صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين

إسرائيل ودروس إنسانية ..
محمود غازي سعد الدين
حري بنا دائما أن نتحدث عن الواقع المزري الذي يعيشه المواطن العربي في مجتمعاتنا أو  ألإنسان عموما لكي لا يزايد علينا أحد آخر من القوميات ألأخرى الدكتاتورية المتسلطة على رقاب مواطنيها سواء كانت في دولة أو في إقليم والتي تتحدث عن الديمقراطية وحقوق ألإنسان وهم منها براء براءة الذئب من دم يوسف .
قد يشكل البعض علي ما سأطرحه خاصة بعد صدور تقرير غولد ستون الذي تضمن تحقيقا مفصلا في ألانتهاكات التي حدثت أثناء اجتياح القوات الإسرائيلية لقطاع غزة ومسؤولية الجانبين حماس+ إسرائيل في ذلك .
ولسنا هنا بصدد الدخول في تفاصيل التقرير وحيثياته  وندور في حلقة مفرغة بان التقرير جاء في صالح هذا الطرف أو ذاك بل سنستسقي مثالين فقط حول ما وصل إليه حال المواطن الفلسطيني من حال يرثى له في ضل سياسات الشد والجذب بين السلطة المقالة من حماس وحركة فتح التي يترأسها السيد محمود عباس  .
 لقد تابعنا على شاشات التلفزة الفضائية قبل فترة ليست بالبعيدة خبرا ما مفاده أن سلطات الحكومة الإسرائيلية قامت بإطلاق سراح 20 امرأة فلسطينية كن معتقلات داخل سجونها بسبب قيامهن بأنشطة عدائية تجاه الدولة الإسرائيلية , هذا العدد من النسوة المطلق سراحهن جاء مقابل صفقة تبادل تسلم الجانب الإسرائيلي لشريط فيديو (فقط لا غير) مسجل لعدة دقائق يظهر فيه الجندي الإسرائيلي (جل عاد شاليط ) الأسير الوحيد لدى حركة حماس وحزب الله والأمة العربية القومية ذات رسالة خامدة وليست الخالدة بالتأكيد  .
استطيع القول هنا وقد يختلف معي الكثير من القراء وقد يتفق آخرون مع طرحي هذا , بان إسرائيل أرسلت لمجتمعاتنا الإسلامية خاصة والدكتاتورية عموما (القصد هنا هو طبيعة أنظمة الحكم المتمثل بإسلام الحاكم ووعاظه والمنافقين من حولهم) رسالة غاية في الوضوح في قيمة الفرد والمواطن الإسرائيلي بالمقارنة لما يعيشه ألإنسان في هذه المجتمعات من انتهاكات عديدة لحقوقه والتعدي وسلبه ابسط حرياته والجهل والفقر المستشري نعزوها بالطبع لسبب أول وأخير إن مقدرات وخيرات بلداننا الكبيرة مسخرة لخدمة الحاكم وحاشيته ومن ورائهم جيشهم العرمرم من الفقهاء  المنافقين الذين يدعون له في الصباح والعشي .
لقد بات المواطن داخل هذه المجتمعات بشكل عام رخيصا جدا وقد وصل إلى أدنى سعر للصرف له بالمقارنة لما تشهده البورصات العالمية متمثلة بدول ديمقراطية متحضرة  كالولايات المتحدة وأوربا عموما التي تشهد ارتفاعا لقيمة الإنسان بل وحتى الحيوان الذي تراعى فيها كل حقوقه .
 هذا التدني شيء بديهي توارثناه عبر التأريخ وسنة اتبعها أمراء المؤمنين في إيجادهم لأسواق النخاسة ومن قبيل شراء ألاف العبيد والجواري , وأستطيع القول أنها جارية ومستمرة على قدم وساق وان اختلفت الطريقة والإلية والأزمنة واللاماكن في استعباد ألإنسان وامتهان كرامته .
قد يعود بنا خبر استبدال شريط الفيديو للجندي ألإسرائيلي بعشرين امرأة فلسطينية قليلا إلى الوراء قبل ما يناهز السنتين ونيف عندما شاهدنا على شاشات التلفزة امرأة فلسطينية من حركة حماس اعتقلت على أيدي الشرطة الإسرائيلية بعد أن وصلت بها الظروف والخطب الفارغة وعمليات غسيل الدماغ إلى أن تقوم بتفخيخ نفسها وهمت بتفجير حزامها الناسف تحت عباءتها ألإسلامية في وسط جمع من الإسرائيليين (نساء أم رجال أو عجوزا مدنيا أم عسكريا ) وشاءت الظروف انها فشلت في إكمال مهمتها المكلفة بها , وبعد اعتقالها من قبل الشرطة الإسرائيلية وسريان إجراءات الاعتقال وإجراء الفحوصات الطبية بحق أي سجين معتقل تبين أن المرأة تحمل في أحشائها جنينا في أشهره ألأولى من التكوين , هذا الكائن البريء الذي قدر الله ان يكون في أحشاء هذه الإرهابية من نطفة من زوجها الإرهابي الذي كان على علم مسبق بما تروم القيام به بل وحظيت بمباركة وموافقة منه .
يطرح سؤال نفسه هل أن المرأة لم تكن تعلم انها تحمل داخل أحشائها جنينها هذا ؟ وهذا ما لا أظنه  وان بعض الظن إثم , إلا ان طبيعة المرأة  في تقصي ذلك في مجتمعاتنا عموما لا يعكس ذلك , خصوصا أن جزءا من خطابات الحركات الإسلامية والمتشددة  عموما يؤكد على زيادة أعداد الولادات والزيجات كذلك إن فسلجة جسم المرأة يتيح لها أن تكتشف حملها بعد مضي  فترة ليست بالطويلة , وعسى ان أكون مخطئا استنادا للحكمة القائلة أن الناس اعداء ما جهلوا .
  لقد تبين من خلال آخر استطلاع سكاني رقمي فقط للمسلمين أنهم يشكلون ربع سكان المعمورة ليبتهج المطبلون والناعقون على المنابر المختلفة متناسين مدى تفشي الفقر والجهل والظلم وانتهاك للحقوق  لأقول هنا لقد حق القول في ان ينطبق نص الآية القرآنية علينا حرفيا  (أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ ).
هل يتصور عقل ما أن يتحول الإنسان إلى مشروع لقتل نفسه وقتل أخيه الإنسان عموما , لا أشك قطعا ان هذه المرأة كانت تعيش أزمة عاطفية ونفسية بل وحتى ذهنية وعقلية , كما ونعلم أن أصحاب هذه الأجساد النتنة من الذكور خاصة التي تفجر نفسها في العراق وأفغانستان وباكستان والصومال والهند وإسرائيل وبغض النظر عن أهدافهم الخبيثة والتي قد ملئت رؤوسهم الفارغة بخطب وعظية وجهادية أو قومية وأنهم بالنهاية سيحظون بلقاء رسول الله وبمعيته أربعون من الحور العين كواعب أترابا .
ولكن ما خطر وطرق  ذهني هو سؤال ماذا يبغين النسوة من حماس وغير حماس وفي العراق وغير العراق بأن تحلن أجسادهن وحتى أجنتهن وان تستغني عن روحها وعن الزوج والولد , لا  اشك انهن قد وعدن أيضا من قبل المنافقين بجنة عرضها السموات والأرض بألاضافة إلى أربعين من الولدان المخلدين عوضا عن زوجها !!!
المفارقة هنا ان السلطات ألإسرائيلية قامت بتامين جميع وسائل الراحة للمرأة ألانتحارية ومولودها الجديد وتحت إشراف طبي في احدث مستشفيات إسرائيل لتصرح في حينه لإحدى الفضائيات العربية أن (الكيان الغاصب ألإسرائيلي ) قد انتهك حقوقها ومنع مرافقة أيا من أقاربها لها أثناء عملية الولادة ..
دروس ودروس لا  نتعظ منها تؤكد على مدى تخلفنا العقلي  وثقافة العبودية للحاكم والوعظ المنافق ونظرية المؤامرة التي تعشش في أذهان هؤلاء المتطرفين ... لقد سئمنا وشبعنا من دروس وخطابات طغاتنا وحكامنا  والمتاجرة بالإنسان كسلعة رخيصة  وحري بنا أن نتعلم بعضا من الدروس حول القيم ألإنسانية ومعانيها ولا ضير أن يكون درسنا ألأول من دولة إسرائيل.
 
 
 
 
            بقلم
محمود غازي سعدا لدين
         بلجيكا
البريد ألالكتروني
Nelson_usa67@yahoo.com
www.iraqfreedom.blogspot.com 
 

  

محمود غازي سعد الدين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/18



كتابة تعليق لموضوع : إسرائيل ودروس إنسانية ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ماهر البصري من : العراق ، بعنوان : لا تصبح اسرائليا اكثر من الاسرائليين انفسهم في 2010/11/19 .

تعددت الأسباب التي بها حصنت “إسرائيل” نفسها من المساءلة الدولية، ومن أبرز هذه الأسباب قدرتها على توظيف “الهولوكوست” في مواجهة الانتقادات التي توجه إلى انتهاكاتها وجرائمها. فهي ومناصروها لا يتركون زماناً أو مكاناً من دون إقحامها في أذهان العالم، حتى بات الكثير من الناس يرون أن ما ارتكب من جرائم في حق اليهود يعطي صك غفران لجرائم “إسرائيل” حيثما وقعت ضد العرب. وقد قادت الجرائم الصهيونية المتراكمة إلى نوع من التمرد على عصمة الكيان الصهيوني، برز بعضها مؤخراً في طلب يهود رفع أسماء ذويهم من على النصب التذكاري “ياد فاشيم” في الكيان الصهيوني لأنه أصبح يستخدم من جانب المسؤولين “الإسرائيليين” ذريعة إلى “ارتكاب هولوكوستات أكثر”.
فيا ايها الكاتب لاتصبح اسرائليا اكثر من الاسرائيليين انفسهم
فلن يصفق لك غير اصحاب القلنسوات



• (2) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : علينا ان نعتذر في 2010/11/19 .

طالما ان جارتنا اسرائيل على هذا المستوى الراقي من الاخلاق والالتزام بالمعايير الانسانية المتوافقة مع تعاليم شريعتنا الاسلامية السمحاء ولاننا ظلمناها كثيرا طيلة اكثر من ستة عقود من الزمن واتهمناها زورا وبهتانا بالوحشية والعدوانية والعنصرية وخدعنا العالم بادعاءات لاصحة لها على الاطلاق بانها كيان توسعي شرد شعبا من ارضه و احتل اراضي دول عربية مجاورة وهو امر لم يحصل اطلاقا انما سولت لنا انفسنا الشريرة اختلاقه ليكون ذريعة لنا للاعتداء على امن و استقرار هذه الجارة المسالمة وبث الرعب في نفوس المستوطنين الصهاينة الابرياء المساكين الذين لاذنب لهم سوى انهم اصحاب حق ارادوا ان يعيشوا كباقي خلق الله احرارا على ارض اجدادهم ويؤدوا مناسكهم العبادية لله الواحد الاحد عند حائط المبكى الذي علينا ان نعترف باغتصابنا له ظلما وعدوانا ..اقول طالما ان الامور توضحت وانكشفت الحقيقة فمن الواجب ان نعود الى جادة الصواب ونقر بذنوبنا ونكفر عن جرائمنا بحق جيراننا وابناء عمومتنا شعب الله المختار بني صهيون ونسال الله المغفرة لنا على ما اقترفته ايادينا ونعلن امام كل شعوب الارض اننا كذبنا عليهم ولفقنا اتهامات باطلة ما انزل الله بها من سلطان وان كل ماشاهدوه على شاشات التلفاز وصفحات الجرائد من صور عن قتل الطفل محمد جمال الدرة في حضن والده او تكسير عظام شاب فلسطيني او اطلاق الرصاص على اسير معصوب العينين او هدم منازل الفلسطينيين بالجرافات والقاء قذائف الفسفور الابيض على الاحياء السكنية ووووووووو الى اخر تلك المشاهد لم تكن الا افلام ((اكشن)) من تاليفنا واخراجنا , اما الحقيقة الحقة والخبر اليقين فان جارتنا اسرائيل حمل وديع ابتلاه الله بمجموعة ذئاب تريد الانقضاض عليه ...






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مفيد السعيدي
صفحة الكاتب :
  مفيد السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الطائر الاخضر لا يعني بدن الطائرة بل يعني الطيار العراقي واسم الشركة وشهاداتها وتاريخها  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 العبادي يثني على فرقة_العباس القتالية ويجدد دعمه لها

 التجارة ... تبحث مع اقسام النقل في تشكيلاتها اليات ومعوقات وعمل الاسطول الناقل  : اعلام وزارة التجارة

 ملاكات توزيع تواصل اعمالها لتاهيل المغذيات وفك الاختناقات ومتابعة الشكاوي  : وزارة الكهرباء

 الداخلية تعلن اعتقال خمسة من مطلقي العيارات النارية في بغداد

 خمـــيرة ســياســية  : علي محمد الميالي

 الاتحادية تنشر قناصين لتدعيم تقدم القوات وحماية المدنيين في الموصل

 مدفعية اللواء 99 في الحشد تقصف تجمعا لداعش في مكحول

  بشرى سارّة لفقراء العراق  : د . ناهدة التميمي

 أمام وخطيب جمعة الكوفة يؤكد أن القرار السياسي في صلاح الدين بيد البعثيين  : احمد محمود شنان

 جامعة واسط تنظم بطولة تنس الطاولة  : علي فضيله الشمري

 ابو جعفر الثاني الامام الجواد (عليه السلام)  : مجاهد منعثر منشد

  تونس: ماذا تعني استقالة فرسان الإعلام؟  : محمد الحمّار

 التربية تعلن مواعيد الامتحانات للطلبة في الصفوف غير المنتهية

 لغة القرآن ولغة العرب  : حميد آل جويبر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net