صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

وخير السلف ما قيل في عقبه نعم الخلف
د . نضير الخزرجي

لا تكتمل سعادة الزوجين إلا بأوّل موعود يأتيهما بعد فترة ترقب تطول أو تقصر، ويتبع الثاني الأول والثالث الأوَّلين، إلى ما شاء الله من الذرية والأعقاب في إطار دورة الحياة الطبيعية التي كتبها الله على البشرية منذ أول آدم وحواء حتى آخر آدم وحواء من سلسلة البشرية التي نعيش بين ظهرانيها اليوم.

ولأسباب عدة يؤجل الزوجان قدوم المنتظر لظروف يعتقدان أنها كافية لمنع حصول ما يرونه محذورا، وعندما تمشي السنين وتمضي الأعوام يقع الزوجان بمحذور أكبر وأعمق مما خافا منه، فيمَّمَ أحدهما أو كلاهما وجهه بين الفترة والأخرى نحو قبلة الطبيب المختص أو محراب المستشفى المعنية، أملا في خلق مقدمات القدوم حتى يرتفع الحظر ويحل القدر، وقد يستجيب الطب مع القدر وقد لا يستجيب، فإذا استجاب عمّت الفرحة، وإذا تنكب نشبت في قلب الزوجين الحسرة أظفارها على ما فرطا فيه في الأعوام السالفة إما خشية الإملاق أو الإستغراق بالعمل دون الإلتفات إلى ناموس الحياة والغرض من الزواج، وغير ذلك من الأسباب الذاتية والموضوعية، المنطقية منها وغير المنطقية، وعندما لا يتحقق الموعود حينها تظهر للزوجين أن كل الأعذار هي غير منطقية بالمرة، فكما أن مآل الذكر هو الإستئناس بالأنثى والعكس صحيح في دائرة الزوجية السليمة وفق المنطوق القرآني: (هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ) سورة البقرة 189، فإن مآل هذه الدائرة المقدسة نشوء دوائر أصغر وأصغر هم الأولاد والعيال والأحفاد، ومن يخالف الناموس لا تنفعه قلة أو كثرة الفلوس، لأن المخالفة قد تأتي بعواقب غير مرضية على الزوجين أنفسهما أقلهما الكآبة أو الإنفصال، فمن أناخ رحله عند عمود الفقر جاءه النداء الرباني: (وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ) سورة الأنعام: 151،

وبالطبع، لا يمكن التعميم، فهناك زوجان حاولا ولم يفلحا ثم اكتشفا أن أحدهما أو كلاهما غير قادر على تحقيق الخلفة، فقد ينجح معهما الطب الحديث وقد لا ينجح، فيرضيان بما قسم لهما الله لحكمة لا يرونها، والحكمة الربانية مؤطرة بالرحمة، ربما تكون في عدم الإنجاب أو في موت الوليد أو الطفل لطف رباني، وفي قصة النبي موسى (ع) مع الخضر (ع) عبرة لمن اعتبر حينما سأله عن سبب قتله للطفل فجاء الجواب: (وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا) سورة الكهف: 80، فالغلام كان كافرا ورحمة الله بالوالدين المؤمنين أكبر وحبهما له سيقودهما إلى الطغيان والكفر ويقعان فيما وقع.

وقد استحضرتني وأنا أهمُّ بتحرير كتيب "شريعة الوليد" للفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي قصة تاريخية متعلقة بالطفل الوليد نقلها الحافظ قتادة السدوسي البصري المتوفى سنة 118هـ أنه: رفع إلى عمر امرأة ولدت لستة أشهر، فأراد عمر أن يرجمها، فجاءت أختها إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقالت: إن عمر يرجم أختي فأنشدك الله إنْ كنت تعلم أنَّ لها عذراً لما أخبرتني به فقال علي: إنَّ لها عذراً، فكبَّرت تكبيرة سمعها عمر ومن عنده. فانطلقت إلى عمر فقالت: إن علياً زعم أنَّ لأختي عذراً، فأرسل عمر إلى علي ما عذرها؟ قال: إن الله عز وجل يقول: والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين، وقال: وحمله وفصاله ثلاثون شهراً، فالحمل ستة أشهر، والفصل أربعة وعشرون شهراً، قال: فخلى عمر سبيلها، قال: ثم إنها ولدت بعد ذلك لستة أشهر. أنظر: كنز العمال: 6/205، الحديث: 15363.

فالكتيب الصادر في بيروت نهاية العام 2019م عن بيت العلم للنابهين في 48 صفحة، ضم بين الطيتين 97 مسألة فقهية مع 20 تعليقة للفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري، مع مقدمة للناشر ومثلها للمعلَّق، وتبعهما تمهيد بقلم الفقيه الكرباسي.

 

ووالد وما ولد

كلما تقدم الزمان وتطورت أسباب العلم وأجهزته، كلما وقفنا على ضآلة ما نعرفه عن أبداننا وأرواحنا وأنفسنا، وبتعبير الفقيه الكرباسي في التمهيد أنه: (ليس في مخلوقات الله جلّ وعلا أعظم وأجلى من الإنسان، إذ أودع فيه جميع قوانين الكون وعناصره، ويضم كل الأجهزة التي تدير الكون وما فيه)، وهذا المعنى كما يضيف الكرباسي يجسده البيت المنسوب للإمام علي (ع)، من المتقارب:

وتحسبُ أنك جرمٌ صغير ... وفيك انطوى العالم الأكبر

ولهذا فمن أراد أن يتعرف على الكون وخالقه وعلى المخلوقات وبارئها، فلينظر إلى نفسه، وكما يعبر القرآن الكريم: (فَلْيَنظُرْ الإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ. خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ. يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ. إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ) سورة الطارق: 5- 8، وقد ورد عن النبي إدريس (ع): (مَنْ عرف نفسه فقد عرف ربّه) (بحار الأنوار: 92/456)، وبتعبير القرآن الكريم: (وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ. وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ) سورة الذاريات: 20 -21.

فالإنسان بطبعه ميّال الى الأحسن والأفضل في كل شيء، فإن لم يتحقق ذلك في ذاته أو افتقده، طلبه في خلفه، فالأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب وبعد أن يرى مضار الأمية ويعيش مرارتها يسعى للتعويض عن النقص في أبنائه فيجوع من أجل أنْ يتعلموا، والمتعلم الذي وصل مبلغا من المعرفة والمنزلة ولم يحقق أمنيته كأن يريد أن يصبح مهندسا ولم يفلح أو طبيبا ولم تسعفه درجات التخرج، وغيرهما من الأعمال والمهن والوظائف المرموقة فإنه يحرص على أن يحقق أبناءه أحدهم أو كلهم ما لم يقدر عليه.

وما يعبر عنه بالطبع والرغبة والميلان إلى تحقيق الأمنية أو الأمنيات هو في واقعه من نداء الفطرة الإنسانية، فالزواج سنة حياتية والخلفة فطرة إنسانية، تغذيها فكرة البقاء، فالإنسان يقر على نفسه أنه مهما بلغ من العمر عتيا فإنه صائر إلى التراب، ولأنه يرغب بالبقاء فهو يحقق رغبته عبر الخلفة والذرية، وهذا أمر غريزي، وبتعبير الفقيه الكرباسي: (إنَّ التجربة للفطرة الإنسانية أوصلتنا إلى أنَّ الآباء والأمهات في الأعم الأغلب ممن لم يفقدوا فطرتهم السليمة بالتطرف إفراطًا وتفريطاً، يسعون لتنمية أنفسهم من الفجر الأول في الحياة، ولكنهم عندما يُرزقون بأطفال فإن تلك الغريزة تتفاعل بشكل أكبر وأكثر وأوسع، ولكن باتجاه آخر وهو الخَلَف "الأطفال" الذين سيحملون ذكرى الآباء والأمهات، فإنهما لا يأكلان ولا يشربان ولا يعملان ولا يتمتعان إلا لأجل سلالتهم، ولا نقاش في أنانية الإنسان، إنه يفعل ذلك أيضا لأن يستمر في الحياة ولكن من خلال الأبناء والبنات).

وهنا ينطلق نداء الفطرة السليمة في النفس في أبناء وخلفة وذرية صالحة، فحتى الشاب الذي حرّر نفسه من ضوابط الحياة السليمة تحت مدعى الحرية وهي بالفعل حرية منفلتة، فإنْ آب إلى رشده وفكّر في الزواج بحث عن أسرة طيبة وبنت عفيفة لإدراك فطري أن البقاء للسمعة الطيبة والتي يحقق دوامها في أبناء طيبين وذرية صالحة، فالوليد كالبذرة، وبتعبير الفقيه الكرباسي: (فالبذرة إن أصطُفيت والتربة إن اختيرت والرعاية إن تمت، فلابد أن تكون الشجرة مثمرة بأحسن الثمار، تنفعك إذا أكلتها، تتمتع بالنظر إليها، وتنعشك إن شممتها، فالوليد هبة ربانية ونعمة إلهية)، فالأسرة الصالحة كالتربة الصالح يكون نباتها صالحا، وبتعبير القرآن الكريم: (وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لا يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِداً كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ) سورة الأعراف: 58.

 

خير الوليد

يتناول الكتيب في أحكامه موضوعات ستة متعلقة بالطفل منذ ولادته وبعدها، وهي: حلق الشعر، العقيقة، الختان، الرضاع، الحضانة، المراسيم.

ومن جميل ما في المسائل أنه: (لا بأس بأن يتولى الزوج توليد زوجته وإن وجدت النساء)، وبالطبع يتطلب هذا كما في تعليق الفقيه الغديري: "معرفته بالأمر"، ومن النادر أن يقوم الرجل بأمر الولادة وهو موكول للنساء لاعتبارات كثيرة، ولأن وجود الزوج فيه راحة نفسية للزوجة، فقد عمدت الكثير من المستشفيات في أوروبا إلى استحضار الزوج عند الولادة إن كانت طبيعة أو قيصرية، وعند خروج الطفل يسلم إليه ليحمله ثم يضعونه على صدر الزوجة، وبالتالي فإن الوليد يحظى بحضن الأب والأم معًا في آن واحد.

فعند الولادة: (يُستحب أن يؤذَّن في أذن الطفل اليمنى ويقام في اليسرى قبل قطع سرّته)، لأن الوليد يسمع ويحفظ ما يسمع، كما هو يسمع عندما كان في بطن أمه، حيث يبدأ نمو أجهزة السمع منذ الأسبوع السادس من انعقاد النطفة، ومنذ منتصف الشهر الخامس من الحمل يبدأ بالسمع، وفي الشهر السابع من الحمل يبدأ يميز بين صوت أمه وصوت أبيه، ولهذا إذا أذّن الأب وأقام عرفه وميّزه.

وبعد الولادة: (يستحب حلق شعر المولود ذكرًا كان أو أنثى يوم السابع قبل العقيقة)، وإلى جانب البعد الصحي والبنيوي في حلق شعر الوليد، هناك البعد الإجتماعي حيث: (يستحب أن يوزن شعره ذهبًا أو فضَّة ويُتصدق به على الفقراء).

ومن الجوانب الإجتماعية الجميلة في الوليد هو عمل العقيقة له وذلك بالذبح عنه من إبل أو غنم أو بقر أو ماعز، حيث: (يستحب استحبابا مؤكَّدًا أن يُعقَّ عن المولود ذكرًا كان أو أنثى، غنيًا كان أو فقيرًا، وهناك من ذهب إلى وجوبها، لكن لم يثبت).

وحتى تصل العقيقة إلى أصحابها سليمة فإنه: (يُكره أن تكون العقيقة عوراء أو عرجاء أو مكسورة القرن أو مقطوعة الإذن، والخصي من فحولها ولا تكون هزيلة)، ومن أصحابها القابلة والمولِّدة التي تعطى ربع الذبيحة، والباقي: (يستحب إطعام الناس باقي الذبيحة، ويتصدق به وأقلَّه عشرة أشخاص)، على أنَّ: (طبخ العقيقة وإطعام الناس أفضل من التصدُّق بها وهي غير مطهية)، كما: (لا يُشترط فيمن يُدعون إلى المائدة أن يكونوا من الفقراء بل الأفضل أن يكونوا من أهل الفضل والتقى).

ومن مراسيم ما بعد الولادة الختان، فهو بذاته مستحب، ولكن: (يجب عند البلوغ)، وكما يصح أن تكون المولِّدة غير مسلمة: (يجوز أن يكون الخاتن غير مسلم)، وإذا وجب ختان الذكور فإنه: (يُستحب ختان الصبايا ويقال له الخفض، وليس الخفض واجبا ولا مستحبًا مؤكدًّا)، ومن الجوانب الإجتماعية في الختان هو: (الإحتفال بالختان والولادة جائز بل مُستحب من باب التجمُّع أولاً وإطعام الطعام ثانيًا، شرط ان يبتعدوا عمّا لا يجوز كالغناء والعزف).

ولأن الوالد مسؤول من زوجته ووليدهما، فإن الرضاعة وما يقابلها من أجور هي الأخرى تقع على الزوج دون الزوجة، حيث: (يجب على الأب تحمل مسؤولية إرضاع الطفل، ولا يجب على الأم ذلك، بل يستحب لها استحبابا مؤكَّدًا في ذلك)، ثم إذا: (لم ترضَ الأم إرضاع وليدها إلا بالأجرة فللأب أن يستعين بأخرى، أو يتفق معها).

ومن متطلبات الحياة الزوجية هي حضانة الوليد وتنشئته وتنميته، إذ: (الحضانة واجبة على الوالدين، ولكن الأم أحق بذلك مدة الرضاع ذكرًا كان أو أنثى)، وبالطبع يتحمل الأب نفقات الحضانة، ولكن إذا: (وُلد يتيما وكان للمولود مالٌ يُنفق عليه من ماله، وإلا فعلى وليِّه، وإن لم يقدر على ذلك فعلى بيت المال، ويُمكن أن تُعطى من الحقوق الشرعية، ولكن بمقدار الحاجة).

وحيث يرى البعض في المراسيم المصاحبة للوليد الحرمة في بعضها أو كلها، فإن الفقيه الكرباسي يرى أن: (العادات والتقاليد المُتعارفة بين الناس بمناسبة الولادة بما لا تقترن بالمحرمات فلا إشكال فيها) ومن ذلك: (تهنئة الأهل والأقارب بالمولود الجديد)، (تقديم الهدايا)، (تبادل التهاني)، و(طبخ الحلويات وتوزيعها).

وحيث إنَّ الوليد ذكرًا كان أو أنثى نعمة من نعم الله وزينة الحياة الدنيا، فإنه: (لا تجوز التفرقة بين البنت والإبن، بل أُستحب حُب كل من الذكور والإناث على حدّ سواء).

وهكذا تجري دورة الحياة وسنتها من وليد إلى والد ومن والد إلى جد، وخير السلف ما خلّف وراءه ولدًا صالحا، وخير العقب ما حفظ الأمانة وسار بين الناس بسيرة السلف، حتى إذا لقيه الناس قالوا في وجهه أو وراءه: نعم الخلف لخير سلف.

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/24



كتابة تعليق لموضوع : وخير السلف ما قيل في عقبه نعم الخلف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام سيدتي المباركة وإبنتي الغالية مريم الكيشوان سأبقى ياسيدتي الراقية في خدمتكم سائلاً الله المولى الكبير المتعال أن يسامحني إن قصّرْت وأن يعفو عني إن غفلت وأن يغفر لي إن تجاوزت وأن لايؤخذني إن أخطأت وأن يتقبل مني إن أصَبْت. أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل. لاتنسِ والدك في صالح دعواتك سيدتي الراقية. نشكر كتابات في الميزان على كثير مزاحماتنا وقلبل نفعنا دمتم في أمان الله وأمنه وحفظه وحراسته

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم سيدي المفضال مهند العيساوي دامت توفيقاته. وخادمكم أكثر إشتياقاً لجنابكم الكريم. لقد غمرتني كعادتك أيها المحسن بحسن وكرم أخلاقك وإحسانك. ماأجمل هذه الهدية وماأعزها وأغلاها. زيارة السيدة فاطمة بنت موسى بن حعفر المعصومة صلوات الله عليها. كم أنا ممتن لك على هذه الهدية العظيمة. أسأل الله أن يريكم بمحمدٍ وآله السرور والفرج وأن يدفع عنكم هذا الوباء ويكفيكم الداء ويصلح بالكم سيدي الكريم تحياتنا ودعواتنا تشكر الشكر الجزيل إدارة الموقع المبارك

 
علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيدة الاولى
صفحة الكاتب :
  السيدة الاولى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعليم عن بعد "بين كورونا ونعدام الثقة"  : غزوان المؤنس

 البصرة بين أضطهادين ( العوجة.. جلاجل)..!!  : محمد الحسن

 المرجع مكارم الشيرازي: من أهم الرسائل المستفادة من عاشوراء إخراج الناس من الجهل الى العلم

 ليبيا بين الوفاق الوطني والتدخل الأجنبي ! ؟  : رابح بوكريش

 العدد ( 122 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 استعادة حلب... انتصار بطعم الهزيمة!  : د . عبد الخالق حسين

 كناري تغرد لداعش  : محمد وحيد حسن الساعدي

 ماهي حدود إقليم كردستان من الناحية الدستورية وما هي مشروعية المجلس الذي تم إنشاؤه بعد الاستفتاء لادارة الإقليم.؟  : عبد الرحمن اللويزي

 انكشفت عوراتهم أم كشفوها؟  : صالح الطائي

 الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 6 )  : ابواحمد الكعبي

 انجاز تأهيل منظومة التبريد والتدفئة في مستشفى الحروق التخصصي بمدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اجتثاث قانون الاجتثاث  : حيدر يعقوب الطائي

 عمليات بغداد : العثور على 6 عبوانب ناسفة والقبضعلى متهمين

 اردوغان يدغدغ مشاعر أتباع أهل البيت (ع)  : فراس الخفاجي

 العدد ( 494 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net