صفحة الكاتب : عمار العامري

المرجعية الدينية توجه خطاباً نارياً..
عمار العامري

خطاب غير مسبوق في توجيه المسار السياسي للقوى الحاكمة في البلاد ومن كل المكونات؛ هذا ما جاء في البيان المرجعية الدينية العليا.. والتي وصفت الاحتجاجات القائمة انها (معركة الاصلاح)، وفي ذلك تأكيد وشرعية لما يقوم به الشعب العراقي.. واسمتها بـ(المعركة الوطنية)، مع الاشارة، إن العراقيون هم من يتحملون اعباءها الثقيلة.

حيث رفضت المرجعية الدينية بشدة واستخدمت؛ (لا يجوز) السماح بأن يتدخل بالاحتجاجات أي طرف خارجي بأي اتجاه، وهذا اشارات واضحة لجهات معينة، ولسان حالها يقول؛ نحن بوصلة الامة وقطب الوطن، وأكدت؛ إن توجيهاتنا لمن يلتزم بها، وهم الغالبية الوطنية من الشعب العراقي؛ (أنّ التدخلات الخارجية المتقابلة تنذر بمخاطر كبيرة، بتحويل البلد الى ساحة للصراع وتصفية الحسابات بين قوى دولية واقليمية).

إن الاسباب الموجبة للخروج في الاحتجاجات الا وهي؛ (المطالبة بالإصلاح) وهو الطريق الافضل للخلاص من (الفساد المتفاقم، والخراب المستشري) على جميع الاصعدة، وهذا ما تقوم فيه القوى الحاكمة ـمن مختلف المكونات بالتوافق- والتي جعلت الوطن مغانم يتقاسمونها فيما بينهم، وتغاضي بعضهم عن فساد البعض الآخر، واستنكرت قائلةً؛ اصبح من المتعذر على المواطنين الحصول على أدنى مستلزمات العيش الكريم بالرغم من وجود الموارد المالية الوافية بالبلد.

كما حذرت في لهجة تصعيدية، وبتهديد واضح بالقول الفصل؛ (واذا كان من بيدهم السلطة يظنون أنّ بإمكانهم التهرب من استحقاقات الإصلاح الحقيقي بالتسويف والمماطلة فإنهم واهمون)، ويعد انذار نهائي!! وجرس الفرصة الاخيرة لمن لهم الخطاب وتقصد (من بيدهم السلطة) الآن!! مؤكدةً؛ إن كل أساليب (التسويف والمماطلة) لا تنفع، متوعدةً ذلك باستخدامها مفردة (إذ) لن يكون ما بعد هذه الاحتجاجات كما كان قبلها في كل الأحوال، واردفت القول (فليتنبهوا الى ذلك)!!.

إن المرجعية الدينية العليا ساندت الاحتجاجات منذ انطلاقتها، واكدت على الالتزام بسلميتها، وخلوها من العنف بكل اشكاله، وترفض ما حدث ويحدث من ممارسات؛ قتل متعمد وحرق واضرار بالممتلكات العامة والخاصة، واستمرت في إدانتها للاعتداء على المتظاهرين السلميين، وعلى القوات الأمنية، والمنشآت الحكومية والممتلكات الخاصة.. وفي الجانب الشرعي اوجبت (ملاحقة ومحاسبة كل من تورّط في شيء من هذه الاعمال) بقولها (يجب)، وقالت ايضاً (لا يجوز) التساهل في الملاحقة اولئك، لتنذر كل من ارتكب عملاً منافي خلال الاحتجاجات في الايام السابقة واللاحقة.

كما تحديداً للمطالب، فالمرجعية العليا حددت قسمين من المطالب وهي الآنية والاستراتيجية؛ اما الآنية فهما مطلبين اساسيين؛ (إقرار قانون منصف للانتخابات) و(إقرار قانون جديد للمفوضية)، مشترطةً بالأول؛ إعادة ثقة المواطنين بالعملية السياسية، وأن يكون مقبولاً وذو جدوى منه.. اما شرطها بالمطلب الثاني؛ فإنه يوثق بالحياد والمهنية ويعزز المصداقية والقبول الشعبي.

اما المطالب الاستراتيجية؛ فإن المرجعية الدينية حدد اربع مطالب اساسية: الاول؛ دعوة الى ملاحقة كبار الفاسدين.. الثاني؛ استرجاع الاموال المنهوبة منهم، -والتي تم استثمارها في الداخل وفي بعض الدول العربية والاجنبية، فضلاً عن هيمنة الفاسدين على الاستثمارات العراقية في الخارج-. الثالث؛ الغاء الامتيازات المجحفة الممنوحة لفئات معينة.. الرابع؛ الابتعاد عن المحاصصة والمحسوبيات في تولي الدرجات الخاصة، ما يعني حرمان الكفاءات والنخب الوطنية من استحقاقاتها الوظيفية.

وبذلك قالت المرجعية الدينية قولها.. وقولها هو الفيصل؛ نحن مع الاحتجاجات السلمية، مع رفضنا لكل اعمال العنف، ورفضنا التدخلات الخارجية بكل تفاصيلها، وتطالب ببعض القوانين كإجراءات حسنة نية من قبل القوى الحاكمة، والا فأن الطاولة ستقلب على كل كذاب اشر.

  

عمار العامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/16



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية توجه خطاباً نارياً..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد السلطاني
صفحة الكاتب :
  سعد السلطاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خطة لسحب الجيش العراقي من بغداد

 هيئة الحج تنفي ما نشرته السومرية بشأن ذهاب أعضاء في البرلمان للحج

 أرحموا فكرنا !  : علي محمود الكاتب

 عاشوراء الاصلاح  : خضير العواد

 ​وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تعلن تنفيذ (70%) من خطتها الخدمية في محافظة البصرة للعام الجاري  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 قراءة نقدية - تاريخية لكتاب (عمر والتشيع) للاستاذ حسن العلوي (7)  : احمد كاظم الاكوش

 إلى رجال العراق الأوفياء  : عبود مزهر الكرخي

 ما نوع الحكومة التي تريدها  : مهدي المولى

 العمل تجيب عن شكاوى واستفسارات المواطنين بشأن التدريب المهني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العلاقات الخارجية: هجمات البطاط لن تؤثر في جهود التقارب مع السعودية  : وعد الشمري

 ملاكات مديريات نقل الطاقة الكهربائية توحد جهودها في اعادة خط سد موصل – قيارة الى الخدمة  : وزارة الكهرباء

 الغير مألوف في معركة تحرير الموصل  : حمزه الجناحي

 محافظ ميسان يبحث مع سماحة السيد عمار الحكيم الواقع الخدمي والأمني في المحافظة  : حيدر الكعبي

 وسائل الإعلام والسياسة الخارجية الأمريكية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 استعدادات المواكب الحسينية لمراسيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net