صفحة الكاتب : سهيل عيساوي

قراءة في قصة المدلل للأديب صالح أحمد كناعنة 
سهيل عيساوي

 قصّة المدلّل المعدة للأطفال (سن 10-13)، تأليف الأديب صالح أحمد كناعنة، ابن  مدينة عرابة البطوف، رسومات وتنسيق الفنانة آلاء مرتيني، إصدار: أ .دار الهدى- كفر قرع، بإدارة عبد زحالقة، سنة الإصدار: 2019، تقع القصة في 26 صفحة  من الحجم المتوسط، غلاف سميك مقوى. 

تتحدّث القصّة عن فريد، طفل يتيم، توفي والده وهو مايزال طفلًا صغيرًا، لم يكمل  السنة، فأصبح محل العطف والشفقة من كلِّ من حوله، كلٌّ يريد أن يدلِّلَه  بطريقته. وكلما كبر فريد، زاد اهتمام الأقرباء به، وتدليلهم له، فبدأ يسمن حتى أصبح يبدو أكبر من سنِّه الطبيعي، كسولًا خاملًا، لا يتقن أي عمل ولا يتحمس للقيام بأي جديد، بسبب فرط الدلال، وأمه ميسورة الحال، يصله كل شيء دون جهد أو عناء، تنفق  عليه بلا حساب، منذ أن كان فريد في الروضة وأمه تصحبه وتوصي عليه المعلمة قائلة: "هذا فريد معلمتي، اليتيم المدلل، لا تَدَعي أحدًا من الأطفال يقترب منه أو يزعجه.. أرجوك، لا تدعي أحدًا من الأطفال يقترب منه أو يزعجه.. أرجوك! لا أريده أن يتعب في شيء"
 تحاول المعلمة جاهدة إقناع أم فريد بأنَّ هذا الأسلوب سوف يدمِّر حياته ومستقبله، لكن أم فريد تصر على دلاله وخوفها المبالغ به، تمنعه من اللعب مع  أترابه، تجهز له الطعام والشراب، وترتب له فراشه، حتى أصبح منطويًا على نفسه. 
فريد أصبح شابًا؛ لكنّه لم يكتسب خبرة في الحياة، أصبح جسمه رخوًا ومترهِّلا، بالكاد يقوى على الحركة، ولم ينجح في دراسته، ولم يتعلم مهنة يكسب رزقه منها.. كانت أمه تسمع همس الناس حول اتكاليَّة فريد، فكانت ترد: "إنهم يغارون من ابني ويحسدونه على النعمة والراحة التي يتمتَّع بها... "وتضحك في نفسها ساخرة من  الناس، حتى زارتها أختها الكبرى، وشرحت لها بأنَّ السعادة ليست بالسيارة  الفارهة، والبيوت الفاخرة، أشارت عليها أختها أن يتعلم مهنة ليعمل ويعتاش منها  بكرامة، وبعرق جبينه، عندها سوف يكتسب خبرة التعامل مع الناس، وسوف  يشعر بفائدة العمل والحركة والنشاط، وقيمة المال الذي يكسبه بجهده...
بحثت له الأم عن عمل لدى نجار، وافق فريد، لكنه لم  يتحمس للأمر، سار فريد  بملابس العمل بحسرة، فهو لم يعتد على هذه الملابس، استقبله النجار جاره  بالترحاب والسرور، لكن فريد جرح يده بالمنشار، وبدأ الدم يتدفق من يده. جن جنون فريد وهو يشاهد دمه ينزف بغزارة، فرمى الخشبة والمنشار، وعاد مسرعًا  إلى البيت... قال لأمه: "قلت لك لا أعرف أن أعمل بأي مهنة".
 ذهلت الأم من جرح ابنها، لكنها وعدته أن تجد له عملًا آخر. وجدت له الأم عملًا  لدى جاره الخياط ، ورغم بساطة العمل؛ لكنه في أول يوم جرح يد الخياط بالمقص، فرمى المقص والقماش أرضًا، وولى هاربًا، قص على أمه ما حدث، قالت له: الخياط معتاد على وخز الأبر وخدش المقص، ووعدته بالبحث عن عمل آخر. 
في المساء استرجع فريد شريط حياته، حدَّث  نفسه قائلا: "هذا جزاء من يعيش  حياته اتكاليا يعتمد على غيره، سيظل كل حياته عاجزًا، لن أقبل أن أبقى هكذا، من هذا الصباح سوف أبحث بنفسي عن عمل، ولن أنتظر مساعدة من أحد، ولا حتى  أمي، سوف أعمل، أتدرَّب حتى أنجح... سوف أطرد الظلام والخمول من حياتي  إلى الأبد ..."
رسالة  الكاتب  صالح  أحمد  كناعنة  في قصة المدلل
-    الدلال المفرط يهدم شخصية الطفل...  
-    حاول الكاتب أن يقنع القارئ بشكل مباشر، وغير مباشر، أنّ معول الدلال  يهدم شخصية الطفل ويدمّر مستقبله، الأم دلّلت بطل القصة فريد، كذلك  جميع الأقارب، فنال كل شيء بسهولة ويسر دون أي عناء. ولكنه فقد شخصيته وإرادته... 
-    تعدُّد لغات التعامل مع الطفل تفسد تربيته، أم فريد لم تكن وحدها تشرف  على تربية فريد، والنّتيجة: "أصبح محل العطف والشفقة من كل مَن حوله، الأم والجد والجدة والاقارب... الكل يريد أن يدلِّله بطريقته. (ص3) وهذه  الظاهرة نشاهدها كثيرًا في مجتمعنا، مما يخلق عند الطفل صراعًا داخليًا:  "أي سياسة أو نهج يتبع؟"
-    الطفل بفطرته سوف يتتبع السياسية التي تمنحه مساحة واسعة من الحرية والفوضى وتحطيم القيود والضوابط. 
-    وفرة المال بلا ضوابط ولا حدود تفسد تربية الطفل، فالطفل الذي يحصل  على كل شيء بسهولة ودون جهد؛ سوف يبذره بسهولة، وعندما يكبر  الشاب ويجد الأموال والسيارات والبيوت... ولم يكسبها بعرق جبينه، لن يشعر بقيمتها. 
-    السعادة الحقيقية هي تمتع الإنسان في عمله مها كان بسيطًا، أموال الدنيا وكنوزها لا يمكنها أن تشتري لنا قارورة صغيرة من السعادة .
-    عدم الاستماع إلى نصائح المربين المجانية، سوف تكلّف الأهل غاليا،  المعلمة بالروضة نصحت الأم أن لا تبالغ في تدليل ابنها فريد، لكن الأم  أصرّت على نهجها الخاطئ، وتمادت في دلاله، محاولة منعه من اللعب مع  أترابه، وعدم قيامه بأبسط مهامه البيتية والتعلمية... فرسب في دروسه، ولم  يكسب أي خبرة عملية في حياته، وأصبح شخصية فاشلة وانطوائية...
-    أهميّة تعلُّم المهن بالنسبة للإنسان، وأثرها في العمل وتحسين الظروف  المعيشية.
-    النوايا الصّادقة لأصحاب المهن في دعم فريد، ومحاولة تعلمه مهنة الخياطة ومهنة النجارة، وهذا الأمر غير مفهوم ضمنًا، بعض أصحاب المهن، وحتى  أصحاب التخصّصات مثل: الصيدلة والطب والهندسة والمساحة والحسابات والمحاماة... يرفضون مدّ يد العون للطلاب الجدد الذين يحاولون الانخراط  في هذه المهن، ظنًا منهم أنّهم سوف ينافسونهم في المستقبل، متناسين أن  المجتمع دائمًا بحاجة للمزيد من الخرجين وأصحاب المهن، ومن يتقن عمله  سوف يبحث عنه الناس ولو سكن في رأس الجبل .
-    ايقنت الأم أنّها أخطأت في تربية ابنها، وخاصة بعد أن صارحتها أختها الكبرى بحقيقة خطئها، وضرورة أن يتغير ابنها.
-    ضرورة الإصغاء إلى حديث الناس، وعلى الأقل؛ فحص مضمونه بعدة  طرق؛ لعل فيه شيء من الصدق والمصداقية .
-    التغيير يبدأ منَ الداخل، عندما بحثت الأم عن عمل لابنها فريد، ذهب يجر أثواب الكسل والقهر... ولم يتحمس للعمل، لذا من أول خدش أصابة، ولى  هاربًا، تاركًا العمل، يصب جام غضبه على أمه، لكن عندما بدأ فريد يستعيد  الذكريات والمحطات الهامة في حياته، أدرك كم كان مخطئًا في تقديراته  وتصوراته، وكم أسهم الدلال المفرط في تدمير شخصيته التي أصبحت هشة  لا تستطع مقاومة الواقع المر، فقد ضل عن معالم الطريق، ولم يلحق بركب  الحياة المسرع كالقطار السريع الذي لا يتوقف لحظة، ويتجدد في كل محطة، المال الوفير لم يساهم في تعلمه أبسط المهن، ولم يفلح في تعليمه المدرسي،  ولم يكسب الأصدقاء، لذا لم يشعر بنكهة السعادة المفقودة... فقط عندها عرف أن عليه أن يأخذ الأمور بنفسه، وأن يشق طريقه وسط الظلام الحالك،  أن يصعد من قاع البئر الملوث، إلى واقع الحياة بحثًا عن الأفق الموعود، المفتوح على مستقبل آخر... يزهر كلما اجتهد واتكل على نفسه واعتمد على قدراته... أدرك أن عليه البحث بنفسه عن عمل، عليه أن يتعلم خطوة خطوة،  لا ينتظر أي مساعدة من أحد؛ ولو كانت أمه...
-    الكاتب صالح أحمد كناعنة، أراد أن يزرع في نفوس الصغار الإرادة  والتصميم... مفتاح الحياة.
-     فريد قرر أن يتغير، ويرمي بكل الأفكار المسبقة عن نفسه بعيدًا، ويبدأ  مشواره من جديد، بعد أن تعلَّم الدرس على جلده. 
-    عدم اليأس، واليمان بالقدرة على التغيير، بالرغم من عمق الوحل الذي وصل إليه  فريد، عاد إلى نفسه بفضل التصميم، وتعلم الدرس. 
***
ملاحظات  حول  القصة : 
-    أسهب الكاتب في شرح مخاطر الدلال في أكثر من موضع. 
-    في القصة صوت عقلاني واحد، من محيط وأقارب فريد، وهي خالته التي  نبهت أم فريد، واقترحت عليها أن يتغير، ويبحث عن عمل نافع، لم يوضح  لنا الكاتب أين كان هذا الصوت خلال فترة الطفولة عند فريد . 
***
خلاصة  
قصة المدلل، قصة جميلة من حيث اللّغة والاسلوب، واقعية جدًا، تنبه الأهل من مخاطر الإفراط في الدلال، لأنه يجر الويلات على الطفل والأهل والمجتمع، يدمر شخصية  الطفل، ويجعله منطويًا اتكاليًّا كسولًا، لا ينفع نفسه، ولا ينفع المجتمع، بل يصبح  عبئًا على المجتمع، كذلك يسهم في تحطيم قيم المجتمع الإيجابية، واستبدالها بقيم سلبية بغيضة، على مقياس الأشخاص، مما يعزّز من الأنانية التي تفكك المجتمع وينتشر العنف، وتغلب المصالح الشخصية على حساب مصالح المجتمع... وفي  النهاية يتم تغييب الفرد عن الحياة المؤثرة والفاعلة، فيصبح مجرد فرد ينعم لفترة  زمنية بالمادة، دون يشعر بطعم الحياة وبريق السعادة، ويلمس بأنامله لون العطاء. 
الكاتب صالح أحمد كناعنة له مساهمات جادة في المشهد الأدبي الثقافي المحلي، في  مجال الشعر والنقد والبحث الأدبي... وأخيرًا دخل مجال أدب الأطفال... ساهم في  اثراء أدب الأطفال المحلي بالعديد من قصص الأطفال النافعة، والتي تحمل في طياتها رسائل إنسانية وتربوية للطفل وللمجتمع في آن واحد، في قصة المدلل  يضيف كاتبنا الكثير لأدب الاطفال المحلي . 


 

  

سهيل عيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/14



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في قصة المدلل للأديب صالح أحمد كناعنة 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام ناصر العظيمي
صفحة الكاتب :
  سلام ناصر العظيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة حب على ضفاف نهر الفرات  : حاتم عباس بصيلة

 مرجعيتنا واحدة .. ودمكم واحد  : احمد الادهمي

 الانتفاضة 1918 بينت حقد الطغاة على أهل النجف  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

 المجلس الأعلى هو المحور دائماً  : سلام محمد

 بنود مرجعية على طاولة اصلاحية..  : علي دجن

 الصّورةُ والرّمزُ في قصيدة- فُسْتَانُ زَفَافِكِ اعْشَوْشَبَ كَفَنًا للشاعرة آمال عوّاد رضوان  : عبد المجيد جابر إطميزة

 تَعَالَ نَنْبُشُ بَقَايا الزَّنْبَق  : د . سعد الحداد

 دراسة نقدية في المحتوى والمضمون ( المجموعة الشعرية الاولى لألىء وحصى )  : د . حازم عبودي

 البعث والقاعدة وداعش تحت اقدام العراقيين وزوار الحسين عليه السلام في كربلاء

 مفخخات في الرياض  : هادي جلو مرعي

 انتهت الحَربُ البارِدة.. وماذا بَعد؟  : زيدون النبهاني

 وصول الوجبة الثانية من الأسلحة والتجهيزات العسكرية المتطورة لمعسكر تحرير نينوى

 البيت .  : عبد اللطيف الحسيني

 التأثير الكلامي  : منتظر الخفاجي

 رسالة عاجلة الى ملك المملكة العربية السعودية  : جاسم محمد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net