صفحة الكاتب : حسن كاظم الفتال

الدور الزينبي في واقعة الطف ( 1 )
حسن كاظم الفتال

ملأى سماؤك يا حسين بأنجمٍ ** لألاؤها وهب النفوس أمانا

مما لا يرقى له الشك ولا يخفى على القاصي والداني أن نقطة الشروع التي انطلق منها الإمام الحسين صلوات الله بنهضته العظيمة كانت الرغبة الجامحة والعزم ببأس شديد وبوثوق التصميم وبقصد مستخلص من النية الصادقة الخالصة والحقيقية للإصرار على تغيير وإصلاح الواقع الإجتماعي والقيمي والإنساني وحتى السياسي إن صحت لنا التسمية والذي لعله أكثرُ هيمنة أو تأثيرا وانعكاساً ومؤدى إلى انهيار الواقع الذي أصبح في غاية التردي

أحقية الإمام صلوات الله عليه بالولاية التشريعية والتكوينية تحتم عليه أن ينتفض إنتفاضة إصلاحية ضد كل ما يلحظ أو يلمح للفساد والمفسدين ولعله تكليف حتمته عليه الولاية التشريعية والتكوينية .

فانبرى يحدوه إيمانه العميق الصادق الحق المطلق وعقيدته الصحيحة التي منها يَسْتَمِدُ المنهجُ العقائدي مرتكزاتِه .وكذلك الشعور بالمسؤولية في رعاية وحماية الأمة وصونها وتحصينها من أن يُنْخَرَ ذاتُها .فتؤول إلى السقوط وعندها يتعذر تدارُكها أو إصلاحُ من ما فسد منها .

تَوَهَجَ نورُ إشعاع الهدف السامي وامتزج بنور الإمام الحسين صلوات الله عليه وقدح الزند في القيام بأعظم مهمة إصلاحية لتغيير الواقع وإكساء الأمة جلبابا نزيها مقدسا محترما مصانا  تنحني له الهامات . إنما تحقيق كل ذلك استدعى إشراك عناصرَ مهمةٍ واعتمادَ سبلٍ ووسائلَ يظفر من خلالها بما ينوي الظفر به ويتم ترسيخُ دعائم الإصلاح وتداركُ إنكسار النفوس وجبرُها وتقويمُها وتحريرها وتنقيتها من كل عبودية وإعادةُ روح التقوى والهيبة والوقار للأمة الإسلامية وللرسالة المحمدية العظيمة التي اقترنت ديمومتها بتقديم كل ما هو غالٍ ونفيسٍ من قبل الإمتداد الطبيعي لرسول الله صلى الله عليه وآله وهو سبطه الذي ورث منه كل شيء تكوينا وشبها وصفاتٍ وسجايا وورعاً وتقوى وزهواً وعنفوانا وعلو مقامٍ وعظمة منزلة وهيبة ووقارا واستقامة وشجاعة وصلابة وجلدا وصدقا وعمقاً عقائديا وإصرارا على تقويم كل اعوجاج . كل ذلك خوله تخويلا تلقائيا طبيعيا لأن يتسنم موقع المدافع القوي والصائن والمحامي عن الرسالة المحمدية بكل ما أوتيَ من قوة مع رباطة جأش وثبات.

ومن أجل ضمان استحكام حلقات الغاية المرجوة  استحكاما تاما وتحصينها من المؤثرات الجانبية حُدِدَت البوصلة والإتجاهات والمؤشرات والسبل والوسائل المتاحة مع دقة التعامل معها لتضمن الغلبة . لذا فإن المكلف الشرعي صاحب الولاية التشريعية والتكوينية الذي هو الإمام الحسين صلوات الله عليه أتقن غاية الإتقان استخدام الملكات الروحية وأجاد في التوفر على تماسك حلقات الوسائل كي لا تنفصم ولتضمن تمام الضمان تحقيق كل هدف سامٍ .

وبما أنه لا يخطو خطوة إلا والإيمان بوصلته والعقيدة الصلبة حليفته ومفصلته دون أن تأخذه بالله لومة لائم . أطلقت  خطواتِه حكمةٌ فائقةٌ وأطرت رؤاه  حنكةٌ من نفس واثقة لا تشوبها شائبة تضمن فاعلية الإنجاز الإصلاحي وتحرز ديمومة مسيرة التحرر من العبوديات

ومن أجل تدوين كل شاردة وواردة وتوثيقها وإحصائها  بادر صلوات الله عليه إلى إشراك عناصر فاعلة يضمن بها النجاح والوصول للغاية المنشودة .

لتتكفل هي أيضاً برصد الحقائق وتدوينها وبيانها وإيضاحها بكل صدق ودقة ووضوح وتسليط الضوء على كل جزئيات  الأحداث التي دارت وتدور لتستقر طي صفحات سجل التأريخ الإسلامي بكل فخر واعتزاز

الى اللقاء في الجزء الثاني

  

حسن كاظم الفتال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/11



كتابة تعليق لموضوع : الدور الزينبي في واقعة الطف ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد مسلم الطرفي
صفحة الكاتب :
  حميد مسلم الطرفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هلْ ياعراقُ تعيدُ أيّامَ المنى؟!!  : كريم مرزة الاسدي

 شاهد .. أغلى 10 صفقات "الميركاتو" الحالي .. وأخرى على نار هادئة

 ديوان الوقف الشيعي يقيم مجلس عزاء بمناسبة حلول شهر محرّم الحرام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الموارد المائية في الاسحاقي تواصل أعمال تنظيف قناة البوفدعوس  : وزارة الموارد المائية

 كونتي يعتزم مقاضاة تشيلسي

 شيل زرعك عن دواباتي!؟  : محمد الشذر

 الجرعات النهائيه....للبطاقه التموينيه  : د . يوسف السعيدي

 فاجعة الكرادة..تهدمت والله أركان الوطن  : د . رائد جبار كاظم

  ديالى ليست على الخريطة  : علي الدراجي

 لنقل دوما كلمة شكرا بعرفان ودعاء  : د . رافد علاء الخزاعي

 الى ابنتي مريم  : بهاء الدين الخاقاني

 «إنتربول» تنفذ عملية في 99 بلداً بالتزامن.. تضبط فيها 10 ملايين دواء مزيف

 التنافس المشروع!...  : عبدالاله الشبيبي

 قمم يعربيه..جديدة قديمه..  : د . يوسف السعيدي

 تجمع الشهيد أبو جعفر يقيم مهرجان الشهادة والوفاء الثالث ويكرم عوائل الشهداء  : نوفل سلمان الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net