صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

ماذا يريد المتظاهرون؟
سامي جواد كاظم

المظاهرات الاوسع والاقوى هي في بغداد اولا وكربلاء ثانيا وبقية المحافظات ليست بالمستوى المطلوب ، والمظاهرات تاتي بعد ان يعاني المتظاهرون من تصرفات سلبية من الطبقة الحاكمة فتاتي المظاهرات اما لرفع الحيف او لرفض الحاكم ، فمسالة رفع الحيف امر يمكن ان يتحقق عندما تكون الطبقة الحاكمة ذو ثقة والتزام ، ورفض الحاكم هي بالنتيجة لتصرفات سلبية بحق الشعب .

الوضع في العراق لا احد يختلف عليه وفيه لما عانى الشعب العراقي من اداء سيء لكل الحكومات المتعاقبة عليه من بعد السقوط وان كانت بدرجات متفاوتة وبجوانب مختلفة ، ولكن بالنتيجة وصل الى مرحلة لايمكن السكوت على ما يجري في العراق وهنا ماهو المطلوب ومن يحقق المطلوب هذا اولا ، وثانيا هل ان قوى الشر تنظر ولا تتدخل سوى كانوا البعثيين او اقارب وابناء البعثيين او دول الجوار والمنطقة ؟

على المتظاهرين ان يكونوا على حذر وترقب والدقة في المطلب ، ودراسة الاثر لو تحقق المطلب ، مسالة استقالة الحكومة يعني ان تكون حكومة تصريف اعمال بينما واقع الحال ليست هي السبب لانها اداة بيت رؤساء الكتل ، اذا المشكلة برؤساء الكتل التي تتبع مصالحها الشخصية واجندة دول خارجية ، الان الكتل والاحزاب غير مرغوب فيهم في الشارع الشيعي اما البقية فغير ذلك ، وفي نفس الوقت الكتل غير مؤهلة اطلاقا لان يصدق بها المتظاهرون مستقبلا بسبب ادائهم السيء ، فالاستقالة يعني تصريف اعمال وبقاء البرلمان وتوقف بعض المشاريع المهمة منها موازنة 2020 ، واما اعادة الانتخابات وحل البرلمان فهذا لا يكون الا ضمن حالتي وفق الدستور فاما البرلمان نفسه يحل نفسه وهذا محال واما بطلب من رئيس الوزراء ويوافق عليه رئيس الجمهورية فتكون هنالك انتخابات خلال 60 يوما بشرط ان لا يقدم البرلمان استجواب لرئيس الوزراء قبل طلبه ولكن الحال ان البرلمان قدم واستبق الحدث لو ان رئيس الوزراء طالب بحل البرلمان .

النقطة الجوهرية هي النظام الانتخابي وهذا قد تكرر القول عنه مرارا وتكرارا وانا ارى هو اس البلاء فلو تم تغييره وفق الفردية والاغلبية تكون الضربة القاضية للكتل ، واما مسالة الدستور فحكايته حكاية ومن خلال الاطلاع عليه بدقة فان فيه من الثغرات التي سمحت للبرلمان تشريع ما يحلو له فهنالك عشرات الفقرات انتهت بان ينظم قانون بذلك ، ومن ينظم القانون هي الكتل التي تتقاسم فيما بينهم حتى عمال النظافة في البرلمان تم تعيينهم وفق المحاصصة .

من هي الجهة الموثوقة التي تنفذ مطالب المتظاهرين ؟ لا يوجد حتى هذه اللحظة ، واما اشراك المرجعية في ذلك فهذا غير ممكن فان المرجعية سبق وان نصحت وكان الالتزام ليس بالمستوى المطلوب لذا فان دورها التوجيه فقط واما العب فان المرجعية معه قلبا وقالبا .

اعتقد من افضل الحلول بقاء الحكومة والبرلمان لنهاية السنة مع التعهد باجراء انتخابات خلال ستين يوما اعتبارا من 1/1/2020 وتغيير قانون الانتخابات هذا اولا وثانيا الغاء الفقرة رابعا وخامسا من المادة 122 من الدستور الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات ، وثالثا اعادة المبلغ المخصص لاجراء انتخابات مجالس المحافظات ومقداره (50) مليار دينار . مع التحفظ على كل اعضاء البرلمان والكتل والحكومة لحين التقصي والتاكد من سلامة موقفهم من العملية السياسية ، رابعا والاهم تعديل الدستور لان هنالك جهة مستفيدة من الدستور بل فيه فقرات تخصها لا تتغير مهما تغيرت الحكومات . وخامسا وهو الاهم لابد من تمثيل مهني وكفوء ونزيه للمتظاهرين وتذكروا انتفاضة شعبان التي نكبت بسبب عدم وجود قادة .

واخر المطاف نعم كان هنالك مندسين وبعثيين ومن تباكى عليهم فهو منهم وكلهم عراقيين ويمثلون جهات تحت مسميات دينية وغطاء بعثي حاولت العبث ومصادرة سلمية المظاهرات

الامر متروك للمتظاهرين اما انا فهذا هو راي وراي مردود عليّ واخشى من ضياع الخيط والعصفور وشماتة اهل الشرور

اخواني هنالك بلاوي بالقوانين التي شرعت خلسة من قبل البرلمان وكلها شرعت ضمن فقرات الدستور المبتورة ، مثلا رواتب الرئاسات يتفق عليها بقانون ينظم فيما بعد، ورايتم كم هي مغولة ارقام الرواتب

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/01



كتابة تعليق لموضوع : ماذا يريد المتظاهرون؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي منير حداد
صفحة الكاتب :
  القاضي منير حداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جنايات ذي قار: الإعدام والمؤبد لإرهابيين عن جرائم مختلفة  : مجلس القضاء الاعلى

 عاجل "داعش" الارهابي يعتزم مهاجمة القوات العراقية بالتزامن مع انطلاق كلاسيكو الارض  : شبكة فدك الثقافية

 العمل : المراكز التدريبية مساهمة فاعلة في مكافحة البطالة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 100 شهيدا و جريحا بمسيرات العودة، وإسرائيل تقرر البدء بالسيطرة على شرق القدس كليا

 مؤتمر الصحوة الاسلامية ..غروزني 2  : سامي جواد كاظم

 عاشوراء، قضيةٌ أم شعائر؟  : حيدر حسين سويري

 سيد الشهداء تصفه بـ"الجريمة".. وجند الإمام تكشف تفاصيل القصف على عناصرها

  النفط تنجح بتقليص العمالة الأجنبية الى 16 بالمئة

 بغداد.. قبل أن يحرقوك  : علي علي

 قصة قصيرة..وجد يتجدد  : نايف عبوش

 آبل تتيح لمستخدمي "آي فون" استبدال هواتفهم المعطلة بأخرى جديدة

 جامعة ديالى تقيم ندوة عن الديناميكا الحرارية للتبريد  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تعطيل الدوام في ستة محافظات بذكرى استشهاد الإمام علي وذی قار تستعد لإحياءها بـ 3000 موكب

 محافظ ديالى يأمر حراسه بالاعتداء على مراسل صحفي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

  اهالي الشرقاط لخلية الاغاثة : وجود مرجعية السيد السيستاني معنا افرحنا ورفع من معنوياتنا...

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net