صفحة الكاتب : د . اكرم جلال

مفكّرون في ميادين الصراع، بين أخرس خائر وأشوس ثائر
د . اكرم جلال

عَرّف ابن منظور في لسان العرب الشّجاعةَ على أنّها "شدَّة القلب عند البأس"، وأمّا الجاحظ فيقول في الشجاعة أنّها: "الإقدام على المكاره، والمهالك، عند الحاجة إلى ذلك، وثبات الجأش عند المخاوف، والاستهانة بالموت".

بالشجاعة تُمتَحن الرجال عند التحام الصفوف وصطكاك السيوف وإقبال الحتوف، حينما يثبت الصناديد وتخرّ الرعاديد، حينما تمتطي السروج الفرسان وتنحني رؤوس الصبيان، فيركب الأبات الأخطار للدفاع عن الحقيقة المختطفة والحرية المنهوبة والشرف المستباح، هنا تُعرَف الرجال ويُكتب للشّجاعة مَقال.

ثمّ أن تكون مُفكّراً، شُجاعاً، ثائراً، رافضاً، مستنكراً لكل أنواع الظلم والأستبداد، في زمن الشعوذه والأحقاد وغياب القيم والأخلاق والمبادئ، وفي زَمَن رَكِبَ المَوج الأوغاد وارتقوا منابر الأسياد فأشاعوا الظلم والإفساد، ولسيروا بهذه الجموع نحو الظلام دون اعتراض أو كلام، فهذا يعني أنك أيّها المفكّر الثائر قَرّرت السّير في طريق الرّفض والتّمرد، طريق الشرف والكرامة، طريق العزّة والإباء، طريق الإبتلاء والتمحيص، حيث يرتقي أهل العلم والمعرفة من حاملٍ للفكر الى مؤمن به وعامل على نشره. إنّه طريق الخروج من خُدَع التّدوير والتّلاعب بالألفاظ وَلَيّ عنق المفاهيم والأسباب الى فضاء الحقيقة الواضحة، يسيحون في الأرض غير آبهين بلغة الموت، فسلاح الفكر الشجاعة، وأنْ تَرى مُفكراً خائراً فاعلم أنك في زمن أغبر، إنحدار وتردي وانقسام وتشضي.

الفكر الشجاع لابد أن يفضي الى ساحة التصادم بين البيّنة والأدعاء، ساحة تتوقف فيها عقارب الساعة ويختفي مفهوم الزمان وحركة الأكوان، هي لحظة الانتقال من محدودية الأفق الزائل الى اللامحدود واللازمن. إنّه الفكّر الذي لا يتمحور ببعد تنظيري ولا ينحصر بتفسير ميتافيزيقي، بل يُحلّق من خلال برنامج عملي وخطاب عقلاني استدلالي شجاع ليكون فكراً ثورياً محارباً وسيجد نفسه، لا محال، وسط معركة إثبات الوجود.

وحينما تتّخذ جبهة الباطل من الظلام والإنغلاق والدوغمائية أدوات تتستّر وراءها وتسعى من خلالها لنشر الفكر المشوّه والخرافة والأفكار المستعارة بين أوساط الأمة لتزييف الحقائق باسلوب التدليس وكتمان الحق وَلَبسه بالباطل، حينها لابدّ للفكر الشجاع أن يخرج الى ساحة الصراع ليَكشف أغاليطهم وَيُخّرب أنساقهم ويُسفّه أحلامهم، إنه بخروجه يزيح الستار عن خداعهم وتضليلهم في صناعة الفهم المشوّه وتشجيعهم الوهم والغش والتكرار.

إذن فالفكر الشجاع هو المانع أمام تمزّق الإنسان، وتحلّل المجتمع وأنّ المُفكر الثائر هو أوّل من يرصد الفكر المغشوش كأنّه إعصار في ليل دامس، يقف أمامه شامخاً لا ينحني ومتحدياً لا ينثني، يقابله وجها لوجه، يتفحّصهُ عن كَثَب لَعلّه يجد في أعماق تلك الظُلمة بصيص من نور. المفكر الصادق هو أوّل من يُشخّص خطر التحريف والتدليس في الحقائق، فتراه لا يتردد في إعلان ثورته الفكرية وليكون أول المبارزين في ميدان الصراع بكل شجاعة وثبات، فالفكر حاله حال كل قطاع آخر، إن لم يجد حَمَلَة شجعان فإنه سيفقد قيمته الرجولية ويتحول الى مرتعاً وملاذاً لفكر الصبيان وعبيد السلطان.

إن الحقيقة قد تكون صعبة، مُرّة، لا تطاق، مُرعبة مُخيفة لمن لا طاقة له على حَملِها، لكنّها تبدوا جميلة رائعة كحديقة غنّاء لأولئك الذين تستهويهم الحقائق، فنراهم يسعون وراءها بكل ثبات وشجاعة، لا يوقفهم المهزومين، ولا المشوشين. ولأن الصراع عنيف والميدان دامي، والمناخ ردئ، فالحقيقة لا تُنال  بالهوان والإنبطاح ومظاهر الزيف والخداع ، وأنّ الفكر النيّر هو وحده القادر على حسم الصراع، من أجل أن ينهمر الأبداع وتظهر عبقرية الفكر الأصيل ولتتحطم تحت أقدامه كل الدمى التي تدّعي حمل الفكر زيفا وبهتاناً.

الصراع بين قوى الحق والباطل في حقيقته صراع فكري بامتياز وأنّه ميدان تصطَفّ فيه جبهتان، أحدهما لفرسان شجعان حملوا الفكر النيّر سلاحاً وتدرّعوا بالمفاهيم والقيم والمثل العليا، نزلوا الى الساحة غير مبالين، لينازلوا أشباه الرجال ممن امتهنوا التضليل والخداع، معتقدين أنهم يمتلكون الحقيقة، وحقيقتهم تكشف عكس ذلك.

الفكر الثوري هو الذي يرفض حياة القطيع ويخرج معلناً القطيعة، لأنّه بفكره وإرادته لا ينتمي الى صفوف الحمقى، لقد أراده الله أن يكون عَلَماً شاهداً، لا أن يكون بهيمة شارداً، إنّما هو استثناء ولأنّ بالأستثناء تُغيير الأشياء فقد قرر بإرادته أن يصدح بالحقيقة التي أدركها وجَهِلَها الناس، وليَحمل هذه الحقيقة صليباً على ظهره يدور به البلدان وكفناً يواجه به اللئام ونشيداً كتب نصّه المتعبون ليستنهض به النيام.

وحينما تتمعن في كلمات المؤرخ الفرنسي كاراديفو في كتابه (مفكرو الإسلام) (ص10) وهو يقول(وعلي هو ذلك البطل الموجَعُ، المتألم، والفارس الصوفي، والإمام الشهيد، ذو الروح العميقة القرار التي يكمن في مطاويها سرّ العذاب الإلهي)، فإنّك حينها ستدرك أنّ الفكر والحكمة والوعي والمعرفة قلائد نفيسة لا يرتديها إلا الشجعان، أولئك الذين لم يبالغوا بتقدير الخطورة ولم يسوّفوا ليسقطوا في مستنقع الجبناء، ولم يستهينوا في تقدير وتقييم الأشياء فيندفوا دون وعي أو بصيرة، فيخسروا الصراع.

إنّ أصحاب الفكر لا يَطلِبون بل يُطلَبون، فهم لا يَسعَون الى المصالح الشخصية ولا المجد ولا السمعة، ولكن الشرف الرفيع يتبعهم خطوة بخطوة والعزّة تطلبهم أينما حلّوا.

فعليٌ (عليه السلام) قد نهل شجاعة وفروسية من منبع العلم الإلهي حد الإرتواء، فكان ذلك الفارس المفكر الذي لا يقاتل إلا  طواغيت أهل الأرض ممن أمتهنوا الجهل والخداع ليسحروا بها أعين الناس، فأخرج الله لهم علياً ليكسر شوكتهم وليكشف به أهل الشقاق والنفاق.

لم يقيّد أصحاب الفكر الثوري أنفسهم بحبال الجرأة لأنّ الجرأة لوحدها قد تكون قفزة حمقاء غير مدروسة العواقب، ولأنّهم ليسوا بساذجين ولا أصاحب خيال صبياني، لذا تراهم يتدرّعون بالإستعداد الدائم وامتلاك بُعدَ النّظر ليُبصروا الأشياء بحقائقها، فهم كثيروا الرفض للتفاؤل الإستيهامي لأنّهم قرروا اليسير متفائلين بواقعية المنتصر، وحينما قرروا رفض الهروب من قساوة وهمجية الواقع وفضّلوا المواجهة فإنّهم بذلك قرروا أن يعيشوا الحياة الأبدية حيث لازمان يردّه ولا مكان يحدّه، ويوما ما سيفردوا أجنحتهم كطائر العنقاء محلّقين في سماء الحرية وليعلنوا أنّهم التحقوا بركب الخالدين.

 

  

د . اكرم جلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/07



كتابة تعليق لموضوع : مفكّرون في ميادين الصراع، بين أخرس خائر وأشوس ثائر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس النجم
صفحة الكاتب :
  قيس النجم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شروق على محيط الأشياء  : مروان الهيتي

 الارهاب العالمي لجماعة خلق المحمية من قبل سياسيين عراقيين  : فراس الخفاجي

 خطب جمعة العراق: الاعتماد علی قدرات العراقیین فی مواجهة الارهاب وادانة حکم الاعدام بحق الشیخ النمر

 اذكروا محاسن موتاكم ...القذافي  : سامي جواد كاظم

 ثقافة التحكيم التجاري والمدني في العراق من يضطلع بها عقدياً ...  : احمد فاضل المعموري

 الموصل تشهد اكبر موجة نزوح منذ انطلاق معارك التحرير

 من تكون !؟  : امينة احمد نورالدين

  في الجلسات العلنية.. ما حال كراسي الدفاع والداخلية  : رضا السيد

 التحشيش  : حيدر الحد راوي

 النائب عهود الفضلي : تطالب بتوفير كوادر نسوية بمختلف الاختصاصات لمستشفى قضاء الفاو

 العدد ( 107 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 اين انت يامانديلا !؟  : غازي الشايع

 الناطق باسم الداخلية : العثور على اكثر من 400 حاوية مملؤة بمواد متفجرة  : وزارة الداخلية العراقية

 هل انقلب سحر تركيا عليها؟  : محمد الشذر

 إسطورة العراق وأبطال الربيع  : وليد كريم الناصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net