عتبات العراق تعلن عن نجاح خطتها الامنية و الخدمية بموسم زيارة اربعينية الامام الحسين ع

أعلنت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة عن نجاح خطتها الأمنية والخدمية الخاصة بموسم (زيارة الأربعين 1441 هـ) والتي كانت استثنائية بكافة تفاصيلها من ناحية عدد الزائرين، وحجم الخدمات المقدمة، و فترة موسم الأربعين، والتي شاركت فيها أقسام وشُعب العتبة ومفاصلها الأخرى وفق خطة أُعدت قبل ( اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين ) .

وقال عضو اللجنة رئيس قسم الإعلام فائق الشمري ، لـ ( المركز الخبري )" بناءً على توجيه الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة المتمثلة بأمينها العام المهندس يوسف الشيخ راضي ورئيس اللجنة المشرفة على الزيارة والسادة أعضاء اللجنة المحترمين بتقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام والمواكب الحسينية الوافدة للمولى أمير المؤمنين (عليه السلام) لأداء مراسيم الزيارة قبل التوجه إلى كربلاء لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين( عليه السلام ) .

وأكد الشمري " تُعَد الزيارة لهذا العام 1441هـ استثنائية بكافة تفاصيلها سواء من ناحية الخدمات المقدمة والجهود العظيمة التي بذلتها العتبة والجهات الساندة وعدد المواكب والدعم اللوجستي أو من ناحية الحضور المليوني الغفير للزائرين الذي فاق الأعوام السابقة، الأمر الذي فرض تمديد تقديم الخدمات منذ الأول من شهر صفر حتى مغادرة أخر زائر بعد العشرين من الشهر ذاته ، وقد تكللت الجهود الكبيرة بتوفيق ونجاح منقطع النظير بفضل المتابعة الحثيثة لـ ( اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين ) وتكاتف جهود جميع أقسام العتبة ومفاصلها الأخرى خدمة لزائري أمير المؤمنين وسيد الشهداء ( عليهما السلام ) ، وتعاون المؤسسات الخدمية الحكومية في المحافظة وقيادة عمليات الفرات الأوسط وقيادة شرطة النجف الأشرف . .

وكانت العتبة العلوية المقدسة قد استعدت منذ وقت مبكر لموسم الزيارة وشكلت ( اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين ) برئاسة نائب الأمين العام وأعضاء مجلس إدارة العتبة بمعية عدد من الأقسام والشُعب ذات العلاقة ، أخذت على عاتقها الأشراف وتقديم الدعم لكافة احتياجات الزيارة .

وعن النتائج المستخلصة وما تم تقديمه ، أكمل الشمري " تصدر تهيئة مواقع الاستراحة والإيواء وتقديم الخدمات مهام اللجنة، فكان الحدث الأبرز افتتاح نصف مساحة صحن فاطمة ( عليها السلام ) أمام الزائرين - نحو ( 30 ألف م2 ) - وهو جزء " الزيارة والعبادة " ، وتجهيز أكثر من ( 13 ) موقعا واستراحة منتشرة داخل المدينة القديمة وخارجها ، يقوم قسم (مضيف العتبة العلوية المقدسة) بتجهيزها بآلاف الوجبات من الطعام للأوقات الثلاث ، منها الموقع الرئيسي في (المضيف المركزي) ، و (موقع المقداد) و (موقع مالك الأشتر) ، و (موقع عمار بن ياسر) القريب من استراحة يعسوب الدين في مدخل مدينة النجف الأشرف من جهة مجسرات ثورة العشرين ، و موقع (الضيافة المركزي) على طريق ( يا حسين ) قرب (عمود 96 )، ومدينة الإمام الرضا ( عليه السلام ) في شارع الحولي ، ومدينة الإمام الحسن( عليه السلام ) في مدخل النجف الجنوبي ، يضاف لها موقع ضيافة العتبة في محافظة البصرة الذي يقدم خدماته للعام الثاني على التوالي  .

وتابع " وفيما يتعلق بجهود العتبة الصحية فقد تم نشر ما يقارب ( 10 ) مفارز طبية أخذت مواقعها من جنوب المحافظة حتى شمالها ، فضلا عن المفارز المنتشرة عند محيط العتبة المقدسة زودت بأكثر من (20) طن من الأدوية و (20 ) سيارة إسعاف والاخلاء الطارئ ، يرافقهم (120) متطوع من الأطباء والممرضين والكوادر الطبية الساندة و ( 150 ) متطوع للإخلاء الطارئ ، بالاشتراك مع نخبة من المتطوعين من دائرة صحة النجف ، وكليات " الطب ، الصيدلة ، التمريض ، العلوم " ، بجامعة الكوفة ، فضلا عن جامعة الكفيل وجمعيتي الهلال الأحمر العراقي والإيراني ، والمستشفى الرضوي التابع للعتبة الرضوية المقدسة في طريق ( ياحسين ) .

وعن الفعاليات المصاحبة لهذا المحفل العالمي ، أوضح الشمري " كان للاستراحات القرآنية والمحافل الثقافية دور مهم في العامل التثقيفي للزائر ، فقد تم نشر أكثر ( 250 ) استراحة قرآنية من قبل مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية شملت (12) محافظة عراقية ، وذلك بالتعاون مع اتحاد الروابط والتجمعات القرآنية في العراق ، فضلا عن ( 12) استراحة قرآنية نشرها قسم الشؤون الدينية داخل العتبة ومحيطها و مداخل المدينة ، و ( 35 )  محطة استفتائية  للرجال والنساء بثلاث لغات (عربي ، فارسي، اوردو ) يقوم عليها ثلة من طلبة العلوم الدينية ، فيما تم توزيع ( 200000 ) نسخة  كراس للإرشادات الدينية والفقهية و (  5000 ) كوبون للمسابقة الكتبية القرآنية ، يضاف إلى ذلك جهود ( مركز الأمير للترجمة ) و ( مركز المحسن لثقافة الأطفال ) و(لجنة الإرشاد والتعبئة) لما قدموه من فعاليات ثقافية ومعارض وبرامج توعوية في مسير الزائرين .

وعن الجهود الأخرى المبذولة في هذا السبيل نقل الشمري ثناء الأمانة العامة للعتبة العلوية وتقديرها لأكثر من (3500) متطوع من النساء والرجال القادمين من مختلف المؤسسات والهيئات والمواكب التطوعية الخدمية من داخل العراق وخارجه ، بينهم نحو( 750 ) من خارج العراق، وأكثر من ( 2500 ) من داخل العراق، منهم ( 400 ) متطوعة ، كانت لهم جميعا مساهمة فاعلة في دعم الخدمات المقدمة للزائرين بعد انخراطهم في أقسام العتبة المختلفة .

وعلى الصعيد ذاته قدم عضو اللجنة المشرفة على زيارة الأربعين تقدير السيد الأمين العام للعتبة المقدسة وأعضاء مجلس الإدارة ورئيس وأعضاء "اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين"، لجميع أقسام العتبة المقدسة ومنتسبيها لما قدموه من صورة ناصعة في التفاني والمثابرة لتقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام ، كقسم الآليات الذي شارك بـ ( 300 ) آلية لنقل الزائرين ، ومعمل نبع العتبة الذي قدم (2،220،000 ) قدح ماء ( نبع العتبة ) ، والشُعب النسوية ، وغيرها ، فضلا عن (250) وسيلة إعلامية شاركت في التغطية الإعلامية ، ومنها قسم الإعلام في العتبة بوسائله (فضائية العتبة المقدسة ، والمركز الخبري ، وإذاعة العتبة العلوية ، وشعبة الصحافة ) الذين نجحوا في إظهار صورة مشرقة وجميلة عن المكان المقدس ، ومواكبة الحدث وحركة الزائرين، وقدموا صورة واضحة بأن العتبات المقدسة لا يقتصر دورها على توفير الخدمات الأساسية والطعام والمبيت للزائرين .

يتبع ... 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/19



كتابة تعليق لموضوع : عتبات العراق تعلن عن نجاح خطتها الامنية و الخدمية بموسم زيارة اربعينية الامام الحسين ع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رشيدة محمد الأنصاري
صفحة الكاتب :
  رشيدة محمد الأنصاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل يرعوي المتسولون بعد هذا الخذلان؟  : حميد الموسوي

 بعد صيامنا الطويل.. علامَ نفطر؟  : علي علي

 داعش تعتقل كبار قادة الجيش السابق وقائد القوات الخاصة بنظام صدام

 مكتب حجز السعدون للخطوط الجوية : 1.200.000 دولار حجم مبيعات التذاكر لشهر اب  : وزارة النقل

 أمرأة الحرائق  : د . حيدر الجبوري

 وزارة النفط تعلن عن شروط تعيين خريجي معاهد التدريب النفطي للعام (2017 – 2018)  : وزارة النفط

 العقلاء.....والطاولة المستديرة  : جواد الماجدي

 من يريد الحل ومن يضع العقبات ..؟  : سعد البصري

 العراق بين دولة الموظفين وصندوق دعم المتقاعدين  : عمار منعم علي

  برقية للمنتخب العراقي الكروي  : د . اكرم الحمداني

 الغوريلا الخفية او نظرية الغوريلا

 العراق يحصد أعلى نسبة بزيادة الاستشهادات في تخصص الرياضيات عالميا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 شهيد من شباب الناصرية وجدته لأبيه(قصة)  : جواد كاظم الخالصي

 الإرْعاب!!  : د . صادق السامرائي

 طفلتي ...الا تهمسين!!!!  : ميمي أحمد قدري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net