صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الطهمازي

ثورات العلويين في العراق
د . عبد الهادي الطهمازي

شكل المجتمع العراقي نواة للثورات التي قادها العلويون في العراق ضد حكم دولتي بني أمية وبني العباس، وذلك يعكس بطبيعة الحال اتجاهات المجتمع العراقي وتطابق رؤاه السياسية والدينية والاجتماعية مع رؤى وأفكار بني أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، وهذه لمحة موجزة عن تلك الثورات:
1- ثورة الإمام الحسين
قام الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) بثورة ضد الحكم الأموي سنة 60هـ، على خلفية تولي يزيد بن معاوية للخلافة الإسلامية، حيث كان يرى سبط النبي (ص) أن اعتلاء جرو أبي سفيان سدة الخلافة الإسلامية تضييعا للجهد الذي بذله جده رسول الله (ص) في بناء المجتمع الإسلامي وهداية الناس الى الله عز وجل.
وقد وعده أهل العراق بمؤازرته ومناصرته، فأتته المئآت من كتبهم وهو في المدينة، يدعونه للوقوف بوجه الظلم والطغيان، وعملية التحريف الممنهجة لتعاليم الدين الإسلامي.
وبالرغم من علم الإمام (ع) بما سيؤول إليه أمره، من تخاذل الناس عنه، واستشهاده (ع) وأهل بيته وخيرة أصحابه، إلا أنه اختار أرض العراق للقيام بنهضته المباركة على سائر بلدان العالم الإسلامي.
لقد استشف الإمام (ع) الغيب، فآل البيت (ع) لا يستهدفون في تحركاتهم جني ثمار آنية، بل التضحية تقوم عندهم على أساس ظهور نتائج تحركهم في المستقبل، وهذا ما أشارت إليه مولاتنا زينب بنت أمير المؤمنين (ع) في حديثها للإمام زين العابدين (ع) حينما رأى مصرع أبيه، قالت: ((مالي أراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي وإخوتي؟ فقال (ع): وكيف لا أجزع وأهلع، وقد أرى سيدي وإخوتي وعمومتي وولد عمي وأهلي مضرجين بدمائهم، مرملين بالعراء مسلبين، لا يكفنون ولا يوارون، ولا يعرج عليهم أحد، ولا يقربهم بشر، كأنهم أهل بيت من الديلم والخزر. فقالت: لا يجزعنك ما ترى، فو الله إن ذلك لعهد من رسول الله صلى الله عليه وآله إلى جدك وأبيك وعمك، ولقد أخذ الله ميثاق أناس من هذه الأمة لا تعرفهم فراعنة هذه الأرض، وهم معروفون في أهل السماوات أنهم يجمعون هذه الأعضاء المتفرقة فيوارونها، وهذه الجسوم المضرجة، وينصبون لهذا الطف علما لقبر أبيك سيد الشهداء لا يدرس أثره، ولا يعفو رسمه، على كرور الليالي والأيام وليجتهدن أئمة الكفر وأشياع الضلالة في محوه وتطميسه، فلا يزداد أثره إلا ظهورا، وأمره الا علوا)). (العوالم: الشيخ عبد الله البحراني:362)
فثورة الحسين (ع) لم تكن لمن عاصروه، بل لهذه الأجيال التي تجدها الآن وهي تستهدي الطريق بنور تلك الثورة.
2- ثورة زيد بن علي بن الحسين
أعلن زيد بن علي بن الحسين (ع) الثورة في الكوفة سنة 122هـ، وقد شرح لأخيه الإمام الباقر (ع) أبعاد ثورته وأهدافها ودوافعها.
روى موسى بن بكر عمن حدثه، قال: ((إن زيد بن علي بن الحسين (ع) دخل على أبي جعفر محمد بن علي، ومعه كتب من أهل الكوفة يدعونه فيها إلى أنفسهم، ويخبرونه باجتماعهم ويأمرونه بالخروج، فقال له أبو جعفر (ع): هذه الكتب ابتداء منهم، أو جواب ما كتبت به إليهم ودعوتهم إليه؟
فقال: بل ابتداء من القوم لمعرفتهم بحقنا وبقرابتنا من رسول الله صلى الله عليه وآله، ولما يجدون في كتاب الله عز وجل من وجوب مودتنا وفرض طاعتنا، ولما نحن فيه من الضيق والضنك والبلاء)). (الكافي:1/356)
وكان الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك على علم ودراية بعلاقة زيد بن علي بأهل الكوفة، فقد وشى إليه ابن لخالد بن عبد الله القسري بأن زيدا وجماعة آخرين عازمون على خلع طاعته، فاستدعى هشام زيدا، وكان زيد بالرصافة (تاريخ دمشق:19/468) –رصافة هشام بن عبد الملك غربي الرقة (معجم البلدان:3/47)-، فلما همَّ بالدخول على هشام بن عبد الملك أتى رسول يوسف بن عمرو الثقفي والي الكوفة، بطلب الى هشام بتسليم زيد الى والي الكوفة، بدعوى دين عليه لخالد بن عبد الله القسري. (مقاتل الطالبيين:90)
لقد تعرض زيد الى مؤامرة من قبل السلطة وأعوانها، فمن المستبعد أن يشي ابن خالد القسري بزيد بأنه يريد أن ينقض بيعة هشام، ويدعي أبوه بأنه له مال على زيد، كل ذلك بمحض الصدفة والاتفاق، بل دفعته السلطة الى الثورة دفعا.
وأحضر زيد عند يوسف الثقفي والي الكوفة، ولما أثبت براءته من الدين المزعوم، أمر الثقفي بإخراجه من الكوفة، فأتى القادسية. ثم إن الشيعة لقوا زيدا فقالوا له: اين تخرج عنا ومعك مائة الف سيف من أهل الكوفة والبصرة وخراسان، يضربون بني أمية بها دونك، وليس قبلنا من أهل الشام إلا عدة يسيرة. فأبى عليهم، فما زالوا يناشدونه حتى رجع بعد أن أعطوه العهود والمواثيق.
وأقام زيد بالكوفة بضعة عشر شهرا، وارسل دعاته إلى الآفاق والكور يدعون الناس إلى بيعته، فبايعه الكثير، إلا أنه لم يحضر معه المعركة إلا خمس مائة، في مقابل اثنا عشر ألفا من جنود الشام، فقاوم هو وأبتاعه عدة أيام ثم أتاه سهم طائش وقع في جبهته، فلما نزع السهم مات من فوره. (المصدر السابق ص90 وما بعدها).
3- ثورة إبراهيم بن عبد الله المحض في البصرة
ثار إبراهيم على المنصور العباسي بالبصرة، فبايعه أهلها، فقصد دار الامارة، والأمير على البصرة من قبل المنصور العباسي سفيان بن معاوية المهلبي، فتحصن منه في القصر، ثم طلب الأمان، فآمنه إبراهيم، فخرج سفيان بن معاوية وأسلم البلد.
ولما استتب له أمر البصرة وجه إلى الأهواز المغيرة بن الفزع السعدي، فأخرج محمد بن الحصين عامل المنصور، وغلب على البلد، ووجه يعقوب بن الفضل بن عبد الرحمن بن عباس بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب إلى فارس (شيراز) فدخلها، وأخرج عنها إسماعيل بن علي، ووجه هارون ابن سعد العجلي إلى واسط واستولى على ما حولها، ووجه برد بن لبيد اليشكري إلى كسكر -قرب واسط-، فغلب عليها.
وخرج إبراهيم من البصرة واستخلف نميلة بن مرة الأسعدي، وكان قد أحصى ديوانه، فكانوا ستين ألفا، فخرج من البصرة في أول ذي القعدة سنة (145هـ)، فأخذ على كسكر يقصد المنصور. ثم زحف إبراهيم حتى صار إلى قرية يقال لها باخمرا بين الكوفة وواسط وهي أقرب الى الكوفة -ولا يبعد أن تكون منطقة أبو غرب الحالية في الحلة-، وصار عيسى بن موسى العباسي إلى قرية يقال لها سحا، وقدم العباسيون حميد بن قحطبة الطائي للقتال، والتحمت الحرب، وكانت أشد حرب، والدائرة على عيسى بن موسى حتى شك الناس في علو إبراهيم وظفره، ثم إن سلم بن قتيبة الباهلي خرج على أصحاب إبراهيم من ناحية بخيل، فتوهموا كمينا، فانهزموا، وبقي إبراهيم في أربعمائة من أصحابه يحارب أشد محاربة، حتى قتل، وحملوا رأسه الى المنصور وقد همَّ بالفرار من الكوفة. (ينظر: تاريخ اليعقوبي:2/379)
4- ثورة ابن طباطبا في الكوفة
وهو محمد بن إبراهيم الملقب طباطبا بن إسماعيل الديباج، بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (ع)، وكان محمد يمشي يوماً في أزقة الكوفة فرأى امرأة عجوزاً تتتبَّع أحمال الرطب، فتلتقط ما يسقط منه ثم تجمعه في كساء رث عليها فسألها عما تصنع ذلك؟ فقالت: إني امرأة لا رجل لي يقوم بمؤنتي، ولي بنات لا يعدن على أنفسهن بشئ فأنا أتتبُّع الطريق وأتقوته أنا وولدي! وقيل رأى امرأة تأخذ ميتة من مزبلة، فبكى محمد من ذلك، ثم قال: أنت والله وأشباهك تخرجوني غداً حتى يسفك دمي، ثم نفذت بصيرته على الخروج (مقاتل الطالبيين:346). فدعا أبا السرايا الشيباني –السري بن منصور أحد قادة المأمون العباسي فاستجاب له، وبايعه على الرضا من آل محمد (ص) والعمل بالكتاب والسنة. (أعيان الشيعة: 7: 217)
وأقبل أبو السرايا وفرسانه من الرقة ومروا على كربلاء، وزاروا قبر الحسين (ع) وأطال أبو السرايا الزيارة، ثم خطب فذكر أصحابه بفضل أهل البيت (ع) وما خصهم الله به، وظلم الأمة لهم، وقال: أيها الناس، هبكم لم تحضروا الحسين فتنصروه، فما يقعدكم عمن أدركتموه ولحقتموه، وهذا محمد إبراهيم خارج طالب بثأره وحقه وتراث آبائه وإقامة دين الله، فما يمنعكم من نصرته ومؤازرته؟ إنني خارج من وجهي هذا الى الكوفة للقيام بأمر الله والذب عن دينه، والنصر لأهل بيته، فمن كان له نية في ذلك فليلتحق بي.
وكان العامل على الكوفة سليمان بن المنصور العباسي فدخل أبو السرايا بفرسانه الكوفة سلماً دون قتال، ووافاه محمد بن إبراهيم فدعاهم الى بيعته فبايعه الناس حتى ازدحموا عليه، في العاشر من جمادى الأولى سنة مائة وتسع وتسعون للهجرة.
فاستدعى الحسن بن سهل وزير المأمون زهير بن المسيب الضبي وأمره بالمسير الى الكوفة لمقاتلة أبي السرايا، فهاجم أبو السرايا مقدمته فقتل أكثرهم وفرَّ الباقون، وغنم أبو السرايا أسلحتهم ودوابهم. وزحف عسكر زهير حتى وافى قنطرة الكوفة وهم يصيحون: يا أهل الكوفة زينوا نساءكم وأخواتكم وبناتكم للفجور، والله لنفعلنَّ بهن كذا وكذا! وأبو السرايا يقول لهم: أذكروا الله وتوبوا إليه واستغفروه، وهاجمهم أبو السرايا صباحاً فانهزموا، وغنم أهل الكوفة غنيمة كبيرة. ثم بعث وزير المأمون –الحسن بن سهل- جيشاً آخر من ثلاثة آلاف مع عبدوس بن عبد الصمد، فنشبت الحرب بينهم ولقي أبو السرايا عبدوس وجهاً لوجه فصاح: أنا أبو السرايا، أنا أسد بني شيبان، ثم حمل على عبدوس فقتله وانهزم أصحابه، وانتصر أهل الكوفة، وغنموا غنيمة عظيمة.
وكان ابن طباطبا مريضاً فمات في أوائل رجب، فبايع أبو السرايا محمد بن محمد بن زيد بن علي بن الحسين (ع)، وكان غلاماً حدث السن، لكن أبا السرايا رتب دولته، وضرب السكة، وبعث العمال على الأمصار. (مقاتل الطالبيين:355 وما بعدها)
ثم بعث إليه الحسن بن سهل هرثمة بن أعين في ثلاثين ألفاً، الى البصرة والمدائن وواسط، حيث امتد نفوذ أبي السرايا، فاشتبك معه في المدائن وفي الكوفة، فانهزم أصحاب أبي السرايا بعد أن قتل الكثير منهم، وانهزم أبو السرايا الى السوس في الأهواز، وتعقبه جيش المأمون فقبضوا عليه وجاؤوا به الى الحسن بن السهل فضرب عنقه، وذلك في العاشر من ربيع الأول سنة مائتين للهجرة، أي بعد سنة من حكومته، ثم قطعوا جسده نصفين وصلبوه على جسر بغداد. (تاريخ الطبري: 7: 123).
5- ثورة زيد بن موسى بن جعفر في البصرة
كان أبو السرايا -السابق ذكره- قد ولاه الأهواز بعد موت محمد بن طباطبا، فدخل البصرة وغلب عليها، وأحرق دور بنى العباس وأضرم النار في نخيلهم وجميع ممتلكاتهم، فقيل له زيد النار، وحاربه الحسن بن سهل وزير المأمون فظفر به، وأرسله إلى المأمون فأدخل عليه بمرو مقيدا، فأرسله المأمون إلى أخيه الإمام علي بن موسى الرضا (ع)، ووهب له جرمه، فحلف علي الرضا (ع) أن لا يكلمه أبدا وأمر بإطلاقه. ثم إن المأمون سقاه السم فمات. (عمدة الطالب: للسيد ابن عنبة:221)
6- ثورة علي بن محمد بن جعفر الصادق
ثار في الكوفة سنة 202هـ، بمعاونة أبي عبد الله أخو أبي السرايا، وكانت الأوضاع السياسية في العراق مضطربة، فقد نزع أهل بغداد طاعة المأمون، فأمر المأمون نائبه الحسن بن سهل بمحاصرة بغداد لإجبار أهلها على الطاعة، وتمرد قواد الجيش ودعوا الى مبايعة إبراهيم بن المهدي.
وبالرغم من أن والي الكوفة كان العباس بن الإمام الكاظم (ع)، إلا أن أهل الكوفة رفضوا البيعة للمأمون، وبايعوا علي بن محمد بن جعفر الصادق، ودارت معركة بين القوتين، أدت الى إلحاق الضرر بالكوفة، وانهزم العباس بن الكاظم (ع) والي الكوفة من قبل المأمون ودخل الثوار الكوفة، لكن سرعان ما قام العباسيون بحصد قادة هذه الثورة وقتلهم، فاضطر أهل الكوفة لمبايعة المأمون مرة أخرى. (ينظر: تاريخ الطبري:7 /142 وما بعدها، جهاد الشيعة سميرة الليثي ص366 وما بعدها)

  

د . عبد الهادي الطهمازي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/20



كتابة تعليق لموضوع : ثورات العلويين في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز ملا هذال
صفحة الكاتب :
  عزيز ملا هذال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net