صفحة الكاتب : نزار حيدر

الشَّعائِر.. رُؤيَةٌ فِي الجَدَليَّةِ (٤)
نزار حيدر

   فضلاً عن كلِّ ذلكَ، فإِنَّ كلَّ علامةٍ أَو رايةٍ أَو شعارٍ بمثابةِ هويَّة لشيءٍ ما، ودالَّة على شيءٍ ما.
   فهذا العلمُ يُشيرُ إِلى دَولةٍ ما، والآخرُ يُشيرُ إِلى شركةٍ ما، والثَّالثُ يُشيرُ إِلى فريقٍ رياضيٍّ ما.
   كما أَنَّ هذا الشِّعار يرمزُ إِلى مؤَسَّسةٍ ما أَوَ إِلى مصنعٍ ما.
   حتَّى طريقةِ دعوةِ المُؤمنين لعبادةِ الله تعالى ترمزُ إِلى الهويَّة الدينيَّة، فإِذا سمعتَ أَذاناً فاعلم أَنَّ هنا في هذه المنطقة مسجداً، وإِذا سمعتَ ناقوساً يدقُّ فاعلم أَنَّ كنيسةً هنا، وهكذا.
   كذلكَ، فإِذا رأَيت هلالاً في مكان ما أَو شجرةَ الميلاد أَو شمعداناً، فستعرف أَنَّه يرمز إِلى المسجد والكنيسة والمعبد.
   كما أَنَّ اللِّباس يرمزُ إِلى هويَّةٍ، فالحجابُ إِلى الإِسلام، والقلُنسوة إِلى اليهوديَّة والعَمامة الخاصَّة إِلى السيخيَّة وهكذا.
   أَمَّا اذا رأَيتَ كلَّ هذه الشَّعائر الحُسينيَّة في كلِّ شبرٍ من الكُرةِ الأَرضيَّةِ، حُسينيَّات ومجالس ومواكب ومسيرات وسُرادقات الخدمة والإِطعام، فاعلم أَنَّ هنا في هذا العالَم قضيَّةً عظيمةً ضحَّى من أَجلها إِمامٌ عظيمٌ في مكانٍ عظيمٍ في يومٍ عظيمٍ.
   الشَّعائر تتَّسع وتتَّسع وتتَّسع لتشملَ كلَّ العالَم وبمُختلفِ اللُّغاتِ، من جهةٍ، ولتُخاطب كلَّ العقولِ والإِعمارِ والخلفيَّات، من جهةٍ أُخرى.
   طبعاً بغضِّ النَّظرِ عن طبيعةِ هذهِ الشَّعائر ومدى تطابقها مع الدِّينِ، وما إِذا كانت واجبةً أَو مُستحبَّةً أَو مندوبةً، فتلكَ مسؤُولية العُلماء والفُقهاء الذين يحدِّدون طبيعتها الدينيَّة، إِنَّما أَنا أَتحدَّثُ هنا عنها بالمُجمل وليس بالتَّفاصيل.
   وهي تتطوَّر وتتَّسع كأَيِّ شيءٍ آخر، فإِذا اعتبرناها مُحاولات ومساعي فنيَّة لنقلِ حقيقة ما جرى في الطَّفِّ يوم عاشوراء، فإِنَّ تطوُّرها كمّاً ونوعاً، أَمرٌ طبيعيٌّ جدّاً.
   فلماذا يحقُّ لهم، مثلاً، إِصدار مِئات النُّسخ من الأَفلام والمُسلسلات التلفزيونيَّة عن قضيَّةٍ واحدةٍ كحربِ الخليجِ أَو الحرب في أَفغانستان، لتلميعِ جرائمهِم الوحشيَّة ضدَّ المدنييِّن وسعيهِم لإِقناعِ المُتلقِّي بأَنَّهم ذهبُوا إِلى هُناك لتحقيقِ هدفٍ مُقدَّس، ولتسطيرِ بطولاتهِم على الشَّاشةِ فقط! ولا يحقُّ لنا إِصدار بضعةِ نُسخٍ من الشَّعائر لإِيصال الفكرةِ الحقيقيَّةِ والواقعيَّةِ عن واحدةٍ من أَعظم حوادث تاريخِ الإِنسانيَّة؟!.
   إِنَّ الذين يتباكَون على عاشُوراء داعين إِلى [تزكيةِ] الشَّعائر من المُمارسات الدَّخيلة! وتنقيتها من الشَّوائب التي وردت إِليها من هُنا وهُناك، بذريعةِ أَنَّها سببٌ في [تَوهين] المذهب، هُم أَبعد ما يكونُون عن عاشوراء وقِيَمها ومبادِئها!.
   تخيَّل أَنَّ بعضهُم ملاحدة لا يؤمنُون بالدِّين! فلماذا يتدخَّلُون في عقائدِ النَّاس؟!.
   إِنَّهُم المهزومُون نفسيّاً المُستَلَبون عقليّاً وفكريّاً.
   متى اتَّخذ الغربُ، مثلاً، هذه الشَّعائر للطَّعنِ بالمذهبِ والإِستهزاء بهِ؟!.
   لقد ظلِّ أَحد أَعرق الأَحزاب الدينيَّة الشيعيَّة في العراق يستهزئُ ويسخرُ من الشَّعائر الحُسينيَّة بما فيها البُكاء على الحُسين السِّبط (ع) فكان يدعُو إِلى تنقيتها من [الخُزعبلات] على حدِّ وصفهِ، حتَّى إِذا استلم السُّلطة بعدَ سقوط نظام الطَّاغيةُ الذَّليل صدَّام حسين، إِذا بهِ يُكشِّر عن أَنيابهِ وينزع جلبابهِ وزيِّهِ [الدِّيني] لنكتشفَ أَنَّهُ حزبٌ أَمويُّ بامتياز، بسلوكيَّاتهِ وممارساتهِ وسياساتهِ ومنهجهِ في قطع الأَرزاق وتسقيطِ الخصمِ وإِثارةِ الفِتن والأَزَمات، خرجَ من تحتِ عباءةِ [الأُخوان] و [التَّحرير] بينهُ وبين عاشوراء وقِيَمها وأَهدافها وأَدواتها ملايين السِّنين الضَّوئِيَّة!.
   سرقَ البِلاد ودمَّر خيراتها وسلَّمها للإِرهابيِّين لولا أَن أَنقذتها هبَّة العراقيِّين وتضحياتهِم عندما استجابُوا لفتوى الجِهاد الكِفائي التي أَصدرها المرجِعُ الأَعلى!.
   لقد تحوَّلوا بسلوكيَّاتهم الفاسدة والفاشلة إِلى مصدر توهين للمذهب.
   إِنَّهم، الذين يحاربونَ الشَّعائر الحُسينيَّة بذريعةِ الحرصِ على عاشوراء، منافقُون يعطونَنا حُلوَ الكلامِ من طرفِ لسانهِم، ولكنَّهم في الحقيقةِ مصداقُ قولِ الشَّاعر؛
‫لا خيرَ في وُدِّ امرئٍ متملِّقٍ ‬
‫حلوَ اللِّسان، وقلبهُ يتلهَّبُ‬
‫يلقاكَ يحلفُ أَنَّهُ بكَ واثقٌ ‬
‫وإِذا توارى عنكَ فهوَ العَقربُ‬
‫يعطيكَ من طرفِ اللِّسانِ حلاوةً ‬
‫ويرُوغُ منكَ كما يروغُ الثَّعلبُ‬
‫   إِنَّهم مُراوغُون، يتباكَون على الحُسينِ السّبط (ع) فوقَ المنابر ويطعنُونهُ بالخناجر والسَّكاكين ويرضُّون صدرهُ بخيولهِم تحتَ المنابِر!.‬
‫   فاحذرُوهم.‬
   *يتبع..  

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/18



كتابة تعليق لموضوع : الشَّعائِر.. رُؤيَةٌ فِي الجَدَليَّةِ (٤)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سارة الزبيدي
صفحة الكاتب :
  سارة الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصة قصيرة ( مصباحي لا يكف عن الاحتضار )  : حيدر عاشور

 العيسى يبحث في أرمينيا تفعيل برامج التوأمة العلمية ونظام بولونيا بروسس  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وزير التخطيط يفتتح الورشة الثانية حول تطبيق معايير الجودة في الاداء الحكومي  : اعلام وزارة التخطيط

 دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (٥)  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 التطرف إرهاب مقنع  : مرتضى المكي

 مشكلة الفقر في واسط - احصاء واسط نسبة الفقر 26بالمائة  : علي فضيله الشمري

 عودة الحياة الطبيعية في كربلاء والعتبات المقدسة تستقبل الزائرين على مدار الساعة  : ولاء الصفار

 رُؤى مختلفة حول خطاب يوم النصر (الحلقة الثانية)  : محمد جواد سنبه

 الجيش العراقي أسد الحرية الجريح  : ثامر الحجامي

 القوات العراقية تسيطر على طريق امداد مسلحي داعش بالفلوجة

  الحل الأمني في الدول العربية  : علي البحراني

 الاغلبية الصامتة.. السكوت علامة الرضا.. وصمتكم هو مايريدونه  : بشرى الهلالي

 مدرب منتخب انكلترا ساوثغيت يراهن على قوة شخصية فريقه في المستقبل

  [حُكُومَةُ الأَغلَبيَّة] أُكذُوبةٌ وَهذِهِ هِيَ الأَدِلَّةُ! وفِي مِصْرَ؛ الرَّئيسُ نافسَ ظِلَّهُ! ففازَ بالتَّزكيةِ!  : نزار حيدر

 بالصور اثار القنبلة السرسرية " Bastard Bomb " في منطقة فج عطان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net