صفحة الكاتب : خالد غانم الطائي

متلازمة العشق
خالد غانم الطائي

 إن كان لزاما أن أعشقك عليّ أن أسير على سمة فكرك وقوة عقيدتك، وان أتغير في ذاتي واندب مصرعك بصمت ما حييت وان لا أنسى البكاء فأخسرك، وأبقى على الأرض من أجلك... كانت أيامي الأخيرة متشابهات، كل صباح أقف روحا منتصبة عند بابك أواجهك وجها لوجه في صمت، ابحث عن الكلمات في داخلي فتنعزل روحي عن جسدي، واعد الطرق إليك بجزع مشتاق، فينتفض حبي لأخر ما تبلغ روحي..استقر جاثيا على الأرض لا اشعر بعمقها واتساعها، وانشد رضاك المرتبط برضا الله، تحت قبتك الشريفة يحلو الإنشاد بحرية فيك فتذوب في حبك الأحزان ما بطن منها وما ظهر وتنام روحي في افياء ضريحك عارية من الذنوب ساكنة تحت عيون سماوات الله القريبة من مضجعك...فبين قبتك والسموات جيوش من الملائكة منها المحدقة والمتوسلة والساكنة والموظفة لرعاية عاشقيك ومواليك ومريديك.
إن كان لزاما أن أعشقك علي أن أواجه ضميري بالتعنيف كل لحظة في رحابك واهجر مشاعر الحياة وأقيم ثورة في معرفتك وأحارب العالم الموهوم بخطى عقيدتك واعترف إن نعيم حياتي كله يرقد الآن معك ،فكبحت جموح غرائزي التي لا تجدي وقطعت روحي الفتية عهدا أن تكون طائعة لك وتفر إليك كالبخار في الأحلام، وإذا أغمضت عيني بعيدا فيخر الكون ميتا حولي وحين افتح أجفاني في حضرتك تولد الأشياء من جديد وعقلي كالبحر ينحني على صفحات خلودك فيبصر ظلمهم، وصبرك ويرسم ممر الحياة ،وكانت ليلة قتلك ممرا لكل نوع من أنواع الحياة ودمك الطاهر صمم لوضع بداية لتحليق راية الإسلام التي كسرت أعمدتها بيد الباغين من سلاطين الكفر وجلاوزة الكراسي المحطمة...لتشعل قلب الظلم من كربلاء فأمست كربلاء رسالة السماء عصية المنال تعري ماضيهم وتصنع المستقبل وتثير الشك فيهم وتوقظ الحقائق.
إن كان لزاما أن أعشقك عليّ أن اركب سفينتك وأبحر بجناح خلودك من كربلائك احتضن البحر الهائج سفينتك وأعلن مواليك إن من ركبها نجا، ففارت الدنيا رجال وتشكلت امة باسمك سيدي وأصبحت أنت قلب الأمة ،بمقامك الهادئ تراقب منظر عودة قتلتك من جديد بأطباعهم بغرورهم بفسوقهم بأحكامهم المريضة ..واعلم سيدي إن الجرح الأول نفذ والصوت واضحا وأرسلت سفينة النجاة شارة ضوئية وانطلق الأحرار من ارض الفجر مثل البحر بدأ رحلته ،يظللها جوهرك لتمزيق صفحاتهم ليعيدوا الدرس من الجديد ويعلمهم ان من قتلوه في كربلاء اكبر من اللانهاية

  

خالد غانم الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كتاب غينيس ومسيرة الاربعين  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : متلازمة العشق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار عبد الرزاق الصغير
صفحة الكاتب :
  عمار عبد الرزاق الصغير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 على هامش الزوبعة… قراءة في ردود الفعل المثارة ضد السيد علاء الموسوي  : عباس عبد السادة

  عـتـمـة الـرؤيـا لصـنـم الـكتـبـة - 07  : نجيب طلال

 جنايات المثنى عاقبت 33 مدانا بتجارة المخدرات خلال ستة أشهر  : مجلس القضاء الاعلى

  التأسيس التاريخي الوهابي لهدم قبر الإمام الحسين*  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 الشابندر اسعف مشعان وجبهة الانصاف طالبت بتغييره  : ماء السماء الكندي

 مخاطر اختطاف النائب محمد الكربولي في جدة على مستقبل العلاقات العراقية السعودية  : حامد شهاب

 العراق اولا  : د . ضياء المياحي

 أدعياء الخلافة وألسن الولاية .  : واثق الجابري

 حزب شباب مصر : الأسلحة المضبوطة وهروب قيادات الإخوان يكشفان إنهيار نظام مرسى

 فرنسا تتحفز لإنهاء حلم ميسي

 الاربعينية والشعبانية  : سامي جواد كاظم

 اقضِ الانتظار بالاستغفار.  : علي زويد المسعودي

 صدى الروضتين العدد ( 88 )  : صدى الروضتين

 مقارنة في حرية الراَي والتعبير  : عبد الخالق الفلاح

 اهل الانبار انهضوا ودافعوا عن ما تبقى من الكرامة والقيم  : وليد الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net