صفحة الكاتب : نجاح بيعي

ثلاث مهام حدّدتها المرجعية العليا لتخطّي الأزمة.. ولا لسلب دور الحكومة الجديدة
نجاح بيعي

 في الظروف الحرجة والأزمات المستعصية نحتاج دائما ً الى إعادة قراءة نصيحة الحكماء والعرفاء بإمعان وروية المرة بعد المرة. لكي نستخلص الدروس, ونستجلي العبر, ونسلك الدرب الآمن, ونعبر الظروف والأزمات الى برّ الأمان, بأقل الخسائر وبأقل الجهد وبأقل التكاليف. خصوصا ً إذا كانت تلك الظروف الحرجة والأزمات المستعصية تلتف حول بلد عريق كالعراق بتاريخه وشعبه ومقدراته, كما تلتف الأفعى حول فريستها, وخصوصا ً إذا كان الناصح الحكيم ـ العارف رجل بمقام المرجع الأعلى السيد (السيستاني) دام ظله.
ففي هذه الأجواء الضبابية المضطربة التي تسود المشهد السياسي والأمني والإجتماعي وغيره, والذي وصل أوجّه بعد انطلاق الحراك الشعبي في 1/10/2019م المطالب بالإصلاح على كافة الأصعد, وما رافق هذا الحراك الشعبي من مآسي وردود أفعال متباينة من أطراف (داخلية وخارجية) زادت من عتمة المشهد وتعقيده, حتى بات يُهدد مستقبل البلد بكل معنى الكلمة.
فإذا ما قرأنا فقرة واحدة وردت ضمن فقرات بيان المرجعية العليا رقم (15) في 31/1/2020م وطالعناها بعين الباحث عن الخلاص الحقيقي, وأقبلنا بقلوبنا على مضامينها الكبيرة والحيوية المبثوثة بين ثناياها, لوجدنا الدواء الشافي للداء المستعصي, ولحظينا بمركب نجاة يعبر بنا بر الأمان, ولأكتفينا بها عن من سواها.
ـ نص الفقرة هي:
ـ(ومن جهة أخرى فانّ استمرار الأزمة الراهنة وعدم الإستقرار السياسي والاقتصادي والأمني ليس في مصلحة البلد ومستقبل أبنائه، فلا بد من التمهيد للخروج منها بالإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة، ويتعين أن تكون حكومة جديرة بثقة الشعب وقادرة على تهدئة الأوضاع واستعادة هيبة الدولة والقيام بالخطوات الضرورية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في أقرب فرصة ممكنة).(1).
كما نرى أن هذه الفقرة العجيبة ابتدأت بـ(تحذير) وأردفتها بـ(نصيحة) وختمتها بـ(3) مهام على الحكومة تنفيذها بأقرب فرص ممكنة حتى يتحقق الخلاص.
ـ ولكن بإمكاننا أن نستخلص منها بعض المضامين منها:
أ ـ أن هناك أزمة ألقت بظلالها الثقيلة على الواقع العراقي فأدت الى عدم (الإستقرار السياسي والاقتصادي والأمني) وما ذلك إلا نتيجة (الإنقسامات التي تشهدها القوى السياسية من مختلف المكونات وتباين وجهات النظر بينها) في مجمل القضايا, بسبب تراكم الفساد المتفشي والمُحاصصة السياسية والأجندات الخارجية والصراعات السياسية من اجل المكاسب والمناصب.
ب ـ أن خطورة استمرار هذه الأزمة ليس فقط بأنها لا تصب في مصلحة البلد الآن, وإنما باستمراريتها حتى باتت تؤثر وتهدد مستقبل أبناء هذا البلد جيلا ً بعد جيل.
ج ـ أن الإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة خطوة من شأنها أن (تُمهد) للخروج من هذه الأزمة الخطيرة وبالإمكان وضع حدّ لاستمرار تداعياتها الخطيرة.
د ـ الخروج من الأزمة المستحكمة رهن بأن تكون الحكومة الجديدة (جديرة بثقة الشعب) عموم الشعب وشرط لها وإلا فلا.
هـ ـ أن تكون هذه الحكومة الجديدة (قادرة) على تنفيذ (3) ثلاثة (مهام) لا غير . الآن وبالسرعة الممكنة وتمثلت المهام الثلاث بـ:
1ـ تهدئة الأوضاع
2ـ إستعادة هيبة الدولة
3ـ والقيام بالخطوات الضرورية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في أقرب فرصة ممكنة
و ـ أن تنفيذ المطالب الثلاث المتقدمة من صلب عمل الحكومة رسميا ً, ومن صلب واجباتها ومسؤولياتها, مشفوعة بقوة القانون والدستور, وليس لأي طرف أو عنوان آخر أن يحل بديلا ً عنها في تنفيذ تلك الواجبات والمسؤوليات.
ز ـ لا يحق لأي طرف أو عنوان كان (سياسي أو غير سياسي) من القيام بواجبات الحكومة تلك كبديل عنها, نعم.. يجب مؤازرتها من قبل جميع أطياف الشعب العراقي وفعالياته السياسية والإجتماعية والأكاديمية وغيرها, ولكن وفق السياقات القانونية والدستورية لا غير بما يحفظ هيبة الدولة وعدم تجاوز صلاحيات الحكومة.
ح ـ أن تبادل الأدوار لم يعطي للحكومة فرصة ما للنهوض بمسؤولياتها وإثبات مقدرتها على مسك الأمور, وتسبب بعدم تهدئة الأوضاع بازدياد الفرقة والنفور بين أبناء الشعب الواحد, وتخدش هيبة الدولة التي يجب أن يشعر الجميع بالأمن والأمان تحت خيمتها, ومدعاة لتأخر تنفيذ الخطوات الضرورية لإجراء إنتخابات حرة ونزيهة, ومدعاة أيضا ً لولوج أطراف مُغرضة (داخلية وخارجية) ونفوذها للساحة العراقية لأجل نفث السموم لإذكاء الفوضى الدموية والإحتراب الداخلي لا سمح الله.
ـــــــــــــــــــ
ـ(1) بيان المرجعية العليا رقم (15) خطبة جمعة كربلاء المقدسة في 31/1/2020م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/26381/

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/04



كتابة تعليق لموضوع : ثلاث مهام حدّدتها المرجعية العليا لتخطّي الأزمة.. ولا لسلب دور الحكومة الجديدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد

 
علّق منير حجازي ، على لماذا مطار كربلاء التابع للعتبة الحسينية ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : أنا أرى أنه بعد كل عمل امريكي في اي منطقة إن كان ضربة عسكرية او حتى مرور عابر لقوات الاحتلال يجب احاطة المنطقة وتطويقها وتعقيمها وفحص محتوياتها . لأن الحرب البيولوجية تُقلل من الخسائر المادية وهي اقل كلفة واشد رعبا . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملاكات انتاج البصرة تواصل اعمالها لصيانة مضخة التبريد في محطة كهرباء النجيبية الحرارية  : وزارة الكهرباء

 إقرأ..سرّ النصر  : نزار حيدر

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (62) الوصفة الأمريكية لاستعادة الاستقرار والهدوء  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 استراتيجية تدمير العراق ....!  : فلاح المشعل

 الى العيون الخليجية  : سعد الحمداني

  الأمام الحسن العسكري ع سيد عصره والأمين على رسالة جده المصطفى ص.  : جعفر المهاجر

 قائد شرطة ديالى يحضر الاجتماع الامني المنعقد في فوج طوارئ ديالى الخامس في قضاء المقدادية  : وزارة الداخلية العراقية

 نداء لدعم حركة التظاهرات الاحتجاجية ضد الفساد والاحتلالات في العراق  : د . موسى الحسيني

 اطراف كردية ترحب بقرار البرلمان حول تعديل قانون الانتخابات

 خبايا  : محمد جبر حسن

 في انتظار الغرق ... ماء ودماء  : محمد علي مزهر شعبان

 كوامة طبية  : د . رافد علاء الخزاعي

 "تأنيث المستقبل " حاجة مُلحة لإنقاذ العالم من الخراب..!! مناهل ثابت : المستحيل هو وجهة نظر..  : هايل المذابي

 الى اصحاب صفحات مُريدوا المرجعية !.. بعدَ التحية ؟  : ابو باقر

 الكربوهيدرات تزيد خطر الإصابة بهشاشة العظام (دراسة)

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net