بالصور : متظاهرو مسيرة العراق الموحدة يطالبون الإسراعُ بتشريعِ قانونينِ أساسيينْ ، لاتحَقُقَ للإصلاحِ إلا بهما

شهدت ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد يوم الجمعة توافد اعداد كبيرة من المتظاهرين وذلك لمواصلة الاحتجاجات التي انطلقت منذ اوائل اكتوبر الماضي ولادامة زخم التظاهرات السلمية بشعار " #سلميه_لاتخريبه " أطلق عليها منطمو المسيرة (( مسيرة العراق الموحده )) لاشتراك أغلب محافظات  العراق في هذه المسيرة ، وقدر ناشطون ومواقع خبرية أن اعداد المتظاهرين فاقت عشرات الالاف متظاهر لم تستوعبهم ساحة التحرير رفع فيها المحتجون شعارات مختلفة دعت البرلمان الى الاسراع باقرار قانون منصف للانتخابات وقانون للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات  والتي لايتحقق الاصلاح الا باقرار هاذين القانونيين  . 
ندرج لكم في ادناه نصُ الخطابِ الجماهيريِ الذي أُلقي في ساحةِ التحريرِ ببغدادَ خلالَ المسيرةِ الموحدةِ للمتظاهرين السلميين في يومِ الجمعةِ ٦ / ١٢ / ٢٠١٩
بسم الله الرحمن الرحيم
من قلبِ وطنٍ ، لن يكبلَ بالسلاسلْ ..
من عاصمةِ عراقٍ ، يعيشُ قيامةَ الحقِ على الباطلْ ..
من بغدادَ التي ما كسرتها ، قرونٌ من الزلازلْ .

أيتها الجماهيرُ المحتشدةْ .. السلامُ على أصواتكمُ الهادرةْ .. وسواعدكمُ القادرةْ .. ورحمةُ اللهِ وبركاته .

بعدَ خمسةَ عشرَ شهراً من الآن ، تمرُ مائةُ سنةٍ على تأسيسِ الدولةِ الحديثةْ ، في أقدمِ حضاراتِ العالمْ ، العراقْ .
دولةٌ عُمِّدت بالدمْ .. وقامتْ على تضحياتِ الأجدادِ الشهداءِ ، في ثورةِ العشرينْ .

دولةٌ .. فرضتها إرادةُ الأمةِ العراقيةِ على المحتلِ البريطانيْ ، ليكونَ العراقيونَ أولَ شعبٍ عربيٍ ينتزعُ حكومتهُ الوطنيةَ من الغزاةْ .

ولكنَّ مئةَ سنةٍ مرتْ ، والعراقُ يكابدُ المحنةَ بعد المحنةْ ، ويودعُ الحلمَ بالتقدمَ بعدَ الحلمْ .

مئةُ سنةْ ، وأرضُنا التي حَباها اللهُ بالكنوزِ ، تئِنُ لفقرِ أبنائِها .. الذينَ يمشونَ على ظهرِها ، والخيرُ كلهُ تحتَ أقدامِهِمْ .

مئةُ سنةْ ، ونخلُ العراقِ يشيبُ جيلاً بعدَ جيلْ .. شاهداً على طموحِ الشبابْ ، الذي شابَ بينَ الصراعاتِ والأطماعْ ، والرقصِ على حبالِ العرقِ والقوميةِ و الطائفةِ .

مئةُ سنةْ ، منْ التدخلِ الخارجيْ ، والهيمنةِ الدوليةْ ، والانقلاباتِ والمؤامراتْ ، وقضمِ الحدودِ والثرواتْ ، وفسادِ الحاكمِ وقهرِ المحكومْ ، وكأنَّ الشعبَ سليبٌ غريبْ ، لاقرارِ لهُ في أرضهْ ، ولاسيادةَ لهُ على وطنه .

حتى غارَ الجرحُ وانثلم الترابْ .. بدخولِ أعتى تنظيمٍ إرهابيْ ، لايعرفُ غيرَ سلبِ الأرواحِ وانتهاكِ الأعراضْ ، ليهددَ ماتبقى من أملٍ لهذا البلدِ الوحيدِ في الميدانْ ، كوحدةِ الحسينْ ، لاناصرَ لهُ ولامعينَ إلا اللهْ .

ولكنهُ العراقْ .. ومهما تلبدتْ الغيومُ .. وازدحمتْ الخطوبْ ، يعودُ عيناً بعدَ عينْ ، وشمساً بين الخافقين ..
عراقٌ .. للهِ فيه وعدْ .. كبرياؤُهْ لنْ يُذلْ .. ومصنعُ رجالِهِ لنْ يُقفلْ .. وسيبقى شبابُهُ أسوداً في كلِ الميادينْ .. أعزاءَ أو شهداءْ .

سننتصرُ هذهِ المرةْ ، كما انتصَرنا في كلِ المراتْ .. مؤمنينَ بما قالهُ ضميرُ العراقْ ، في خطبةِ النصرُِ على داعشَ قبلَ سنتينْ ، ومنْ صحنِ الحسينْ (( إن المعركةَ ضدَّ الفسادِ ـ التي تأخرتْ طويلاً ـ لا تقلُّ ضراوةً عن معركةِ الارهابِ إنْ لمْ تكنْ أشدَ وأقسى، والعراقيونَ الشرفاءُ الذينَ استبسلوا في معركةِ الارهابِ قادرونَ ـ بعون اللهِ ـ على خوضِ غمارِ معركةِ الفسادِ والانتصارِ فيها أيضاً إنْ أحسنوا ادارتها بشكلٍ مهنيٍ وحازمْ ))

وها نحنُ بعد سنتينْ ، وها هوَ صوتُنا .. يعيدُ صدى سنواتٍ عجافْ ، من المطالباتِ بالإصلاحْ ، على مسمعٍ من الخضراءِ القاحلةْ .. وأحزابِ المحاصصةِ الباطلةْ ..

فباسمِ شهدائِنا الذينَ لم ولنْ ننساهم .. مادامَ للعراقِ علمٌ يرفرفْ .
باسمِ أنينِ الأمهاتِ الفاقداتْ .. والزوجاتِ الصابراتْ ..
باسمِ أيتامِ اليومْ .. وقادةِ الغدْ ..
باسمِ الشابِّ الذي يبحثُ عن فرصةِ حياةٍ كريمةْ ..
باسمِ الابِ والأمِ الخائفينَ على مستقبلِ أولادهمْ ..
باسمِ الشهاداتِ العليا ، والطاقاتِ المعطلة ..
باسمِ كل موظفٍ نزيهْ ، و موجُ المالِ الحرامِ يتلاطمُ من حولهْ ..
باسمِ أسودنا الرابضينَ على أكتافِ السواترْ ..
باسمِ طلبتنا الساهرينَ لأجلِ التفوقُ والنجاحْ ..
باسمِ عشائِرنا وغيرَتها وأصالتِها

نناديكمْ يا ساسةَ العراقْ ، يا أصحابَ الامتيازاتِ الخاصةْ ، والبروجِ العاجيةْ ، إستيقظوا فقد لاحَ الفجرْ ، وافهموا كيفَ يسيرُ القَدَرْ ، هذهِ الجماهيرُ ليستْ فورةَ ساعةٍ لتقنعوها بفُتاتٍ من التعييناتْ ، ولا سحابةَ صيفٍ تتجاوزونَها بحفنةٍ من التعديلاتْ .

إنهُ السيلُ ، فلا تعترضوهْ ، ولا تراهنوا على المندسِ الذي يشوهُ تظاهراتِنا السلمية ، ولا المخربِ الذي يشوشُ مطالبَنا الأساسية ، ولا الجاهلِ الذي يعادي قواتِنا الأمنية ..

لاتنتظروا مللَ الجماهيرْ ، فالمطالبُ أصبحتْ عقيدةْ ، والعقيدةُ لاتقتلع ُولاتموتْ .

قالَ العراقُ كلمتهْ ، ولنْ يعودَ مابعدَ الاحتجاجاتِ كما كانَ قبلها في كلِ الأحوالْ ، ومهما كانَ الظرفُ والمآلْ .

واهمونْ ، إنْ ظننتمْ المندسَ سيمزقُ صفوفَنا !
واهمونْ ، إن حسبتمْ دخانَ الحرائقِ سيُعمي أبصارَنا

لقدْ بُحَّتْ الأصواتْ ، وأُغلِقتْ الأبوابْ في وجوهِكمْ قبلَ سنواتْ ، ولكنكمْ في سكرةِ السلطةْ ، لاترونَ الحقيقةْ ،
فلمْ يعدْ أمامَنا سوى تطويرِ أساليبِنا الاحتجاجيةْ ، والاستمرارِ حتى الحصولِ على حقوقنا كاملةً غيرَ منقوصة ، وبقوة السلمية .
لاتصنعوا لمشهدِ اليومِ مبرراتٍ من التسويفِ والمماطلةْ ..

لأننا سنكونُ دوماً ، الوجهَ الآخرَ للمشهدْ ، ولن نسمحَ بمصادرةِ الوطنْ .

ها نحنُ اليومْ ، بقوةِ الجماهيرِ العراقيةْ ، وإرادتِها الحرةِ الأبيةْ نطالبُ بمحاسبةِ الفاسدينَ والقتلةْ ، نطالبُ بحفظِ مكانةِ العراقِ التي تليقُ بهِ حراً متنعماً بثرواتهِ وسيادتهِ ومؤسساتهِ الدستورية .

ومنْ أولِ أولوياتِ مطالبِنا ، الإسراعُ بتشريعِ قانونينِ أساسيينْ ، لاتحَقُقَ للإصلاحِ إلا بهما :

الأولْ : قانونُ إنتخاباتٍ ينصفُ الكفاءاتِ المحرومةَ من خدمةِ بلدها ، قانونٌ يجعلُ المسؤولَ مديناً للجمهورِ الذي اختارهُ فيعملُ لخِدمتِهْ .

قانون لايصعدُ فيه أحدٌ على أكتافِ الآخر ، من خلالِ التمثيلِ النسبي .
أنه الخزيُ بعينِهْ ، أن تسيلَ دماءُ شعبِكُمْ بينما تفكرونَ بتقاسُمِ القانونِ معهُ نصفاً بنصفْ !
لانريدُ قانوناً يعيدُ نفسَ الوجوهِ مرةً بعدَ أخرى ، ويتيحُ لمن شغلوا مناصبَ سابقةً ( تشريعيةً أو تنفيذيةً أو قضائيةً أو أمنيةْ ) أن يعودوا من جديدْ ، والمجربُ لايجربْ .

لانريدُ قانوناً يجعلُ للمسؤولِ قدماً في المنصبْ ، وقدماً في قائمةِ المرشحينْ ، فلا هو في إدارةِ منصبِهْ ، ولا هوَ في إدارةِ حملتِهْ .

لانريدُ قانوناً يسمحُ بترشحِ مزدوجيِ الجنسيةْ ، فإنَّ أحقَ الناسِ أنْ يكونَ ربانَ السفينةِ ، منْ لايفكرُ بتركِها إذا هاجَ بها البحرْ .

الثاني : قانون المفوضية الذي تم إقراره مساء يوم أمس .
نريدها مفوضيةً لامكانَ للأحزابِ ومحاصصاتِها في إدارةِ شؤونِها
مفوضيةٌ لايباعُ مجلسُ مفوضيها في مزادِ الصفقاتْ ، ولاتتاجرُ بأصواتِ الشعبْ ،

مفوضيةٌ تؤمنُ أنَّ حقَ الإختيارِ هو أقدسُ ما وهبهُ اللهُ للإنسانْ .

ياكبارَ الساسةِ والمسؤولينْ ، ان سنةَ اللهِ فينا ، أنَّ القلبَ مادامَ ينبضُ ، فالدماءُ تدورُ وتُجددْ ، وقلبُ العراقِ لازالَ نابضاً بالطاقاتْ ، ولابدْ أنْ تتجددَ الدماءُ ، وإلا ماتَ كلُ شيئ .
فلا تكابروا شعبَكُم ، ونفذوا مطالبهُ قبلَ فواتِ الأوانْ . حيث لايبقى مايمكنُ تداركُهْ .

حفظَ اللهُ العراقَ وشعبهُ من كل سوءْ ، وأعادَ عليه ذكراهُ المئويةَ وهوَ ينعمُ بالرفاهْ ، والهيبةِ في محيطهِ الإقليميِ والدوليْ .

وفي الختامْ ، نوجهُ كلمتنا الى ضمير العراق الذي كان أباً عطوفاً لكل العراقيين

شكراً لكْ .. لأنكَ ساندت التظاهرات ، و رفضتَ القولَ أننا عاجزونْ ، وبقيتَ مع هذا الشعب رغمَ كل الجراحْ ، تعِدُنا بالنصرِ في كلِ مواجهة ، ولازلتَ شعلةً لمعنوياتِنا .

شكراً لكْ ..
لأنَّ قلبكَ الكبيرْ ، تحملَ جبالاً من الإساءاتِ والإشاعاتِ المغرضةْ ، ولم تردَ عليها يوماً ، ولم تكسرْ كرامةَ أحدٍ مهما قالَ أو فعلْ ، لتكون رسالتُكَ لنا ( ها أنا أتحملُ وأعفو ، فتحملُوا بعضكمْ ولاتنازعُوا فيضيعَ بلدُكمْ )

شكراً لكْ ..
لأنكَ جمعتَنا ، ولمْ تفرقْ بين طائفةٍ وأخرى ، وقوميةٍ وأخرى ، وشعرتَ بمعاناةِ الجميعْ ، يومَ كنا بأمسِ الحاجةِ لشعورِ الأبِ ، الذي يجمعُنا كعراقيينْ ، ونشعرُ بالأمانِ في وجودِهْ .

ستبقى معلماً وملهماً في قلوبِ كلِ العراقيينْ ، وصفحةً مشرقةً من تاريخِ العراقِ ، مصنعِ العظماءْ .

أجددُ الشكرَ بسمِ الإخوةِ المجتمعينَ من كافةِ المحافظاتْ ، لأهلنا الأعزاءْ ، في بغدادْ ، على حسنِ الاستقبالِ والضيافةْ ، ونقبلُ أياديكمْ فرداً فرداً لما بذلتموهُ من جهودْ ، وصبرٍ وثباتٍ في ساحة التحريرْ . وكلنا أملٌ أنْ يلتئمَ شملُنا هذا مرةً أخرى ، وقدْ طلعَ فجرُ العدلِ في ربوعِ العراقْ العزيزْ .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

اللجنةُ المنظمةُ لمسيرة العراقِ الموحدةْ تحتَ شعارْ #سلميه_لاتخريبيه

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/06



كتابة تعليق لموضوع : بالصور : متظاهرو مسيرة العراق الموحدة يطالبون الإسراعُ بتشريعِ قانونينِ أساسيينْ ، لاتحَقُقَ للإصلاحِ إلا بهما
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم خشان الركابي
صفحة الكاتب :
  قاسم خشان الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مزيل اللبس في مسالتي شق القمر ورد الشمس  : ايليا امامي

 الفشل المستدام  : جعفر العلوجي

 بدأت مزايدات المجلس الاعلى الانتخابية  : سهيل نجم

 السيد العبادي وقرارات الشاشة  : كاظم العبودي

 انها والله ضربة عصا لمن عصى مظاهرات يوم الجمعة 7.08.2015

 وزير التخطيط يزور مرقد الامام العباس (ع)  : اعلام وزارة التخطيط

 أسرى حرية وليسوا أرقامًا للنسيان  : جواد بولس

 دعاء يمامة تائبة  : د . رافد علاء الخزاعي

  تدمير "67" عجلة مسلحة لداعش وقتل "130" عنصرا منهم بقصف جوي في الرطبة

 العبادي يرفض استخدام المقاتلين لأغراض سياسية ويدعو لشراكة حقيقية للشباب ببناء الوطن

 بالصورة : عربي يكتب عبارات على بوابة منزل كردي

 المتصارعون على قصعة الوزير..!  : محمد الحسن

 ملاكات أنتاج البصرة تواصل أعمال الصيانة في محطة كهرباء النجيبية الغازية  : وزارة الكهرباء

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدة متهمين بقضايا إرهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 قراءة في التحالف الدولي  : عمار جبار الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net