صفحة الكاتب : مالك عبدالامير رحيم

قال المرجع الأعلى منذ سنوات على الحكومة انصاف الشعب وإعطاء حقوق المواطنين دون تميز عرقي او مذهبي كان، لكنها صماء لا تسمع وقد ذهب بصرها بعيدنا عن طريق الحق فإنها لا تستمع ولا ترى سوى مصالحها وشؤونها الحزبية الخاصة التي هي من أتت بهم لهذه المناصب المستنزفة لأموال العراق وتقسيم ارضة وخيراته مابينهم هم دون التفكير بمصالح الآخرين من عامة الشعب، هنا ومن منطلق قول الحق ومتابعة الحقائق نقول بأن المرجعية الدينية العليا لم تقف مكتوفة امام الفساد يوماً فقالت ووجهت وحذرت وارشدت وانذرت فلا هذا ولا ذاك نفع مع هذه الفئة الضالة من الحكام ولم يعرق لها جبيبن لان الدينار الحرام قد أخذ مأخذه منهم، اليوم بعدما خرج عامة الناس للمطالبة بالحقوق التي سرقت منهم منذ زمن بعيد جداً، لم يقف مع المتظاهرين احد و كان على رأس المطالبين الحوزة العلمية المتمثلة بسماحة المرجع الأعلى دامت توفيقاته فقد قال وساند وابذل ودعم ودافع عن الحقوق وطالبيها بكافة الطرق والوسائل الشرعية والقانونية لإيصال صوتهم المدوي بالحق، هنا لم يكتفي المنافقين عن حديث الزور والتعمد على تشويه الصورة الحقيقة للسيد والمتظاهرين فقد درسوا الوضع مابينهم ووجدو ان المطالبين اقوياء متحدين، أرادوا ان يغيروا مسيرة المطالبين واتجاه بوصلة التظاهرات صوب المرجعية الدينية وبث صوت نشاز يطالب المرجعية العليا ان تسحب البساط من الحكومة التي يتهمونها أنها وليدة المرجعية الدينية الشريفة، الحقيقة واضحة كوضوح الشمس بأن الحوزة العلمية لا تتدخل إطلاقاً بالامور السياسية وطرقها الشائكة المتلوثة بالحرام، وفعلاً طالب البعض ممن لا يتبعون خطوات المرجعية ولايعلمون بأمور المكتب شيء طالبت هذه الأصوات المرجعية الدينية التدخل لحل الحكومة وإنهاء عملها كون هناك من يدعي بأن مكتب سماحتة يتدخل بهكذا أمور ومن أصحاب القرار السياسي في الحكومة ، وحاشهم ذلك، قد قال المكتب وسيد المكتب وسيدنا اجمع بأن الادعات باطلة ولا تمت الحكومات اجمعها للحوزة العلمية بصلة ، والدليل واضح لعامة الناس حيث يعلمون جيداً ان سماحته ومكتبة لا يستقبلون او يتواصلون مع اي احد له علاقة بالحكومة، وقد عملوا على إيصال صوت الناس لهذه الحكومة الصماء عن طريق خطب الجمعة المباركة وكانت هذه الخطب عبارة عن نصح وإرشادات تصب في خدمة العراق لكن وللأسف الشديد لم يستمع هؤلاء لهذا النصح والتوجيه واقتصر سماعها على تأييد الخطب إعلامياً لا غير وإهمالها بالواقع،

تفجر صبر الفقراء وخرجوا لشارع مطالبين بأنهاء حقبة الفساد والعمل بيد واحدة لإصلاح ما افسدوه الساسة، وتعالت الأصوات المطالبة وتأزم الوضع بسرعة بسبب طول الانتظار لتحقيق ماخرجوا لأجله وسقط الشهيد تلوا الشهيد والجرحى ملأت المستشفيات ولم يرف طرف للحكومة وعمدت على المماطلة والتسويف وتحريف الحقائق، تحركت المرجعية الدينية العليا مع ابناءها المطالبين وكانت واقفه لجانبهم وسارت أمامهم لتقل للعالم اننا مظلومين وحقنا سلب من ممن يدعون انهم خدام هذا البلد الجريح، وقد ثبت للعيان بأن الحكومة بعيدة كل البعد عن طريق المرجعية ولم تكن يوماً من اتباعها ولا تمت بصلة لامن قريب ولا من بعيد لها، ولو كانت غير ذلك لوضعت استقالتهم من جميع المناصب

فوراً احترام لما قالت المرجعية لكن كشف زيف أعدائهم وبأنت حقيقتهم بأنهم لا يقلدون ولا يأتمرون إلا لمن سلطهم على العراق ، هنا يأتي الجواب لكلام الجاهلين هل اقتنعت عقولكم الآن بأن الحكومات ليس اتباع الحوزة ولا هم رجال المرجعية الدينية ولا يمتثلون بالارشادات والتوجيهات التي تقرأ في خطب الجمعة المباركة ام مازال الحقد راقد على مسامعكم ، اعلموا ان المرجع الأعلى لا يوجد له أحد من خاصته يدعم أو يساند هذه الحكومات التي حكمت العراق دون استثناء، ومن يدعي غير ذلك على المرجعية فهو

كذاب كذاب مفتري على مقامها الشريف ،

والدليل الان بين ايدي و أعين العالم أجمع،

المرجعية تتطالب منذ سته عشر عاماً، و لايوجد احد يسمع صوت المطالب بالحقوق غير المتظاهرين أنفسهم لأنهم اتباعها الحقيقين .

  

مالك عبدالامير رحيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/17



كتابة تعليق لموضوع : كلمة الحق 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وداد فاخر
صفحة الكاتب :
  وداد فاخر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سياسة بلا مبادئ!!  : ضياء المحسن

 مطر المدعو فواز الفواز لا يبلل  : ماجد الكعبي

 بابل تعلن نجاح خطة زيارة عاشوراء وتعلن استعدادها لزيارة الأربعين  : وزارة الداخلية العراقية

 ارض السواد تفقد خضرتها  : وسمي المولى

 الاسلام يفضل الحرب الناعمة  : سامي جواد كاظم

 ازمةُ وتبعات  : حازم الشهابي

 الشيخ العطية: وقاية الحجاج من الأمراض ابرز الضرورات التي ترتكز عليها الهيئة لضمان سلامتهم

 اَلثِّقَةُ فِي اللَّه  : رحيمة بلقاس

 رابطة الصحفيين الرياضيين في ميسان تحتفي بفريق نفط ميسان لتأهله لدوري النخبة

 تلبية لنداء المرجعية الدينية العليا أهالي محافظة ميسان يغيثون إخوتهم النازحين في محافظة نينوى

 امكان طول العمر، ام لا؟!.  : عبدالاله الشبيبي

 20 بالمئه ضريبه ؟! لن تحل المشكله ؟! بل هي اموال اضافيه للسرقه ؟!  : سرمد عقراوي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (23) طلبة المعاهد والجامعات خزان الانتفاضة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ماذا بعد الخروج الامركي من العراق ؟

 حملة كبرى على عصابات المخدرات..... بركان الراوي .. انموذجاً  : احمد النوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net