صفحة الكاتب : د . اكرم جلال

الوطنية والأنتروستراتيجية المعرفية : دعامتان لبناء الأوطان
د . اكرم جلال

يتحدّث بعض علماء المَعرفة أنّ الدولة إنما هي كائن مَعرفي، تضمّ في طيّاتها مؤسسات ودوائر تقوم على أساس المعرفة، تتواصل وتُنسّق مع بعضها البعض لتُشكّل منظومة معرفية متكاملة، قادرة على التخطيط من أجل بناء كيان وصرح أسمه الدولة. وأن السلطة التي تدير تلك الدولة لابدّ لها من مستوى معرفي لكي تتمكن من إدارة مؤسساتها والتي يفترض أن كل واحدة منها قد أُنشأَت وأُديرَت على أساسٍ مَعرفي.

وفي هذا الشأن يؤكد المفكّر ميشيل فوكو حينما خرج عن المألوف في تحديد مفهوم السلطة والتي عادة ما توصف بأنّها كياناً مركزيا يدير ارتباط النظام السياسي السلطوي بالأفراد، إلى وصفه بأنّها فكراً أكثر عمقاً وتعقيداً، فالسلطة بنظر فوكو عبارة عن مجموعة من النُظم المعرفية المرتبطة والمتداخلة مع بعضها البعض، كالنظام السياسي والأقتصادي والمعرفي.

أن العلاقة بين المعرفة وقوة الدولة وثباتها واستقرارها هي علاقة طردية، فكلّما كان المعيار المعرفي هو المقياس من أجل التخطيط لبناء الدولة ومؤسساتها كلّما تعاظمت قوّتها وازداد ثباتها. فالحقل المعرفي هو الأساس المتين الذي عليه فقط يتم بناء الدولة القوية بسلطاتها ودوائرها ومؤسساتها.

وهذا الحقل المعرفي لا يستثنى منه المواطن، فالسلطة لا تقتبس مصادر قوتها ودقة قراراتها من باقي سلطات الدولة كالتشريعية والقضائية، إنما مصدرها الأساس هو المعرفة، سواء في الشأن الإقتصادي أو السياسي أو الاجتماعي، بل أنها ستكون عاجزة عن أداء مهامها حينما تكون بمعزل عن المعرفة الأمنية والصناعية والتجارية والمالية والأكاديمية، وأن هذه الحقول المعرفية أساسها وعمادها هو المواطن ، بل هو ركنها الرصين الذي تتكئ عليه، فإن مال مالت السلطة، وبعبارة أخرى، السلطة تستمد قوتها من التلاحم المعرفي بين مؤسسات الدولة وجميع شرائح الشعب، علاقة تكاملية، ومحركات دواره يدعم بعضها البعض، ويشد بعضها البعض، فلو توقف احدها سيتوقف الآخر، ولو بعد حين.

إنّ عملية التخطيط من أجل بناء مؤسسات دولة لا يتم إلاّ بوجود منظومة معرفية رصينة ومترابطة، فالدولة لا تبنى بالاجتهادات الشخصية ولا الأهواء الفردية أو الحزبية، بل من خلال نظام معرفي ورؤية واضحة عمادها الحقائق العلمية والتجارب العملية في التخطيط والادارة.

إنّ بناء الدولة لابد له من مقدمات اساسية تبدأ بقراءة موضوعية ممنهجة للأنتروستراتيجيا الدستورية والسياسية، والذي يقوم على أساس التخطيط الشامل المتكامل المنظم، والدراسة العلميّة العميقة لسايكواجتماعية الشعب، والولوج في الفهم المعرفي للعادات والتقاليد المجتمعية وللواقع الديني والعقائدي والثقافي والتأريخي، ومن ثم وضع برنامج إستراتيجية تقوم على التخطيط القريب والبعيد، واختيار الأدوات الأساليب المناسبة من أجل تنفيذ الخطط المُعَدة وفي الفترة الزمنية المحددة.

إذن فالحقول المعرفية المطلوبة من أجل بناء دولة ذات سلطات تنفيذية وتشريعية وقضائية لابد له من المضي باتجاهين، الأول ما يطلق عليه بالمسار الأنتروبولوجي، وهو قراءة التأريخ المتعلق بالمحيط الجغرافي وأخذ العبر والدروس وربط الماضي بالحاضر، والمسار الثاني هو الإستراتيجي والذي يربط الحاضر بالمستقبل.

إن تحديد الأنتروستراتيجيا السياسية والدستورية ذات الأبعاد المعرفية، لا يمكن أن يتم بمعزل عن دراسة البعد المعرفي لسيكولوجيا المجتمع من خلال تحديد العوائق النفسية وربطها بالتراكمات التأريخية التي تم تحديدها في دراسة المسار الانتروبولوجي. كل ذلك سيقود الى بناء منظومة معرفية تكون هي اللّبنة بل الدعامة الأساس لبناء دولة رصينة، وتشييد مؤسسات مترابطة وحكومة معرفية تنهض بالبلاد نحو الرقيّ والتقدم والأزدهار.

وبعد أن بيّنا أثر الحقل المعرفي ودوره في بناء الدوله، لابد لنا من التأكيد على أنّ المسار المعرفي بحدّ ذاته لا يكفي لبناء الأوطان المستقرة والمزدهرة، فالإنسان مهما أوتي من مرتبة علمية تؤهله للقيام بدور في بناء مؤسسات الدولة فإنّه يبقى خاضع لإمتحان الخيانة، لذا فلابدّ من دعامة أخرى ومسارٍ موازٍ للمسار المعرفي ومكمّل له، إنّه مسار الحسّ الوطني أو ما يطلق عليه بحب الوطن.

إنها نعمة وفضيلة ربّانية أن ينعم الله على الإنسان بهذا الحسّ من أجل أن تكون له دافعاً وحافزاً للاهتمام بالوطن وحمل همومه والسعي من أجل إعماره واحيائه وجعله آمناً مستقراً مزدهراً متقدماً، فعن أمير المؤمنين علي (عليه السلام) أنه قال هذا الشأن: (عمرت البلدان بحب الأوطان 1).

ولإنّ للوطن مهابة وقدسية في قلوب أبنائه، وشأن ومنزلة كبيرة في نفوس أهله وسكّانه، فقد توطّدَت علاقة روحية وروابط قدسية ووشائج متينة بين الوطن والمخلصين من أبنائه حتى صار حب الوطن والدفاع عنه وبذل النفوس دونه والسعي من أجل إعماره وبنائه من أعلى القيم الأخلاقية، بل إنّ ذلك من الإيمان، فقد ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) أنّه قال: (حب الوطن من الإيمان 2).

وفي الشأن ذاته نرى الإمام علي (عليه السلام) يحذر من قيام دولة الأشرار، ويقول عليه السلام: (دول الفجّار مذلّة الأبرار 3).

إذن بجناحي المعرفة والحب تبنى الأوطان، دعامتان أساسيّتان، ومساران يكمّل أحدهما الآخر، فلا المعرفة الخالية من حب الوطن والأستعداد من أجل التضحية في سبيله بالغالي والنفيس قادرة بمفردها على بناء وإعمار الأوطان، ولا الحبُّ المُجرد من الفكر والمعرفة والتخطيط بقادر على البناء والنهوض بالوطن.

 

 

 

المراجع

1. تحف العقول - الحسن بن علي بن شعبة الحراني - ص207، وبحار الأنوار - الشيخ محمد باقر المجلسي - ج75، ص45.

2. أمل الآمل – الشيخ الحر العاملي - ج1، ص11، والأنوار النعمانية - السيد نعمة الله الجزائري - ج2، 170.

3. ميزان الحكمة - الشيخ محمد الريشهري - ج3، ص305،ح6347.

  

د . اكرم جلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/24



كتابة تعليق لموضوع : الوطنية والأنتروستراتيجية المعرفية : دعامتان لبناء الأوطان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال السويدي
صفحة الكاتب :
  جلال السويدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الاحتكار المعلن  : د . عبد الحسين العطواني

 تأملات في هدي الكتاب والعترة  : مرتضى شرف الدين

 فرنسا تحذر المفوضية الأوروبية من عرقلة اندماج «سيمنس» و«ألستوم»

 آداب التعليق في المواقع الإلكترونية .. القانون لا يحمي المغفلين !  : رعد موسى الدخيلي

 سيرة مشروع (المنهج في فهم الاسلام) والتباساته  : يحيى محمد

 السيد وزير الكهرباء الاستاذ قاسم محمد الفهداوي ..وظلم ذوي القربى!!  : سراب المعموري

 فيتو إتحادي يمنع محترف الصفاقسي من رباعية السعودية وكتابات في الميزان يكشف عن قائمة الوطني ولاعبين جدد بتشكيلة كاتانيتش

 استطيقيا الصورة  التجربة الجمالية لمنظومات الرسم لدى الفنان الشامل رزاق الطويل  : د . حازم السعيدي

 إعتقال الداعشي منفذ إعدامات (قاطع رؤوس) على الحدود العراقية السورية

 الائمة يشهدون اعمالنا ... 3  : سيد جلال الحسيني

 70 شيخ عشيرة يطالبون فمن هم الرافضون للحشد الشعبي  : سهيل نجم

 وصمة عار  : مديحة الربيعي

  وفد من الحوزة العلمية يزور القطعات العسكرية في محافظتي صلاح الدين والموصل وينقل وصايا وتوجيهات المرجعية للمقاتلين .

 نائب عن الفتح: سنتعامل مع القوات الاميركية كقوة ارهابية ان استهدفت الحشد 

 د.هالة الوردي وكتابها الخلفاء الملعونون الفرنسي  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net