذلك تحول الحلم العظيم لكل هذه الاطراف في الرواية  . الى كابوس عظيم في الانكسار والانهزام .
             أحداث المتن الروائي :
فتى يعيش في عائلة فقيرة وفي منطقة شعبية . مدينة ( الحرية ). حين يغزوها الشتاء تتحول الى مأساة . تغرق عند اول زخة مطر , وتبرز البرك واوحال والطين , بفيضان المياه . شبايبك بيوتها مطلة مباشرة على الشارع , بحيث المار يسمع همسات وخربشات الزوج والزوجة في غرفة  النوم . لذا داهم هذا ( الفتى ) هوس التلصص وسماع الهمسات الجنسية في حجرة النوم في الظلام . وتجذبه في الاغراء في سماعها وقت الظلام . في الاغراء والغواية . ويأخذه خياله الاغرائي الى حكايات شهرزاد في الف ليلة وليلة , الى حكاية حمال بغداد , الذي جذبته من السوق , إمرأة بارعة الحسن والجمال والملبس , واخذته الى بيتها , وادخلته غرفة النوم , ومارست مع الحب والمضاجعة وهو في حالة دهشة وابهار  لاول مرة  يمارس الجنس في حياته . لذلك جلبت انتباهه زوجة مليئة بالاغراء والغواية وانجذب اليها , وادخلته فراش الحب والمضاجعة الاولى في حياته , في ملمسها الناعم وجمال بشرتها  . وهو يشم عطرها بذهول . وقد وجدت فيه الاغراء الذي يعوضها من الحرمان من الزوج الذي تكرهه وتنفر منه , وتنزعج من شخير نومه وغيابه الطويل عن البيت . لذلك وجدت بالفتى الشيء المفقود في الحياة الزوجية . لذلك قالت له ( هل تعرف أن لك رائحة رجل في الثلاثين , مع أنك مازلت فتىً , لايجوز لي العبث معك , أياك ان تخبر أمك بما يجري بيننا ) ص21 .  ويندفع بشراهة ونهم الى قراءة الكتب والروايات العربية والاجنبية  , بالطموح الكبير , او بالحلم العظيم ان يصبح كاتباً ومولفاً للقصص ينشر في المجلات الكبيرة والمشهورة . وزاد اندفاعه اكثر الى الهم الثقافي والادبي , بالدعم الكبير الذي يقدمه له , مدرس اللغة العربية الجديد , صاحب قصيدة ( الريل وحمد ) وهي اشارة الى الشاعر ( مظفر النواب ) الذي ساهم في فتح قريحته موهبته  الاديبة  على القراءة وتأليف القصص , ان يصبح مؤلف قصص . يبدأ مشواره الطويل في خوض غمار الثقافة والادب . ويساهم في الحركة الثقافية ونقاشها الدائر . ويرتبط بعلاقة وطيدة مع اصدقائه الشيوعيين . ولكن لم ينخرط في صفوف حزبهم , بل ظل متمسكاً في نهج اللامنتمي . حتى شقيقه العسكري يلاحظ الولع بنهم قراءة الكتب . وحذره من أنه سيكون  عبداً للكتب وتسلبه رجولته وتجعله رقيقاً كالنساء . ويعمق علاقته الجنسية مع الزوجة الخائنة ( عفيفة ) ليستغل غياب زوجها المخدوع طوال النهار , وينسل الى مخدع الزوجية للمضاجعة على فراش الزوجية . بغواية واغراء منها . حتى بدأت الشكوك تنتاب زوجها بأنها تخونه مع فتى المحلة ( عبدالله ) . لذلك يصرح لها  بأنه يكرهه ويحقد عليه ,  لانها تخونه وتمارس الجنس معه  , وانه يرافق المدرس الشاعر الشيوعي ,  ويتوعده بعمل انتقامي . وتغضب من تهديده ( - كيف تجرؤ على هذا الكلام . يا سافل ؟
- طيب . أقسمي لي أنكِ لاتخونينني معه
- أقسم أنك اكبر قواد في الدنيا كلها ) ص67 .
كانت الفترة الستينات آنذاك احتدم فيها الصراع السياسي بين الاحزاب . وكان يتابع عن كثب , الخلاف الدائر في الوسط السياسي والثقافي . وهومصاب بمرض  التشتت بين حبه العفيف لفتاة الجيران ( شيماء ) التي تبادله نفس الهوى والغرام والعشق  , لكن هذا العشق يدوسه وينزلق الى احضان الزوجة الخائنة , التي تغريه بالجنس والمضاجعة . حتى اهمل حبه وداس على قلبه . ولكن ينشغل الى  حالة البلاد التي تتجه الى الصراع السياسي بالعنف المفرط . في مناخ سياسي ملبد بغيوم الكراهية والانتقام ضد الحزب الشيوعي , وقد بدأت حملة المطاردات والملاحقات , وفتحت السجون والمعتقلات . في جميع اماكن التجمعات . المدارس . الكليات . المراكز والنوادي الثقافية , والطرقات والازقة , لذا تجد في كل شارع يحرسه شرطي او رجل الامن . في الاعتقالات العشوائية . وساد الركود السياسي لتفادي الاعتقال والسجن . وبدأ الخوف والقلق يلف الحياة العامة . حتى في  احدى المرات اوقفه رجل الامن ,  وسحب مسدسه ويوجهه الى  صدره . وهو يزمجر في وجهه غاضباً ( - أيها الحقير . لقد حيرتنا . من تكون بحق الجحيم . هل أنت شيوعي ؟ قومي ؟ بعثي ؟ خرائي ؟ منْ تكون وماذا تريد بالضبط ؟ ثم ما هذه الحرية التي تتمتع بها في التنقل من بيت الى بيت , لا يشبه احدهما الاخر , ولا أية علاقة بينهما ) ص156 .
واراد ان يتخلص من المأزق الذي وقع فيه , بالتذكير بأن شقيقه العسكري من جماعتهم . لذلك تشبث به رجل الامن بذراعه وقال ( ألا يعلم ابوك , بأنك ترافق شيوعيين زنادقة ؟ ) ص157 .
 وتتعمق الازمة في البلاد الخانقة  , التي  أثرت على أنشقاق الحزب الشيوعي الى نصفين . جماعة اللجنة المركزية . وجماعة القيادة المركزية . وبعدها تواردت الاخبار حول طلائع الكفاح المسلح في الاهوار ,ظهرت بعملياتها الى  الوجود على الواقع الفعلي بقيادة الثائر ( خالد أحمد زكي ) الذي ترك لندن , ليقود حركة  الكفاح المسلح في الاهوار بالحلم الثوري العظيم , في سرقة السلطة والحكم من القوى الرجعية الحاكمة . في خوض تجربة الكفاح المسلح مستلهماً تجربة الكفاح المسلح في امريكا اللاتينية وفيتنام . وبدأ المناخ السياسي العالم يتابع اخبار الانتفاضة المسلحة . لكنها ايضاً  اثارت الخلافات داخل معسكر اليسار التي طفحت على السطح . بين مناصر ومعارض . حتى بدأت حركة الكفاح المسلح غير منسجة وغير قادرة على التكيف في وضعها الجديد , في التعامل مع معطيات الواقع , وفق معطيات مدروسة , . لذلك وقعت في ازمة الخلاف الحاد . حتى مع الناس الذين يدافعون من اجلهم ويضحون في سبيلهم ( خدعنا الفلاحون وغدروا بنا . نحن ضحايا خيانة أكبر من حركتنا ) ص300 .
لذلك بدأ الفرق الشاسع بين الايديولوجية والتطبيق السياسي , بعدم التعامل الصحيح مع الواقع واستلهام دروسه والتكييف مع رؤية الواقع , دون أوهام . بالذين يطالبون بأقامة  دولة العمال والفلاحين . وهم غير منسجمين مع قاعدتهم الشعبية والطبقية . مثلاً :  احد الثوريين الذين عنده استعداد ان يضحي بحياته في سبيل الطبقة العاملة . حين خروجه من السجن بعد سبع سنوات , صدفة تشاجر مع احد عمال البناء , ليصرخ في وجهه ( _ لقد امضيت سبع سنوات سجيناً من أجل امثالك , ودفاعاً عن طبقتك العاملة , وها انت تجعلني أشعر بالندم على تلك السنوات , فما كان من العامل إلا انفجر بوجه الرفيق , حيث قال له : أي مجنون نصحك بالدفاع عني ؟ ) ص233 . واستعدت  الحكومة وجهزت حملتها العسكرية في القضاء على الحركة المسلحة في اهور الناصرية جنوب العراق . وبذلك انتهى الحلم الثوري العظيم , بقتل قائدها ( خالد احمد زكي ) وبفشل نتيجة الصراعات المصلحية والنفعية الضيقة . وفشلت وانتهى بها الطاف في سجن الحلة .
 شعر مؤلف القصص ( عبدالله ) من التشتت الحياتي وضياع حبه العفيف مع ( شيماء ) بمرارة وحزن , واعترف لها بالفشل في الحب ( أنتِ ضحية مجتمع ملي ء بالشكوك والارتياب , بل والخيبة من الاخرين ) ص228 . فردت عليه سبب هجرانه وعدم حفظ علاقة الحب. ( - هل ارتكبت خطأً ؟ اتراني تصرفت بما يدفعك لهجراني ؟
- ليس الذنب ذنبك , هنا , في القلب الذي لا يحسن الوفاء ) ص228 .
 ويأخذه  الاغراء المتزايد والمتصاعد من الزوجة الخائنة , بتحريضها المتواصل بقتل زوجها . حتى تتفرغ لحبها له , وطمعاً بالمال زوجها المخفي في مكان ما في البيت . لانها لم تعد تطيق رؤيته   , وفي احد الايام دفعته الى خنق زوجها وهو في شخير النوم , وبالفعل فعل ذلك بخنقه , لكن الزوج استطاع ان يطرحه على الارض ويخنقه بكلتها يديه الثقيلتين , لكنه تلقى ضربة مميتة على رأسه سقط جثة هامدة تسبح في بركة من الدماء . تيقن ان حياته انتهت الى الفشل الذريع . وان حلمه العظيم انتهى الى المأساة والازمة . ودفنوا الجثة  في حفرة في حديقة الدار , وفتشوا عن المال المخفي في البيت , فلم يعثروا عليه . وانتابه القلق والخوف من اكتشاف الجريمة والفضيحة . وقد اطلق زفرة يأسة بالخيبة في حياته , بأنه انتهى ( لقد خربت حياتك في هذا الركن الصغير من العالم ) ص282 .
 هكذا انتهت الاحلام العظيمة . الى المأساة والفشل .
 × الكتاب : رواية الحلم العظيم
 × المؤلف : احمد خلف
 × الناشر : دار المدى
 الطبعة الاولى : عام 2009
 × عدد الصفحات : 304 صفحة

 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/26



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( الحلم العظيم ) للكاتب أحمد خلف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو فراس الحمداني
صفحة الكاتب :
  ابو فراس الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أبو بكر يلعن بدمه أبا بكر!  : قيس النجم

 بين مفوضية الانتخابات والمساءلة والعدالة  : حميد الموسوي

 برعاية الأمانة العامة للمزارات في الوقف الشيعي مزار رُشَيّد الهَجريّ (رضي الله عنه) يقيم المهرجان الفاطمي النسوي الأول  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أمريكا تحارب الإرهاب ولكن ...  : رابح بوكريش

 الاعلام الآلة الحاسمة في الحروب الحديثة  : صادق غانم الاسدي

 على اللهِ لاتنطلي الحيلْ  : عبد الحكيم عثمان عبد الحفيظ

 وقفة مع الوفاء بعهد الله  : ابو فاطمة العذاري

 كونوا هادئين  : علي حسين الخباز

 حديث لوي الذراع من الطفولة الى السياسة  : اسعد عبدالله عبدعلي

  القوات التركية استثمار سياسي ودعم للتوتر  : عبد الخالق الفلاح

 أمام جمعة حديثة يدعو خطباء الأنبار إلى توحيد "خطابهم وكشف دين داعش المزيف

 برنامج أكو فد واحد!  : عماد رسن

 مــاذا بعــــد فتــــوى الجهـــاد ؟

  ماذا بعد الفلوجة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 الشعوب.... والديمقراطيه...ونحن ...  : د . يوسف السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net