صفحة الكاتب : رجاء موفق

رعاية الشباب
رجاء موفق
الشباب هم اغلى ما تملك الامة من طاقاتها البشرية فهم في مرحلة المراهقة وبداية مرحلة الشباب قوة احتياطية تعد نفسها لتسلم مهام الحياة ، وكيف مايكون الشباب يكون مستقبل الامة وعما قريب يتسلمون شؤون الحياة بأكملها لذا فان العناية بجيل الشباب ورعايته هي جزء من التخطيط لمستقبل الامة والحرص على مكانتها .
ان التفكير باستيعاب طاقات الشباب من خلال المؤسسات الشبابية ورعاية طاقاتهم وتنمية قدراتهم وملكاتهم هي مسؤولية الدولة والمجتمع والاسرة.
ان طاقة الشباب الجسدية والفكرية والنفسية ان لم توجه وتوظف تتحول الى عمليات هدم وتخريب في المجتمع بل وتنعكس على كيان الفرد نفسه انعكاسا سلبيا.
ففي الشباب قطاعات واسعة تحتاج الى تأهيل واكتساب الخبرات والمهارات العملية واللحاق بحركة العلوم والمدنية وتطور المجتمع لذا فان تدريبهم من خلال معاهد التأهيل على الوسائل العلمية الحديثة وادارة الاجهزة واستخدامها مسألة اساسية .
فالتدريب على الكمبيوتر واستخداماته المختلفة والات الانتاج واجهزة ادارة الاعمال والاجهزة الالكترونية وتدريبهم على الاعمال التأهيلية المختلفة هو انقاذهم من الفراغ والبطالة فهم سبب الفقر والمشاكل الاجتماعية والنفسية والامنية قضية هامة وحيوية.
ان توفير الظروف المعنوية والمادية والخبرات والمعاهد يساعد على تشجيع الشباب على تنمية مواهبهم واشغالهم وانقا ذهم من الفراغ ، فان خطر الفراغ كبير على الانسان وله مردود سلبي على نفسيته وسلوكه. ففي الشباب طاقات ابداعية تنفجر في مجال الاكتشاف والاختراع تجب رعايتها وتوفير المستلزمات المادية والتسهيلات والتوجيه العلمي الى اولئك المبدعين.
فلابد للجهات والمؤسسات المعنية في الدولة ان تعد برامج خاصة بالشباب وبمشاكلهم وبتوجيههم من خلال وسائل الاعلام وايجاد صحافة متخصصة بشؤون الشباب ونشر انتاجاتهم ومساهماتهم وابراز دور المتفوقين منهم مسألة هامة في التشجيع وحل المشاكل وتوجيه الشباب وتنمية وعيهم.
ان جيل الشباب المسلم اليوم تعرض لمخطط رهيب في محاولة لعزله عن الاسلام حيث كرست جهود فكرية واعلامية وسياسية ومالية هائلة من خلال نشر الفساد والرذيلة بين جيل الشباب عن طريق الاغراء والمخدرات والدعوة الى التحلل الاخلاقي باستخدام وسائل الاعلام ومؤسسات اللهو ونوادي الفساد تحت ستار التحرر. كذلك خطر الحملة التشكيكية بالاسلام كعقيدة وشريعة وقيم حضارية واخلاقية تحت ستار التجديد والمعاصرة والحداثة وتحميل الاسلام مسؤولية تخلف المسلمين ذلك عمل لابدال هوية الشاب المسلم وفكره بالفكر الغربي المادي .
ان مسؤولية الدولة والاسرة والمجتمع خاصة الكتاب والمفكرين الاسلاميين تزداد يوما بعد يوم تجاه مرحلة الشباب لاهميتها في حياة الانسان لانها مرحلة القوة والحيوية والابداع والنشاط الغريزي وتفتح الطاقات والمؤهلات ولانها مرحلة محفوفة بالمخاطر .
فهنا يبرز دور وزارة الشباب في انقاذ الجيل من الفراغ الفكري الذي يدفع الشاب الى اعتناق الافكار التي يتصورون صحتها من خلال فتح مراكز التدريب البدني والتشجيع على الرياضة واقامة البطولات ومراكز تشغيل الطلبة والشباب العاطلين عن العمل وابعادهم عن العدوانية والتسكع والسرقة والامراض النفسية وغيرها من الامور الاخرى.
بالاضافة الى اعداد برامج لجيل الشباب لتوعيته حول قيمة العمل والابتعاد عن البطالة بكافة اشكالها وتوفير الكفاية المادية لهم وغرس حب العمل في نفوسهم لان الكرامة الشخصية تأتي بالعمل والانتاج فالعمل يملأ الفراغ وينقذ الشباب من الازمات النفسية .
ويلبي له طموحه في توفير السعادة وبناء المستقبل .
فالشباب في البلدان الاسلامية يمثلون طليعة التغيير والطموح ويشغل اهتمامهم اوضاع المستقبل ويتركز لديهم النزوع للتغيير والثورة على الواقع غير المرضي فهم في هذه المرحلة اكثر شعورا بالتحديات واحساسا بالقوة التي تدفعهم لرد التحدي الدكتاتوري والظلم الاجتماعي ، وتشهد المرحلة الحاضرة تحولات كبيرة في عالمنا الاسلامي تحولات الصراع الفكري والسياسي والاجتماعي في وقت يشهد فيه العالم تحولا تقنيا وعلميا هائلا ، فلابد من رعاية كاملة لشبابنا المسلم لتحصينه من الخطر الذي يهدد هويته الاسلامية.

  

رجاء موفق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/10



كتابة تعليق لموضوع : رعاية الشباب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة الشبيب
صفحة الكاتب :
  اسامة الشبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اسعار التذاكر  : ماجد زيدان الربيعي

 سامسونغ تطور هاتفا بكاميرات خفية

 مصادر عراقية: اعتقال ضابطة استخبارات اسرائيلية في النجف الاشرف

 العمل وجامعة بغداد تبحثان التعاون في اعداد برامج ودراسات عن العنف ضد المرأة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مشاريع قوانين عنصرية إسرائيلية جديدة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 عاصفة الحزم العربي الواهن  : جواد الماجدي

 اعتقال ثلاثة من منسقي تظاهرة اليوم في ساحة التحرير  : وكالة المصدر نيوز

 حتى ننتخب .. الحلقة الثانية  : احمد العقيلي

 باكو هوانا وفندقهم شلع قلع  : احمد ناهي البديري

 أمطار غزيرة وعواصف رعدية.. "مكونو" يصل الى عمان

 المظاهرات الشعبية وتحذيرات المسئولين  : مهدي المولى

 جريمة إيواء مسلحي حزب العمال الكردستاني داخل الاراضي العراقية  : فراس الغضبان الحمداني

 مركز ابن البيطار لجراحة القلب يجري عملية قسطرة علاجية لمريضة بعمر ( 71 ) مصابة باحتشاء العضلة القلبية الحاد  : اعلام صحة الكرخ

 قطر ----- والعهر الأعلامي!!!  : عبد الجبار نوري

 من أجل الحد من ظاهرة التجاوز على الشبكة الكهربائية وجباية أجور الكهرباء المتراكمة بذمة المواطنين في واسط  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net