صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

صراع الهويات بين الدولة والمكونات في المجتمع العراقي
د . رائد جبار كاظم

(لقد عانى العراق منذ عهود بعيدة فجوة واسعة بين الشعب والحكومة، فالشعب يعتبر الحكومة كأنها عدوة له لا تأتي له بأية منفعة، وكثيراً ما يأتي الضرر منها.).                                                   

                 علي الوردي. دراسة في طبيعة المجتمع العراقي. ص 7

 

( لا يخفى أن الحكومة االعراقية مصابة بعيوب وأدواء شتى، فهي قد أنبثقت من المجتمع الذي تعيش فيه وأستمدت طبيعتها منه، فاذا كان المجتمع مصاباً بالعيوب والأدواء فهي لابد أن تكون مثله مصابة بها.).

علي الوردي. دراسة في طبيعة المجتمع العراقي. ص304

 

العراق بلد عريق ومتعدد الهويات والثقافات والقوميات والديانات منذ قديم الزمان، مما أظفى عليه لوناً فسيفسائياً جميلاً يختلف عن كل الألوان الأخرى، فهو بلد لونه كألوان القوز قزح، وبستان جميل فيه من كل أنواع الزهور والعطور، ولكن مما يؤسف له هو عدم رعاية وحماية تلك التنوعات والأختلاف في بنية المجتمع العراقي، سياسياً وأجتماعياً وأقتصادياً وحياتياً، والتفريط بتلك اللوحة الجميلة والكيان التشكيلي النادر بين الدول والبلدان، والأدارة العنصرية والتعسفية من قبل الحكومات المتعاقبة على البلد ولدّ لوناً من عدم الأنسجام والتوافق بين المواطن والدولة، مما أضرّ بكيان الدولة وهيبتها، وأصبح من الصعب على الفرد القيام بواجباته داخل المجتمع والدولة باحترام وأريحية تامة، بسبب ذلك الصدام والصراع بين السلطة الحاكمة والشعب، وبسبب هيمنة تلك السلطة وتعسفها ومحاولة جعل الشعب جزءاً من متاعها الخاص بها أو المالك لها، وبسبب الأختلاف الأيديولوجي (الفكري والديني والسياسي والقومي ) بين السلطة الحاكمة ومكونات البلد الاجتماعية، والسطوة التي يمارسها الحاكم من خلال تلك الأيديولوجيا (هويته) التي يتقوى بها هو ومن ينتمي لها على بقية أفراد البلد ومكوناته، ولدّ حالة من الأحتقان القومي والطائفي والعنصري في بنية المجتمع والدولة العراقية، ودليل ذلك واضح من خلال التاريخ السياسي والأجتماعي العراقي على مرّ العصور، فاذا كان الحاكم من قومية ما أو ديانة أو مذهب ما، نجده يسود وقومه وعشيرته على الأقوام والمكونات الأخرى، وهذا ما يجعل البلد كالبركان دائم الثورة والهيجان، ولذلك فالعراق بلد الثورات والفتن والتمرد على مرّ السنين. وما من مشكلة تهدد حياة ووجود الفرد والمجتمع العراقي طوال التاريخ مثل مسألة تعدد الهويات الأيديولوجية، التي تعد أس المشكلات والأزمات التي يتعرض لها  البلد، وهي قنبلة موقوتة يمكن تفجيرها في أي وقت من قبل ارادات شرانية متصارعة لا تريد بنا خيراً.

وأرى أن السبب المباشر والأساسي في شيوع ذلك النمط من السلوك السياسي المنحرف والمتسلط هو عدم وجود خطاب سياسي معتدل وهادىء وفاعل في المحيط العراقي، ما دامت الأحزاب والكيانات تتقوى بالعشيرة والسلاح ودول الجوار، دون الأحتكام للقانون والدستور والفكر السياسي المنظم، وهذا بدوره أدى الى عدم وجود هوية وطنية صادقة تحرك الفرد العراقي من شماله الى جنوبه، وانما يتحرك الفرد وفق هويته الطائفية والقومية والعنصرية ويتقوى بها على الغير، مما يجعل حرب الهويات هي الحرب الدائمة الأستعار في بلدنا، وهدف المقال هو مناقشة تلك المشكلة (صراع الهويات في المجتمع العراقي) والأثر السلبي الذي تتركه على السلم المجتمعي والأمن الثقافي، من خلال العنف المتبادل بين الدولة والمكونات الاجتماعية مرة وبين المكونات الاجتماعية والدولة مرة أخرى،  والوقوف على أهم الأسباب والظروف التي تؤدي الى هذا الحال، وبالتالي تردي وضعنا الأنساني والقيمي والأجتماعي في العراق من جراء ذلك الخطاب العنفي المتطرف، على الرغم من أننا نعيش في ظل نظام سياسي ديموقراطي يحترم الحقوق والحريات وتعدد الهويات والأختلاف في أصوله الفكرية والفلسفية، ولكن واقع الحال غير ذلك تماماً، والدور السلبي الذي تركه النظام الديموقراطي بعد التغيير 2003 في اشاعة نمط قيمي وسلوكي، سياسي واجتماعي وأخلاقي وديني متطرف مبني على أسس عنفية وكراهية شديدة بين أبناء البلد الواحد بمختلف ألوانهم، مما أضر كثيراً بالواقع والمجتمع العراقي وهدد السلم والأمن الأجتماعي والحياتي وبالتالي أنتقل أثر ذلك على الدول المجاورة وباتت مسألة الهوية الأيديولوجية بمختلف أشكالها تشكل خطراً كبيراً يقلق المجتمعات والشعوب العربية والاسلامية، وتعد قنبلة موقوتة يمكن تفجيرها في أي وقت من قبل تجار الحروب والقتل والأرهاب، بعكس المجتمعات الديموقراطية التي تسعى لنشر وتشجيع فلسفة الاختلاف والتعددية وخطاب التسامح والتعايش السلمي بين مواطنيها لتأمن ذلك السرطان المزمن والوحش الكاسر وخطاب العنف والكراهية الدموي الذي يهلك الحرث والنسل ويبيد العباد والبلاد.

تعدد الهويات وتنوعها للفرد أو للجماعة ليس أمراً سلبياً ولا يجب معاداته أو رفضه ومحاربته، بل يجب أحترامه وتقديره، لأنه حق طبيعي جداً لكل انسان وجماعة، فالانسان كائن متعدد الهويات منذ ولادته وحتى مماته، ولكن الأمر المكروه والمنبوذ هو تحول هذه الهويات الفرعية للفرد والجماعة التي هويات قاتلة ومدمرة لكينونة الناس وحياتهم، وتتحول الى لعنة على كل واحد منا، فحين يكون الفرد أو الجماعة قوية تسود وتصول وتجول بسلطة هويتها وتلاحق الآخرين للذوبان في تلك الهوية، وتكون عندها الهويات الآخرى تابعة ومتضررة من سطوة وسلطة من يمثل تلك الهوية القاهرة، بينما يعاني أفراد وجماعات الهوية المستضعفة والمقهورة من التشرد والتهجير القسري والسجن والقتل، وعندما يتاح لتلك الهوية المقهورة الفرصة للانتصار وتحقيق القوة تعمل على ابادة ابناء الهوية القاهرة والقوية سابقاً للانتقام من هذا المكون الهوياتي ومن ينتمي له، لتمارس نفس الدور الذي تم ممارسته من قبل تجاهها، وهذا ما يحصل بالفعل بين الشعوب، في فترات تاريخية وحقب متعددة، شهدناها سواء في العراق على وجه التحديد أو في مجتمعات العالم عامة، وهذا هو ما نخشاه على مجتمعنا العراقي من سيادة الهوية الفرعية لمكون ما وسيطرته وفرض هيمنته بالقوة وتهديده للسلم والأمن المجتمعي، في ظل غياب الهوية الوطنية، تلك الهوية التي تحترم كل الهويات وتقدرها، وتحافظ على الجميع تحت مكون الوطن ورايته الموحدة من أي خطر أو عدو داخلي أو خارجي.

في واقع الأمر أن لكل هوية من الهويات المتعددة والسائدة في المجتمع العراقي، نمط معيشي وسلوكي ونظام مستقل من العادات والتقاليد والتراث والقيم والتربية تختلف عن بعضها البعض، وتترك معتقدات هذه الهويات وأيديولوجيتها أثرها على أفراد وجماعات أبناء هذا البلد ومؤسساته الحكومية والمدنية، وترى لكل مكون هوياتي خصوصيته وهويته التي تشكّل كينونته وكيفية تحركه في هذا المجتمع، وتنعكس تلك العادات والتقاليد والتربية الهوياتية على شخصية الفرد والجماعة، ويكون مقدسِاً لها وشديد الولاء والأنتماء في حضنها، وهذا الأمر ليس بمعيب ولكن الأمر يكون عيباً وخطراً ويشكل تهديداً كبيراً للبلد ومكوناته الاجتماعية حين تتحول تلك الهوية الى نمط مرضي وعدواني كبير، حين تتحول الطائفة الى الطائفية والمذهب الى المذهبية والعشيرة الى العشائرية والحزب الى الحزبوية والقوم الى القوموية، حين تخرج الهويات من اطار محترم ومقدس الى ذئب مفترس ومكون متغطرس، وهذا ما نخشاه ونحذر من شيوعه في مجتمعاتنا التي خرجت من اطار العقلانية والانسانية الى اطار الشرانية والتوحش والنزعة التدميرية. وحرب الهويات وصراعها هو أخطر أنوع الحروب وأعنفها، فهي حرب دائمة الأستعار بين مكونات المجتمع الواحد، وأستقرار أي بلد مرهون بأستقرار مكوناته وأحترام هوياته بكافة فئاته وأطيافه وطوائفه من قبل المجتمع والدولة، وكذلك أحترام تلك الهويات والمكونات للأرض التي تعيش عليها، وتغليب منطق الحوار والتعايش المشترك على منطق العنف والتطرف والكراهية، فلا يمكن لمجتمع أو جماعة ما أن يعيش ويسود بمكونه الهوياتي على الآخرين ويحرمهم حقوقهم الهوياتية الأخرى، وكذلك لا يمكن للدولة أن تتسلط وتهيمن على مكونات المجتمع بهوية ذات وجه واحد وتترك باقي المكونات عرض الحائط، ويتم أستدعائهم فقط عند المحن والكوارث والحروب ليلقوا بهم بالمحرقة، وأنني أنظر لعلاقة الدولة بكوناتها وهوياتها وشعبها كعلاقة الأبوين بأفراد العائلة، فحين يكون الحب والحنان والأحترام سائداً بينهم يتحقق أستقرارهم وأمنهم وسلامتهم، وبخلافه يكون العنف والكره والانتقام هو سيد الموقف، وهذا هو أيضاً ما ينعكس على المجتمع ومكوناته الهوياتية وفقاً لطريقة العيش وسياسة العمل وطريقة الأدارة والسلوك، فالعلاقة متبادلة بين الأثنين، فلا أستقرار ولا أمان وسلام للدولة من دون أحترام مكوناتها وشعبها، في السراء والضراء، ولا وجود ولا حياة وبقاء لجميع المكونات والهويات وفئات المجتمع من دون وجود دولة قوية تحميهم من مخاطر الدهر ومحن الزمن، فقوة الدولة وحياتها بأحترام مكوناتها الاجتماعية وتنوعاتها، وقوة تلك المكونات وبقائها بالدولة القوية وهويتها الوطنية التي تحمي الجميع، وأحدهما يكمل الآخر، فهما كجناحي طائر يسيران جنباً الى جنب، ولا طيران ولا تحليق من دون توازن وأستقرار بين هذين الجناحين أبداً. 

وخلاصة القول عن طبيعة المجتمع العراقي وأختلاف هوياته وتصارعها ما ذكره الدكتور علي الوردي في كتابه دراسة في طبيعة المجتمع العراقي وهو (إن الشعب العراقي منشق على نفسه وفيه من الصراع القبلي والطائفي والقومي أكثر مما في أي شعب عربي آخر. باستثناء لبنان . وليس هناك طريقة لعلاج هذا الانشقاق أجدى من تطبيق النظام الديمقراطي فيه، حيث يتاح لكل فئة منه أن تشارك في الحكم حسب نسبتها العددية. ينبغي لأهل العراق أن يعتبروا بتجاربهم الماضية، وهذا هو أوان الاعتبار !فهل من يسمع؟!) (علي الوردي. دراسة في طبيعة المجتمع العراقي. ص 324.)

ونرى ان السبب المباشر لحدوث تلك المشكلة في بنية المجتمع العراقي يعود لمجموعة من الاسباب هي  :

1ـ تعدد وأنقسام الخطاب السياسي للأحزاب والمكونات الأجتماعية ما بعد التغيير أدى الى تشظي الهوية الوطنية وتصدعها، وتأثير ذلك الخطاب سلباً على وحدة الشعب وتماسكه الاجتماعي والحياتي. والجدل المحتدم والمتبادل بين الدولة ومكونات الجتمع من جهة وبين المكونات والدولة من جهة أخرى، مما ولّد عنفاً مزمناً على مر التاريخ الاجتماعي والسياسي في العراق.

2ـ الفهم الخاطىء للديموقراطية من قبل الكثير من السياسيين وترجمته المنحرفة الى أرض الواقع، فالديموقراطية ليست صندق أنتخابات فقط، وانما سلوك وممارسة وعمل يخضع للرقابة والقانون، وهذا ما لم يحصل في العملية السياسية ما بعد التغيير.

3ـ غياب الفلسفة والفلسفة السياسية في رسم معالم ومسار ومسيرة الدولة والحكومة العراقية ما بعد 2003، اذ أن عدم وجود فلسفة فكرية وسياسية محددة تنظم بناء  الدولة أفقد العراق الكثير من ثرواته وطاقاته وخيراته وخبراته، وجعلنا نخسر الكثير من حقوقنا التي كنا نأمل الحصول عليها في ظل النظام الديموقراطي.

4ـ غياب الخطاب الاعلامي الموحد، والتعدد المسرف لقنوات الاعلام والفضائات والصحف أذكى روح الانقسام والعنف والتطرف والكراهية بين مكونات البلد الواحد، بدلاً من تحقيق روح النقد والتقويم ورصد التحركات السياسية واعادة بنائها من جديد في ظل الجو الديموقراطي.

5ـ عدم وجود خطاب ثقافي وطني ينمي فكرة التعددية والتسامح ويشجع الهويات والمكونات على أحترام بعضها البعض، والتعاون الحقيقي بين الدولة والمجتمع والمواطن في تحقيق ثقافة المسؤولية التي تساعد البلد على النهوض والتقدم نحو فضاءات فاعلة في جميع مفاصل الحياة.

6ـ العراق بلد متعدد الهويات منذ آلاف السنين، ومما يؤسف له هو فشل الخطاب السياسي ما بعد التغيير في ترميم وأحترام تلك الهويات، وتعريف المواطن بفلسفة جديدة تؤسس لحق الأعتراف ونيل التقدير وكيفية التعايش المشترك بين القوميات والهويات الأخرى، وأن الهوية الوطنية هي الهوية الأولى التي تجمعنا والتي تحقق وجودنا الحقيقي على هذه الأرض الطاهرة.

7ـ تنامي الهويات الفرعية، من طائفية وقومية وعنصرية، وأنكماش الهوية الوطنية وتصدعها في ظل الخطاب السياسي المتطرف، وهذا ما نشهده في العراق بين مدة وأخرى، ولا يوجد ضامن حقيقي للحفاظ على البلد ومكوناته، ما دامت العملية السياسية تتحرك وفق مبدأ المحاصصة وتقسيم الكعكة والغنائم، وعدم الايلاء الحقيقي للمواطن وحقوقه وكيفة التوزيع العادل للثروات، ومحاولة التقوي السياسي بالمكونات الاجتماعية، مما أسس لدولة العشائر والمكونات بدلاً من الدولة الديموقراطية الحديثة التي تحتكم للرقابة والقانون. 

8ـ أشاع الخطاب السياسي ما بعد التغيير روح العنف والكراهية بين مكونات الشعب ولم يسع سعياً حقيقياً للملمة جراح الملايين وتعويضهم ما فاتهم من حقوق وتقدير في ظل النظام البائد، ولي عنق الديموقراطية وتوجيهها الوجهة التي تريد الأحزاب ومصالحها وعدم الألتفات لمصلحة الشعب وهدر أمواله وثرواته.

9ـ تسلح الأحزاب والمكونات والعشائر بطريقة غير شرعية وقانونية، خلق حالة من الذعر والهلع لدى الناس مما أدى الى سفر وهجرة الناس من بلدهم، وهذا بدوره ادى الى موت الهوية الوطنية وقتل البلد ونهاية الديموقراطية في العراق.

10ـ مستقبل العملية السياسية والديموقراطية في العراق الى الأسوأ في قادم الأيام، بسبب ذلك الضعف والتلكؤ في أدارة البلد، والأنهيار الداخلي للمكونات الاجتماعية للبلد من جهة وتحكم القوى والأجندات الخارجية بالبلد والساسة من جهة أخرى، مما يجعل البلد في حالة فراغ وضياع لا مثيل له، والعودة الى المربع الأول كما يقال.

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/14



كتابة تعليق لموضوع : صراع الهويات بين الدولة والمكونات في المجتمع العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة

 
علّق Mamdoh Ashir ، على الى السيد كمال الحيدري.. كَبُرَتْ كَلِمةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ - للكاتب سامي جواد كاظم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم انا لااعرف ما اقول. أندهشت لما قرأت اليوم خبر على قناة الكوثر من بيان صادر عى علماء يحوزة قم تستنكر او تنصح السيد كمال الحيدري بتصحيح ارائه!! أنا لاحوزوي ولا طالب حوزه ولا في عائلتي من هم يطلبون هذا العلم لكنني انسان عادر اتابع اخبار المسلمين من كل منبر و اتمنى ياتي يوما يتوحد به المسلمون جميعا, فعندما اقرأ هكذا اخبار ينتابني شعور بالاحباط .. ان كان علماء الشيعه الاثنا عشريه في نظرياتهم و ابحاثهم يختلفون بهذا الشكل متى ستتوحد اذن امة هذا النبي المظلوم في زمن احنا بحاجه الى الوحده لاننا اصبحنا مشتتين ممزقين مهجرين عن اوطاننا عانينا الغربه وفقدان الاحبه و كل الابتلائات مع ما تحري من حرون و احتلالات الاغداء لاوطاننا و علمائنا الله يطول باعمارهم غاصين في نقشات الان لاتوكلني لاخبر ولا احيب استقرار و امان وحريه وعزه و اباء لا لاهلي ولا لوطني العراق الجريح المظلوم!! انا هنا لااتحيز لفكر على اخر و لا حوزه على اخرى و لا لمرجع على اخر ... انني ارى اليوم بحاحه الى مصلح كالامام الخميني قدس سره ليفصل الامر لاننا احنا اللي تسمونا "عامه" و انتم "العلماء" تره و الله تعبنا ... تعبنا هوايه و كان الله نزل هذا الدين نقمه بعد ما صار تعمة لانه على كل شئ هناك اختلاف .. هكذا العامه ترى ملاحضاتها عن العلماء من كل مذهب اختلاف باختلاف ... و انصحكم لان العامه عندما تهب بثوره قد تطيح بكل شء و خاصه لما يكون هناك اعداء يتربصون و يشحنون النفوس لكي ينقلب العامه على علمائهم و العياذ بالله .. لان للصبر عند الانسان المعذب الفقير المبعد عن وطنه و اللذي يرى وطنه يباح و يسرق و لامستقبل لاولاده ... ما اللذي سيخسره ان علماء الامه لا تتكاتف و تتعاون وبهدوء يحلون خلافاتهم دون الاعلان بمنابر التواصل الاجتماعي ... انا مؤمن موحد فان كنت على اي مذهب هو اي دين ما دمت في داخلي مؤمن بالله وحده لا شريك له فهل الله سيعتبرني كافر ان لم اؤمن بالتقاصيل الاخرى؟ يا اخوان الامور بسيطه جدا و المنطق بسيط لماذا الانسان يعقد الامور على نفسه ويدخل في متاهات .. العبر التي وردت في القران الكريم و القصص التي وردت تدل على ان الاسلام دين اليسر بي احنا اشو جايين نعقده و بقينا مجتمغات يسموننا متخلفه؟؟؟؟؟ لماذا! اللهم نسالك الوحده بين المسلمين وهمي هو تحرير فلسطين السلييه بوحدة الامه الاسلاميه ... ولا تاخذونني يا اخواني و ابرأوا لي الذمه و الله قصدي صادق لان امامي الخميني وصانا بالوحده الاسلامية و انا من هذا المنطلق احب ان ارى رايكم لاننا في حيرة من امرنا لما نرى عالم مثل الحيدري عليه هكذا اشكالات بارائه فكيف نثق بعد بمن هو صحيحه ارائه و احنا مو من اصحاب الاختصاص ... نصيحتكم مهمه لنا و اعزكم الله و وفقكم بعملكم في سبيل الله تعالى ... تحياتي .. ممدوح عشير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميثم الزيدي
صفحة الكاتب :
  ميثم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net