صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي

باقلاء بالدهن...و التغيير في ذي قار.
حسين باجي الغزي

قيل إن أميرا رمى طائرا بسهم فاخطائة 
فقال له وزيرة:
أحسنت يامولاي .
فقال له أتهزأ بي
قال الوزير : حاشاك يامولاي
إنما أحسنت لهذا الطائر المسكين .
فقال له الأمير : هكذا الأدب.. أنت خوش ولد. .
احيانا على المرء ان يداهن ويجامل البعض من سلاطين السلطة.. بالحدود التي لاتخرجه من ابجديات الكرامة والمصداقية.. ليس ارضاءا لهم بل التقية من بطشهم وغيهم. ولولا ذلك لكشفنا بعض التغييرات الهامة في العرش الذيقاري. 
..تذكرت هذه الاقصوصة...وان متوجه لمطعم هندرين كعادتي صبيحة كل يوم جمعه لأكلة باقلاء بالدهن المفضلة  عندي ..فلم أجد المطعم بل وجدت كومة من أنقاض البناء ومخلفات ملئت أرضية المطعم..وباختصار شديد المطعم .. أجتث و انتقل وتغير .
وفي بحثي لمرفأ أخر لمعدتي الخاوية فجر هذا الصباح الربيعي الجميل لمحت شوارع مدينتي وبنايتها فرأيت كل شي تغيير فعناوين أصالتها وشناشيلها تحولت إلى مربعات ومستطيلات (بسعادة ديكورات الكابون ) وشوارعها المعطرة برائحة السمك والتي كانت تنبض بالحركة والحياة أصبحت خانقة مزدحمة من (السايبة والستوتات ) .... كل شئ فيها تغير.. فراتها وكورنيشها وأجتث محافظها ورئيس مجلسها و أناسها وبنايتها بل أجتثت نفوس أهلها الوديعون وطيبتهم تغيرت وسجيتهم تغيرت وحتى ملامحهم السومرية الاصيلة
ووجوه شبابها السمر التي كانت تنبض بالحيوية والنشاط  تحولت إلى وجوه أدمتها الخلطات ومساحيق التقشير ,وذهبت فتنة التفاف العباءة على الأجساد السومرية وغنج بنات الجنوب .الى هزالة (البدي .... والستريج )....
..ويقولون انه التغيير وتماشيا مع سعي سليلي الحضارة السومرية للتغيير فان أبناءها سعداء لانبثاق حراك شعبي جديد لتغيير الوجوة المتحزبة القديمة.. سبقتها خطوات جريئة طالت مناصب ومراكز مهمة في السلطة المحلية ،و التي يأمل ابناء ذي قار من الحراك الجديد وقيادته الشابة, بأن يبذل قصارى جهده, لتعويض المحافظة, ما فقدته من الخدمات, وتزايد البطالة, والفقر والحرمان., 
.وان يلمس أبناء ذي قار تغييرا حقيقيا وجذريا بالإطاحة برموز التجاوز والتعدي على المال العام والاستئثار بالسلطة .
وان يطال التغيير عددا من مدراء الدوائر المعمرين والذي توارثوا سلطتهم من محاصصات حزبية وولاءات سياسية.وان يتسيد النخبويوين والتكنوقراط زمام المبادرة في محافظتنا وان يكون هناك حضورا للعقل العراقي المبدع خصوصا وأننا مقبلون على اوقات عصيبة بسبب انخفاض اسعار النفط وتداعيات وباء كورونا.
وهنا نأمل أن تنجح تجربة التغيير, التي أنتجتها ذي قار, ولنثبت للعالم بأن ذي قار هي سيدة التغيردوما , بعدما حصل بأيادي أمينة شابة هدفها خدمة الوطن والمواطن.مع املي بان لايطال التغيير اصالتنا وتراثنا وتاريخنا وان أجد مطعما يقدم باقلاء بالدهن الحر العراقي الاصلي وليس المغشوش برائحة دهن (سخت إيران).

  

حسين باجي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/13



كتابة تعليق لموضوع : باقلاء بالدهن...و التغيير في ذي قار.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رزاق عزيز مسلم الحسيني
صفحة الكاتب :
  رزاق عزيز مسلم الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملخص كتاب شروط النهضة  : بوقفة رؤوف

 وزارة الموارد المائية تنظم حملة تبرع بالدم دعماً لقوات الجيش الباسلة وقوات الحشد الشعبي البطلة  : وزارة الموارد المائية

 انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر  : سامي جواد كاظم

 (رضي الله عنهم) هم الشيعة وليسوا الصحابة  : سامي جواد كاظم

 السلم الأهلي والمجتمعي مسؤولية الجميع  : اعلام وزارة الثقافة

 جماعات خارج التاريخ!  : د . إبراهيم العاتي

 مهلاً يا عبد الرزاق  : حيدر كامل

 فقير عراقي يتوصل: أصل الجلطة الانقطاع في الكهرباء !!

 الجهاد في حلب مائدة السماء  : بهلول السوري

 القصيدة الكَنبرية ........  : وجيه عباس

 نعي  : علي العلوي

 القاضي سامي شريف رحلة مابين الإدارة والقضاء قصص وذكريات ومعانات  : ناصر علال زاير

 العهد  : صالح العجمي

 

 حول ماكنة الدعاية البعثية الغوبلزية في التضليل  : د . عبد الخالق حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net