صفحة الكاتب : وكالة نون الاخبارية

السيد الصافي يدعو إلى تقنين سلطة الرقابة المالية لتصحيح أداء الموظفين ويطالب بضرورة الالتزام بالآداب العامة في كافة مرافق الدولة
وكالة نون الاخبارية

بيّن ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب الجمعة في كربلاء المقدسة سماحة السيد احمد الصافي في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة التي أقيمت في العتبة الحسينية المقدسة في 17/ ربيع الأول/ 1433هـ الموافق 10-2-2012 م إن مفهوم الرقابة هو مفهوم دائماً ما يحتاج إليه الإنسان ويستشعر بأنه مراقب من جهة لا تظلمه ومن جهة يحب أن يعرض عمله أمامها، هذا ما قد يعطي نحوا من الدقة في العمل في بعض الحالات.
وتطرق سماحته عن تلك المحاور الرقابية في إدارة منظومة الدولة العراقية، موجها كلامه إلى المعنيين متسائلا لماذا توضع الرقابة؟! وفي معرض إجابته قال: توضع الرقابة لوجود مشاكل مفترضة وهي مشاكل ممكن أن تقع، فإن جزءاً منها المحافظة على المال العام وهذا بنفسه أمر مطلوب، عندما توضع هناك دواعي عقلائية لوضع الرقابة وهذه الدواعي مقبولة في عموم المسائل المالية فهناك جهة تراقب وتتأكد من سلامة الوضع المالي وهذا بنفسه جيد، ولكن هل هذه الرقابة تم تقييم أدائها بما ينسجم مع عملية نمو المشاريع بالقياس إلى الرصد المالي؟! بتعبير أدق: إن هذه الرقابة ماذا عليها أن تفعل عندما تراقب وكيف تراقب؟!
وأجاب سماحته إن الرقابة عليها أن تتابع الواقع على الأرض ثم تحاول أن تقيّم هذا الأداء الخارجي من خلال سلطتها الرقابية، والآن في العراق كم سلطة رقابية موجودة عندنا؟! سلطات رقابية متعددة موجودة بيننا ولكن هذه السلطات الرقابية هل تحقق ما نصبوا إليه من تشريع أو لا ؟! والكلام يكون موضوعيا حينما يستند إلى أرقام صادرة عن السلطات التنفيذية التي تبدأ بعملية وضع هذا الرصد المالي في موقعه، والذي يحصل الآن على الأرض إن بعض الدوائر الرقابية تعيّن أشخاصا في دوائرها ليسوا بمستوى تحمل المسؤولية في ما يراد لهذه الدائرة أن تفعل، وبالنتيجة هذه الدائرة الرقابية قطعاً لا تستطيع أن تؤدي عملها بالشكل الجيد لقصورٍ في بعض أعضائها .. أي إن الشخص الذي عُيّن في هذا الموقع الحساس لا يستطيع أن يقيّم الأداء الذي يفترض هو أن يكون مقيّماً له .. وقدراته تكون قدرات محدودة وبالنتيجة الدائرة سيكون أداؤها ضعيفا.
وأضاف سماحة السيد الصافي إن هذه الجهات الرقابية في بعض الحالات تستعجل قضية الاتهام، فإذا ما حصل ذلك سيؤثر طبعا على أداء الموظف الكفوء النزيه وربما يبتعد عن أي قضية مالية خوفاً من التُهم، وكذلك سيحاول البعض من المتنفذين الذين يستطيعون أن يتلاعبوا بالقوانين أن يتجاوزوا على المال العام بعيدا عن عيون الجهات الرقابية.
وأكد سماحته لابد أن يكون عندنا تقييم موضوعي لهكذا أمور، فلو فرضنا مثلا إننا جمدنا الرقابة لستة أشهر ماذا سيحصل هل ستبدأ المشاريع بالنمو، وهل سيطلق العنان للموظف النزيه الذي يخشى التشهير غير الحقيقي؟! فالجهة الرقابية هل قيّمت أداء ايجابياً لبعض الموظفين بحيث تشجع الموظفين الآخرين على أن يذهبوا إلى الصرف الصحيح للمال ويخدموا البلد، ولماذا الموظف دائماً يخشى من الرقابة وانطبعت في ذهنيته إن الرقيب هو عبارة عن رجل امن؟! لماذا لا يكون الموظف يشعر بالاطمئنان مع الجهة الرقابية؟! لماذا لا تأتي الجهة الرقابية وتقول للموظف إن هذا الطريق الذي تسلكه طريقاً غير صحيح وأنا كرقابة أعلمك طريقاً صحيحاً يخدم البلد ويكون بعيداً عن أي تساءل وهو يصب في خدمة البلد؟!
ولفت سماحته إن طريقة صرف المال في موضعه بحاجة إلى مراجعة، مشيرا إلى إنه ليس مع إلغاء السلطة الرقابية وإنما مع تقنين عمل السلطة الرقابية ومتى ما شعرنا إن الموظف يستأنس من وجود الرقابة فإننا بخير، لأنه عمله إذا كان جيداً سيقيّم وإذا كان مسيئا سيحاول أن يجنب نفسه الإساءة خوفاً من المسؤولية والحساب، أما أن يكون الموظف النزيه يخاف ويحاول أن يركن نفسه ويبتعد عن التوقيع ويصعد في محله بعض الموظفين الذين لا يملكون النزاهة ومقومات المسؤولية ولا تستطيع النزاهة ولا غير النزاهة ولا التفتيش ولا الرقابة أن يمسكوه هذا الأمر مرفوض قطعا، ولابد من وجود موازنة بين الصرفيات التي فعلاً ذهبت إلى محلها والصرفيات التي لم تذهب إلى محلها فأين ذهبت؟!هل المال العام كله صُرف في محله؟ نحن بحاجة إلى مراجعة لطريقة عمل الجهات الرقابية خدمة للجانب الرقابي المسؤول.
وعن ضرورة الالتزام بالآداب العامة في المرافق العامة في المجتمع الإسلامي الملتزم الذي نعيش فيه قال سماحته نحن نعيش في بعض المحاور في فوضى من جهة عدم احترام المواقع التي تحتاج إلى زي يتناسب مع ما هو مفترض أن يكون في مؤسسات الدولة خاصة.
وأكد إنه من حقي وحقكم أن تكون هناك آداب عامة وكما أريد من الشارع أن يكون شارعاً يحافظ على الآداب العامة كذلك هذا الحال ينطبق على تلك المؤسسات التي هي للعموم بعيدا عن بعض التصرفات الشخصية التي تكون في محلها الخاص ما لم تنعكس علينا إلى الحالة العمومية، فالشارع العام مثلا فيه أدبيات بعض دوائر الدولة حقيقة ودعا الجميع الإلتزام بالحشمة والوقار سواء كان في السلك التعليمي أو غير التعليمي، وذكر انا لا ادعي الإلتزام بزي خاص ولكن أقول لابد أن يتزين كل منا بحسب المكان الذي يقصده، شريطة أن يحافظ على الآداب العامة في مجتمعنا الملتزم، ومن غير المنطقي أن تكون أزياء بعضنا في مواقع مهمة لا تتناسب مع هذا المكان، فالآداب العامة يجب أن تحفظ والدولة جزء من مسؤوليتها أن تراقب وتوضح وتضع آليات لسلوكيات الموظفين، وحذر سماحته إنه عندما تختلط الأوراق ولا نحافظ على أولويات كل مكان اعتقد سندخل في متاهات كثيرة.
وفي الختام طالب سماحة السيد الصافي وضع الحلول الناجعة لهذا الأمر وفق الآداب العامة، سواء كان في مؤسسات الدولة، أو الحرم الجامعي الذي سمي كذلك لحرمته، ويجب أن تكون كل الأجواء مسخّرة للعلم وخلاف ذلك تحتاج إلى إعادة نظر، وكذلك الوزارات المهنية لابد أن تكون الشخصيات الموجودة فيها تتناسب مع حرمة هذه الدولة أما أن نترك الأمور على الغارب وكل يعمل على شاكلته اعتقد سنعيش في حالة غير صحيحة وهذا جزء من أخلاقيات وقوانين وإداريات التوظيف والخدمة،على الإخوة أن ينتبهوا لذلك صيانة ورعاية لحرمة الإخوة الموظفين

وكالة نون خاص

  

وكالة نون الاخبارية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/10


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجع السيستاني يدعو المسؤولين الكرد للرجوع الى المسار الدستوري ويحذر من القيام بخطوات منفردة باتجاه التقسيم والانفصال  (أخبار وتقارير)

    • جمعية لبنانية: المرجع السيستاني عندما يقول إن السني هو نفسك يقصد انك مسؤول عن "دمه وماله وعرضه"  (أخبار وتقارير)

    • في كربلاء:المراسلات الحربيات العراقيات يعقدن ندوة داخل الصحن الحسيني الشريف(مصور)  (أخبار وتقارير)

    • بعد ان اغلق القضاء ملف المقالع:مجلس كربلاء يعاود ويفتح التسجيل مرة اخرى على مقالع الرمل  (أخبار وتقارير)

    • نقيب الصحافيين العراقيين يعلن تضامنه مع قضية الصحافي الشهرستاني خلال زيارته لكربلاء  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : السيد الصافي يدعو إلى تقنين سلطة الرقابة المالية لتصحيح أداء الموظفين ويطالب بضرورة الالتزام بالآداب العامة في كافة مرافق الدولة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بليغ مثقال ابو كلل
صفحة الكاتب :
  بليغ مثقال ابو كلل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شكرا مرسي فقد نشرت التشيع  : كتابات في الميزان

 الهجمات العشوائية على المدنيين  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 كيف تحرّر بي بي سي خبراً ؟!  : عمار يوسف المطلبي

 عامر عبد الجبار يقترح تخفيض سعر الوقود للصناعيين والمزارعين خلال ورشة عمل اربيل  : مكتب وزير النقل السابق

 الوجه الآخر للتضحية والوفاء  : معمر حبار

 عبد المهدي: التظاهرات كشفت عوامل الخلل في النظام السياسي ومختلف شؤون الحياة

 360 =1200  : حيدر عبد الله الزركاني

 هل السياسة رجس من عمل الشيطان!؟  : عباس الكتبي

 انقلاب السعودية وعقارب ترامب في أرض الحرمين  : عباس البغدادي

 لعبة القط والفأر وانضمام المجاميع المسلحة للعملية السياسية  : محمد علي الدليمي

  آهات وطن جريح  : لؤي الموسوي

 سلاح سعودي فتاك لحسم الحرب في اليمن !!!  : هادي جلو مرعي

 دار القبط بلا كنائس

 تعرّف على مسابقة القصة القصيرة الخاصة بشهداء الحشد الشعبي

 سامحيني يا حبيبتي ..... سأنتحر  : ايفان علي عثمان الزيباري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net