صفحة الكاتب : نزار حيدر

الإِنتفاضةُ..قِراءةٌ وطنيَّةٌ
نزار حيدر

*لقد علَّقت [أُم الولد] الجرس وسينهض الجميع قريباً، أَو فلينتظرُوا الطُّوفان، وفي التَّاريخِ عبرَةٌ!. [القِسمُ الأَوَّل]

   *أَدناه؛ مُشاركتي ضمنَ ملفٍّ عن إِنتفاضة تشرين الباسِلة المُستمرَّة منذُ الأَوَّل من تشرين الأَوَّل المُنصرم، أَعدَّهُ وحرَّرهُ الزَّميل عدنان أَبو زَيد بتاريخ [١٦ شباط] المُنصرم، لوكالةِ [المسلَّة] الإِخباريَّة.
   مِحور الملف حولَ التساؤُلات والإِستفهامات التَّالية؛
   ما أَبرز الإِنجازات التي حقَّقتها التَّظاهرات، سياسيّاً، إِجتماعيّاً، مُتغِّيرات "ماديَّة" ملمُوسة؟!.
   أَم ثمَّة مَن لا يرى أَيَّ إِنجازٍ على كافَّة الأَصعدة، بل هو تراجعٌ وانقسامٌ!.
   نصُّ المُشاركة؛
   ١/ هذهِ أَوَّل مرَّة ينتقض فيها الشَّارع ضدَّ أَحزاب السُّلطة الحاكِمة، الفاسِدة والفاشِلة، ومِن دونِ استثناء.
   فلقد شهِد العراق منذ التَّغيير عام ٢٠٠٣ ولحدِّ الآن آلاف التَّظاهرات والإِعتصامات والإِحتجاجات في مُختلف المُحافظات، لكن ما ميَّز إِنتفاضة تشرين الحاليَّة عن سابِقاتها، أَمرَين؛
   أ/ إِنَّها إِنتفاضة الشَّارع، أَمَّا في المرَّات السَّابقة فقد كانت تنتفض أَحزاب السُّلطة وتيَّاراتها لمُساومة شركائِها في العمليَّة السياسيَّة وابتزازهِم من أَجل كسبِ المزيد من السُّلطة والنُّفوذ والإِمتيازات.
   ولذلك كانت تنتهي في كلِّ مرَّةٍ بقرارٍ أَو إِشارةٍ من زعيم الحزب أَو التيَّار حال حصولهِ على ما يُريد.
   أَمَّا هذهِ المرَّة فالإِنتفاضةُ لا تنتمي إِلى حزبٍ أَو تيَّارٍ أَو كُتلةٍ، ولذلكَ استمرَّت كلَّ هذهِ المُدَّة الزمنيَّة وستستمِر بإِذن الله، وبجهُود وتضحيات العراقيِّين وحِماية المرجع الأَعلى الذي رمى بكلِّ ثقلهِ خلفَ أَهداف الإِحتجاجات عندما حدَّد معها معالِم الإِصلاح الحقيقي المُرتقب، وعندما قالَ بصريحِ العِبارة، أَنَّ عِراق ما بعد الإِحتجاجات يختلف عن عِراق ما قبلها، ما يعني أَنَّهُ اعتبرَ الإِنتفاضة فَيصلاً وحدّاً فاصلاً بين مرحلتَين، تميَّزت الأُولى بالفسادِ والفشل في كلِّ مفاصل الدَّولة، والأَمل في أَن تتميَّز المرحلة القادِمة بعكسِ ذلكَ تماماً.
   ب/ إِنَّ شعارها العام هو التَّغيير وإِصلاح النِّظام السِّياسي، أَمَّا في المرَّات السَّابقة فكانت الأَهداف آنيَّة تتعلَّق مُباشرةً بمعاشِ النَّاسِ ومُعاناتهِم اليَوميَّة، فضلاً عن أَنَّ أَغلبها كان يتعلَّق بأَجندات الحزب أَو التيَّار الذي يحرِّكها عند الحاجةِ ويوقفها عند تحقيقِ تلكَ الحاجةِ.
   لقد سعت أَحزاب السُّلطة الفاسِدة والفاشِلة لتدميرِ الإِنتفاضة بكلِّ الطُّرق والأَساليب والوسائل؛
   فتارةً بدسِّ عناصرها المُسلَّحة لتقتُل وتغتال وتختطِف وتقنُص وتُطارد المُحتجِّين السلميِّين.
   وتارةً بزجِّ [جمهورها] في وسطِ الإِحتجاجات وعندما تتمكَّن من ساحات التَّظاهر يعمدُون إِلى تركِها في مُحاولةٍ منهُم لرَكوب مَوجة الإِنتفاضة والتحكُّم بمساراتِها والسَّيطرة على زخمِها واندفاعها ومساحاتِها التي كانت تتوسَّع يوماً بعد آخر.
   وتارةً ثالثةً بإِنزالِ ميليشياتهِم إِلى ساحات التَّظاهر لتقتُل وتحرق وتُدمِّر وتعتدي على المُمتلكات العامَّة والخاصَّة، ومن ثمَّ إِتِّهام المُحتجِّين السلميِّين بذلكَ.
   وفي أَحيانٍ كثيرةٍ لتصفيةِ حِسابات بعضهُم مع البعض الآخر تحتَ غِطاء الإِنتفاضة التي تبرَّأَت من أَفعالهِم الشَّنيعة في كلِّ مرَّةٍ يركتبُون فيها الجرائِم.
   وتارةً رابعةً بتلويثِ سُمعة الإِنتفاضة من خلالِ الجيُوش الإِليكترونيَّة التي يُديرها [جوكر] أَحزاب السُّلطة وذيولها وأَبواقها.
   وكلُّ ذلك وأَكثر من أَجل السَّيطرة على الإِنتفاضة إِذا أَمكن للبدءِ بالإِتِّجارِ بها عندَ الشُّركاء في العمليَّة السياسيَّة، ومعَ [الغُرباء] خلفَ الحُدود، فإِذا تحقَّق لها ذلكَ بادرت إِلى تدميرِها وإِنهائِها والقضاءِ عليها.
   إِنَّ إِستمرار الإِنتفاضة كلَّ هذهِ المُدَّة الزمنيَّة وبكاملِ عُنفوانها وزخمها واندفاعها على الرَّغمِ مِن عِظَم التَّضحيات الجبَّارة التي قدَّمها المُحتجُّون [الماديَّة والمعنَويَّة] دليلٌ قاطعٌ على أَنَّها لم تنتمي إِلى السُّلطة وأَحزابها وميليشياتها، وإِنَّما تنتمي فقط إِلى الوطن وإِلى المُواطن الذي قرَّر هذهِ المرَّة أَن يُحقِّق رغباتهِ وينتزِعَ حقوقهِ في الحريَّة والكرامة والقانون الذي يحقِّق العدل والإِنصاف والمُساواة وتكافُؤ الفُرص في ظلِّ نظامٍ سياسيٍّ مُحترم قادرٌ على حِمايةِ سِيادة الدَّولة وهيبتها بعيداً عن تدخُّلات [الغُرباء] على حدِّ وصف الخِطاب المرجِعي.
   ٢/ إِنَّ الهدف الإِستراتيجي الذي تطمح الإِنتفاضة لتحقيقهِ كبيرٌ جدّاً تراكمت أَسبابهُ على مدى [١٧] عاماً، وأَقصد بهِ الإِصلاح الحقيقي وإِنقاذ البِلاد من الفسادِ والفشلِ والذي وصفهُ الخِطاب المرجعي بـ [معركة الإِصلاح] التي لا تقِلُّ ضراوةً عن معركةِ الإِرهابِ إِن لم تكُن أَشد وأَقسى، على حدِّ قولهِ.
   لقد استحوذت [العِصابة الحاكِمة] طِوال الفترة المُنصرمة على المال والسِّلاح والإِعلام والسُّلطة والنُّفوذ والإِمتيازات والعِلاقات الإِقليميَّة والدَّوليَّة، فاستقوت على الشَّعب، ولذلك فليسَ من السُّهولة إِنتزاع كلَّ ذلكَ من بينِ مخالبِها في ليلةٍ وضُحاها.
   إِنَّ التَّغيير والإِصلاح المطلوب الذي تسعى قِوى الإِنتفاضة، وعلى رأسها الخطابُ المرجعي، لإِنجازهِ، هو في إِطار الدُّستور والقانون، وهذا ما يُصعِّب المُهمَّة أَكثر فأَكثر، فالإِحتجاجات محكومةٌ بالنِّظام السِّياسي العام الذي لا يسعى أَحدٌ من المُحتجِّين لإِسقاطهِ بِرمَّتهِ وإِنَّما إِلى إِصلاحهِ بما يحقِّق الأَمن والإِستقرار والسِّيادة والتَّنمية.
   ولذلكَ فليسَ من الإِنصاف أَن نتوقَّع من الإِنتفاضة أَن تُحقِّق هذا الهدف الوطني الجبَّار بزمنٍ قصيرٍ بالقياسِ إِلى عُمر الشُّعوب والإِنتفاضات في العالَم، قديمها وحديثها.
   ولقد حقَّقت الإِنتفاضة لحدِّ الآن ما يلي؛
   ١/ إِنَّها نجحت في مسعاها الإِستراتيجي الرَّامي إِلى إِعادة مفهوم المُواطنة للدَّولة.
   لقد بُنيت الدَّولة منذُ ٢٠٠٣ على أَساس مفهُوم [المُكوِّن] أَو ما يُعرف بالكانتُونات، ولقد ظلَّ التَّهديد بالخطر [المُفترض أَو الوهمي] المحدِق بـ [المُكوِّن] من قِبل القادة والزَّعامات السياسيَّة السِّلاح المُفضَّل عندهُم للتشبُّث بالسُّلطة مهما أَفسدُوا وفشلُوا، لإِسكاتِ وقمعِ الأَصوات الرَّاغبة في فضحهِم وتعريتهِم، وإِماطة اللِّثام عن حقيقة واصل الصراع في البلاد، من اجل اطلاق عملية التغييرِ والإِصلاح الحقيقي.
   وعندما تنطلق الإِنتفاضة من مُحافظات الوسط والجنوب ضدَّ [الزَّعامات السياسيَّة] التي تُمثِّل هذهِ المناطق فهذا دليلٌ صارخٌ على أَنَّ المُحتجِّين لم يعُد تخدعهُم المخاوف الوهميَّة أَو يصدِّقوا خطابات وأَحاديث زعاماتهِ التي تسوقهُم على أَساس أَنَّهم حُماة المذهب مثلاً! فإِذا رحلُوا عن السُّلطة رحلَ كلَّ شيءٍ!.
   إِنَّ إِنتفاضة [المُكوِّن الشِّيعي] ضدَّ [أَحزاب السُّلطة الفاسِدة والفاشِلة الشيعيَّة] [جدلاً] هو دليلٌ على أَنَّ الإِنتفاضة وطنيَّة وليست طائفيَّة وأَنَّها تُريد كنس الفساد والفشل وتغيير الوجُوه الكالِحة التي ظلَّت تتحكَّم بمصير البلاد وتُمثِّل [المُكوِّن] قسراً من دونِ أَن تجلِبَ الخير لا للمكوِّن ولا للبلادِ، حالها حال [زعامات] بقيَّة المُكوِّنات.
   هيَ إِنتفاضةٌ وطنيَّةٌ ضدَّ الفساد والفشل وليست إِنتفاضة طائفيَّة، فالشِّيعة [المكوِّن] لم ينتقضُوا ضدَّ الشِّيعة [السَّاسة] بسببِ مذهبهِم وإِنَّما بسببِ فسادهِم وفشلهِم الفضيع والذَّريع.
   وأَنا على يقينٍ وثقةٍ تامَّةٍ بأَنَّ المُكوِّنَين الآخرَين [السنَّة والكُرد] سينتفضُونَ ضدَّ زعاماتهِم الفاسِدة والفاشِلة ويلتحقا بالإِنتفاضة الوطنيَّة الرَّامية إِلى الإِصلاح الحقيقي، فما يُعانيه أَبناء المُكوِّنَين من ظُلمٍ وفسادٍ وفشل النِّظام السِّياسي الحالي وتحديداً من الزَّعامات التي تُمثِّلهم في هذا النِّظام، لا يقلُّ عن المُعاناة التي يتجرَّعها أَبناء الوسط والجنُوب من أَحزاب السُّلطة الفاسِدة والفاشِلة والظَّالِمة.
   لقد علَّقت [أُم الولد] الجرس وسينهض الجميع قريباً، أَو فلينتظرُوا الطُّوفان، وفي التَّاريخِ عبرةٌ!.
   *يتبع...
   ٢٨ شباط ٢٠٢٠
لِلتَّواصُل؛
‏Face Book: Nazar Haidar

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عَن بَلاء [كورُونا]  (المقالات)

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّالث والأَخير  (المقالات)

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّاني  (المقالات)

    • لماذا تجاهلت [الفصائل المُسلَّحة] كلامُ المُعتمَدَيْنِ؟!  (المقالات)

    • في ذِكرى ولادَتهِ المَيمُونةِ في (١٣) رجَب الأَصَب؛ الإِمامُ عليِّ (ع)..مُقوِّمات التَّنمِيَةِ  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الإِنتفاضةُ..قِراءةٌ وطنيَّةٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ صادق الحسناوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ صادق الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 توفيق زيّاد البعيد القريب  : جواد بولس

 انتصاراً للمرأة العربية في عيدها العالمي الحلقة السادسة  : كريم مرزة الاسدي

 شرطة الديوانية تلقي القبض على متهم بالقتل وسرقة منازل المواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 وزارة التربية.. و( تسعيرة التعيينات )!!  : سراب المعموري

  يوم القدس العالمي ودلالاته الكبرى  : عادل الجبوري

 قوة خاصة تداهم إذاعة محلية وتصادر محتوياتها  : هادي جلو مرعي

 The Martyrdom of Imam Kadhim [a] - 1433  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 طائرات عراقية تقصف "داعش" داخل الاراضي السورية

 بالفيديو.. نمر يمزق أشلاء شاب ثمل (تحذير: مشاهد قاسية)

 العبادي وشيوخ الانبار  : سهيل نجم

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال ازالة الترسبات الطينية من مجرى نهر دجلة في صلاح الدين  : وزارة الموارد المائية

 100 ألف شخص يتظاهرون في لندن ضد الرئيس الأمريكي

 ملاحظات على موسوعة العامري للعشائر العراقية (خفاجة الشطرة).  : مجاهد منعثر منشد

 عهداً لك أخي الشهيد فؤاد  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 بعد أن مدّتْ يدها إليهم أيّام النزوح: لجنةُ الإغاثة التابعة لمكتب المرجعيّة الدينيّة العُليا توصل مساعداتٍ طارئة للعوائل المتضرّرة جرّاء السيول

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net