صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

 قراءة في كتاب : أزمة العالم الحديث
د . حميد حسون بجية


تأليف: رينيه غينون
ترجمة: عدنان نجيب الدين وجمال عمار
الناشر: المركز الإسلامي للدراسات الإستراتيجية في العتبة العباسية المقدسة
الطبعة الأولى 1438 هـ| 2016 م
أوجدت جدلية التراث-الحداثة سواء في العالم الغربي أو العالم الإسلامي تيارات مختلفة، منها ما كان انحيازه إلى التراث ومنها ما انحاز إلى الحداثة. وحين حاول البعض التوفيق بين التيارين، كان ذلك على حساب أحدهما.
على أن المقصود من الانحياز للتراث ليس الحالة السلفية الرافضة لكل أنماط الحياة الجديدة، بل الوصول إلى ما في الثقافات والأديان من حكمة خالدة وعلم قدسي. ويتزاوج التراث من خلال هذا التفسير مع نوع من الباطنية، ويكون قريبا من العرفان والتصوف. وبذلك فهو يقدم نظرة كونية مستقاة من الطرق الصوفية وما قدمته الأديان من تعاليم.
ورينيه غينون (1886-1951) الذي اختار اسم عبد الواحد يديى بعد إسلامه في مصر عام 1930م. ويعد رائد الدعوة إلى الرجوع إلى التراث وإلى التمسك بالمدرسة التقليدية في الغرب، تلك المدرسة التي أنجبت علماء وفلاسفة كثيرين ركزت دعواتُهم على نقد الحضارة الغربية المعاصرة التي دمرت الأخلاق والفضيلة والبيئة، وعلى الرجوع إلى التراث والفلسفة التقليدية والتعددية النابعة من العرفان والتصوف.
وثمة محوران يدور حولهما الكتاب: الأول أن الحضارة المعاصرة ليس لها مكانة متميزة في تاريخ العالم، وأنها قد تختفي مثلها مثل الحضارات الأخرى. والثاني أنه ما من سبب يجعلنا نتابع هكذا حضارة منهارة، وينبغي التمسك بالتراث بدلا عنها.
إن القول أن العالم الحديث قد أصيب بأزمة يعني فيما يعنيه أن عالمنا قد وصل إلى نقطة حرجة وأن تحولا عميقا على وشك الحدوث. بيد أن ذلك يعني أيضا أننا بصدد إطلاق حكم على النتائج التي حصلنا عليها: ايجابية كانت أو سلبية. كما أنه لابد من القول أن التغير الذي سيحدث سيكون شاملا.
العصر المظلم: واعتمادا على العقيدة الهندوسية التي تقسم التاريخ إلى أربعة عصور: العصر الذهبي والعصر الفضي والعصر البرونزي والعصر الحديدي، فنحن نعيش حاليا في العصر الرابع ويطلق عليه أيضا عصر الظلمة. على أننا في هذه المرحلة يمكننا أن نستغل كل ما أُهمل خلال المراحل السابقة .
التعارض بين الشرق والغرب: وهذه إحدى سمات العالم الحديث. وفي حقيقة الأمر أن الحضارات تطورت بطرقها الخاصة التي تتلاءم مع استعدادات شعوبها. وذلك لا يعني تعارضا. فكل تلك الحضارات ترتكز على المبادئ الأساسية نفسها. ربما هي اختلافات سطحية فحسب. فمثلا التقليد الغربي لدى الإخفائيين لا يقل في خياليته عن التقليد الشرقي لدى الصوفيين اللاهوتيين.
المعرفة والفعل: لو نظرنا إلى أحد وجوه التعارض بين العقل الشرقي والعقل الغربي، ألا وهو التعارض بين العقل التقليدي والعقل المعادي للتقليد، لوجدناه تعارضا بين التأمل والفعل. فهل هما ضدان؟ ألا يمكن أن يكونا متكاملين؟ ألا يمكن أن تكون بينهما علاقة لا تنسيقية بل تبعية؟ بيد أن وجهة النظر السطحية لا ترى فيهما إلا كونهما متعارضين وضدين فحسب. ونقول أنه ما من شعب يكون تأمليا تماما أو عاملا تماما، إنما هنالك اتجاهان يهيمن أحدهما على الآخر ليس إلا. فالشرق يُعلي شأن التأمل على الفعل، في حين يؤكد الغرب على تفوق الفعل على التأمل. وبالنتيجة استمر الغربيون بإنكار الحدس العقلي، في حين عدّه الشرقيون نقطة الانطلاق الوحيدة للتطور المتناسب مع معاييرهم التقليدية.
العلم المقدس والعلم الدنيوي: ونتيجة لذلك الموقف من الحدس العقلي، كان المذهب الميتافيزيقي هو الأساس الجوهري للشرقيين. لذلك نشأ تصوران فيما يخص العلوم على مستوى العالم: التصور التقليدي والتصور الحديث. فقد كان لكل حضارة علوم تقليدية. وكانت عمليات إعادة التكيف لا تمس جوهر التقليد. فلو نقارن الفيزياء القديمة بما تعنيه الفيزياء الحديثة، للاحظنا تفرق الأخيرة إلى عديد من الاختصاصات الغريبة عن بعضها. وهذا هو الجانب الخارجي للمسألة فحسب. و"علم التنجيم" و"علم الفلك" مثال آخر على ذلك. فعند اليونانيين كانت هاتان الكلمتان تستعملان تبادليا لحقل واحد يضم حاليا المجالين.
على أنه في الحقيقة لا يوجد مجال دنيوي يتعارض مع مجال مقدس، وإنما هنالك وجهة نظر دنيوية فحسب.
الفردانية: وهي إنكار أي مبدأ أعلى من الفردية. فالفردانية تعني الشيء نفسه الذي كانت تعنيه الإنسانوية في عصر النهضة، أو ما أسميناه(وجهة النظر الدنيوية). وفيها يكمن السبب الحاسم للانحطاط الحاصل في الغرب. وهي تنكر الحدس العقلي لأنه ملَكة فوق-فردية. كما تنكر الميتافيزيقا الحقيقية. ولم يعد لها إلا خطوة واحدة: الإنكار التام للذكاء والمعرفة، واستبدال المنفعة بالحقيقة. وهذه هي البراكماتية عينها. فالأدنى يحكم الأعلى، والجهل يفرض حدودا على الحكمة، والخطأ يتقدم على الحقيقة، والإنساني يحل محل الإلهي، والفرد يصنع مقياسا ويملي على الكون قوانين يستمدها من عقله الخطّاء.
الفوضى الاجتماعية: في الحالة الراهنة للعالم الغربي انقرضت الطبقات بمعناها التقليدي. وقد أدى إنكار التراتب الاجتماعي إلى فوضى سببها إنكار الفوارق نفسها. وقد جرى كل ذلك تحت شعار يروّج لمبدأ كاذب اسمه المساواة. فلا يمكن للمساواة أن تتحقق في أي مكان لتعذر وجود كائنين متمايزين ومتشابهين في الوقت نفسه من خلال نشر تعليم موحد مثلا لافتراض أنهما متساويان في قابليتهما لفهم الأشياء. وثمة الكثير من المغالطات بخصوص أفكار أخرى كالديمقراطية.
وفي واقع الأمر لا توجد سوى وسيلة واحدة للخروج من هذه الفوضى العارمة، ألا وهي إحياء العقلانية، وتشكيل نخبة لها معرفة حقيقية لتقود الواقع بتأثير خفي.
حضارة مادية: ومن هنا نقول أن الشرقيين على حق عندما يقولون أن الحضارة الغربية حضارة مادية تماما. وقد بدأ استعمال كلمة المادية بادئ الأمر في القرن الثامن عشر "للإشارة إلى كل نظرية تسلم بالوجود الحقيقي للمادة". ثم اتخذت معنى أخص: "لا وجود لشيء غير المادة وما يصدر عنها".
ولنا أن نقول أن العلم الدنيوي خلال القرون الأخيرة هو دراسة العالم المحسوس فحسب. وقد نوقش الأمر دينيا: هل أن العلم الحديث إلحادي في غالبه؟! ولابد لنا من القول أن العلوم الحديثة ليس لها طابع معرفة غير نفعية، ولو أنها لدى البعض تمتلك قيمة تأملية. لكن هذه القيمة ليست إلا قناع يسمح بالمحافظة على عقلانية باطلة. فالبراكماتية تمثل الهدف النهائي للفلسفة الحديثة.
فلو ادعى بعضهم أن الغرب الحديث مسيحي، فثمة سوء فهم في الأمر. فالعقل الحديث معاد للمسيحية لأنه جوهريا معاد للدين.
الاجتياح الغربي: امتدت الفوضى التي تسمُ الغرب إلى كل مكان في العالم. وقد اجتاح الغربيون الشرق فيما اجتاحوا. بيد أن العقل الشرقي كان عصيا على الاختراق. فبقيت الحضارات التقليدية القديمة سليمة إلى حين. لكن ما نراه اليوم أن بعض الشرقيين تغرّبوا وهجروا تقاليدهم، متبنين ضلالات العقل الغربي الحديث. فهل سيجر الغرب البشرية جمعاء معه في سقوطه؟ نقول إن العقل التقليدي عصي على الموت. وعلى العكس، هنالك من يدعي أن الأفكار الشرقية تنفذ إلى الغرب وتشكل خطرا كبيرا. ومن أولئك المتبنين لهذه الفكرة هنري ماسي في كتابه(الدفاع عن الغرب).
بعض الاستنتاجات: لا بد أن نبين أن تطبيق المعطيات التقليدية كفيل بحل المسائل المطروحة. ولابد لكل معالجة أن تنطلق من المعرفة. فلو كان كل الناس يفقهون ماهية العالم الحديث، لانتهى وجوده فورا. لكن يكفي وجود نخبة قليلة لقيادة الجماهير وهذه النخبة موجودة في الحضارات الشرقية ولو أنها في تضاؤل أمام الاجتياح الحديث. وثمة عدد من الناس في الغرب يمثلون امتدادا للنخب الشرقية.
قد تتحقق مبادرة الإحياء بإحدى طريقتين: عودة الغرب مباشرة إلى تقليده الخاص، أو قيام عناصر غربية بالأم مستعينة بمعرفة ما في العقائد الشرقية. فنحن "لم نعد بعيدين عن العصر الذي تتعلق به النبوءة الإنجيلية" إذ يقوم "المختارون" من تلك النخبة بأداء ما عُهد إليهم.
 

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/11



كتابة تعليق لموضوع :  قراءة في كتاب : أزمة العالم الحديث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد يوسف الخضر
صفحة الكاتب :
  احمد يوسف الخضر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرعية الإرهاب الأمريكى  : ميشيل نجيب

 تؤكد ان الشراكة مع القطاع الخاص هي الكفيلة بحل أزمة الطاقة الكهربائية في العراق  : وزارة الكهرباء

 منتخبنا الاولمبي يواجه فيتنام في ربع نهائي بطولة آسيا تحت 23 عاماً

 التجارة:موظفوا الانشائية يناشدون وزير التجارة تأجيل انفكاك مدير عامها المحال على التقاعد  : اعلام وزارة التجارة

 وزير الداخلية يعقد اجتماع مع نظيره السعودي في مقر الداخلية السعودية  : وزارة الداخلية العراقية

 الكهرباء والمولدات . فساد ومعاناة المواطنين  : صباح الرسام

 الصحفي ...ولعبة الغميضة !!  : عبد الهادي البابي

 السيد أحمد الصافي: عدد زائري أربعينيّة الإمام الحسين (عليه السلام) لهذا العام 1440هـ بلغ (15.322.949) زائراً

 النفط مقابل الدم!!  : د . عبد الخالق حسين

 سماحة الشيخ الخاقاني يشارك في تشيع كوكبة من شهداء الحشد الشعبي المقدس.  : طاهر الموسوي

 شركة الزوراء العامة تستعرض انشطتها ومنتجاتها المتعددة في مجال انتاج وتصنيع وتجميع المعدات الكهربائية والميكانيكية  : وزارة الصناعة والمعادن

 شهداء كركوك تستقبل الحجاج من ذوي الشهداء بعد عودتهم  : اعلام مؤسسة الشهداء

 وکیل السید السیستانی بالبصرة یشید بجهود الأمن لإنجاح خطة مراسيم عاشوراء

 مدرب برشلونة يشكك في نزاهة “فرانس فوتبول”

 الداخلية : القبض على هارب من سجن بادوش في بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net