صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( الشاهدة والزنجي ) حكاية إمرأة حالمة في زمن متوحش
جمعة عبد الله

برز المبدع الراحل ( مهدي عيسى الصقر ) من جيل الرواد في الرواية العراقية , التي اتجهت في الاتجاه الوقعي في منعطفات عالم السرد الروائي , في الصياغة والمنهجية الواقعية , في الطرح والتناول . وقد احتلوا مكاناً مرموقاً في تطوير الرواية العراقية الواقعية . والمبدع الراحل يملك اسلوبية متطورة في السرد وضبط ايقاعاته . في الابتكار وخلق فكرة الحدث السردي في النص الروائي , في مهارة متمكنة من ادواتها التعبيرية واسلوبية الطرح ضمن منهج الواقعية الاجتماعية , التي تعطي الزخم في الكشف والغوص في المعاناة والقهر الاجتماعي , وخاصة للشرائح الفقيرة , المظلومة والمسحوقة في البؤس الاجتماعي . وهذه رواية ( الشاهدة والزنجي ) كشفت عن عمق الصراع الاجتماعي , في التناول أدق القضايا الحساسة والملتهبة في عصب الحياة والواقع , وخاصة بما يتعلق أو ما يخص بالمرأة , من الظلم الواقع على كاهلها بالاثقال الثقيلة التي لا تطاق ولا تتحمل بشكل كثيف ومتزاحم . ان منصات السرد كشفت هذه المعاناة بالوصف والتصوير الواقعي . الذي استخدم في لغة السرد الضمير ( المخاطب والمتكلم ) بعمق الكشف الجوهر الحقيقي للصراع , ولدوافع البؤس الاجتماعي الظالم , في حساسيته ومشاعره المتعلقة تجاه المرأة . ان المتن الروائي يدخل في العمق الصراع الاجتماعي المتعدد الجوانب , في الفعل الدرامي الملتهب في ملاحقة مسار الاحداث , ورصدها والكشف عنها , بطريقة مشوقة تشد القارئ اليها في المتابعة المرهفة . والنص الروائي يسلط الجانب المظلم , الذي يجلبه الاحتلال الاجنبي . والرواية تتحدث عن الفترة التاريخية من عمر العراق في الاربعينيات من القرن الماضي , عن الاحتلال الامريكي لمدينة البصرة . واتخذ الجانب الاخر من ضفة النهر , ضفة البساتين في اقامة معسكراته وثكناته ومستودعاته العسكرية , والجانب الاخر من النهر ترك الى سكان أهل البصرة . واشارات المتن الروائي تدلل في رؤيتها التعبيرية , بأن الحياة ضمن ثقل الاحتلال المفروض , تكون مفترسة تمزق المعايير والقيم , بأن القاتل والمغتصب يظل حراً طليقاً , بينما الضحية تصبح كبش فداء , وما الضحية ( نجاة ) التي وقعت ضحية الافتراس , ماهي إلا أشارة ترميزية الى المدينة المفترسة من قبل المحتل الامريكي . والمبدع الراحل ( مهدي عيسى الصقر ) أبداع في بناء الشخصيات الرئيسية في النص الروائي . نجد الجانب السلبي في فعلهم وتصرفاتهم بهذا الشكل وذاك . ما عدا شخصية المترجم ( توفيق ) الذي يعطي سمة الشخصية الايجابية . الذي يحاول بكل جهده تقديم الدعم والمساعدة المعنوية الى الضحية ( نجاة ) .

×× أحداث المتن الروائي :

× يتحدث النص الروائي عن فتاة صغيرة ( نجاة ) ذات السادسة عشرة عاماً , تزوجت من ( حسون ) الذي تجاوز الخامسة والاربعين عاماً . وقعت في زواج فاشل , وهي مازالت في عقل الطفولة الساذجة , وهي بذلك تكون سهلة الانقياد والافتراس . فهي متعطشة للحب والحياة , بسبب هذا الزواج غير المتكافئ . ووقعت بسهولة في براثن ( أبراهيم ابن الخبازة ) في الاحتيال في بيع الحب المزيف لها . فكان يطاردها بالاستمرار بحجة الحب والغرام حتى وقعت في الفخ الذي نصب لها , لكي يتاجر بها جنسياً في بيع جسدها الى جنود الاحتلال . وكان يقوم في جنح الظلام حين يعبرن بنات الهوى الى الضفة الاخرى , ضفة البساتين ليبعن جسدهن الى جنود الاحتلال , فكان يسلب ما يحصلن عليه من الاموال تحت طائلة التهديد والتخويف , ليأخذ محصولهن الليلي . لذلك اقنع ( نجاة ) في الذهاب الى البساتين في جنح الظلام , وبالفعل ذهبت معه الى الضفة الاخرى واغتصبت من قبل جنديين زنجيين , ولكن كشف الامر من قبل حراس المعسكر , ودارت معركة قتل فيها أحد جنود الاحتلال , وهي وقعت في قبضتهم , واعتبرت الشاهدة الوحيدة التي شاهدت المجرم , الذي اغتصب وقام بالعملية الاجرامية في القتل . وكانت بين فترة واخرى تجلب الى معسكر الاحتلال لاجراء التحقيق لمعرفة القاتل , والتعرف على وجه المجرم من خلال اصطفاف الجنود في عراء في سخونة نهار الصيف , وهي تتجول بين الوجوه , لكي تتعرف وتشخص القاتل الحقيقي من الجنود الواقفين في قيظ الشمس الحارقة . وكانت عملية جلبها من بيتها ومرورها في السوق الشعبي برفقة الجنود والشرطة . كانت تشعر بالاهانة والاذلال. . وكانت تشعر بالاحباط والجزع والعيون تتطلع فيها , بعدما انتشر خبر عملها الفاحش . حتى زوجها طلقها حتى يتخلص من عارها المشين . فكانت في كل مرة تفشل في العثور على القاتل , وهي تلوم نفسها بشدة وندم , كيف طوعت نفسها في تصديق الحب المزيف من قبل ( أبراهيم ابن الخبازة ) رغم تحذير المجنون ( حميد ) الذي حذرها في الابتعاد عنه لانه سيء الاخلاق والتصرف والسلوك , حيث قال لها ( أنه أنسان لا يتورع على القيام بأي شيء , من اجل ان يحصل على المال ...... حتى أمه ليبيعها اذا وجد من يشتريها ) ص45 . لذلك جزعت من حياتها وهي تجد نفسها تتحطم جسدياً ونفسياً , في دوامة الجلب الى المعسكر , والتفتيش في وجوه جنود الاحتلال . وكان في كل الجولات يصاحبها المترجم ( توفيق ) ليقوم بمهمة الترجمة , ويقول لها بأن افادتها في مركز الشرطة تؤكد بأنها شاهدت وجه القاتل الذي اغتصبها , فلماذا لا تركز في الوجوه وتنتهي مشكلتها . ترد عليه بأنها لم تصرح بأنها شاهدت وجه المجرم ( - أنا ما قلت أنني رأيته , ابداً ما قلت . لكنهم أصروا .. ماذا افعل أنا !؟ ) ص31 . ويلح عليها ( توفيق ) ان تكون هادئة وتركز بدقة, وهي تتطلع في الوجوه , فلابد ان شاهدت شيء مثير يجلب الانتباه في القاتل , اثناء عملية أغتصابها , وحتما ستصل الى القاتل وتنتهي مشكلتها العويصة ( - اذا تعر فت ِ عليه تنتهي المسألة بالنسبة لكِ

فسألته .

- وهو ؟

قال لها :

- يعدم طبعاً , هو وصاحبه . ماذا تتوقعين؟ ) ص41 .

لذلك انها في قرارة نفسها لا يمكن ان تجازف في حياة أنسان ربما يكون بريء , وليس ذلك المجرم الحقيقي.

وتتذكر بأن ( توفيق ) قال لها بأنه حين ينتهي عمله في المعسكر ويرحل المحتل الامريكي من المدينة , فأنه يعود الى مدينته واهله . وكانت تتمنى في قرارة نفسها , ان يأخذها معه وينقذها من معاناتها , ينقذها من الجزع الحياتي , من هذه المحنة السوداء . فيقول لها مواسياً ( - لالا ..... لاتيأسي من الدنيا هكذا بسرعة , هذه قضية بسيطة . سوف تنتهي قريباً ,,, صدقيني ... ربما تنتهي هذا اليوم .. وانتِ لا تزالي شابة صغيرة .. والمستقبل كله مفتوح امامكِ ) ص58 .وكذلك تحثها امامها على انهاء المشكلة كيف ما يكون , بأشارة الى اي جندي من الواقفين وتنتهي المسألة العذاب والمعاناة . ولكنها تصر على عدم ظلم اي أنسان , ضميرها لا يطاوعها على فعل ذلك , وتوجه كلامها الى امها بجزع ويأس :

( - رأيك ... أقتل نفسي !؟

شهقت أمها .

- لا بنتي ....... أسم الله عليك . لماذا تقتلين أنتِ نفسك . أشيري الى اي واحد منهم والسلام ... كلهم خنازير )ص74 . فلم تعد تطاق محنتها وعذابها , فقد انهكتها جسدياً وروحياً . بالهموم التي تتجرعها كالعلقم . ولم تعد تتحمل نظرات الناس القاسية , كأنها اصبحت منبوذة , بل عار عليهم , وعليها الرحيل عن المدينة , لان وجودها غير مرغوب فيه, من فعلها الفاحش الذي سودت المدينة بالعار . وحرصاً على سمعة المدينة ونسائها عليها الرحيل فوراً . صعدت الى سلم البيت بصعوبة وهي تجر قدميها لتسلق الدرج , وهي في حالة يرثى لها , انهت حياتها لتريح الناس وتستريح , فلم تعد تطيق الحياة , وكانت النهاية في تلك الليلة الرهيبة , لتنام في قعر البئر العميق , وهي توجه صرخة أحتجاج الى الزمن المتوحش والمفترس .

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/16



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( الشاهدة والزنجي ) حكاية إمرأة حالمة في زمن متوحش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث
صفحة الكاتب :
  الحركة الشعبية لاجتثاث البعث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيومن رايتس ووتش: إعدام الجنود الاربعة في الرمادي جريمة ضد الانسانية

 من سيرة العشاق دروس للحكومة  : سعيد العذاري

 سيدي الرئيس.. استثمر شبابي!  : سيف اكثم المظفر

 الحكومة الأميركية تسجل 77 بليون دولار عجزاً في الموازنة

 ذوو سبايكر بذي قار يطالبون بمحاكمة المالكي ويهددون بمداهمة سجن الحوت وحرق المجلس .  : غفار عفراوي

 جنرال تركي في قبضة الاسد  : بهلول السوري

 وَصيَّــــــــــــــــــةُ الحُبِّ  : حسين حسن التلسيني

 الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا  : فطرس الموسوي

  حل الأزمة العراقية  : مهند العادلي

 من ديالى الوفاء الى كربلاء التضحية حُملت اطول راية عزاء حسيني في العالم بمشاركة مختلف الطوائف

 القوات الامنية والحشد تواصل تقدمها بالعياضية بظل هروب الدواعش ومقتل العشرات منهم بالحدود

 الشيخ الكربلائي : مسؤوليتنا مضاعفة لكشف ظلام وانحراف النهج الاخر الجاهلي المعادي للانسانية والسلام والاسلام

 فوبيا الشيعة  : حيدر الحسني

 الاحصائية الأولية للمعتقلين من الدراز هذا اليوم:

 يوميات كاتب : بين الفلافل الحارة, وترشيد الأنفاق الحكومي  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net