صفحة الكاتب : الشيخ مصطفى مصري العاملي

السيد هادي خسروشاهي.. راحل في الزمن المر
الشيخ مصطفى مصري العاملي

كنا على موعد للقاء ظهيرة يوم الاحد الأول من شهر كانون الأول الماضي.. كان يوما مزدحما بالنسبة لي فأنا على وشك السفر من مدينة قم فجر اليوم التالي.. أما هو فكان على موعد عليه أن يذهب اليه في طهران..

لقاء مباشر هو الأول بيننا، ;في مبنى مكتبته العامة التي رغب بأن أطلع عليها والتي أنشأها بامكانياته الشخصية الذاتية دون أية استفادة من شبكة علاقاته الواسعة على صعيد رسمي او غير رسمي، فما كان يأمله هو أن تكون هذه المكتبة خالصة لله، ولا يقبل بدعمها سوى ما يتبرع به المتبرعون وخاصة مما يوصي به بعض من يرحل عن عالمنا المادي فيبعث الى عالمه الاخروي رصيدا في حسابه ، فيهدي مكتبته الى هذه المكتبة العامة، وكانت آخر تلك المكتبات المهداة هي مكتبة المرحوم الشيخ محمد مهدي الآصفي، الذي أوصى بكل مكتبته، فأخذت حيزا خاصا في عرضها أسوة ببقية المكتبات الخاصة المهداة.

عندما تبادلنا عبارات الترحيب قال لي بتواضع صادق لا كمن يتصنع التواضع.. ذاك المثل العراقي المعروف في الأوساط العلمية والاجتماعية، ( أن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه ) ..

كان هذا فاتحة الكلام في ذاك اللقاء الذي أخذنا نحو جوانب كثيرة في الحديث فطالت جلستنا أكثر مما كان مقررا ، و تغافل كل منا في ذاك اليوم عن مواعيده اللاحقة، فقد كان لدي موعد لتسجيل حلقة تلفزيونية وكان لديه موعد في طهران،

;لقد انتابني شعور بأننا نعرف بعضنا منذ زمن بعيد.. فتلمست دلالة الحديث الوارد .. الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف ، وما تنافر منها اختلف.. وكأن ذلك حاصل بيننا من عالم الذر.
احاديث متعددة ومتنوعة تناولناها في ذاك اللقاء اليتيم، من شخصية وعامة تعكس صورة عما يحمل كل واحد منا من أفكار حول قضايا تشكل قاسما مشتركا بحيث أبرزت ثقة وانفتاحا في الكلام ليس معهودا بين اثنين في لقاءهما الأول..

تواعدنا على أمور .. وعلى اللقاء ثانية بعد عودتي من لبنان ولكن القدر المجهول لم يعطنا تلك الفرصة . فقد رحل السيد هادي خسروشاهي اليوم سريعا بسبب هذا المرض الذي فتك به سريعا ( فايروس كورونا ) ومنعني من السفر الى قم قبل ثلاثة أيام كما كان مقررا منذ ذاك الوقت.

اخبرني نجله ;بالأمس مساء يوم الاربعاء ;بانه قد تم نقل والده الى المستشفى التخصصي في طهران الذي خصص لاستقبال هذه الحالات، بواسطة سيارة اسعاف بعد أن ساءت حالته ..

لقد ظهرت عليه علائم الإصابة بهذا الفيروس ولكنه تعاطى معها باعتبارها نزلة برد عادية..

لم يستطع جسمه الذي انهكته السنون بأن يتحمل آثار الفيروس القاتل الذي لم يمهله في تلك المستشفى سوى ليلة واحدة بعد ان انتظر نهارا خمس ساعات كي يتم استقباله في المستشفى الذي لم يكن ليحصل لولا تدخل من مكتب رئيس مجلس الشورى ، ;ومكتب مرشد الثورة..

فلفظ أنفاسه قبيل الظهر من يوم الخميس..

ويا لها من مفارقة ..

السيد هادي خسروشاهي، الذي كتب كثيرا عن الامام الهادي، ;ينتقل الى ربه في يوم شهادة الامام الهادي عليه السلام الثالث من شهر رجب. فيترجل مودعا بصورة مؤثرة ومؤلمة.
لم يكتب لنا ان نلتقي ثانية ولكن هذا اللقاء قد ترك لدي انطباعا مميزا ، وقليلون من يتركون في ذهني أثرا كبيرا لكثرة من التقي في مسيرة حياتي، ولكنني هنا أسجل للسيد هادي خسروشاهي بأنه في ذاكرتي انطباعا متمايزا ;فقد تلمست فيه انموذج الانسان الذي يفرض احترامه وتقديره على من يلتقيه بغض النظر عن مدى التطابق في الأفكار واختلافها، فهذه ميزة أشهد لها بها ..

هذا هو الشعور الذي انتابني عند لقاءنا ، فقد كان يمتاز بشفافية صادقة في الكلام.. وهو ما شعرت اننا نفتقده في يوم رحيله، وخاصة بما يتعلق بظروف هذا الحدث..
نعم نفتقد اليوم الى الشفافية الصادقة التي تنقل لنا بأمانة مجمل الأخبار عن هذا الفيروس القاتل، وتنقل لنا نتائجه وآثاره بشفافية وصدق، إذ أننا نتلمس تخبطا واضحا واضطرابا في الاخبار الرسمية، إذا لم نرغب باستعمال وصف آخر..
فمن ذلك القول بأنه كيف يمكن لنا ان نفسر او نقرأ مسار الأمور والاخبار منذ أسبوع عندما أعلن ولأول مرة عن وجود إصابات في مدينة قم بهذا الفيروس؟
لقد تم الإعلان في البداية عن نبأ الإصابتين في اليوم الأول وبدأت تتسرب أخبار تدل على عدم الشفافية، و سمعنا ردودا بأنها حملة إعلامية من الأعداء للتأثير على الانتخابات التي جرت يوم الجمعة الماضية.. فهل كان التكتم على الاخبار الحقيقية بهدف تسهيل إجراءات الانتخابات في موعدها؟

لقد مرت الانتخابات وبدأت ارقام الإصابات والضحايا ترتفع.. وكان اللافت في الموضوع انها لا تنسجم مع السياق المنتشر عالميا والذي ابتدأ في الصين ووصل الى اكثر من خمسين دولة في العالم وكان التعاطي مع الموضوع بخفة واضحة .. إذ كانت نسبة المقارنة بين اعداد المصابين واعداد المتوفين على الصعيد العالمي تترواح بين 2 الى 5 % في أسوأ الحالات..
اما ما لاحظناه في البيانات الرسمية الصادرة فهو يقارب نسبة 20% فعندما أعلن عن وصول عدد المصابين في الأيام الأولى ;الى 28 كان عدد المتوفين قد بلغ 6. مما اثار علامات الاستغراب..
فإما أن تكون خطورة هذا المرض هي اشد منه في أي بلد آخر، لارتفاع نسبة الوفيات عن غيره، وإما أن تكون هذه الأرقام المعلنة غير صحيحة ، وبالتالي فهل عدم صحتها هو أمر مقصود لعدم إيجاد حالة هلع كما يمكن ان يتصور البعض؟ أم هناك جهل؟ او استهتار؟ أم ماذا؟
مهما كان الجواب فما يذاع من ارقام ولحد اليوم وبعد مضي أسبوع يكشف عدم الشفافية بل عدم المصداقية لوجود خلل في الأرقام المعلنة.
فكيف نفهم خبرا رسميا هذا الصباح عن وزارة الصحة يفيد باكتشاف 106 حالات جديدة مصابة بالفيروس خلال 24 ساعة بحيث ارتفع العدد الإجمالي الى 245 وعدد الوفيات الإجمالي الى 26 شخصا.
وبعد ساعات قليلة في نفس اليوم يتم الإعلان عن شفاء 476 حالة ;مع بقاء عدد الوفيات على ما هو عليه؟.. فأي الخبرين نصدق؟
وفي نفس اليوم نسمع انه تم اكتشاف علاج وان منظمة الصحة العالمية بعثت مندوبا للحصول على هذا العلاج، وفي نفس الوقت يتم الإعلان عن ان المستشفيين المخصصين لهذه الحالة في قم قد استوعبا الطاقة القصوى من المصابين ولم يعد بالإمكان استيعاب اية حالة جديدة مع إصابة مدير المستشفى ومساعديه وآخرين من الكادر الطبي؟
فما هي الحقيقة؟
الحقيقة الثابتة هي عدم وجود شفافية خاصة بعدما شاهدنا قبل أيام من تراشق علني بين نائب عن مدينة قم ، أصيب بالفايروس كما أصيب نائب رئيس لجنة الخارجية والامن وبالمناسبة هو نائب عن قم أيضا، وبين وزير الصحة الذي أصيب نائبه أيضا ، حيث وجه اتهاما صريحا لوزارة الصحة بعدم اعلان الحقائق وأن عدد الضحايا هو اكبر بكثير مما تعلنه الوزارة رسميا.

هذه الشفافية هي ما تلمسته من الراحل .. فما أحوجنا الى هذه النماذج في حياتا؟ مهما كانت الظروف ومهما كانت الصعاب، وما أقبح التبريرات ..
رحمك الله أيها العامل بصمت... في زمن كثر فيه العواء..
أيها العامل بصدق... في زمن كثر فيه الرياء.

أيها العامل بتواضع... يسقط فيه الكبرياء.
الى روحك الفاتحة..

  

الشيخ مصطفى مصري العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/28



كتابة تعليق لموضوع : السيد هادي خسروشاهي.. راحل في الزمن المر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام سيدتي المباركة وإبنتي الغالية مريم الكيشوان سأبقى ياسيدتي الراقية في خدمتكم سائلاً الله المولى الكبير المتعال أن يسامحني إن قصّرْت وأن يعفو عني إن غفلت وأن يغفر لي إن تجاوزت وأن لايؤخذني إن أخطأت وأن يتقبل مني إن أصَبْت. أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل. لاتنسِ والدك في صالح دعواتك سيدتي الراقية. نشكر كتابات في الميزان على كثير مزاحماتنا وقلبل نفعنا دمتم في أمان الله وأمنه وحفظه وحراسته

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم سيدي المفضال مهند العيساوي دامت توفيقاته. وخادمكم أكثر إشتياقاً لجنابكم الكريم. لقد غمرتني كعادتك أيها المحسن بحسن وكرم أخلاقك وإحسانك. ماأجمل هذه الهدية وماأعزها وأغلاها. زيارة السيدة فاطمة بنت موسى بن حعفر المعصومة صلوات الله عليها. كم أنا ممتن لك على هذه الهدية العظيمة. أسأل الله أن يريكم بمحمدٍ وآله السرور والفرج وأن يدفع عنكم هذا الوباء ويكفيكم الداء ويصلح بالكم سيدي الكريم تحياتنا ودعواتنا تشكر الشكر الجزيل إدارة الموقع المبارك

 
علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد الحجاج
صفحة الكاتب :
  جواد الحجاج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يا روان!!  : د . صادق السامرائي

 صحيفة كردية: إتفاق لإرسال طارق الهاشمي الى تركيا  : وكالة نون الاخبارية

 ياسيدي  : احسان السباعي

 الفيدرالية ودولة القانون  : صادق السعداوي

 مدينة الطب تقدم محاضرة حول انارة المستشفيات  : اعلام دائرة مدينة الطب

 تدريسي في جامعة ديالى يشارك ببحث في مؤتمر دولي في ايطاليا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الإمارات تنسحب من حرب داعش  : اسعد عبدالله عبدعلي

 وفق مبدأ المسؤولية المشتركة تجاه المجتمع : العتبة الحسينية تخصص مدنها العصرية لاداء الامتحانات الوزارية

 أبكيكَ بالدمعِ أو أرثيكَ بالكلمِ  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 / 99/ حزب يشارك بالانتخابات المقبلة ( خربانه ) .  : علي محمد الجيزاني

  كرواتيا تقصي الدنمارك في مباراة تألق الحراس

 دائرة التنفيذ تعلن عن نشاطها المتحققة خلال شهر ايلول الماضي  : وزارة العدل

 في إي قطار سيركب اليسار في الانتخابات القادمة ؟؟؟*  : حميد الحريزي

  أضواء على سورة الإخلاص  : فلاح السعدي

 مِنْ العَزِيزِيَّةِ إِلَى ربُوعِ بَلدِ الكِنَانَةِ /ج1    : يحيى غازي الاميري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net