صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي

دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (3)
د . الشيخ عماد الكاظمي

 - المحور الثالث: الجانب العلمي والمهارة. 📙📗📘

إنَّ الجانب العلمي لخطيب المنبر الحسيني من الجوانب المهمة التي يستعين بها الخطيب في إعداد ما يبتغي عرضه وإيصاله إلى الحضور، والمنبر يتطلب من الخطيب أنْ تكون المادة العلمية متنوعة وفي مجالات مختلفة؛ ليمكن بذلك أنْ يجذب ﭐنتباه الحاضرين إلى هذه الموضوعات التي تكوِّن فيما بينها وحدة الموضوع، من خلال آية ورواية وقصة ومثل وحكمة وموعظة وهكذا مما يقع ﭐختياره من قبل الخطيب، وهذا يتوقف على مدى علمه، ومستوى مهارته وخبرته في المنبر الحسيني لاختيار الموضوعات التي لها تأثير في المجتمع، والتراث الروائي لأهل البيت (عليهم السلام) غزير وعظيم، وله أبلغ الأثر في بناء الإنسان والمجتمع، ولكن يحتاج من الخطيب حُسْن ﭐختيار ومعرفة في بيان أهدافه، وشرحه وتحليله، وهذا الجانب قد تم ذكره في بيان المرجعية والتأكيد عليه؛ ليكون الخطيب عل بينة من أهميته، فضلاً عن الاعتناء به ﭐعتناء كبيرًا، فقد ورد في ذلك: ((إِنَّ تُرَاثَ أَهْلِ الْبَيْتِ "عَلَيْهِمُ السَّلَامُ" كُلَّهُ عَظِيْمٌ جَمِيْلٌ، وَلَكِنَّ مَهَارَةَ الْخَطِيْبِ وَإِبْدَاعَهُ يَبْرُزُ بِاخْتِيَارِ النُّصُوْصِ وَالْأَحَادِيْثِ الَّتِي تُشَكِّلُ جَاذِبِيَّةً لِجَمِيْعِ الشُّعُوْبِ عَلَى ﭐخْتِلَافِ أَدْيَانِهِمْ، وَمَشَارِبِهِمْ الْفِكْرِيَّةِ وَالاجْتِمَاعِيَّةِ، ﭐنْتِهَاجًا لِمَا وَرَدَ عَنْهُمْ "عَلَيْهِمُ السَّلَامُ": (إِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوُا مَحَاسِنَ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُوْنَا), وَمَحَاسِنُ كَلَامِهِمْ هُوَ تُرَاثُهُمْ الَّذِيْ يَتَحَدَّثُ عَنِ الْقِيَمِ الْإِنْسَانِيَّةِ الَّتِيْ تَنْجَذِبُ إِلَيْهَا كُلُّ الشُّعُوْبِ بِمُخْتَلَفِ تَوَجُّهَاتِهَا الثَّقَافِيَّةِ وَالدِّينِيَّةِ)).    
وفي قراءة لهذا المقطع وما يتعلق بالجانب العلمي للخطيب ومهارته يمكن بيان ما يأتي:
1- أهمية أنْ يطلع الخطيب مهما أمكنه على تراث أهل البيت (علهم السلام)  في موضوعاته المختلفة، من خلال الرجوع إلى الموسوعات الروائية التي جمعت ذلك التراث العظيم، وهي متعددة ولا بُدَّ أنْ تكون تلك الموسوعات في مكتبته الشخصية أو الرجوع إليها في المكتبات، ولكن عليه عدم مغادرة ذلك التراث الأصيل الوارد عن عِدْلِ القرآن الكريم.
2- ضرورة أنْ يكون الخطيب ذا بُعْدٍ معرفي بأصول المنبر الحسيني، وكيفية أدائه لمحاضرته وموضوعه، فيكون ذا معرفة بحاجة المؤمنين إلى ما يتم طرحه وبيانه على وفق المناسبات المعينة، وأهمية أنْ تكون الموضوعات المختارة مما تؤثر في النفوس، ولها مقام محبب لدى الحاضرين؛ ليكونوا على ﭐستعداد لتلقِّها والتفاعل معها، والتأثر بها بما يليق بالمقام، وهذا كله له أثر بعلمية الخطيب ومهارته، بل لعل المهارة في موارد تقدم على العلمية.
3- يجب أنْ يكون الخطيب للمنبر الحسيني على دراية بالمجتمع أو الفئة المخاطَبة، فضلاً عن دياناتهم ومذاهبهم وقومياتهم، فإنَّ ما يمكن بيانه في مجتمع لا ينفع في مجتمع آخر، بل لا يصح أو لا يمكن ذكره، فالخطيب الذي لا يُحسن معرفة ذلك قد يُفْسِدُ أكثر مما يصلح، فيفقد المنبر رسالته السامية، ومقامه الرفيع عند الناس، فالمنبر له منزلة عند جميع شرائح المجتمع، ولا بُدَّ للخطيب أنْ يكون على دراية من ذلك، لاختيار منهج يتبعه في الخطابة.
4- إنَّ في البيان تأكيدًا على عظمة التراث الإنساني لأهل البيت (عليهم السلام)، والذي له القدرة على التأثير في النفوس مهما كانت ﭐتجاهاتها؛ لاشتماله في كثير منه على القيم الإنسانية التي تجمع البشرية فيما بينهم، فكثير من رواياتهم تؤكد المعاني السامية التي يصبو إليه كُلُّ إنسان، والعقل يرجحها بأدنى تامُّل، فمثل الصدق والإحسان والبر والتعاون والإيثار وغيرها من المعاني مما يحتاجه كُلُّ إنسان يبغي سعادته في الدنيا، فضلاً عن آثار ذلك في الآخرة، ولكن يبقى على الخطيب أنْ يكون على بينة في تسخير ذلك التراث للدعوة الحسنى.
       إنَّ هذه الموضوعات وغيرها نرى أنَّها –حقيقة- تتوقف على ما يتمتع به الخطيب من علم ومعرفة ومهارة في صياغة ذلك التراث العظيم صياغة تؤثر في المتلقي، وقد أكَّد الأئمة أنَّ لكلامهم تأثير في النفوس؛ وهذا مما لا شك فيه لأنهم أطباء النفوس، وهذا الحديث الوارد في البيان قد رأينا آثاره في الواقع تمامًا، وهذا هو المنهج المُتَّبع من قبل المرجعية الدينية والعلماء في الدعوة إلى الله تعالى وتعاليم الشريعة المقدسة، وهذا ما نراه جليًّا في فتاوى المرجعية ووصاياها وبياناتها وخطب الجمعة.

  

د . الشيخ عماد الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الذكرى السنوية لرحيل العلامة الدكتور حسين علي محفوظ (الإنسان عبد الإحسان)  (المقالات)

    • نفحات تربوية محمدية -١-  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (٥)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (4)  (المقالات)

    • قراءة تربوية إصلاحية (3) في أدعية الصحيفة السجادية -الإنسان القدوة في دعاء مكارم الأخلاق-  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : دلير ابراهيم
صفحة الكاتب :
  دلير ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وفاة الخطيب الحسيني الشيخ علي الشجاعي اليوم  : متابعات

 محاضرة ثقافية حول انضمام العراق لعصبة الأمم التأريخ والأبعاد  : اعلام وزارة الثقافة

 محنة تمزيق الوطن مستمرة  : د . ماجد اسد

 رئيس استئناف النجف يرفض طلباً رئيس مجلس المحافظة لتغيير قاضي النزاهة

 العبادي وقرارات الاجراءات الامنية الجديدة  : سلام السلامي

  صمت العنفوان  : علي مولود الطالبي

 السيد حسن نصر الله .  : محمد الوادي

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : الاعلام الحربي

 القراّن الكريم وجماعة (انصروا أمريكا الآن)  : حيدر عاشور

 محاورة مع مبدع  : علي حسين الخباز

 بين حلم في العين، ونار في القلب

 نادي القوة الجوية النسوي للكرة المصغرة يفوز على منتخب ديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 وزير العمل يخصص راتبا شهريا لاحد الطلبة الايتام المتفوقين من ميسان  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قلب محروق ...!!  : احمد لعيبي

 رمز يبقه البقيع  : سعيد الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net