صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

على قارعة اليانصيب تتزاحم قوافل الآمال العريضة
د . نضير الخزرجي

كلما ازدادت تعقيدات الحياة وتشابكت كلما انحصرت منافذ الكسب المالي الميسر لتوفير الأمن المالي والغذائي والترفيهي، بلحاظ أن الأمن المالي يمثل الركن القويم في هيكل البناء الذاتي والمجتمعي، ومع تشابك المصالح وتعارضها تزداد الهوة بين الغني والفقير، مثلها مثل الحفرة كلما أخذنا منها ازداد عمقها وارتفع ما حولها، فيرتفع الغني حيث يهوى الفقير، وهذه معادلة ظالمة تتعمق جذورها في المجتمعات مع مرور الزمن.

وفي مثل هذه الأجواء الغائمة فُقرا والصحوة غِنىً، تلح الحاجة على الفقير او أصحاب الدخل المحدود للبحث عن منافذ أخرى للكسب غير القادمة من كدِّ اليمين وعرق الجبين، ولما كان هذا الأمر ظاهرًا في وجوده ومحسوسًا في آثاره، تنوعت دوائر مالية في دغدغة مشاعر هذا الإنسان في الكسب السريع فكانت مراكز القمار التي تتنافس على استحصال ما في جيوب الناس واستنفاذها تحت بريق الربح السريع، وهو بريق أدخل الخراب في بيوتات كثيرة في شرق الأرض وغربها، بخاصة عندما تصبح المقامرة معاقرة كمعاقرة الخمور واعتيادا كتعاطي المخدرات لا يستطيع المرء عنها فكاكا.

وإذا كان القمار صريحا في الكسب المحرّم وإفقار الآخرين، فإن دوائر مالية أخرى وجدت طريقة مشابهة في الكسب السريع عبر ما يُعرف بـ "اليانصيب" أو "اللوتو" أو "اللوتري"، فالمقامر في اليانصيب يستصغر العملة التي يدفعها مقابل ورقة اليانصيب على أمل أن يضرب معه الحظ فيفوز بالجائزة الكبرى أو ما دونها دون أن يسأل نفسه أين تذهب بقية الأموال التي تستحصلها الجهة الكسبية وماهية هذه الجهة، فهو لا يسأل عن ذلك لأن همّه الأول هو الجائزة، وهذه العملية في واقعها لا تختلف عن القمار فهي تجلب عدوى اللعب مثلما هي عدوى القمار، وقد ذهب الفقهاء إلى حرمة اليانصيب بهذا الشكل لأن المستفيد جهة واحدة شخصا أو شركة، وهي مرابحة متراكمة على حساب المواطن.

ولإخراج اليانصيب من حالة الإحتكار عمدت الحكومات إلى استحداث شركات يانصيب معلومة الجهة والمصدر والصرف، وهي شركات وطنية أو قومية تطرح للسوق أوراق اليانصيب بأشكال مختلفة في مقابل مبلغ رمزي بسيط، وهي تهدف فيما تهدف إليه توزيع الأموال المتراكمة في مجال الإعمار وعلى هيئات غير ربحية في مجالات مختلفة رياضية واجتماعية وثقافية وطبية وتعليمية وغيرها، كما تهدف إلى خلق مليونير أو أكثر في كل أسبوع، وزجِّه طوعيا في مجال الإستثمار لخلق شركات صغيرة أو كبيرة وتشغيل اليد العاملة.

ولما كانت فرصة الفوز بالجائزة الكبرى في مثل هذا الحالات هي بنسبة واحد إلى أربعة عشر مليون، فإن الظفر في الجوائر المحرزة أمل بعيد الغور مثلما هو أمل إبليس بالجنة، ولهذا فإن اليانصيب الوطني يشترك مع يانصيب الشركات ومع القمار في قاسم الإعتياد المدمّر، فالقمار يدمر المقامر مالا ونفسا وجسدًا وأسرة، واليانصيب غير الوطني مع اليانصيب الوطني يحطم نفسية المعتاد على اللعب ويفرد له في ليلة السحبة شاشة بلازما عريضة من الأحلام الفنطازية التي لا تغني من فقر ولا تسمن من جوع.

الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي بحسّه الفقهي تناول مسألة اليانصيب من حيث الشرعية في كتيب "شريعة اليانصيب" صدر في بيروت نهاية العام 2019م عن بيت العلم للنابهين في 48 صفحة ضم 66 مسألة فقهية، مع تمهيد سلط فيه الضوء على مسألة اليانصيب من حيث الحرمة والحلية، إلى جانب مقدمة للفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري علّق فيها على المسألة وأفرد 24 تعليقة، فضلا عن مقدمة الناشر.

 

الحظ واليانصيب

اليانصيب كلمة رفيفة وجذابة لها أن تستميل الأحاسيس بشكل مباشر وخاطف بخاصة أصحاب الجيوب الخاوية على عروشها وما أكثرهم الذين يعبِّدون طريق الأمل بورود وهم الظفر بالجائزة الكبرى، فيا ترى من أين جاءت كلمة "اليانصيب"؟

اليانصيب كلمة مركبة من مفردتين، حرف النداء والنصيب، فنقول يانصيب، فالمفردة الثانية كما يشير الفقيه الكرباسي في التمهيد: (بمعنى الحصّة أو الحظ، تقول هذا نصيبي أو هذه حصَّتي، والأول هو المراد، وحرف النداء إنما أضيف لأنَّ المشترِك ينتظر حظه في الفوز بالجائزة فيناديه يا حظِّي متمنِّياً الفوز، وأصبحت المفردة المركبة إسماً مستحدثاً تعني عملية التبرع بأمل الحصول على الجوائز).

فالهدف الأساس من اليانصيب كما يضيف الفقيه الكرباسي: (هو الحصول على المال وكسبه من خلال التبرعات من قبل الشعوب، وحتى يتم التبرع وضعت جوائز تشجيعية للمشاركة في مزيد من التبرعات).

فالمعيار في اليانصيب الريعي هو (التبرع) وهو ما يميزه عن اليانصيب الربحي والقمار ويخرجه من دائرة الحرمة، نعم تتحق الحرمة كما جاء في التمهيد في الأمور التالية: أن يكون الهدف محرَّماً، أن يكون الصرف محرَّماً، أن تكون المؤسسة وهمية، أن يكون قرضاً رَبَوياً، أن يدفع المال عوضاً عن المجهول، أن تكون العملية مقامرة.

وبمفهوم المخالفة فإنه إذا عُرف الهدف من التبرع لهذا اليانصيب أو ذاك، وعُرفت موارد صرف الأموال، وعُرفت هوية المؤسسة القائمة باليانصيب وسحبة الجوائز، وأن لا يكون بعنوان قرض ربوي، وأن يكون معلوم الحال، فعندها تخرج عن دائرة المقامرة وأصبحت الجائزة من نصيب من فاز بالقرعة الذي تبرع هو وغيره لهذا المشروع الخيري المعلوم في هويته وهوية القائمين عليه ومصارف الأموال المستحصلة.

وبمعرفة هذه الأمور ندرك أن اليانصيب متشكل من أضلاع ستة كما جاء في المسألة الثالثة من أحكام اليانصيب وهي: المشترك (المتبرِّع)، المال (التبرُّع)، المؤسسة (الجهة المانحة للجائزة)، القرعة (السحبة)، والجائزة.

 

رؤى في اليانصيب

للمال بريق نافذ لا يتوقف عند فئة عمرية معينة، فالصغير مثل الكبير له ولع بالمال بوصفه سلطة، والسلطة كرسي يتعارك عليه الصغار والكبار، وقد علق في الذهن منذ الصغر حرمة اليانصيب والتأكيد على الإبتعاد عنه بخاصة وهناك شركات نافذة همّها الربح وتفتقد للشروط الموجبة لليانصيب الخيري، على أن اليانصيب من وجهة نظر الشيخ الكرباسي: (في ذاته جائز)، إذ: (ليس اليانصيب بشكل عام محرّم، وإنما الأهداف والتركيبة تلعبان دوراً أساسيا في تحريمه أو تحليله، فإذا كانت الأهداف محرَّمة كان اليانصيب حراماً لا لذاته وإنما لاستخدامه فيما هو محرَّم، وأمّا في الكيفية فإنها تكون محرَّمة بذاتها لأنها بُنيت على أكل المال بالباطل)، فيحرم اليانصيب إذا افتقد إلى شرط من شروط الحلية، مثلا: (يُحرم إذا لم تكن هناك مؤسسة واقعية)، وكذلك: (يحرم اليانصيب إذا كان الجهة التي يُدفع لها المال تُعنى بمؤسسة محرّمة شرعا كالمخمرة مثلا أو مراكز البغاء)، وكذلك: (يحرم اليانصيب إذا صرفَ الأموال المتجمعة لديه فيما هو محرّم شرعاً)، أي إذا كانت الأموال المستحصلة من اليانصيب تذهب كلها إلى جهة محرّمة شرعا وبذلك تتحق الحرمة كما جاء في التمهيد: (أنْ يكون الصرف محرَّما).

 وفي الغرب فإن اليانصيب الوطني الخيري يذهب بعض أمواله إلى مؤسسات يراها الشرع الإسلامي محرَّمة أو غير مرضية، ولكن اليانصيب الخيري لما كان في أصله حلال ومتوافق مع شروط وأركان اليانصيب غير الربحي أو الربوي فإن صرف بعض الأموال في مثل هذه المؤسسات لا يحرّم أصل الحلال والحلية كما يذهب إليه عدد من الفقهاء، وهذه المسألة تعيد بي الذاكرة إلى أيام رئاستي لمجلة الرأي الآخر الصادرة في لندن في الفترة (1996- 2001م)، في حينها توجهت يوم 13/9/1966م (28/4/1417هـ) إلى أستاذ الفقيه الشيخ محمد صادق الكرباسي مرجع التقليد الراحل السيد محمد بن مهدي الشيرازي (قدَّس الله سرَّه) بمجموعة أسئلة عن اليانصيب الوطني أو (اللوتري) القائم في المملكة المتحدة وفي غيرها من البلدان، ومما سألت سماحته عن نية الفوز بالجائزة والعلاقة بين اليانصيب والقمار وصرف بعض أموال اليانصيب على مؤسسات لا يرتضيها الشرع؟ أجاب قدِّس الله سرَّه: (النية بوحدها لا اعتبار بها في هذا المجال وإنما الإعتبار بالواقع العرفي، فإن كان العرف يقضي بان ما يُعطى إنما هو جائزة، جاز شراء البطاقة لانه نوع معاملة عقلائية مشمولة لإطلاقات أدلة صحة العقود كقوله تعالى: "أوفوا بالعقود"، وإن كان الواقع العرفي يحكم بأن ذلك مقامرة لم يجز الشراء لانه مصداق القمار)، وعن موارد صرف الأموال أجاب رحمه الله: (لفظة "اليانصيب" ليست ملاكا للحكم وإنما الملاك عنوان المعاملة العقلائية وعنوان القمار عرفاً، لأنَّ الأحكام الشرعية تتبع موضوعاتها الحقيقية، وأما العلم بأنَّ ما يدفع للمؤسسة يصرف في الحرام فذلك لا يحرم الحلال، إلاّ مع انطباق عنوان "الإعانة على الإثم" عليه، والله العالم) (راجع: مجلة الرأي الآخر الجديد، العدد 2، 13/10/1996م).

ولما كان التبرع هو المعيار لدى الفقيه الكرباسي فإنه يرى: (إذا كان الهدف من شراء أوراق اليانصيب هو الحصول على الجائزة لا غير وليس التبرع للمؤسسة القائمة، فإنَّ ذلك غير جائز ويُعد نوعاً من انواع المقامرة، والمال الذي يحصل عليه يُعد من الأموال المحرَّمة)، ويعلق الفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري على المسالة بقوله: "وهل يجوز جمعهما في يانصيب واحد كما إذا قصد الحصول على الجائزة والتبرع بها معاً، فالظاهر هو عدم الجواز إلاّ إذا كان الهدف الأصلي هو الثاني دون الأوَّل"، على أن الغديري يذهب مذهب الكرباسي في المعيار فعنده: (يظهر أن الذي يحرّم ويحلّل –اليانصيب- هو القصد الحدّي، فإذا كان قاصدًا للتبرع فهو حلال ويجوز التصرف فيه، وإذا كان قاصدًا للحصول على الجائزة فقط فهو حرام، ومنه يظهر حكم أصل العمل).

 ثم يعود الفقيه الكرباسي ليؤكد: (إذا تبرع للمؤسسة القائمة بالفعل او بالقوة وكانت المؤسسة بذاتها غير محرمة بنفسها أو بصرف الأموال فيما هو محرّم فاليانصيب جائز، والمال الذي يحصل عليه المشترك بالقرعة حلال ويمتلكه).

وبالطبع فإن الفقيه الكرباسي وإن كان يرى التبرع هو المعيار فإنه يتفق مع أستاذه الشيرازي أنَّ: (الجائزة في اليانصيب الحلال حلال طيِّب لا إشكال فيه).

وإذا كانت الحكومات بشكل عام حددت في اليانصيب الوطني الفئة العمرية لمن يسمح له المشاركة وهو سن الثمانية عشر عاما فما فوق، فإن الفقيه الكرباسي كما في مسألة المشاركة السياسية في الإنتخابات التمثيلية النيابية وفي غيرها يرى أن الفئة العمرية غير قائمة في اليانصيب، فلكل له أن يتبرع ويشارك في اليانصيب الخيري، ولولي الصغير المشاركة، وإذا: (واشترى الولي من مال الطفل ورقة يانصيب فيما إذا كانت له مصلحة في ذلك وفاز، فلا يحق له أن يأخذ من الجائزة شيئا لنفسه).

ولكن ماذا إذا كان اليانصيب من نوع الحرام وحصل المسلم بطريقة ما على الجائزة فهل يرفضها؟

يرى الفقيه الكرباسي أنه: (جاز للمسلم التصرف فيما فاز به من باب استنقاذ المال كي لا يُصرف في جهة محرّمة أو كان المال ممن لا حُرمة له في الإسلام كالمُحارب)، بل ويزيد على ذلك أنه: (يجوز أخذ التبرعات من مؤسسة اليانصيب للمشاريع الخيرية والإنسانية والإسلامية، وإن كان نوع اليانصيب فيها محرَّماً).

وهناك مسائل عدة يتعرض لها الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في "شريعة اليانصيب" الذي يعد واحدًا من ألف كراس في عناوين كثيرة، ولكن الكراس في محصلته يوجِّه دعوة تربوية إلى عدم الإنجرار وراء اليانصيب حتى المشتمل على أركان الحلية، لأنه يرفع من منسوب الأمل السرابي ويتحول إلى عادة واعتياد يشل من حركة تفكير الإنسان نحو العمل والسعي والحركة، وربما أضعف عنده اليقين بحكمة الله وقدره في الرزق، على أن يبقى شعاره في الحياة: (وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى. وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى) سورة النجم: 39- 40.

الرأي الآخر للدراسات- لندن.

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/27



كتابة تعليق لموضوع : على قارعة اليانصيب تتزاحم قوافل الآمال العريضة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه
صفحة الكاتب :
  محمد جواد سنبه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كربلاء تصادق على الخطة الخدمية لزيارة النصف من شعبان

 احمِدُ الطيب احمد الطيب لموقفه الطيب اتجاه ثورة البحرين  : سامي جواد كاظم

 سورية وتداعيات الانتصار ... ماذا عن معسكر المهزومين !؟  : هشام الهبيشان

 الباحثة ضمياء حامد وتوظيف طرائق بيز الحصينة في تقدير دالة الانحدار اللوجستي على مرض الجلطة الدماغية  : حامد شهاب

 الدخيلي يفاتح التربية بشمول التعليم المهني بالتعيينات الجديدة  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 نحو إستراتيجية ناجحة لتحقيق الأمن في العـراق وضمان الأمان للعراقيين(3-7)  : اكرم الحكيم

 من يحب العراق دون شروط  : عباس العزاوي

 وزير حقوق الانسان : وزارة المالية حولت مبالغ تعويض المتضررين من الفلاحين والمواطنين الى حساب وزارة الزراعة وحساب امانة بغداد  : عمار منعم علي

 مسيرة الأربعين مدرسة الإنضباط  : عبد الكاظم حسن الجابري

 وسلاحُهُ البكاء  : مروة محمد كاظم

 صلصال صوفي!  : بلقيس الملحم

 العلوي: قائمة التيار الصدري الخيار الأفضل والأنسب لي  : وكالة انباء المستقبل

 رمان ملوث يتسبب في موت امرأة أسترالية

 أميركا والعقدة العراقية  : محمد عبد الرضا الربيعي

 تنافس سعودي قطري... علي ماذا ؟  : محمد ابو العنين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net