صفحة الكاتب : د . علي المؤمن

الإمام السيستاني وفقه الإعتراض العام
د . علي المؤمن

    طرح المرجع الأعلى الإمام السيستاني من خلال النص الذي قرأه الشيخ عبد المهدي الكربلائي في الخطبة الثانية لصلاة الجمعة (25/ 10/ 2019)، عناوين فقهية وأخلاقية عريضة في غاية الأهمية، تتضمن فتاوى وإرشادات، تدخل في باب أساس من أبواب الفقه السياسي الإسلامي، يمكن تسمية بـ "باب الإعتراض العام"، أو التظاهرات والاحتجاجات الشعبية، ولا سيما المطلبية كما يصطلح عليها سياسياً.

    هذا النص المهم يمثل امتداداً لنصوص طرحها فقهاء الشيعة المصلحين في القرن الميلادي الماضي في فقه الإعتراض العام، أمثال: السيد الميرزا الشيرازي والشيخ الآخوند الخراساني والشيخ فضل الله النوري والسيد عبد الله البهبهاني والسيد كاظم اليزدي والشيخ محمد تقي الشيرازي والشيخ فتح الله الإصفهاني والشيخ مهدي الخالصي والشيخ الميرزا النائيني والشيخ محمد حسين كاشف الغطاء والسيد أبو القاسم الكاشاني والسيد محسن الحكيم والإمام الخميني والسيد محمد باقر الصدر.

    وما يميز نصوص السيد علي السيستاني الخاصة بفقه الإعتراض العام، والتي صدرت عنه بعد العام 2003، ومنها النص الأخير، أنه لا يتوقف عند الأحكام العامة و التكليف الشرعي للمؤمن، بل يتوسع فيها أفقياً وعمودياً، فهو يدخل في التفاصيل الإرشادية وفي آداب الإعتراض. كما أنه يشير الى المعايير الشرعية والأخلاقية والقانونية للإعتراض العام المشروع وغير المشروع، ومقاصد الإعتراض المشروع، و قواعد درء المفاسد وجلب المصالح للمكلف وللمجتمع وللدولة والبلاد من خلال ممارسة الإعتراض العام المشروع.  

حرمة العنف

    يحدد الإمام السيستاني في نصه الأخير الطرفين التنفيذيين الفاعل والمنفعل، أو المبادر والمواجِه، في الإعتراض العام:

  1. المتظاهرون، وهم أصحاب المبادرة، و ورائهم مطاليب الشعب.
  2. القوات الأمنية، وهي المواجِهة، و ورائها سلطة الدولة.

    و يوضح ـ كمدخل ـ حرمة استخدام العنف على الطرفين:

   (( ندعو أحبّتنا المتظاهرين واعزّتنا في القوات الأمنية الى الالتزام التام بسلمية التظاهرات وعدم السماح بانجرارها إلى استخدام العنف وأعمال الشغب والتخريب)).

واجبات المتظاهرين   

    يبدأ المرجع الأعلى خطابه الشرعي بواجب المتظاهرين تجاه القوات الأمنية للدولة؛ كونهم الطرف الفاعل، أي المبادر بالفعل. أما القوات الأمنية فهي الطرف المنفعل في التظاهرات أو المدافع، إذ يقول:

   ((الإعتداء على عناصر الأمن برميهم بالأحجار أو القناني الحارقة أو غيرها، والإضرار بالممتلكات العامة أو الخاصة بالحرق والنهب والتخريب، مما لا مسوّغ له شرعاً ولا قانوناً، ويتنافى مع سلمية التظاهرات، ويبعّد المتظاهرين عن تحقيق مطالبهم المشروعة ويعرّض الفاعلين للمحاسبة)).

    ويقول في فقرة أخرى مخاطباً المتظاهرين:

  ((نناشد المتظاهرين الكرام أن لا يبلغ بهم الغضب من سوء الأوضاع واستشراء الفساد وغياب العدالة الاجتماعية حدّ انتهاك الحرمات بالتعدي على قوات الأمن أو الممتلكات العامة أو الخاصة...

     رجال الأمن إنّما هم آباؤكم وإخوانكم وأبناؤكم الذين شارك الكثير منهم في الدفاع عنكم في قتال الإرهابيين الدواعش وغيرهم ممن أراد السوء بكم، واليوم يقومون بواجبهم في حفظ النظام العام؛ فلا ينبغي أن يجدوا منكم إلّا الإحترام والتقدير، ولا تسمحوا للبعض من ذوي الأغراض السيئة بالتغلغل في صفوفكم واستغلال تظاهراتكم بالاعتداء على هؤلاء الأعزة أو على المنشآت الحكومية أو الممتلكات الخاصة)).

     وهنا يؤكد الإمام السيستاني الضوابط الملزِمة التالية للمتظاهرين:

  1.  ممارسة العنف ضد القوات الأمنية، والإضرار بالممتلكات العامة والخاصة، أي ممتلكات الدولة والجماعات والأفراد، إنما هو عمل محرم شرعاً وممنوع قانوناً.
  2.  ممارسة العنف والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة يفقد التظاهرات شرعيتها الدينية ومشروعيتها القانونية، ويخرجها عن كونها اعتراضات مطلبية حقيقية، ويضعها في خانة التمرد على الضوابط الشرعية والخروج على القانون.
  3. ممارسة العنف من قبل المتظاهرين يسمح للدولة بمحاسبتهم وفق القانون.

    ثم يذكِّر المرجع الأعلى المتظاهرين بالتوصيفات الإنسانية والقانونية والجهادية للقوات الامنية العراقية:

  1. إن منتسبي القوات الأمنية هم أعزّة.
  2.  إن القوات الامنية في عملها الدفاعي المنفعل إنما يقومون بواجبهم في حفظ النظام العام.
  3. إن كثيراً من منتسبي القوات الأمنية شاركوا في الدفاع عن المتظاهرين وعن الشعب العراقي في قتال الإرهابيين الدواعش وغيرهم ممن أراد السوء بهم وبالعراق

    وحيال ذلك، يضع المرجع الأعلى المتظاهرين أمام واجبين أخلاقيين وقانونيين:

  1.  يجب على المتظاهرين إحترام القوات الأمنية وتقديرها.
  2. يجب على المتظاهرين عدم السماح لذوي الأغراض السيئة بالتغلغل في صفوفهم واستغلال تظاهراتهم بالاعتداء على القوات الأمنية أو على المنشآت الحكومية أو الممتلكات الخاصة.

واجبات القوات الأمنية

     إن محاسبة الدولة للخارجين على القانون لايكون بإلحاق الأذى بهم ميدانياً؛ بل وفق السياقات القانونية، أي عبر القضاء ومحاكمه. وهذا يعني أن القوات الأمنية تمتلك الحق القانوني بإلقاء القبض على الخارجين على القانون، وتقديمهم الى القضاء. و لذلك يذكِّر السيد المرجع القوات الأمنية بواجباتها الشرعية والقانونية المركبة المعقدة تجاه المعترضين السلميين، وتجاه القانون والدولة والممتلكات، خلال عملية الصد والدفاع، بقوله:

    (( إن التظاهر السلمي بما لا يخلّ بالنظام العام حق كفله الدستور للمواطنين، فعليهم أن يوفّروا الحماية الكاملة للمتظاهرين في الساحات والشوارع المخصصة لحضورهم، ويتفادوا الانجرار إلى الاصطدام بهم، بل يتحلّوا بأقصى درجات ضبط النفس في التعامل معهم، في الوقت الذي يؤدون فيه واجبهم في إطار تطبيق القانون وحفظ النظام العام بعدم السماح بالفوضى والتعدي على المنشآت الحكومية والممتلكات الخاصة)).

   وفي فقرة أخرى يوجه الإمام السيستاني القوات الامنية المدافعة نحو واجبها تجاه المتظاهرين:

   (( نؤكد على القوى الأمنية بأن لا تنسوا بأنّ المتظاهرين إنّما هم آباؤكم واخوانكم وابناؤكم خرجوا يطالبون بحقهم في حياة حرة كريمة ومستقبل لائق لبلدهم وشعبهم فلا تتعاملوا معهم إلا باللطف واللين)).

     وتحمِّل الفقرتان المذكورتان القوات الأمنية، ومن ورائها الدولة، خمس مسؤوليات شرعية وقانونية تكمل بعضها:

  1. توفير الحماية الكاملة للمتظاهرين السلميين، وتفادي الإنجرار إلى الاصطدام بهم،  والتحلّي بأقصى درجات ضبط النفس في التعامل معهم، ولايكون ذلك إلّا باللطف واللين، لأن المتظاهرين هم آباؤكم واخوانكم وابناؤكم، وقد خرجوا يطالبون بحقهم في حياة حرة كريمة ومستقبل لائق لبلدهم وشعبهم.
  2. توفير الحماية الكاملة للمتظاهرين السلميين، وتفادي الإنجرار إلى الاصطدام بهم،  والتحلّي بأقصى درجات ضبط النفس في التعامل معهم.
  3.  القيام بالواجب في إطار تطبيق القانون وحفظ النظام العام.
  4. تخصيص ساحات وشوارع للتظاهرات.
  5. عدم السماح بالفوضى والتعدي على المنشآت الحكومية والممتلكات الخاصة.

    وفي الفقرتين 4 و 5، يشير المرجع الأعلى إشارة غير مباشرة الى واجبات المتظاهرين أيضاً، ومنها أن لا يتجاوزوا الساحات والشوارع التي تخصصها لهم الدولة لغرض التظاهر، وأن يتحملوا مسؤولية قيام القوات الأمنية بواجبها في عدم السماح بالفوضى والتعدي على  المنشآت الحكومية والممتلكات الخاصة. 

مقتضيات الواقع العراقي الخطير    

     ينتقل الإمام السيستاني الى توصيف الواقع العراقي المعقّد الذي يفرض عليه واجب الدفاع عن العراق وشعبه أمام المخاطر المحدقة بهما، ويحذر من أن عنف المتظاهرين وما يقابله من عنف القوات الأمنية، سيؤديان الى الفوضى والخراب، والى مزيد من التدخلات الخارجية، و يحولان العراق الى ساحة للصراع الدولي والإقليمي:

   (( تأكيد المرجعية الدينية على ضرورة أن تكون التظاهرات الاحتجاجية سلمية خالية من العنف لا ينطلق فقط من اهتمامها بإبعاد الأذى عن ابنائها المتظاهرين والعناصر الأمنية، بل ينطلق أيضاً من حرصها البالغ على مستقبل هذا البلد الذي يعاني من تعقيدات كثيرة يخشى معها من أن ينزلق بالعنف والعنف المقابل الى الفوضى والخراب، ويفسح ذلك المجال لمزيد من التدخل الخارجي، ويصبح ساحة لتصفية الحسابات بين بعض القوى الدولية والاقليمية)).

مطاليب التظاهرات السلمية

     يؤكد المرجع الأعلى بأن الاعتراض العام العراقي السلمي القائم، ينبغي أن يتمظهر بمطاليب واقعية محقّة. ويذكر أهم هذه المطالب المعيشية والإدارية والمالية والقانونية والسياسية؛ ليسد الذرائع أمام المندسين والمسيسين والهادفين لتحقيق مكاسب سياسية وأصحاب الأجندات التخريبية الخارجية، وهي مطاليب تؤدي بالضرورة الى خير جميع العراقيين وأمانهم وقوتهم واستقرارهم ورفاههم وتحقيق العدالة لهم، سواء المواطن أو المجتمع أو الدولة:   

   (( هناك العديد من الإصلاحات التي تتفق عليها كلمة العراقيين، وطالما طالبوا بها، ومن أهمها مكافحة الفساد وإتّباع آليات واضحة وصارمة لملاحقة الفاسدين واسترجاع أموال الشعب منهم، ورعاية العدالة الاجتماعية في توزيع ثروات البلد بإلغاء أو تعديل بعض القوانين التي تمنح امتيازات كبيرة لكبار المسؤولين وأعضاء مجلس النواب ولفئات معينة على حساب سائر أبناء الشعب، واعتماد ضوابط عادلة في التوظيف الحكومي بعيداً عن المحاصصة والمحسوبيات، واتخاذ إجراءات مشددة لحصر السلاح بيد الدولة، والوقوف بحزم أمام التدخلات الخارجية في شؤون البلد، وسنّ قانون منصف للانتخابات يعيد ثقة المواطنين بالعملية الانتخابية ويرغّبهم في المشاركة فيها)).

   وبذلك يذهب الإمام السيستاني الى أن أهم المطاليب التي تدفع المتظاهرين السلميين للإعتراض العام على الدولة، وتعطي هذا الإعتراض هدفيته و شرعيته القانونية، هي:

  1. مكافحة الفساد، وإتّباع آليات واضحة وصارمة لملاحقة الفاسدين، واسترجاع أموال الشعب منهم.
  2.  رعاية العدالة الاجتماعية في توزيع ثروات البلد، عبر إلغاء أو تعديل بعض القوانين التي تمنح امتيازات كبيرة لكبار المسؤولين وأعضاء مجلس النواب ولفئات معينة على حساب سائر أبناء الشعب.
  3. اعتماد ضوابط عادلة في التوظيف الحكومي، بعيداً عن المحاصصة والمحسوبيات.
  4. اتخاذ إجراءات مشددة لحصر السلاح بيد الدولة.
  5. الوقوف بحزم أمام التدخلات الخارجية في شؤون البلد.
  6. سنّ قانون منصف للانتخابات يعيد ثقة المواطنين بالعملية الانتخابية ويرغّبهم في المشاركة فيها.

    وينتهي نص المرجع الأعلى بالإشارة الى أن نتائج تحقيقات الحكومة بشأن قتل المتظاهرين والقوات الامنية وتخريب الممتلكات، لم تحقق الهدف المطلوب منها. وهو تأكيد مهم على حساسية الموقف الشرعي من موضوع الدماء والأموال، فيقول:

    (( إن التقرير المنشور عن نتائج التحقيق فيما شهدته التظاهرات السابقة من اراقة للدماء وتخريب الممتلكات لما لم يحقق الهدف المترقّب منه ولم يكشف عن جميع الحقائق والوقائع بصورة واضحة للرأي العام فمن المهم الآن أن تتشكل هيئة قضائية مستقلة لمتابعة هذا الموضوع )).

    هذه إشارة سريعة الى أهم العناوين الفقهية والأخلاقية والتنظيمية التي تضمّنها أحد نصوص الإمام السيستاني في موضوع الإعتراض العام، آملاً أن تتاح الفرصة مستقبلاً لدراسات أشمل وأعمق للموقف الفقهي والفكري والإرشادي للإمام السيستاني في الموضوعات السياسية.   

  

د . علي المؤمن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/26



كتابة تعليق لموضوع : الإمام السيستاني وفقه الإعتراض العام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التجارة تعلن الكميات المسوقة من محصول الشلب

 الأمانة الخاصة لمزار العلوية شريفة بنت الإمام الحسن (عليهما السلام) تقيم احتفالية بمناسبة يوم الغدير الأغر  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المالكي بين قوسين..!!  : علي حميد الخفاجي

 طهران وبغداد تتفقان على انشاء بورصة ايرانية للسلع في العراق

 الديمقراطية .. ليست حزبا أو شخصا ..  : راسم قاسم

 خطوات مترهلة ورماد مدينة عتيقة!!  : زهير الفتلاوي

 نقاط التفتيش تجعل من مدينة بعقوبة كالسجن الكبير  : عماد الاخرس

  على اميركا تعويض العراق بسبب حصار ايران او اعفاءه من حصارها

 ومضات الخباز  : علي حسين الخباز

 أقسم اني لن اتكرر  : جليل ابراهيم المندلاوي

 رئيس وزراء حكومه هارون ...يؤذي شيعيا فانظر ردة فعل الامام الكاظم ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 صدور المجموعة الشعرية ( قصائد تُمشط أحزانها)  : زكية المزوري

 وزارة الكهرباء: رئاسة الوزراء قررت تشكيل لجنة لوضع آلية لتثبيت العقود

 هل ادرك السيد العبادي المؤامرة التي تحاك ضده وضد العراق  : مهدي المولى

 وحدة العراق خط أحمر  : عبد الزهره الطالقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net