صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

ويظل وطيس القوافي حاميا على مدى الأزمان
د . نضير الخزرجي

الذهب هو الذهب إن كان في المناجم خاما طبيعيا أو مصهورا في قوالب وسبائك أو قطعا متفرقة أو أشكالا هندسية مختلفة الأحجام تثير عيون المرأة وبريقها وعشقها الفطري لهذا الفلز الذي تتعامل به اقتصاديات البلدان على أساس ما عندها من إيداعات في البنوك تحمي العملة المحلية وتدافع عن إقتصاد البلد.

والذهب هو الذهب عصب الحياة، لكن مثقاله يختلف سعرا من وزن إلى آخر حسب ما فيه من نحاس، فالعيار 24 قيراط هو غير 22 وغير 21 و18 و12 و9  وإن كان المسمى واحدا، فيقال للقلادة من عيار 24 ذهبا وكذلك للقلادة من عيار 9، فالكل ذهب، لكنه يختلف ثمنا من قطعة إلى أخرى، فالناظر الى القلادة لا يقول سوى أن المرأة متزينة بالذهب، وهو قول يشمل جميع الناظرين لأن المنظور إليه ذهب لا غير، ولكن الذي تزين به يعرف قيمته ويدركه الناظر الضليع.

وهذه النظرة المتباينة للأشياء من جنس أو نوع هي نظرة عامة لا يختلف عليها إثنان، فعلى سبيل المثال كل الجياد في الإسطبل يقال لها جياد ولكن مالكها والضليع بها يعرف قيمة كل جواد، وأن ليس كل جوادين بسعر واحد، فالذي يستعمل لجر العربة هو غير الذي يجري في مضمار السباق.

وفي الحياة اليومية فإن الإنسان لا يختلف الواحد عن الآخر من حيث الجنس في مقابل الجماد والحيوان والنبات والجن والملائكة وما نعلم من خلق الله وما لا نعلم، ولكن نوع كل واحد يختلف عن الآخر وحتى في البيت الواحد فإن الأولاد من أب وام واحدة يختلفون جسمانيا ونفسيا. إذن فالجنس واحد والإختلاف في النوع، وفي النوع اختلافات تفصيلية، تتباين من مجموعة بشرية إلى أخرى يدركها كل إنسان، وهي من المسلمات التي لا تحتاج الى مزيد شرح.

وهذه القاعدة تنطبق هي الأخرى على لغة كل مجتمع وأدبه، فاللغة العربية مورد هذه المقالة جنسها متكون من 28 حرفًا، لكن الإختلاف يقع في نوع الكلام المتشكل من هذه الحروف، فالنثر غير النظم، والنثر في أدبه تفريعات مثل أدب الرسائل وأدب الخطابة وأدب القصة وأدب الرواية، وهذا التنوع سار على النظم أيضا، فهناك العمودي والحر والمقفى والمسجّع والفصيح والدارج وغير ذلك، ولكل نوع تفريعات كثيرة يعرفها أهل الفن والمتلقي المتذوق له.

والكلام هو في واقعه كالذهب الخام، لكنما يطيب لفظا وتلقيا عندما يُصار إلى صياغة هي أقرب الى فؤاد المتلقي وشغافه، مثلما يجذب بريق الذهب وصياغته بنات حواء، وعندما تصاغ وقائع الحياة وحوادثه في قالب شعري فإنها تأخذ بعدا أدبيا عالية المضامين، وهذا ما أتى به الأديب والمحقق آية الله الشيخ محمد صادق بن محمد الكرباسي صاحب دائرة المعارف الحسينية التي صدر منها حتى اليوم (116) جزءًا، عندما صاغ واقعة كربلاء في ديوان شعري أبان عبر القوافي في 477 قصيدة دور الأنصار فيها من رجال ونساء وأطفال، فضلا عن الإمام الحسين عليه السلام، أسماه: "سفائن الأمل في الحسين والقلل" في جزأين صدرا حديثا (2019م) عن بيت العلم للنابهين في بيروت، ضم الأول 235 قصيدة في 550 صفحة من القطع الوزيري والبقية (242) في الجزء الثاني في 567 صفحة من القياس نفسه.

قوافي المعرفة

من طبيعة الشعر أن ناظمه وشاعره يحلق في فضاءات بعيدة المدى يتحسس الحالة بمجسّات عواطفه، داعيا المتلقي إلى استشعار ما يشعل جوانحه ويغلي فؤاده، فيموج الشاعر والمتلقي معًا في بحر لجي من المشاعر الجياشة.

ولما كان ديوان "سفائن الأمل" هو قراءة لموقف كل مشارك في واقعة كربلاء عام 61م إلى جانب معسكر الإمام الحسين (ع) فإن القارئ والمتلقي سيجد الأمر مختلفا نوعا ما، فالشاعر الكرباسي أفرغ في صدر الأبيات وعجزها حمولة قوامها معلومات ومعارف توصّل إليها عبر سنوات من التحقيق والتمحيص والتدقيق عن عاشوراء ورجالاتها، وربما نفى معلومة شائعة أو أثبت أخرى يراودها الشك أو وافق الرأي ثالثة مع من سبقه من المؤرخين والمحققين، وقد أوضحت في قراءة معرفية سابقة عن الجزء الأول نشرت في الصحافة العربية تحت عنوان: (ملحمة القوافي في يوم لا مثيل له ولا عديل) أن "سفائن الأمل" هو الوجه النظمي بعد الشرح النثري لأنصار الحسين (ع) من الهاشميين وغير الهاشميين من النساء والرجال الذي جاء في عشرة أجزاء من دائرة المعارف الحسينية ثلاثة للأنصار الهاشميين الذكور وأربعة للأنصار الذكور غير الهاشميين وثلاثة للأنصار الإناث من الهاشميات وغيرهن، وحيث أثبت المحقق الكرباسي في الوجه النثري أو نفى ما توصل إليه عن كل ناصر، فإنه نقل هذه المعرفة من طابعها النثري إلى الشعري فأوردها منضدة عبر قنوات القوافي.

ومن الشواهد على ذلك، قوله في السيدة شاه زنان (سيدة النساء) زوجة الإمام الحسين عليه السلام التي ماتت في نفاسها بعدما أولدت للأسرة العلوية الإمام علي بن الحسين السجاد عليه السلام، نافيا قول البعض أنها كانت على قيد الحياة عند وقوع عاشوراء وأنها حضرت كربلاء، فأنشد من بحر الرمل المحذوف من قصيدة بعنوان: "إبنة كسرى" قائلا في بعضها:

اتفاق الرأي في فوتها نَفْـــ *** ساءَ هذا حاصل ذاك قبلا

إنْ أتى قول فشاذٌ جرى فيـــ *** ــنا فلا يعني صحيحًا يُحَلَّى

ومن ذلك قصيدة بعنوان: "إبن جعدة" من بحر المترجز المسدس ينشد ناظما:

عباس يا سميَّ الساقي أنت دَوْ *** مًا في حراسة المولى لا تُختذلْ

مَنْ في حماكَ يجري يحظى بالمُنى *** إذ يرتقي عُلًا حتى يَرقى الجبلْ

وهنا توثيق لشخصية عباس بن جعدة الجدلى المستشهد يوم عاشوراء، والساقي إشارة إلى ساقي عطاشا كربلاء وحامل لواء المعسكر الحسيني العباس بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، فالشعراء والكتاب وأصحاب المقاتل أكثروا من بيان المواقف البطولية للعباس بن علي عليهما السلام وهو إبن بجدتها وأهلها، حتى شاع الظن أنه لم يكن في معسكر الإمام الحسين عليه السلام من يحمل اسم  "عباس" سوى حامل رايته.

ومن شواهد قوافي المعرفة قوله في الحجاج بن مسروق التميمي المستشهد في كربلاء، من قصيدة بعنوان: "إبن مسروق" من بحر الرمل المربوع:

رُبَّما قالوا: أبوه اسمُهُ *** قد أتى مرزوقَ ربٍّ سَهْمُهُ

قلتُ: تصحيفًا أتى إنَّ ذا *** واردٌ في نسخِهِمْ رَقمُهُ

وهنا يوضح المحقق والناظم بإن البعض قد نسب الحجاج إلى مرزوق أبيه، ولكن التحقيق يثبت أن إسم الأب هو مسروق، ومرزوق إنما هو من تصحيف النساخ ومن أخذ من النسخة المغلوطة حتى شاع غلطًا.

إبداعات شعرية

من لوازم القصيدة العمودية التقيُّد بقواعد البحر والوزن والروي والقافية، وهذا الإلتزام المصاحب لقوة البلاغة وتعدد المفردات وتنوعها وجزالتها وفيض المشاعر يهب القصيدة قوة والشاعر رفعة، فالشعراء كثيرون والمبدعون من القلَّة قِسْمُ، والقصائد كثيرة وقليلها من القلَّة عُصْمُ، والشاعر المجيد مثل الماء الجاري يحمل شعره كل جديد نظما ونوعا ولونا.

وعلى الرغم من أن ديوان "سفائن الأمل" في مؤداه العام نظم قائم على المعرفة والتوضيح وتعجيم المبهم من السيرة، لكن الناظم لم يغفل تنويع النظم وإكساء القصيدة حلة قشيبة من الإبداع مثلما هو العقد المنضد المحلّى بأنواع الأحجار الكريمة، فتضمن الديوان قصائد المزدوجات والمرّبع والمخمّس والمعشّر وأمثال ذلك من المسمطات والملمعات والألوان الشعرية.

ومن شواهد هذا الفن من النظم ما جاء في المزدوجة من بحر الرمل المسدس المحذوف بعنوان: "ذاتُ الشرفين":

أم أسحاق علا فيها الشَّرَفْ *** إذ حظت بَعْلَين من خير السَّلَفْ

إلى أن يختم بالقول:

لم تشأ زوجًا لغير السُّجَّدِ *** من إمامٍ راشدٍ أو مُقتدي

أرَّخوا فيها بتأريخ غدا *** كذبُهُ يُجلى على مَن يُهتدى

فهذا اللون من الشعر قائم على المزدوجات حيث تتشابه نهاية كل صدر مع نهاية العجز بالروي والقافية وتتنوع القافية في كل بيت، وفي هذه القصيدة ينفي الناظم عن السيدة أم إسحاق بنت طلحة التيمية زوجة الإمام الحسن عليه السلام ثم الإمام الحسين عليه السلام أنها بعد استشهاد بعلها وابنها علي الأصغر بن الإمام الحسين عليه السلام قد تزوجت بآخر.

ومن الألوان الشعرية قول الناظم من قصيدة بعنوان: "مّسَحَ القَلَم" من بحر المثمن المتدارك المخبون:

بَدَأ الأختلاف الذي في النَّسَبْ *** فجرى المحتوى عندها في الأدَبْ

مُسِحَ الفهمُ  في أحمدٍ بالقَلَمْ *** فقضى أمره بالذي قد حَسَمْ

وهكذا تستمر القصيدة على هذا المنوال حيث ازدوج أول الصدر بآخر العجز وأخذ كل بيت شعر قافية مغايرة عن البيت الذي قبله والذي بعده، ويلاحظ في مثل هذا الفن أن قافية العجز هي مقلوب أول كلمة من الصدر، فكلمة "بدأ" قابلها "أدب: وكلمة "مسح" قابلها "حسم" وهكذا في بقية أبيات القصيدة. وهنا تبيان للإختلاف بين المؤرخين في وجود شخصية أحمد بن مسلم بن عقيل الهاشمي أو أنه هو ومحمد الأكبر إبن مسلم بن عقيل الهاشمي متحدان، أوْ لا وجود له أصلا، ويحتمل الناظم في معجم أنصار الحسين (الهاشميون) أن تغايرهما أمر وارد كما إنَّ احتمال حضورهما واقعة كربلاء أمر وارد.

ومن الألوان الشعرية هو التخميس حيث يقوم شاعر بإضافة ثلاثة أشطر على بيت شعر معروف أو به اشتهر ناظمه فيغدو البيت المخمَّس متشكلاً من خمسة أشطر حيث تشترك نهايات الأشطر الثلاثة مع قافية البيت أو مع نهاية الصدر، وقد يكون البيت الأصل من نظم المخمِّس نفسه أيضا، ومن ذلك التخميستان من بحر الطويل بعنوان: "عفى الدهرُ":

حسينٌ قضى بالطفِّ من دونِ موئِلِ *** به ذِكْرُ شِلْوٍ في العراء مُجدَّلِ

عفا الدَّهْرُ عنْ قولٍ قبيلَ المُزَمَّلِ

قفا نبكِ من ذكرى حبيبٍ ومنزلِ *** بِسقْطِ اللِّوى بين الدَّخول فَحَوْمَلِ

حبيبي حسينٌ في البهاليلُ قَرْمُها *** فذي كربلا لي منزلٌ عزَّ قَوْمُها

بدمعي عليهم فاضَ ريّانَ كَرْمُها

فَتوضِحَ فالمقراةِ لم يعفُ رَسْمُها *** لما نسجتها من جَنوبٍ وشمأَلِ

فالناظم خمّس بيتين من معلقة الشاعر امرئ القيس بن حجر الكندي المتوفى سنة 80 قبل الهجرة، في التخميسة الأولى اشتركت الأشطر الثلاثة مع عجز البيت أي قافية القصيدة وفي الثانية اشتركت مع نهاية الصدر.

من المفيد بيانه أن القصائد التي توزعت على الجزأين الأول والثاني تمثل جانبا من نتاج الناظم في إطار (أدب الطريق)، حيث امتد نظمها نحو خمس سنوات بدءًا من يوم (15/2/1431هـ) وانتهاءً بيوم (2/12/1435هـ) (31/1/2010- 27/9/2014م)، وهي حاصل الحركة راجلا من المنزل إلى المركز الحسيني للدراسات بلندن وبالعكس، ولا يعني أن هذه الفترة غطت ديوان "سفائن الأمل" فقط، وإنما هناك دواوين أخرى في مجالات أخرى نظم الشيخ الكرباسي قصائدها في هذه الفترة وفي غيرها.

وحيث تصدَّر الجزء الأول مقدمة بقلم الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز مختار شَبِّين المولود في العاصمة الجزائر سنة 1969م، الذي وجد في الديوان: (متعة ووهجا، وشاعرنا ذو يراع سيّال، وقريحة متَّقدة أصيلة طبعا، وملكة شعرية ملهمة لا تعرف خمولا، وإبداع منساب ثابت لا يردُه انكسار، وطموحهُ أبعد من ناظريه، وبصيرته أحدّ من عينيه، ذلك ما خبرته عن شخصه الكريم، وسعيه في تجميع المواهب، طيلة سنين خلت لم أبرح مكتبه بالمركز الحسيني)، فإن الجزء الثاني اختتم بمقدمة نثرية وأخرى شعرية للأديب العراقي الشاعر رحيم الشاهر الربيعي المولود في كربلاء المقدسة سنة 1968م، الذي وجد في: (سفائن الأمل في الحسين والقلل قصائد جمّة، قيلت لترسم لوحة أخرى لمعركة الطف، لكنها لوحة، أسمِّيها وبموجب موسوعتي المعرفية النقدية: لوحة تعريفية توثيقية تتويجية لأصحاب الحسين عليه السلام، وهي عندي بمثابة الطريق إلى الطف، يقابله حاضرًا الطريق إلى كربلاء).

ويضيف من بحر الكامل المربع مقرظًا الناظم:

الحرفُ عندكَ يكتبُ *** بلظى الطفوف مهذَّبُ

يا من تجيدُ ضياءهُ *** فإذا استشاركَ ينجبُ

ثم ينشد ناظما في وصف دائرة المعارف الحسينية:

دارُ المعارف دوحةٌ *** فيها القوافي تعذبُ

ويختم قصيدته بالقول:

كرباسي تمسَّك أنجمًا *** ولكَ المجرَّة منكَبُ

وحيث يبدو للوهلة الأولى أن أنصار الإمام الحسين عليه السلام هم فقط الذين وردت أسماؤهم في الديوان، لكن الأديب الكرباسي أنهى الثاني بملاحظة قال فيها: (هناك عدد من الأسماء ممن وردت أسماؤهم ضمن هذا المعسكر، إلا أننا لم نتمكن من التحقيق حول شخصيتهم كي ننظم فيهم، وإذا ما ثبت ذلك فسوف نقوم بالنظم فيهم إن شاء الله تعالى)، وهذه الملاحظة تعطي انطباعا مهما عن مدى اهتمام الأديب والمحقق الكرباسي في التثبت من أية شخصية ورد اسمها في المصادر التاريخية والوثائق الحسينية، فالنظم ليس هو الهدف كما عند كثير من الشعراء، لكن التثبت والقطع أو شبه القطع هو الأصل، وهذا هو المائز البارز بين الشاعر الأديب والمحقق الشاعر.

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/30



كتابة تعليق لموضوع : ويظل وطيس القوافي حاميا على مدى الأزمان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين النعمة
صفحة الكاتب :
  حسين النعمة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تعرض خطي نقل الطاقة الكهربائية (ميرساد – ديالى ) و (اسكندرية – مسيب) الى عمل ارهابي تخريبي  : وزارة الكهرباء

 (معجزة الحطيم ) قصيدة بمناسبة ولادة امير المؤمنين (ع)  : صادق درباش الخميس

 لا وقت مستقطع ..العالم بين صراع الأقطاب والحرب العالمية الثالثة ؟؟"  : هشام الهبيشان

 الى كل طالب علم قبل ان تدرس.. اربط معلوماتك قبل حفظها  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 اوقفوا هذه التأويلات الباطلة في حق روايات اهل البيت (ع) ولاتوهنوا العزائم بتأويلاتكم الشخصية !!!!  : ياسين عبد المحسن

 من يضبط الأمن في بغداد ..  : علي محمد الجيزاني

 الربيع العلماني ( قطر تركيا مصر )  : واثق الجابري

 الحشد الشعبي يطلق عملية أمنية واسعة لتعقب فلول داعش في نينوى

 ظاهرة التسول ما بين الحاجة والابتزاز  : لطيف عبد سالم

 كلية التربية البدينة وعلوم الرياضة في جامعة واسط تُقيمُ عرضاً مسرحياً يُجسد فصلاً من واقعة الطف  : علي فضيله الشمري

 كربلاء المقدسة : القبض على مطلوبين الى العدالة بقضايا امنية متنوعة  : وزارة الداخلية العراقية

 بدأ صبرنا ينفذ  : رحيم الخالدي

 الاحصائية الأولية للمعتقلين من الدراز هذا اليوم:

 مباراة العالم............لكاس الرئاسة العربي  : احمد ناهي البديري

 من هو..؟  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net