صفحة الكاتب : نسرين العازمي

ما المزعج في مـدح علـي ؟!
نسرين العازمي
كتبت فيما سبق من مقالات عن مدح سيد الأوصياء الإمام علي عليه السلام، 
وكان لي شرف الكتابة عن ذلك، لكن العجب كل العجب فيما وجدت من ردود
أفعال بعض القراء، أنا لن أحكم على المجتمع بسبب هذا البعض الشاذ، 
والذي لاأجد مبررا مقنعا مقبولا لما يتناقلونه
بين بعضهم في المنتديات والمواقع وعبر الرسائل البريدية والتي يصلني الكثير منها، 
في بغض حبيب الله ورسوله على الرغم من وجود الكثير من الروايات التي تشهد 
على حبه وفضائله العظيمة والتي سجلها التاريخ بصفحاته وسجلتها كلمات الله تعالى في أعظم كتبه القرآن، 
وعند المخاطبة لابد لنا من أن نخاطب الناس بقدر عقولهم،
إلا أن هذا الأمر سيصعب حتما لمن ليس لهم عقل !!،
أو قد نامت عقولهم خلف شهواتهم وذنوبهم، وهم لايعلمون، 
والأدهى استمرارهم وإصرارهم في الجدال دون بينة أو دليل معقول !، 
ورغم أن كتاباتي لاتحمل إلا ودا وتقديرا لشأن الإمام علي عليه السلام 
وتذكيرا لما قدمه للإسلام والمسلمين خاصة في هذه المناسبة المحزنة 
في ذكرى استشهاده عليه السلام في مسجد الكوفة، في شهر رمضان
وهي مناسبة لايغفل عنها كل مسلم يعرف الحق وأهله، وأكثر ماأجد 
من ردود هو تساؤلهم حول باقي الصحابة فلم لم يكن لهم مورد في كتاباتي !
وردي البسيط عليهم هو، أولا : إن إثبات الشيء لاينفي ما عداه، 
وهذه قاعدة قانونية وشرعية ويعرفها الكثير ممن يعرف القراءة أو لديه قليل من البصيرة،
وكوني مدحت عليا واستندت للكثير من الأدلة القاطعة والمثبتة في الكتب المعتبرة من المذهب السني، 
فهذا لايعني أنني أذم سواه أو أنتقص من حق أحد، ثانيا :
أو ليس هو كذلك خليفة رسول الله وأمير المؤمنين وابن عم الرسول !
ومن قال بأن باقي الصحابة لايستحقون أن يكتب عنهم !!
ولكن المناسبة في ذكر علي عليه السلام هنا قد وجدت وهي الذكرى
الأليمة في استشهاده في شهر رمضان، ثالثا : 
ثم ان هذا الأمر يجب ألا يزعج أحدا كما هو مفترض، 
فمن ذا الذي يبغض ذكر سيرة الإمام علي عليه السلام، ومن ذا الذي لايحب عليا !!،
إن كان حبيب الله قد أحبه بروحه وقلبه وجسده، إن كان والد سيدي الشهداء وأحفاد النبي وزوج البتول،
فمن ذا الذي لايحب عليا!، إن كان علي قد فدى نبي الله بجسده وروحه في واقعة يشهد لها التاريخ 
ويعرفها الكثير وقد نام في فراشه، فمن ذا الذي لايحب عليا!، إن كان قد حمل باب خيبر بيده ولم يقدر 
عليه الأقوياء وقد أسقط الفرسان عن جوادهم حيث لم يقدر أحد، دفاعا عن الإسلام ورسوله والمسلمين 
مرضاة لله تعالى، بشهادة كتب التاريخ ومذ كنا صغارا نعرفها، فمن ذا الذي لايحب عليا!،
يقولون أنتِ تعظمينه وتجعلين له شأنا عظيما يفوق سواه ! 
ويتعجبون !، فأقول، قد أحبه الله ورسوله وقد قال النبي «ص» :-
«عنوان صحيفة المؤمن حب علي »، وقال الرسول (ص): 
«لايؤمن رجل حتى يحب أهل بيتي لحبي »، فقال عمر بن الخطاب : 
وما علاقة حب أهل بيتك ؟، فقال الرسول «ص» :«هذا، وضرب بيده على علي »، وقال الرسول (ص) :
«يا علي، طوبى لمن أحبك وصدق فيك، وويل لمن أبغضك وكذب فيك» وقال الرسول (ص) : 
«براءة من النار حب علي » وكل ذلك وارد في سنن الترمذي-
ومسند أحمد -ومناقب الخوارزمي - والسيوطي والمناقب وتاريخ الخلفاء والكثير الكثير
من كتب التاريخ المعتمدة، وقد قال فيه عمر بن الخطاب :«لولا علي، لهلك عمر »،
فمن ذا الذي لايحب عليا !!، ولو أردت أن أكتب في مدح سواه، فلن أجد في سيرتهم إلا مدح علي،
فمن ذا الذي لايحب عليا!! وهل لأنني أحببت عليا، فهذا يعني وفق مستوى عقولكم الشاذة بأني وكما سميتموني بالرافضية !
، وإن مدحت سواه أصبحت من النواصب !، فمن قال إني رافضية ومن قال إني ناصبية ! وكيف تتقولون علي بما لم أقله 
أو أقره بلساني ! ويحكم ما أسوأ مصيركم، أضحكتموني وأبكيتموني في آن، فمن ذا الذي يقتسم ذاته في حب علي !
كيف تتقولون على من كتب في مدحه، وقد تسابق الشعراء في مدحه وأولهم الإمام الشافعي إمام المذهب السني، وهذا 
أقل دورا ممن قاتل معه في صف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يسألونني لم تصلين على آله فهذا يعني أنك رافضية 
وقد كفرتي !! فكيف تكفرون من يشهد بالله الواحد الأحد وبرسوله خاتم الأنبياء ! ياذوي الجماجم المتحجرة الفارغة، 
وأقول إن كان في التشهد الأخير في صلاتنا جميعا سنة وشيعة نصلي عليهم ونقول «اللهم صل على محمد وآل محمد كما
صليت على إبراهيم وآل إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم »،
فكيف لاأصلي عليه وهو من آل بيت النبي،وأبنائه من بنته فاطمة الزهراء، لاسواهم من الآل، 
فإن كان في الصلاة والتشهد ذكرهم دلالة ضرورة
ودهم وحبهم، وتوثيقا لذلك، قول الله تعالى :«لاأسألكم عليه أجرا إلا المودة
في القربى»، وقد أكدت جميع المذاهب بالإجماع على أن علي وفاطمة وأولادهما هم من آل النبي، 
ومن هو أقرب إليه منهم !، فكيف لا أحب عليا؟!

  

نسرين العازمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/11



كتابة تعليق لموضوع : ما المزعج في مـدح علـي ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2016/03/31 .

لاظهار قباحة الاشياء ، اظهري محاسن اضدادها مدح علي سيُظهر مدى تفاهة من يقفون امامه ، مدح علي سوف يظهر عورات من وضعوا انفسهم اندادا لعلي . ولربما كشف فضائل علي سيكشف عن جيفة خصومه كما يقول الشاعر الذي يهتك في قصيدته اسرار ما بعد رحيل محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

يا من يساءل دائباً *** عن كل معضلة سخيفة
لا تكشفن مغطى *** فلربما كشفت جيفه
ولرب مستور بدا *** كالطبل من تحت القطيفة
إنّ الجواب لحاضر *** لكنني أُخفيه خيفة
لولا اعتداء رعيّة *** ألقى سياستها الخليفة
وسيوف أعداء بها *** هاماتنا أبداً نقيفه
لنشرت من أسرار آل *** محمّد جملاً طريفة
تغنيكم عمّا رواه *** مالك وأبو حنيفة
وأريتكم أن الحسين *** أُصيب في يوم السقيفة
ولأيّ حال لحدت *** بالليل فاطمة الشريفة

• (2) - كتب : محمود خليل ابراهيم ، في 2012/05/10 .

اختي العزيزه.............لايحتاج هذا الكيان الضخم من احد الى مدح لانه اكبر من المدح 0ولكن نحن بحاجه الى ان نتخلق باخلاقه الساميه ونوجه اجيالنا بالتخلق باخلاقه وفضائله0في لبنان مثلا حتى اتباع الديانات الاخرى يدرسون نهج البلاغه ويحفظون فصولا منها0تحياتي

• (3) - كتب : اكرم السماوي ، في 2012/02/12 .

وفقكم الله اختي العزيزه
فانت منصفة فعلا

• (4) - كتب : مهند البراك ، في 2012/02/11 .

فعلا لقد انصفت من لديه عقل فينظر

شكرا لكم اختنا

• (5) - كتب : حيدر الجبوري ، في 2012/02/11 .

سيدتي -انستي الفاضلة-ليس غريبا ماتدعين عن هكذا اناس لان علي ابن أبي طالب -ع-بسيرته وصدقه وجهاده قد كشف عيوب الآخرين ومن يولون اموره فلا تتعجبي بل اعلمي بانك على الصواب مادمت مع علي-ع-والاخرون مع الوهم والخديعة----فعلي -ع- نجم يشّع في اقاصي السماء وغيره وحل طين في اسفل اخاديد الارض




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين درويش العادلي
صفحة الكاتب :
  حسين درويش العادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اضاءآت  : خالد القيسي

 الجيش اللبناني..هذا ما حصل في منطقة عرسال فجر الجمعة

 الانفلات من الجمود المنهجي في درس المشروع  : د . عصام التميمي

 الديوانية : القبض على عدد من المتهمين بجرائم القتل والسرقة  : وزارة الداخلية العراقية

 حديث الريح في محبة الطالباني  : القاضي منير حداد

 الفلسفة بين التقليد والإبداع  : ادريس هاني

 وفد من المفوضية يتفقد عدد من مراكز تسجيل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 هل أصبح الحسين خارجيا بعد خروجه على  يزيد؟  : صادق القيم

 إجابة مكتب سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظلّه ) حول صيام منتسبي قواتنا الأمنية في قتالهم ضد الإرهاب

 رحمك الله يا حاج عبد الغني  : محمد علي البحراني

 تحقيق نينوى : تصديق اعترافات مسؤولي الأمن الاقتصادي ومفارز ولاية نينوى في داعش  : مجلس القضاء الاعلى

 فواحش داعش (6)  : عبد الزهره الطالقاني

 عاجل / مجلس الامن يصوت بالاجماع على خروج العراق من طائلة البند السابع

 بسبب تهميش النخب منذ العهد العثماني وحتى العصر الديمقراطي  : فراس الغضبان الحمداني

 نادي القاسم إطلاله مشرقة على الرياضة العراقية  : نوفل سلمان الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net