صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) /7
عبود مزهر الكرخي

 في جزئنا هذا سوف نتعرض الى ماهية اصحاب الامام الحجة المهدي(عجل الله فرجه الشريف) والتي سنركز على ملامح واوجه الشبه بين الامام الحسين وأبنه وخليفة الله في الأرض قائم آل محمد(عج) وهي :

أصحاب الأمام الحسين والمهدي(عليهما السلام)

قد أشارت أكثر الروايات إلى كون عدد أصحاب الإمام 313 شخصاً، يجتمعون عنده في مكة المكرمة في ليلة واحدة بطريقة إعجازية ومن شتّى البلدان والبقاع. ومن هؤلاء الأصحاب السيد المسيح عيسى بن مريم (عليه السلام) بعد أن يرجع إلى الدنيا، والبعض منهم من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كسلمان الفارسي ومالك الأشتر النخعي. ويكون للمرأة نصيب بين أصحاب الإمام (عليه السلام).

قال الإمام الصادق(ع):{ كَأَنِّي أَنْظُرُ إلى الْقَائِمِ (ع) وَأَصْحَابِهِ فِي نَجَفِ الْكُوفَةِ كَأَنَّ عَلَى رُءُوسِهِمُ الطَّيْرَ قَدْ فَنِيَتْ أَزْوَادُهُمْ وَخَلُقَتْ ثِيَابُهُمْ قَدْ أَثَّرَ السُّجُودُ بِجِبَاهِهِمْ، لُيُوثٌ بِالنَّهَارِ رُهْبَانٌ بِاللَّيْلِ، كَأَنَّ قُلُوبَهُمْ زُبَرُ الْحَدِيدِ يُعْطَى الرَّجُلُ مِنْهُمْ قُوَّةَ أَرْبَعِينَ رَجُلًا...}(1).

وجاء في رواية: { هُمْ من خشيةِ اللَّهِ مُشفقونَ يدعونَ بالشَّهادة ويتمَنَّوْنَ أَن يُقتلُوا في سبيل اللَّه شعارُهُمْ يا لثارات الحسين (ع)، إِذا سارُوا يسيرُ الرُّعبُ أَمامهُمْ مسيرةَ شهر}(2).

ولهذا تذكر اغلب الروايات المتعرضة لبيان عدد أصحاب الإمام المهدي (عج) مجموعة من الأرقام، الكثير منها تقول أنّ عدد الذين يجتمعون حوله عند ظهوره (عليه السلام) (313) كعدد أهل بدر(3).

وروى العلامة المجلسي في وصفه :

كأَنَّ قلوبهمْ زُبَرُ الحديد لا يشوبُها شكٌّ في ذات اللَّهِ أَشدُّ من الحجر لو حَمَلُوا على الجبال لأَزالوها....ِ هُمْ أَطوع لهُ من الأَمَةِ لسيِّدِها كالمصابِيحِ، كأَنَّ قلوبهمُ الْقَنَادِيلُ وهُمْ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ مُشْفِقُونَ، يمشُونَ إلى المولى إِرسالا، بهمْ يَنْصُرُ اللَّهُ إِمَامَ الْحَقِّ(4).

ومن هنا نجد ان اصحاب الأمام الحسين(ع) والمهدي هم نفس الشيء فهم ليوث أبطال لا يهابون الموت بل هم يعشقونه وهم يبرزون الى القتال بصدور مشرعة كما حصل في واقعة الطف وبالأخص مع الصحابي المنتجب عابس الشاكري الذي قال حين أشتد القتال في يوم عاشوراء " يا أبا عبد الله - أما والله - ما أمسى على ظهر الأرض قريب ولا بعيد أعزّ عليّ ولا أحبّ إليّ منك، ولو قدرت على أن أدفع عنك الضيم والقتل بي أعزّ عليّ من نفسي ودمي لفعلته. السلام عليك يا أبا عبد الله، أشهد أني على هداك وهدى أبيك.

ثم مشى بالسيف مصلتا نحو القوم، وبه ضربة على جبينه، فطلب المبارزة(5).

يقول الربيع بن تميم الهمداني وكان في معسكر عمر بن سعد:

لما رأيت عابسا مقبلاً عرفته، وكنت قد شاهدته في المغازي والحروب، وكان أشجع الناس، فصحت: أيها الناس، هذا أسد الأسود هذا ابن أبي شبيب، لا يخرجن إليه أحد منكم، فأخذ عابس ينادي: ألا رجل ألا رجل؟! (وهو يطلب مبارزاً لنفسه)، فلم يتقدم إليه أحد. فنادى عمر بن سعد: ويلكم! ارضخوه بالحجارة. فرمي بالحجارة من كل جانب.

فلما رأى ذلك ألقى درعه، ثم شد على الناس. فوالله لرأيته يطارد أكثر من مئتين من الناس، ثم إنّهم تعطّفوا عليه من حواليه، فقتلوه، واحتزوا رأسه، فرأيت رأسه في أيدي رجال ذوي عدة، هذا يقول: أنا قتلته، وهذا يقول: أنا قتلته، فأتوا عمر بن سعد، فقال: لا تختصموا؛ هذا لم يقتله إنسان واحد، كلكم قتله، ففرقهم بهذا القول(6).

وهذا هو من كان في معسكر النور معسكر الحسين وهو معسكر بطولة وبسالة وشجاعة متلهفين والموت بين يدي امامهم الحسين والدفاع عن حرم رسول الله والذين كانوا اغلبهم كبار السن مقاتلين من الطراز وأغلبهم قاتلوا مع الأمام أمير المؤمنين (ع) ببسالة وأقدام ثم جاءوا ليقاتلوا بين امامهم وحجتهم الأمام ابي عبد الله، والذي سنشاهده بأذن الله عند معسكر  الأمام الحجة المهدي(عج) نفس الشيء.

ولو راجعنا الى تدينهم فنجد الحالة متشابهة عند طرفي معسكري النور فنجد ان نفس الشخص عابس الشاكري كان كما تذكر الروايات أنه وكان من رجال الشيعة رئيساً شجاعاً خطيباً ناسكاً متهجداً(7).

وهذا بُرَير بن خُضَير الهَمْداني المِشْرَقي، من أصحاب الإمام الحسين (ع) استشهد في واقعة الطف. کان من شيوخ القراء ومن أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام، ومن أشراف أهل الكوفة وبني همدان الذين سكنوا الكوفة، كما أنه كان من مفسري القرآن(8). كان شجاعاً تابعياً ناسكاً قارئاً للقرآن. واحتجاجه مع عمر بن سعد ويزيد بن معقل وأهل الكوفة في يوم عاشوراء يكشف عن شجاعته ودفاعه عن آل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وذكر له لقبان:

سيد القراء: كما ذكر الطبري(9)، وابن الأثير(10).

أقرؤ أهل زمانه: كما ذكر الشيخ الصدوق(11)،والفتال النيشابوري(12).

والذي كان معسكر النور كلهم هكذا من أمثال شيخ الأنصار حبيب بن مظاهر الأسدي ومسلم أبن عوسجة وهلال بن نافع وغيرهم كان معسكر تلاوة وذكر وترى صورة الإسلام الحقيقي وكيف لا و تم وصفهم وهم الاصحاب المنتجبين كما تصفهم كل الروايات والمصادر.

وإن أصحاب الإمام الحسين -كما يُفهم من بعض العبارات المنقولة- كُشف لهم الغطاء يوم العاشر، فرأوا منازلهم في الجَنة بعدَ أن تم اختبارهم من قِبل الإمام -عليه السلام-.. روي عن الإمام عليّ بن الحسين؛ زين العابدين -عليه السلام- أنه قال: (كنت مع أبي في الليلة التي قتل في صبيحتها فقال لأصحابه: هذا الليل فاتخذوه جنة؛ فإن القوم إنما يريدونني، ولو قتلوني لم يلتفتوا إليكم وأنتم في حل وسعة، فقالوا: والله لا يكون هذا أبداً!.. فقال: إنكم تقتلون غداً كلكم، ولا يفلت منكم رجل.. قالوا: الحمد لله الذي شرفنا بالقتل معك.. ثم دعا فقال لهم: ارفعوا رؤوسكم وانظروا!.. فجعلوا ينظرون إلى مواضعهم ومنازلهم من الجنة، وهو يقول لهم: هذا منزلك يا فلان.. فكان الرجل يستقبل الرماح والسيوف بصدره ووجهه؛ ليصل إلى منزلته من الجنة...)(13).

فالذينَ بقوا معَ سيد الشهداء، كُشفَ عنهم الغطاء!.. وهذا مقام منيع: أن يكُشف الغطاءُ عن قلب الإنسان، فيرى حقائقَ الأشياء!.. لذا، فإن المؤمن يحاول أن يكون في هذا الطريق طريق الحق والجهاد في سبيل والدفاع عن الرسالة المحمدية وعن أمام زمانهم.

وتذكر الروايات ماحصل يوم التاسع من عاشوراء أنه لمّا أمسى حسينٌ عليه السلام وأصحابه ساهرين الليل كلّه، يصلّون ويستغفرون...،(14) هكذا وصف الضحاك بن عبد الله المشرقي، الليلة العاشر من المحرم. وفي رواية أخرى وُصف المعسكر، حيث الأنصار سهروا فيه الليل، وكان لهم دوي كدوي النحل، ما بين راكع وساجد، وقائم وقاعد(15).

وهذا ماسيكون حال اصحاب المعسكر المهدوي والذي ذكرنا وصف الأمام الصادق(ع) لهم بأنهم { ...قَدْ أَثَّرَ السُّجُودُ بِجِبَاهِهِمْ، لُيُوثٌ بِالنَّهَارِ رُهْبَانٌ بِاللَّيْلِ، كَأَنَّ قُلُوبَهُمْ زُبَرُ الْحَدِيدِ يُعْطَى الرَّجُلُ مِنْهُمْ قُوَّةَ أَرْبَعِينَ رَجُلًا...}والذي يكون شعارهم عند خروج قائم آل محمد يالثارات الحسين فيكون هذا ليكون بالتالي هذا التناغم الكبير بين النهضة الحسينية والحركة المهدوية لتكمل الواحدة الأخرى.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

المصادر :

1 ـ المجلسي، بحار الانوار، ج52، ص386.

2 ـ النوري، مستدرك الوسائل، ج۱۱، ص 116.

3 ـ الصدوق، كمال الدين، ج۷۲، ص654 والخصال، ص64۹؛ صفار القمي، بصائر الدرجات، ص۳۱۱؛ الصدوق، عيون آخبار الرضا، ج۱، ص59؛ ابن‌طاووس، الملاحم، ص64؛ العياشي، تفسير العياشي، ج۲، ص 54؛ الطبري، دلائل الإمامة، ص۳۱۹؛ البحراني، المحجة ، ص 46.

4 ـ المجلسي، بحار الانوار، ج52، ص386.

5 ـ الطبري، تاريخ الطبري، ص 444؛ ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 4، ص 73؛ ابن كثير، البداية والنهاية، ج 8، ص 185.

6 ـ الطبري، تاريخ الطبري، ج 5، ص 444؛ السماوي، إبصار العين، ص 127؛ ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 4، ص 73؛ البلاذري، أنساب الأشراف، ج 3، ص 197؛ ابن نما الحلي، مثير الأحزان، ص 49.

7 ـ السماوي، إبصار العين في أنصار الحسين (ع)، ص 126؛ النمازي الشاهرودي، مستدركات علم رجال الحديث، ج 4، ص 305؛ الحائري

8 ـ الطف في سطور (برير بن خضير الهمداني(رض)). موقع ويكي الشيعة صفحة نقاش. برير بن خضير الهمداني.

9 ـ الطبري، تاريخ الطبري، ج 5، ص 433.

10 ـ ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 4، ص 67.

11 ـ الصدوق، الأمالي، ص 137.

12 ـ ابن الفتال النيشابوري، روضة الواعظين، ج 1، ص 424.

13 ـ بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٤٤ - الصفحة ٢٩٨.منشورات المكتبة الشيعية. العوالم ، الإمام الحسين (ع) - الشيخ عبد الله البحراني - الصفحة ٣٥٠. منشورات المكتبة الشيعية.

14 ـ البلاذري، أنساب الأشراف، ج 3، ص 186؛ الطبري، تاريخ الطبري، ج 5، ص 421؛ الكوفي، الفتوح: ج 5، ص 99؛ الخوارزمي، مقتل الحسين عليه السلام، ج 1، ص 355؛ ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 4، ص 59.

15ـ الكوفي، الفتوح، ج 5، ص 99؛ الخوارزمي، مقتل الحسين عليه السلام، ج 1، ص 355؛ ابن طاووس، اللهوف، ص 94؛ الحلي، مثير الأحزان، ص 52؛ الطبري، تاريخ الطبري، ج 5، ص 421؛ الشيخ المفيد، الإرشاد، ج 2، ص 95.

 

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/15



كتابة تعليق لموضوع : نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) /7
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر الحراق الحسني
صفحة الكاتب :
  ياسر الحراق الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جميعاً لدعم الدولة من اجل إنقاذ العراق من الإرهاب  : صادق السعداوي

 دعوة عامة!!!  : احمد ثجيل

 المراسلون الحربيون العراقيون (الحلقة الاولى) سمارا المقاتلة  : جواد كاظم الخالصي

 العتبة العلوية المقدسة تنجز ترجمة كتاب " المرأة في رحاب الإسلام " للشيخ باقر القرشي إلى اللغة الانكليزية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 التغيرات السلوكية للموظف العراقي بعد عام 2003  : حيدر حسين سويري

 جوزيف صليوا يشارك في مؤتمر التيار الديمقراطي

 ولن يتغيّـر وَجْهُ النّـيـل ..!  : ياسمينة حَسِبي

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة تواصل تنفيذ حملات صيانة وتبليط الشوارع الرئيسة في محافظة واسط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 مام جلال .. هل صحيح إن صحتك تمام ؟.  : علي حسين الدهلكي

 حينما نغتصب نساءنا  : داود السلمان

 الى جيشنا الباسل في ذكرى تأسيسه  : علي الزاغيني

 الشيعة تحكم البلد ؟؟؟؟  : صبيح الكعبي

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/14 ! دِلهم إحدى نساء التغيير...  : امل الياسري

  استقلال التغيير...65  : سليم أبو محفوظ

 ماذا لو انهار سد الموصل ؟  : علي الزاغيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net