صفحة الكاتب : حامد شهاب

المتظاهرون..وقواعد الإشتباك !!
حامد شهاب

 لم يعد الحديث اليوم ، كما يقول الفنان كاظم الساهر عن التي أهواها ، لأن (قواعد الإشتباك) في الحب، كانت تستخدم أساليب مشروعة، تبدأ من النظرات، ومن ثم ترتقي الى حالة الإعجاب، وبعضهن يخترقن الإعجاب من أول وهلة ، حتى يصاب من يقع في غرامهن ، بالإغماء ، ولكن ليس على طريقة الاغماء الذي يصاب بعض المتظاهرين،  بعد إطلاق قنابل الدخان عليهم من طرف ثالث!!

صحيح أن قيس بن الملوح وعنترة بن شداد وكل فرسان العرب كانوا يستخدمون (قواعد الإشتباك) التي يتميز بها أؤلئك الابطال الميامين في حروب الجاهلية، وهم في غاية تذكر حبيباتهم ، في ساحات الوغى، وهم يتغنون بهن، وبشفاههن الحمر التي تشبه لون السيوف بعد إن عمدها الابطال بالدماء، بعد ان التزموا بمعايير أخلاقية الفرسان ، من أن البطل لاينافس او يقاتل الا فارسا واحدا يناظره في القوة ، وقد يواجه مجموعة فرسان في حروب  على شاكلة داعس والغبراء وحرب البسوس!!

وفي كل الحروب الحديثة، وضعت للمقاتلين في أغلب جيوش العالم مباديء وأسس ، وأخلاقيات متعارف عليها ، أطلقوا عليها (قواعد الإشتباك) ، لكي يكون بمقدور من يخوض الحرب أن يحقق النصر على الأعداء بأقل الخسائر، واكثرها سرعة في الحسم، وفي إرغام الآخر على الاعتراف بالهزيمة، ووفق معايير لاينبغي تجاوزها!!

ويحمد شباب هذا البلد هذه الأيام الله جلت قدرته ، لأنهم لم ينخرطوا في الخدمة العسكرية، ولم يعرفوا حتى (الإستاريح والاستاعد) ربما الا في المدرسة وهم في المرحلة الابتدائية ضمن درس الرياضة، والكثير منهم لم يستخدم بندقية او مسدسا في حياته ، لكي يتعلم (قواعد الإشتباك) ، اللهم الا في لعبة (البويجي) التي نسمع كثيرا من صبية اليوم وقد كانوا يستخدمونها ضمن لعبهم اليومية المفضلة قبل أحداث التظاهرات!!

والمشكلة أن قيادة عمليات بغداد وبعض القادة العسكريين في محافظات أخرى ، تحدثوا لمرات ، عن التزامهم بـ (قواعد الإشتباك) مع المتظاهرين السلميين، بل أنه حتى السيد رئيس الورزاء أشار في أكثر من مرة الى أن القوات الأمنية تلتزم بمبدأ (قواعد الإشتباك) في ساحات التظاهر، بالرغم من أنني على يقين بأن السيد رئيس الوزراء لم يدرس يوما (قواعد الاشتباك) ولم يعرف او يتعرف عليها في سني حياته التي لابد وانها تجاوزت الستين من العمر، بالرغم من انه دخل ثلاث مرات في صراعات سياسية بدأها بقومية ، ثم شيوعية، وآخرها إنضم الى التيارات الدينية، وكان له في كل منها صولات يعرفها هو قبل غيره!!

وكما هو متعارف فأن (قواعد الإشتباك) تستخدم في معارك مع (عدو خارجي) يضمر الشر للبلاد ولمواطنيها، وهي تستخدم في الحروب التقليدية، مع جيوش دول ، لكن كثرة إستخدام (قواعد الاشتباك)، بالرغم من اعداد الشهداء والمصابين بجروح خطرة واصابات بليغة، في ساحات التظاهر ، وهم بالالاف، يثير علامات الاستغراب والريبة،عن الطريقة التي تجري بها الحروب والمواجهات مع متظاهرين، وهي أشبه بحالات الكر والفر!!

ويذهب بعض القادة العسكريين، وبعضهم كانوا متقاعدين ، وقد عادوا الى الخدمة ، ويرتدون (الزيتوني) و(البيرية السوداء) للدلالة على أنهم كانوا من المحترفين في الخدمة العسكرية منذ مشاركاتهم في الحروب السابقة مع ايران، على أن القوات الامنية تجيد الان (قواعد الإشتباك) عند مواجهاتها  مع المتظاهرين، وعند إطلاق الرصاص الحي وقنابل الدخان المسيلة للدموع، وهم يعتبون على المتظاهرين أنفسهم لانهم لم يستخدموا (قواعد الاشتباك) مع القوات الأمنية ، وقد استخدموا قناني الماء والبيبيسي كولا في رشق تلك القوات ، وعند فحص تلك القناني تبين انها أطلقت من طرف ثالث!!

وردد قادة عسكريون انه سيتم محاسبة من يطلق عليهم بـ (مثيري الشغب) من المتظاهرين، في ساحة التحرير وفق (قانون 4 ارهاب) ،لأنهم إستخدموا (قواعد إطلاق) للألعاب النارية في ساحة التحرير بكثافة ، وأناروا بها سماء بغداد ، عند احتفال حشود المتظاهرين في ساحة التحرير بالفوز الكبير للفريق العراقي على نظيره الإيراني ، وعدوه ، نصرا مؤزرا آخر رفع من معنوياتهم، وشد من أزرهم في أن فريقهم الرياضي رفع إسم العراق عاليا، وقد هتف له ملايين العراقيين : منصورة يابغداد!!

ومن البديهي أن لايعرف المتظاهرون السلميون (قواعد الإشتباك) ولا يجيدون إستخدامها، وهم لايعدون أنفسهم في (مواجهة) مع قواتهم الأمنية، التي يفترض بأنها هي من تحميهم وتحافظ عليهم من أي أذى يصيبهم، وعليها ان لا تتحدث أبدا عن (قواعد الإشتباك) لانها لاتواجه (عدوا خارجيا) ، كي تجيد (قواعد الاشتباك)، وانما هم ابناء شعبها، الذين يريدون لها الرفعة والسمو، وان يكون بمقدور العراقيين بضمنهم العسكر، حكم بلادهم بأنفسهم، دون وصاية او تدخل خارجي، أو تبعية للآخر!!

ومن دواعي الفرح والسرور أن يجلب بعض المتظاهرين أخواتهم وأمهاتهم ليزرن ساحات التظاهر، وبعضهم إصحب حبيبته، والاخر عقد قرانه في ساحة التحرير، واستقل آخر منهم (التكتك) للزواج من خطيبته في ساحة التحرير، كونهم يريدون تحويل تلك الساحة الى ملتقى الأحبة ، ولكي يشعر العراقيون بالفخر لأن هؤلاء الفتية والشباب أظهروا من الشجاعة والبطولة والفداء ما يشكل مفخرة لكل عراقي شهم غيور ، وذهب كثير منهم شهداء وجرحى ومصابين ، وهو فخر لبلد يريد ان يعيد سمعة بلاده وكرامة شعبه الى علياء السماء!!

وكم يتمنى كثير من العراقيين لو تم منع الحديث تماما عن إستخدام (قواعد الإشتباك) ، مع المتظاهرين ، سواء من قبل السيد رئيس الوزراء أو القادة الأمنيين، لانهم ليسوا في طور (المواجهة) مع شعبهم، كما أسلفنا وهو إسلوب يستخدم كما أشرنا في حروب مع الأعداء والخصوم، ومن غير المنطقي تكرار إستخدام هذا المصطلح ، في المواجهات الجارية حاليا، في ساحات التظاهر، مهما بلغت درجة العنف، بين الجانبين!!

ولو جرى الإستماع بجدية لمطالب المتظاهرين، ولو جلس السيد رئيس الوزراء معهم قبل ان يوغل بدماء الكثيرين منهم، واطلع على مايريدون، لكان بالإمكان ايجاد حل لتلك المأساة، التي لايريد العراقيون أن تتحول الى (فوضى) تصيب البلد بالشلل التام، وهو لو جاءهم زائرا وضيفا، الى ساحة التحرير ، برغم كل ماحدث، وجلس معهم وناقشهم على المطالب المشروعة، وتعهد لهم بكفالة ( الدم العراقي) وان يعوض شهداءهم بما يستحقون ويكرمهم كالابطال، وقد حقق لهم بعض المطالب الان، فلابد ان يستمعوا له وربما يقتنعون بوجهة نظره، مهما كانت درجة الخصومة بينهم، ويخلصوا ملايين العراقيين من مصير مجهول، يمكن أن يصيب البلد ، بأضرار لاتحمد عقباها، وهو ما يدعو للبحث عن (حل سريع)، لأن اطالة أمد الأزمة سيحرق البلد باكمله، ومن غير المعقول أن يطول تجاهل مطالبهم المشروعة كل هذا الوقت..!!

وينبغي أن يدرك السيد رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي أن الدم العراقي أصبح (قضية القضايا) التي لاتقبل المساومة أو السكوت، ، وهو يتحمل وزر هذه الدماء التي سالت، في زمنه، بصفته القائد العام للقوات المسلحة، وكان لايفترض أن تحدث كل تلك الفواجع والكوارث، ويذهب دماء المئات من الابرياء قربا للساسة، الذين أفسدوا في الارض، وملأوها فجورا وطغيانا ، ولم ينصتوا لصوت الشعب، منذ 16 عاما، وقد تجرع العراقيون في زمنهم كؤوس الذل والمهانة ، بلا مبرر، ونحن نعرف ان عبد المهدي ليس وحده من يتحمل تلك المأساة، لكنهم تركوه يواجه مصيرا لايحسد عليه!!

وأمنياتنا أن ينقذ الله العراق من المصير المجهول، ويتحمل قادة البلد مسؤوليتهم التاريخية، في الانصياع لصوت الحق ، الذي انطلق وهجه، وليس بمقدورهم وقف هيجان الشعب، والتنبؤ بتداعيات مايجري، إن لم يتسارعوا في إنقاذ البلد من محنة أليمة، كفانا الله شرورها، وجنب العراق ويلاتها التي لايتمناها أحد من العراقيين، وكي لايكتوي هذا الشعب بنيران حروب لاتبقي ولا تذر!!

 

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/25



كتابة تعليق لموضوع : المتظاهرون..وقواعد الإشتباك !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم جمعة الكعبي
صفحة الكاتب :
  جاسم جمعة الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المعقل الأجمل والمعقل المُبَهذَل  : كاظم فنجان الحمامي

 القائد العام للقوات المسلحة ... الشعب مرعوب في بغداد  : رفعت نافع الكناني

 وکیل السيد السیستانی فی اوروبا: لولا تصدي قواتنا الباسلة بحزم لتكررت مأساة هدم مرقد العسكريين  : موسسة الامام علی - لندن

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدد من المتهمين من بينهم أربعة مطلوبين وفق المادة 4 إرهاب  : وزارة الداخلية العراقية

 دار القرآن الكريم تفتح الدورة القرآنية الثالثة لتأهيل معلمي التربية الإسلامية

 عبقري الدعاء الامام زين العابدين (عليه السلام)  : حسين علي الشامي

 في ذكرى الوعد المشؤوم ..!  : شاكر فريد حسن

 شرطة بابل: العثور على ماكنة وعدة قوالب لعمل اطلاقات صيد وكمية من الذخائر الحية ومخازن للأسلحة شمالي المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 تحرير قرية شخيرة السفلى

 الشيعة العرب والإعلام العربي - النموذج البحريني  : الشاعر محمد البغدادي

  لنتضامن مع أطباء التخدير في العراق .  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 عاجل : مجلس الوزراء يصدر قرارات مهمة بشان ازمة كوردستان والاستفتاء تعرف عليها

 الاعور البزاز!!!  : حسين الركابي

 بمناسبة ذكرى ميلاد الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام)  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 العمليات المشتركة توجه تعليمات الى اهالي راوة قبل انطلاق معركة التحرير  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net