صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

سر ثناء وزير الخارجية التركي على المجلس الأعلى؟؟؟
وليد المشرفاوي
لقد عكست الأزمة السياسية التي سبقت تشكيل الحكومة  وما سبقها من أزمات خلال السنوات السبع السابقة التي مضت على سقوط النظام البعثي الديكتاتوري ألصدامي عمق الحس الوطني والموقف الرصين والحكيم للمجلس الأعلى الذي انفرد وبشكل دائم في تقديم المبادرات والمقترحات والحلول لها من اجل الخروج من عنق الزجاجة السياسي الذي تصل اليه الأمور في مثل هذه الأزمات . وهذه المبادرات ليست بمعزل عن الشعب العراقي , وتلمس معاناته وهمومه وحاجته الماسة إلى الحكومة الوطنية القوية والمستقرة , وإدراكا منه إلى ضرورة خدمة المواطن العراقي بعيدا عن لغة المكاسب والخطابات المصلحية الضيقة التي غلبت على سلوك العديد من الأحزاب السياسية , هذا الشئ ولد قناعة لدى رؤساء وقادة الدول العربية والإقليمية والعالمية بمبدئية ومنهجية المجلس الأعلى ومشروعه السياسي الوطني , وعلى سبيل المثال لا الحصر عندما نسمع او نقرا تصريح وزير الخارجية التركي السيد (احمد داود اوغلو) وهو يقول)) المجلس الأعلى ضمير الشيعة في العراق, والمجلس الأعلى ضمير العملية السياسية العراقية)) ,فقد لمس السيد (احمد اوغلو) خلال لقائه الأخير بسماحة السيد عمار الحكيم قبيل الإعلان عن تشكيل الحكومة العراقية عمق المشروع السياسي الوطني الذي يتبناه المجلس الأعلى الإسلامي العراقي 
في الحفاظ على وحدة الصف الوطني العراقي وتشكيل حكومة الشراكة الوطنية وهذا ما دعاه إلى أن يطلق قوله(المجلس الأعلى ضمير الشيعة في العراق , والمجلس الأعلى ضمير العملية السياسية العراقية) هذا القول لم يأتي من فراغ أو أراد به السيد اوغلو مجاملة المجلس الأعلى وإنما جاء عن قناعة كاملة بالمشروع السياسي الذي قدمه المجلس الأعلى ولمسه عن قرب,وهذا ما لمسه جميع قادة الدول العربية والإقليمية والعالمية خلال الزيارات والمباحثات التي أجراها معهم سماحة السيد عمار الحكيم,فقد ثبت للجميع بلا مزايدة إن أطروحة المجلس الأعلى قد بلغت من الاتزان والواقعية والنضوج بما لا يسع لأحد إنكاره,وان حرصه على المصلحة العامة لأبناء الشعب العراقي بمختلف مكوناته الدينية والاثنية , وتوجهاته السياسية لا يتقاطع أبدا مع حرصه على وحدة الصف الشيعي كمكون من المكونات العراقية الهامة ,إن مشروع المجلس الأعلى ليس مشروعا سياسيا صرفا بل مشروع الحياة , ويرتبط بالجانب الإنساني والتنموي والخدمي لأبناء الشعب العراقي,ويمكن أن نرصد سمات وملامح مهمة للمشروع السياسي الذي قدمه المجلس الأعلى والمنطلق أصلا من مبادئ ومتبنيات امن بها المجلس وعمل عليها طيلة المراحل السابقة ومنها :إن المشروع يعمل على تعزيز اللحمة الوطنية وتفكيك حالة الاصطفافات الضيقة التي أملتها ظروف المرحلة السابقة بكل تعقيداتها وتحدياتها وسلبياتها , لهذا كان المجلس الأعلى مصداقا لهذا التوجه في عملية التحالفات التي جرت بين القوائم من اجل تشكيل الحكومة حيث اتخذ المجلس حالة الوسطية بين الكتل السياسية , فحالة الوسطية التي وقفها المجلس الأعلى ودعوته إلى حكومة شراكة وطنية حقيقية قد أعطت الحق للجميع بالمشاركة في صنع القرار وأبعدت العراق والعراقيين عن شبح عودة الاحتقان الطائفي والاقتتال على الهوية , فلو تم تهميش أو إقصاء أي مكون سياسي فانه سيقود البلد إلى نتائج كارثية وخيمة ولا يمكن التكهن عند ذاك كيف ستسير الأمور , فلو إن المجلس قد أعلن تأيده السيد المالكي منذ البداية لرئاسة الوزراء مع رفض من قبل القائمة العراقية لحصل هنا اصطفاف شيعي وهناك اصطفاف سني بالمقابل وعادة الأمور إلى المربع الأول من الشد الطائفي , لكن وقوف المجلس الأعلى من جميع القوائم على مسافة واحدة مع تأكيده على انه احد مكونات التحالف الوطني  ,قد أعطى انطباعا وصدقية لدى الآخرين بان المجلس الأعلى يحمل مشروعا وطنيا وهذا ما لمسه المراقب من خلال الحوارات التي أجراها المجلس مع كافة الكتل السياسية من اجل الجلوس إلى الطاولة المستديرة أو المستطيلة من اجل تشكيل حكومة الشراكة الوطنية وقد استطاع إقناع جميع الإطراف بهذا المشروع والجلوس إلى الطاولة في قمة اربيل وخرج مشروعه منتصرا على المشاريع الفئوية والمصلحية , ومن السمات الأخرى للمشروع الوطني الذي عمل عليه المجلس الأعلى انه مشروع لم ينطلق من مصالح حزبية ضيقة , ولم تكن نظرة المجلس وهو يبلور مشروعه نظرة قصيرة المدى لا تتعدى حسابات المصلحة السياسية والحزبية, بل بني المشروع على تغليب المصالح العليا للوطن ولم يدخل في مساومات ومزايدات تقلل من القيمة الوطنية وتهين العمل السياسي وتنقص من شرف وأخلاقيات العمل السياسي الإسلامي ,لهذا وجد وزير الخارجية التركي السيد(احمد داود اوغلو) وغيره من قادة الدول إن المجلس الأعلى يطرح المشروع إمام القوى السياسية والأحزاب كافة بوضوح وشفافية وترك الباب مفتوحا لمراجعة نفسها والتوصل لقناعتها الخاصة بملء إرادتها , ومن ثم دخل في مباحثات الاتفاق على الرؤى والتصورات النهائية من اجل تشكيل حكومة الشراكة الوطنية , وتحمل مسؤولية القيام بالمشروع الوطني الحق, وقد أيدت بالفعل كما هو معلوم كثير من القوى السياسية المشروع الذي تقدم به المجلس الأعلى ,مشروع المجلس الأعلى اختلف عن سلوك بعض ممن راح يجهد في محاولاته عبر الطرق الملتوية والأساليب المخادعة لأجل تحصيل مكاسبه الخاصة ووضع شروطه المسبقة على مسارات مستقبلية غير مستند لأية أسس واقعية وموضوعية .كذلك فان المشروع الذي تقدم به واعتمدته الكتل السياسية  يلبي طموحات وتطلعات الأمة في الدفاع عن قيمها ومثلها الدينية والاجتماعية , فهو لم يفصل بين أهمية العمل السياسي لتوطيد وتقوية العملية السياسية وبناء الديمقراطية عن أهمية وضرورة بناء الإنسان والحفاظ على منظومة القيم والمثل التي تميز مجتمعنا الإسلامي العراقي , وقد عبر رئيس المجلس الأعلى سماحة السيد عمار الحكيم عن ذلك بقوله:(إن المشروع الوطني إنما يمثل طموحات وتطلعات الأمة في الدفاع عن القيم والمثل الدينية والاجتماعية وإحقاق الحق وتحقيق الغايات المشروعة في الرفاه الاجتماعي وتوفير أفضل الخدمات للمواطنين) ,فالتنافس السياسي والسعي لتطبيق المشروع ليس الهدف من ورائه الوصول إلى المناصب, كما إن نجاح أي مشروع يعتمد بالدرجة الأولى على صدق وإخلاص العاملين فيه , والذي يستدعي بدوره توفيق الباري عز وجل وهذا التوفيق يأتي من خلال التحلي بتقوى الله والتوكل عليه من اجل الحفاظ على السمات والملامح في مشروع المجلس الأعلى ,فلا يجوز أن يكون في مرتكزات العمل السياسي الإسلامي في العراق , لا سيما الشيعي منه , تغيب الإرادة العامة في اختيار الشخوص وتكليفهم بمناصب الحكومة , فضلا عن التوقف عند حد الأشخاص فالمناصب نفسها لا معنى لها إن لم تكتسب أهمية الوحدة وتحقيق الأهداف , كون الحزب في المفهوم السياسي الإسلامي هو وسيلة وليس غاية , وهو سلوك وليس هدفا بحد ذاته ,ونجد في فكر شهيد المحراب(قده) التأكيد على أمر مهم لتحقيق النجاح لأي مشروع يتمثل بالتناصر والتآزر والتعاون , فبدون هذه المفردات المهمة يصعب تحقيق نجاحات ملموسة ,من خلال هذه المتبنيات التي دعا إليها المجلس الأعلى والتي كانت هدفه في كل حواراته ,من هذا المنطلق حصلت قناعة كاملة لدى وزير الخارجية التركي (احمد داود اوغلو ) مما جعله يطلق كلمات الثناء على المجلس الأعلى بقوله (المجلس الأعلى ضمير الشيعة في العراق, والمجلس الأعلى ضمير العملية السياسية العراقية) , فالمجلس الأعلى تعبير حقيقي عن صوت ملايين من الأمة التي تعهد لها شهيد المحراب وعزيز العراق( رضوان الله عليهما) ببذل كل الجهود والطاقات الممكنة لضمان مستقبلهم ومستقبل الأجيال المقبلة , وترسيخ الديمقراطية المفضية لسماع صوت الشعب , والأخذ بخياراته وإرادته. 
 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/22



كتابة تعليق لموضوع : سر ثناء وزير الخارجية التركي على المجلس الأعلى؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر

 
علّق ابو الحسن ، على نبوءة ملا لفته ومأساة ام موسى  - للكاتب عادل الموسوي : جزاك الله خير جزاء المحسنين هذه قصه رائعه من مئات القصص لكن كما تعلم ان الفقراء هم من يقومون بالثورات ويجني ثمارها الاغنياء انت تعلم ان هدام بدء بتصفيه الشيعه بعدة مراحل ابتدئها بتصفيه الشيوعين بحجة الجبه القوميه واعقبها بتسفير الشيعه بحجة التبعيه وخصوصا التجار في الشورجه من الكرد الفيليه واكملها بتهمة الانتماء الى حزب الدعوه العميل وقد طالت هذه الحمله شباب الشيعه المتواجدين في الكليات وهم اصلا لم يسمعوا بالدعوه وختمها باعدام الشيعه بتهمة سب الرئيس اضافة الى محرقة الحرب العراقيه الايرانيه القصد من هذه المقدمه لماذا لم تطال الاعدامات قادة الدعوة الموجودين في الحكم حاليا وكيف سافروا الى خارج البلاد هناك مقوله للركابي امين سر القياده القطريه البعثيه يقول ان البعث جاء بقطار امريكي فلماذا لايكون اليوم اشبه بالبارحه ويئتي الدعوجيه والدعوه منهم براء بقطار امريكي اليس الامر يستحق الوقوف الا تثير انتباهنا مسرحيه مؤتمر الدعوه التي طرد فيها ابراهيم الجعفري وانتخاب نوري امينا عاما والدعوه لم يكن لديها امين عام الا يذكرنا صعود نوري المفاجىء بصعود صدام المفاجىء اليسهاك ربط بين ضياء يحيى العلي امين سر حزب البعث في كربلاء بنوري لانه ابن عمه وحضر تشييعه الايام حبلى بالمفاجئات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي
صفحة الكاتب :
  صادق غانم الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 شرطة واسط تلقي القبض على 19 متهم بقضايا جنائية مختلفة ضمن قاطع المسؤولية  : علي فضيله الشمري

 جولة واسعة للسيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي في ارجاء المجمع الطبي لمتابعة الخدمات الادارية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 المَرْجِعيَّةُ الدّينِيَّةُ العُليا تُشدِّدُ على أهَمِّيَّةِ الإنْفاقِ فِي سَبِيلِ دَعْم جُهُودِ الحَرْبِ عَلَى الإرْهابِ وتَسْتَشْهِدُ بِما يُبذَلُ مِنْ دماءٍ في سَبِيلِ حِفْظِ البِلادِ وَالعِبادِ..

 المشهد بعد المظاهرات  : سامي جواد كاظم

 وزیر الدفاع من ديالى: الحكومة عازمة على انهاء وجود داعش في البلاد

 ماذا يجري في كردستان  : هادي جلو مرعي

 ربع قرن من الإبداع .. حكاية أمّة في رجل  : د . نضير الخزرجي

 23 - التجديد بين صدر الإسلام والدولة العباسية التجديد في الشعر العربي  : كريم مرزة الاسدي

 الى بغداد مدينة الاجيال  : عباس يوسف آل ماجد

 ماذا بعد إعلان نتائج الإنتخابات ؟  : صالح المحنه

 معهد القرآن الكريم في العتبة العباسية المقدسة يختتم دوراته التطويرية والاحترافية لإعداد القراء في العراق  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العمل : اكثر من ( 400 ) مليون دينار ايراد الضمان الاجتماعي في ذي قار خلال كانون الاول 2014  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مؤسسة العين تتبنى بناء منزل لعائلة شهيد في محافظة البصرة  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 البرلمان يستكمل استجواب رئيس هيئة الإعلام ويصوت على العطل الرسمية

 الحجامي يستقبل وفد من نقابة المحامين في مكتبه اليوم  : اعلام دائرة صحة الكرخ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net