صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

الحكومة وجيل الشباب
عبود مزهر الكرخي

   آثرت قبل مدة طويلة أن لا أكتب في السياسية وتناول كل ما يجري من امور وفوضى كارثية يمر وطننا العزيز بعد كتابتي للعديد من المقالات والتي كانت تحذر من خطورة ما حدث في البلد من فوضى كارثية وكنا في كل كتاباتنا نحذر من انزلاق العراق ووقوعه في الهاوية والسير في نفق مظلم وننبه الى خطورة الاحداث والاعاصير التي تعصف بالبلد ولكن لم تكن هناك آذان صاغية ولاحياة لمن تنادي حتى تم اتهامنا بأننا نحمل فكر صدامي ولا يهمك مصلحة العراق من قبل اتباع الاحزاب السياسية الفاسدة والتي ادت بالبلد ان يكون في محن وويلات منذ ذلك الوقت وحتى الآن ليدخل العراق في منعطف خطير نسأل وندعوا من الله سبحانه وتعالى أن يخرج الوطن سالم معافى. وقد كتبت هذا الأمر قبل الدخول الى موضوع مقالنا لوضع النقاط على الحروف ، وللدخول الى موضوعنا.   

   في ضوء الأحداث التي تعصف بالبلد وما يمر به من ظروف صعبة تجعله في مفترق كان لا بد من وقفة تحدد لنا انا مع العراق وشعبه في كل ظرف ووقت وزمان والحقيقة انه اثارني كلام فتاة في عمر الورود وهي ناشطة في ساحة التحرير وكانت تتكلم مع احدى القنوات الفضائية عندما قالت( نحن جيل البوبجي لا نعرف ميشيل عفلق ولا ماركس ولا سيد قطب)لتختزل بهذا الكلام تفكير هذا الجيل الجديد الذي جاء قبل السقوط بفترة قليله وبعده أي جيل تربى على مفاهيم بعد السقوط أي جيل الانترنيت وجيل الثورة المعلوماتية وعلى الديمقراطية وعلى ان لايقف في وجهه اي شيء والذي اصبح يعرف كل شيء والذي يطلع على العالم كله وما يجري فيه من خلال كبسة على هاتفه او الكمبيوتر الخاص به وليعرف كيف العالم وما يجري من تغيرات واحداث فهو جيل مطلع على اخر الاختراعات في التكنولوجيا من ناحية الهواتف والحاسبات وكل ماوصل اليه العالم من تطور وتقنية لتصبح عقليته منفتحة على كل ما هو جديد وعلمي وليس مثل الاجيال السابقة التي اكتوت بنار الحقب الظلامية السابقة والدكتاتوريات والملاحقات والسجون والذي كان اقصى تطور له هو سماع الراديو ومشاهدة التلفزيون وقراءة الجرائد لمتابعة احداث العالم والتي عند جيل البوجي يستطيع ان يحصل عليها بثانية من خلال النت والثورة المعلوماتية. ومن هنا كان لازماً ان نعرف ماهية هذا الجيل ونصغي لا أن نتركه ونعيب عليه بأنه جيل مارق وجيل لايعرف الاحترام وجيل غير منضبط ومنفلت. فهو جيل كان لا يعرف هويته الوطنية قد فتح اعينه ليرى ان البلد متشظي الى طوائف واثنيات من سني وشيعي وكردي وتكرماني الى غير ذلك فكان ضياع الهوية الوطنية هو سمة هذا الجيل وليكون في وسط صراعات اقليمية من دول الجوار ومن قبل دول العالم على هذا البلد الطيب والكريم اهله وناسه المعروف بالطيبة والشهامة والنخوة ليبرز سؤال في ذهنه لماذا هذا التكالب على هذا البلد من اجل تدميره وتدمير شعبه؟ ولماذا هو يعيش في الفقر مع العلم ان هذا البلد من أغنى الدول؟ واسئلة اخرى كثيرة وليشاهد الدول التي بجواره تتكالب على ذبح وتصدير العنف والقتل اليه وبا أعتى الآت الدمار مع العلم أنه يشاهد باقي الدول تنعم بالراحة والأمان والرفاهية مثل دول الخليج ليتربى هذا الجيل على ضرورة عدم القبول بها الواقع ورفضه جملة وتفصيلاً وهم هؤلاء الشباب انفسهم من اخرجوا الدواعش من عراقنا وذادوا عن تراب البلد وحموا العرض والشرف وقدموا الشهداء رخيصة من اجل عزة وشرف تراب العراق الحبيب ورفضوا ان يدنس اجنبي بلدهم ويمس شرف العراقيات ويستبيح هذا العرض المقدس عندهم فكانت لهم صولات وجولات في سوح الوغى اثبتوا انهم عراقيين اصلاء وهم بحق احفاد الأمام علي والأمام الحسين(عليهم السلام) وانهم احفاد مالك الأشتر النخعي وحبيب بن مظاهر وكل الأبطال عبر التاريخ وكانت صدروهم هي خير دروع لحماية العراق وكانت هذه الهبة المباركة هي هبة فطرية لاتعرف نابليون او مونتغمري او رومل ولا حتى عنترة بل هي هبة نابعة من القلب بضرروة الدفاع عن العرض والوطن وليس بفضل احزاب سياسية فاسدة تدعي انها هي حاكت هذا النصر بل من حاكوه شعبنا العراقي بمختلف طوائفه واثنياته وبالأخص هذا الجيل البطل والمقدام.   

   فهم شباب الثورة وليعلنوا عبر صرخاتهم وارواحهم ان قد بلغوا الشباب واختزلوا مرحلة المراهقة وتخطي مراحلها الطائشة ولتكون عقيدتهم هي(عقيدة الهوية الوطنية) كأساس وثقافة المرحلة التاريخية المقبلة وليكون هؤلاء الشباب الأخيار نواة مرحلة جديدة لتأسيس تنظيمات مؤمنة والمبشرة بالهوية العراقية الوطنية وبمختلف شرائحه وبغض النظر عن الدين والمذهب والعرق وليكون الاصلاح والتغيير هو عقيدتهم الجديدة والانسانية سلاحهم الفتاك بوجه كل الأعداء لأنهم تعلموا من خلال زيارتهم الى أمام الإنسانية أمير المؤمنين كيف ان يكونوا أخوة فهو أن لم يكن أخ في الدين فهو نظير في الخلق أي الإنسانية وهم عندما كانوا يسيرون مشياً على الاقدام لسيد الإصلاح وأبو الثوار الأمام الحسين(ع)فهم تعلموا كيف يكون الإصلاح وأن الظالم مهما تجبر فهو مهزوم لأن في النهاية المظلوم هو المنتصر ولهذا تعلموا من سيد الإصلاح كيف يكون مواجهة الظالمين والصبر ومواجهة الطغاة بصدورهم العارية والغضة متخذين من أمامهم الحسين خير نموذج في مواجهة الظالمين والصبر وان يكونوا دعاة للصلاح والإنسانية وان لا يقاتلوا بل يحاربوا بورودهم واياديهم الجميلة التي لا تعرف الا تقديم الورود لإخوانهم في قواتنا الامنية ليعلوا العالم اجمع ماهو النضال والكفاح من اجل نيل الحقوق والمطالب وليصرخوا بأعلى اصواتهم(سلمية...سلمية)وليكون شعارهم الجميل والحبيب على كل عراقي غيور(نريد وطن) فاليكم يا أولادي واحبائي أقبل أياديكم العطرة التي لا تعرف غير تقديم الورود ورفع الأذى برفع القنابل المسيلة ورميها في سطول الماء لتخليص المتظاهرين من آذاها واقبل وجوهكم الفتية وسلاماً ياعراق الذي هو منبع للرجال والشجعان على مر الزمان وحفظكم الله من كل مكروه ويرعاكم الله بحفظه وأمانه وكنتم خير رجال ليوث ابطال وبارك في الأرحام الطيبة التي حملتكم والأصلاب المباركة التي خرجتم منها.   

   وختاماً اقول للحكومة وكل من في الحكم الذين يدعون الإسلام والدين براء منهم اتخذوا قول الأمام علي(ع) شعار لكم والذين انكم منه وهو لايمت باي شكل من الأشكال اليكم والذي يقول{ لا تقسِروا أولادكم على آدابكم فإنّهم مخلوقون لزمان غير زمانكم } وأقول لكم ان العد العكسي لرحيلكم قد دقت ساعته فاصغوا الى صوت الحق وصرخات الشباب السلمية وأن القرار أصبح بيد الشعب والمتظاهرين والكلمة الفصل هي في ساحة التحرير وباقي ساحات الاعتصام في المحافظات ورفعت الاقلام وجفت الصحف.   

   والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.   
 

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/30



كتابة تعليق لموضوع : الحكومة وجيل الشباب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بن يونس ماجن
صفحة الكاتب :
  بن يونس ماجن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعية العليا ونقطة الشروع في الاصلاح  : الشيخ صباح الساعدي

 كن ما تشاء ومن تشاء... نداء إلى كل سياسي حربائي في زمن الربيع العربي  : د . محمد شداد الحراق

 جحافل الزوارتوافدت الى مرقد سعيد بن جبير (رض)  : محمد علي

 قراءة في المجموعة الشعرية ( مشاهدات مجنون في عصر العولمة ) للشاعر حميد الحريزي  : جمعة عبد الله

 أنجاز المرحلة الأولى من مشروع تذهيب مآذن السيد محمد ابن الإمام علي الهادي(عليهم السلام )  : موقع الكفيل

 الاتصالات توقف بث برنامج وجيه عباس ( كلام وجيه )

 الأديبة ( مي زيادة ) وسيكولوجية الابداع  : د . عصام عبد العزيز محمد المعموري

 مكتب السيد السيستاني يعلن أن يوم الأحد (18 - 2 - 2018 م ) هو غرة جمادى الآخرة لسنة ١٤٣٩ هجرية

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 123 )  : منبر الجوادين

 متى يتعلم رؤوسائنا العرب من هذا المشهد؟  : علاء كرم الله

 ايأكم وصدأ الذاكرة...  : عبدالله الجيزاني

 تأملات في القران الكريم ح264 سورة الفرقان الشريفة  : حيدر الحد راوي

 صالح لوفد أمريكي: استقرار العراق مصلحة مشتركة وعلى دول المنطقة أن تدرك ذلك

 الديوانية : القبض على عدد من المتهمين بجرائم القتل والسرقة  : وزارة الداخلية العراقية

 العقابي يعلن عن تثبيت موظفي عقود وزارة الكهرباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net