صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

الا السيد السيستاني
سامي جواد كاظم

في زمن الوالي العثماني على بغداد مدحت باشا سنة (1287هـ -1870م) زار الشاه ناصر الدين القاجاري العتبات المقدسة في العراق، عند وصوله كربلاء، خرج لاستقباله علماؤها جميعهم إلى المسيب فسلم عليهم، ولما وصل النجف الأشرف خرج أيضاً لاستقباله بعض علمائها، إلا المجدد السيد الشيرازي، إذ لم يخرج لاستقباله ولم يذهب الى مكان اقامته، مما اضطر الشاه أن يرسل وزيره حسن خان إليه معاتباً، وطالباً منه أن يزوره، فأبى السيد ذلك وبعد الإلحاح الشديد عليه والوساطات الكثيرة، قبل السيد أن يلتقي به في الحضرة الشريفة العلوية، وتم الاجتماع بينهما ولم يطلب المجدد من الشاه شيئاًبل حتى رفض استلام المبلغ المخصص له .

في أيام العهد الملكي زار نوري السعيد رئيس الوزراء العراقي آنذاك برفقة السفير البريطاني النجف الاشرف والتقيا بالسيد ابي الحسن الاصفهاني في ضريح الامام علي عليه السلام، وخلال اللقاء قدم السفير البريطاني صك للسيد بمبلغ من المال، بعنوان نذر من الحكومة البريطانية بمناسبة انتصارهم عسكريا على جيش ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، فاستلم السيد المبلغ وكتب عليه انه تبرع لعوائل الهنود المسلمين الذين فقدوا معيلهم بسبب اشراك الانكليز معهم في الحرب، وفي حينها قال السفير جئنا لكي نشتري السيد فاذا به يشترينا ويبيعنا

 في سنة 1365 هـ عندما كان السيد أبو الحسن في لبنان للمعالجة، زار الملك فيصل الثاني النجف مع عبد الإله ونوري السعيد، وكالعادة أن يلتقي العلماء الملك في الحضرة عند ضريح الإمام علي (ع)، فقد طلبوا من السيد محسن الحكيم أن يُنيبه، فجاء رحمه الله ومعه الشيخ عبد الكريم الحائري والسيد علي بحر العلوم، وفي هذا اللقاء قدم السيد الحكيم مجموعة من الطلبات العامة، تتعلق بحقوق الناس، فسُجلت المطاليب ثم انتهت الزيارة

وعندما قاما بزيارة ثانية بعد مدة رفض السيد الحكيم اللقاء بهما رفضا قاطعا والسبب انه عندما قدم طلباته في الزيارة الاولى لم ينفذ منها أي طلب .

وعن هذه اللقاءات قال الشيخ محمد جواد مغنية رحمه الله: أن موقف السيد الشيرازي والتقليد الذي استحدثه أصبحت هذه الطريقة سنة متبعة عند كبار العلماء منذ المجدد الشيرازي حتى السنين المتأخرة، فإذا جاء إلى النجف ملك من ملوك المسلمين، أو من هو في منزلته أحجموا عن استقباله وزيارته، وإذا دعت الضرورة إلى الاجتماع التقوا به في الحضرة المقدسة.

الا السيد السيستاني حفظه الله فقد جاء الرؤساء والوزراء والسفراء الى بيته للتشرف بزيارته بل وحتى يغلق الباب بوجه من لا يرغب في زيارته وبريمر اول من رفض السيد استقباله .

الرئيس الايراني والرئيس التركي والرؤساء العراقيين ورؤساء الوزارات العراقية والسفراء الاجانب ورئيس هيئة الامم المتحدة ومندوبيها جميعهم زاروا السيد السيستاني في بيته المتواضع وخرجوا من عنده وهم في قمة الاحترام والاعجاب بشخصية السيد السيستاني

نعم الحديث الصحيح عن امير المؤمنين عليه السلام " إذا رأيت العلماء عند باب الملوك فبئس الملوك وبئس العلماء واذا رأيت الملوك عند باب العلماء فنعم الملوك ونعم العلماء " فالملوك والوزراء الذين قصد بهم هم الذين لديهم ضمير حي على بلدهم ويعملون على خدمته لا استغلال اسماء العلماء لغرض الدعاية الانتخابية كما هو حالنا اليوم .

والسيد ابو القاسم الخوئي قدس سره فانه اعتقل من النجف الاشرف حتى يظهر من على وسائل الاعلام بانه ذهب الى طاغية العراق والجميع يعلم ان السيد لا يرغب بل يرفض رفضا قاطعا ان يلتقي بهكذا حاكم طاغية .

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/21



كتابة تعليق لموضوع : الا السيد السيستاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر علي حمزه
صفحة الكاتب :
  حيدر علي حمزه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خلطة اوباما السرية !  : علي محمود الكاتب

 اعياد وانتصارات  : عزيز الكعبي

 محافظ البصرة يتفقد جرحى الحادث الارهابي متمنيا لهم الشفاء العاجل  : اعلام محافظة البصرة

 وحدة العراق هل ستصمد أم إلى التقسيم  : رحيم الخالدي

 ابجديات عصور اوربا المظلمة تتبناها العلمانية في الشرق الاوسط  : سامي جواد كاظم

 للاطمئنان على صحة المرجع الاعلى، المرجع الشيخ صافي الكلبايكاني يبعث برسالة للأمام السيستاني بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي اجريت لسماحته يوم أمس.

 العمل توزع منتجات ورشها على العوائل النازحة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 فوسايو واللاجئين العراقيين والامم المتحدة  : احمد محمد العبادي

 المرجع مكارم الشيرازي: السعودية تحط من كرامة الحجاج وغير قادرة على ادارة الحج

 وزير التربية.." والقرقوز" ؟!  : زهير الفتلاوي

 نافذةُ خُطب الجمعة من شبكة الكفيل العالميّة مرجعٌ وأرشيفٌ لتوثيق هذا السِّفْر الخالد

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتنظيف الجداول والانهر في محافظة الديوانية  : وزارة الموارد المائية

 مدينة الفهود تعقد مجلس عزاء استذكارا لروح العلامة الراحل السيد محمد جواد الشيرازي  : جلال السويدي

 ذي قار تكشف اجراءاتها لفحص العمالة الأجنبية في الحقول النفطية

 شهرزاد و عجائب البلاد  : اوعاد الدسوقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net