صفحة الكاتب : حسن كاظم الفتال

ادنوا من الحسين عليه السلام دنو المخلصين   
حسن كاظم الفتال

 الحسين صلوات الله عليه مصباح يتوقد في عمق الضمائر

وسفينة تبحر في محيطات الرجاء لينجو من يتعلق بها وتنقذ من أشرف على الغرق أو على جرفٍ هار

الحسين صلوات الله عليه خيرة الله وصفوته ومصطفاه .

صوتُ الحق بل جوهر الحق وأصله

وهو ربيب القرآن بل هو قرآن خَطَتْ آياتِه العصمةُ ورتلتَها الولايةُ التشريعيةُ والتكوينيةُ 

هو صلوات الله عليه سر الشهادة بل هو المعنى الجوهري العميق     للشهادة

زَيَّنَ صورةَ عمق الجهاد بل هو خلاصة الجهاد ولبُه

هو صفوة اصطفاها الله ليمُنَّ به على الناس كافة إذ هو رحمة ونعمة من نعم الله الذي منَّ بها الله جل وعلا على الناس

وهو روح الإيمان بل الإيمان كله

وهو القائل صلوات الله عليه: ( أصبحتُ ولِيَ ربٌّ فوقي، والنار أمامي والموت يطلبني والحساب محدقٌ بي، وأنا مُرتهنٌ بعملي، لا أجد ما أحبّ، ولا أدفع ما أكره، والأمور بيد غيري، فإن شاءَ عذّبني، وإن شاء عفا عنّي، فأيّ فقير أفقر منّي ) ؟

هو خير مُعتَصَمٍ للفارين من المعاصي المرديات وخير مجير للمستجيرين الراجين نجاةً من الهلكات

إنه لمن الحسنى أن يتاجر الديانون المُمحَصون بالبلاء مع الحسين صلوات الله عليه  تجارة لا تبور إلى يوم الدين يوم توَفى الآجار وتسترد الأثمان

إنما ليعلم المتاجرون أن ثمة بونٌ شاسع بين من يتاجر مع الحسين صلوات الله عليه بتجارة لن تبور عمقاً وباطنا سرا وطوية ليحظى بالفلج في الآخرة والفوز العظيم . وبين من يتاجر بالحسين صلوات الله عليه بغية كسب المنافع الشخصية فلا ينال إلا الخسران المبين ويندرج في قائمة الأخسرين أعمالا!

الحسين صلوات الله عليه مخدوم الملائكة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثمة تباين واسع وكبير بين من يتواجد بالقرب من بقعة تحتضن جسد الحسين عليه السلام الشريف وتعتنق وهج إشعاعه المقدس ويمكث قريبا بتواجده جسديا فيستثمر تواجده الجسدي الهيكلي ليحقق به مرادا ومغانم ومكاسب مآرب.

وبين من يؤكد وبقرينة واضحة بأنه يغتنم دنوه وتواجده ويجعله دنوا روحيا ووجدانيا وذاتيا وباطنيا وبنقاء وتجرد تام مظهرا به صدق ولائه ويسعى جاهدا لتجديد المواثيق لبيان الولاء الصادق وبعفوية وسلامة فطرة.

ثمة فاصلة كبيرة بين المُطلِقُ على نفسه اسم خادم الحسين صلوات الله عليه ويرفع شعار الخدمة ليُصَيِّر تلك التسمية حينا أو أواناً للتقرب إلى الله وينصهر في بودقة خلوص الخدمة إنصهارا ملؤه الإخلاص والحماس والإندفاع والتجرد من الأنا لا أن يجير هذا العنوان ويسوقه لخدمة نفسه . فيصبح معنيا بظاهر منطوق الآية الكريمة ( إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمْ اللهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) ـ  آل عمران /77

إن من يصبو بتلهفٍ وشوقٍ شديد صادق لأن يلتحق بركب خدمة الإمام الحسين صلوات الله عليه ويدون اسمه فيه. والزاعم أنه متقلد شعار الخدمة ومتمسكٌ به بحق يستلزم إثبات ادعائه إتيان البينة والبرهان وذلك بالفعل بالتصرف والممارسة وعلى الرائين تلك البينة والبرهان بالبصيرة التصديق والتأييد .

والبرهان إبراز أثر إشراق نور الحسين صلوات الله عليه وتوهجه في روحه وذاته وضميره وفي عمق وجدانه .

حيث إنه صلوات الله عليه هو مبدأ للزهو والعنفوان والكبرياء وللفداء والتضحية ونكرات الذات .

وهو صلوات الله عليه مؤدبُ النفوس النقية فمن يؤدبه الحسين صلوات الله عليه حق له أن يفخر وأن يتقدم ركب المؤدبين والمتأدبين

الحسين صلوات الله عليه هو الوسيلة التي يعرج بها الموالي إلى أعالي فضاءات الإحتجاج على الظلم والظلمة والظالمين

الحسين صلوات الله عليه أسمى وأصدق مثال لتحرر النفوس من كل العبوديات

 

فلندنو من الحسين صلوات الله عليه دنوا المخلصين بالفكر النير , بالروح , بالوجدان , والهواجس , بالتسامي ونبذ المغريات رتلوا آياتٍ تحسنون بها الإنتماء بالإكتساب الحقيقي الواعي .

الدنو من الحسين صلوات الله عليه ليس بالمسافات والمساحات والأماكن إنما بالروح والذات والعقيدة والفكر والثقافة .

فلنستلهم من الحسين صلوات الله عليه درسا يسهل تلقينه لنحسن كيفية الإنتفاضة على الباطل حتى داخل النفوس .

لنسعى بالذوبان في مبادئ الحسين صلوات الله عليه بصدق ونتدرع بحبه وتنخذ منه وقاء حق نتقي به قدحات زند الباطل .

فلنبدأ بزند جهاد أنفسنا قبل غيرنا ونفقئ عين الباطل بإشعاع نور الحق

  

حسن كاظم الفتال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/21



كتابة تعليق لموضوع : ادنوا من الحسين عليه السلام دنو المخلصين   
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد العسكري
صفحة الكاتب :
  سجاد العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لسان الحال ..  : فؤاد المازني

 قائد عمليات نينوى يشرف على عملية لتطهير حي التنك في الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

  الرشيد يعلن عن اطلاق سلفة الـ10 ملايين دينار للموظفين قريبا

 اعفاء ذوي الشهداء من رسوم دخول الموقع الأثري في عقرقوف  : اعلام مؤسسة الشهداء

 من جديد صفقة (صفعة) القرن.......  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 الفرات والداخلية والرأي العام  : واثق الجابري

 خسرنا البطولة و لكننا كسبنا فريقا شابا و لا نأمل من الاتحاد ان يقوم بتطوير الواقع الكروي  : احمد عبد الصاحب كريم

 تعسف القائمة العراقية إلى أين ؟  : عراقي غيور

  شُغفتُ بأحلامي حُبّا...!  : د . سمر مطير البستنجي

 قرءاة في أبرز سمات الشخصيات المؤثرة داخل التحالف الكردستاني في دورته السابقة  : حامد شهاب

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتطهير الجداول والانهر  : وزارة الموارد المائية

 السيد السيستاني و رؤية مغايرة للغة الحرب  : إيمان شمس الدين

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي بالوقف الشيعي ترسل عدداً من المقاتلين الجرحى للعلاج في ‏مستشفيات تخصصية خارج العراق  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الأمانة الخاصة لمزار السيد الحمزة الغربي في بابل تقيم احتفالية النصر العظيم  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 طائر الفلامنكو..من سماوات الله الى (تشريب يخبل)  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net