صفحة الكاتب : جواد بولس

أيها البرق، أوضح ليلنا قليلا
جواد بولس

حاولت أن أهرب إلى دفء الحنين وإلى حلاوة الذكرى لأنجو، على طريق الفراشات، من قساوة هذه الايام التي تمر علينا وتحوّلنا إلى مجرد أجساد قلقة وشبه عاجزة، وهي تحاول، عبثًا، احتضان النهارات بشوق الزنابق للهواء.
ليلنا أفحم من ليل الخائفين من نقمة فيروس لعين؛ فنحن، العرب المواطنين في اسرائيل، ننام على نعيق غربان تحلم أن تجدنا في الصباح جيفًا، وبعضنا يلزم في هذه الايام، بيوته، ليحتمي، مثلي، من شر "الكورونا" وليحمي غيره من ضعف رئتين شاختا قبل سائر اعضاء الجسد.
ما كان أجمل أن أكتب اليوم، في هذه الذكرى المحمودة، عمن قال، قبل سقوط القمر : "نحب الحياة اذا ما استطعنا اليها سبيلا.." لكنني سأرجىء ميعادي معه ومع ذلك الفرح، الى ان تصفو فضاءاتنا وتستأنف الحساسين رقصها بين كروم زيتوننا والعنب وحتى يفيض الخير على الناس وتمتلىء خوابيهم زيتًا وأجاجينهم خمرًا وهدأة بال. 
نأمل أن تنتهي أزمة "الكورونا" قريبًا، ودعاؤنا أن تمضي خفيفة وألا تترك وراءها ندبًا وجبالًا من الحسرة والوجع ؛ وإلى أن تُزف الينا تلك البشرى سنقاوم العتمة واليأس "وننفخ في الناي لون البعيد البعيد، ونرسم فوق تراب الممر صهيلا..".
فتزامنًا مع تزايد اعداد المصابين بفيروس الكورونا، في جميع انحاء اسرائيل، ما زالت أزمتها السياسية متفاقمة حيث تبدو جميع الاحتمالات للخروج منها واردة وبضمنها امكانية الذهاب الى جولة انتخابات رابعة.
ما يهمنا في هذه العجالة هو تفاعل المواطنين العرب وتصرفهم، ومعهم  بضعة آلاف من اليهود الديمقراطيين الذين اختاروا، هذه المرة، أن يصطفوا مع من سيبقون، على جميع الاحوال، معارضة برلمانية ستقف ضد سياسات المعسكرين الكبيريين؛ وان كان أحدهما، الليكود وحلفاؤه، مفضوح الرعونة ضد العرب وضد حلفائهم، والآخر، كاحول لافان وحلفاؤه، يقترب منهم متوجسًا، بلعثمة وعلى مضض، او كما قالت العرب من خلال " قصر ذيل يا أزعر" !        
أظهر نتنياهو، ومعه بعض المنتفعين المحليين وعكاكيزه ، توددًا هزيلًا للناخبين العرب؛ وحاول، في غزوة جليلية فاشلة واحدة، أن ينثر، في قاعة كانت شبه خالية من الجمهور، وعودهَ الصفراء وان يؤلب الناس على القائمة المشتركة.
لقد فشل حزبه ولم يحقق أي انجاز يذكر بين العرب، وفشلت مثله معظم الأحزاب الصهيونية التي كنست تقريبًا أو تراجعت قوتها بشكل ملحوظ في معظم التجمعات السكنية العربية وبين الناخبين العرب في المدن المختلطة.
لم يتأخر رد فعل نتنياهو على تلك النتائج المخيّبة، فلبس مباشرة جلده القديم، واعلن بكل وقاحة وغطرسة، أن لا شرعية لمشاركة نواب القائمة المشتركة في المفاوضات لتركيب الحكومة؛ وذلك بعد أن وصفهم وزير خارجيته، يسرائيل كاتس "بمخربين في بذلات رسمية".
قد تكون صرخة نتنياهو المعهودة، هذه المرة، على قدر وجعه وخسارته الشخصية؛ فهو يعلم أنّ ارتفاع نسبة التصويت بين العرب وأنّ ازدياد قوة المشتركة بنائبين كان الحائل بينه وبين حصول معسكره على أكثرية واضحه في الصناديق.                  
بينما هاجم، على الضفة الاخرى، بعض المواطنين المعارضين العرب والمقاطعين للانتخابات اعضاء القائمة المشتركة وطعنوا باهليتهم وبشرعيتهم في المشاركة بتبعات المشهد السياسي الذي افضت اليه نتائجها. حق هؤلاء المعارضين بمناقشة ممارسات القائمة وبرفض مواقف اعضائها محفوظ، ولكنني لا افهم من اين ينبع مصدر شرعيتهم في تخوينها والتهكم على اعضائها وتقريع بعضهم.
لقد نالت القائمة المشتركة ثقة جماهيرية واسعة، وهذه تخولها، سياسيًا واخلاقيًا، رغم أصوات بعض المعارضين، متابعة مسؤولياتها التي حمّلها أياها ذلك العقد السياسي/الاجتماعي المبرم بينها وبين ناخبيها، الذين يحتفظون، بالتالي، بحقهم في انتقادها وفي محاسبة اعضائها مستقبلًا في الصناديق.      
سيكتب على القائمة المشتركة أن تتصدر مهمة المعارضة السياسية للحكومة المقبلة وسيكون دورها هامًا وصعبًا؛ لكنه سيفسح لها، في نفس الوقت، فرصتين قد تصبحا تاريخيتين: الاولى، ان ترسّخ بين الجماهير العربية طراز عمل سياسي وحدوي جديد وناضج يعتمد على عامل المواطنة كصمغ موحّد بين عدة أطياف سياسية متمايزة، وذلك من دون ان يفرط الشركاء بمفاهيمهم الخاصة ازاء مكانة الهوية الجامعة وأهمية المحافظة على  الكرامة الوطنية العامة؛ والثاني، ان تأخذ دورها وتتحول الى عنوان سياسي ديمقراطي بديل، سيلجأ اليه، علاوة على اكثرية المواطنين العرب، جميع المواطنين اليهود الذين يفتشون عن مستقبل لدولتهم، غير مبنيّ على استعمار شعب آخر واضطهاده، وعلى اقصاء خُمس مواطني الدولة، واعتبارهم إما "مخربين او صراصير "، كما تفكر أكثرية اعضاء هذه الكنيست الحالية.     
يبعث انجاز المشتركة وتأثيره الفعلي القائم على الساحة السياسية الاسرائيلية نسمة من أمل في نفوس الكثيرين من عرب ويهود؛ ورغم مهاجمتها من اكثرية القوى الصهيونية، نجحت باستقطاب آلاف المصوتين اليهود وباهتمام غير مسبوق في وسائل الاعلام المحلية والعالمية. لقد سمعنا بعض الاصوات اليهودية التي عارضت موقف نتنياهو ازاء شرعية وحق الناخبين العرب، وقد يكون موقف رئيس الدولة، رؤوبن ريفلين، من أبرزها، فهو قد رفض تلك التصريحات وانتقدها، على الملأ، بشدة حيث أكد على "عدم وجود انصاف مواطنين في اسرائيل".
لم يكن الرئيس ريفلين وحيدًا بموقفه هذا؛ ففي مقابلة لافتة لصحيفة "معاريف" الاسرائيلية، أجرتها مع رئيس الموساد السابق، تمير بيدرو، بتاريخ 27/2/2020 ، قال، بشكل واضح وحازم: "لقد وصلنا الى حالة يعتبر فيها كل من لا يوافق على أمر ما سياسي خائنًا. هذا امر رهيب وخطير . فمن غير اللائق اعتماد دعاية اليمين ضد رئيس اركان سابق ومنعه من الجلوس مع العرب لمجرد تصويرهم  كأعداء للدولة. فانا اترقب مجيء اليوم الذي ستكون فيه الاقلية العربية جزءًا من الحكم، ولا اريد ان يقول أحد لليهود الأمريكيين، انتم لا تستطيعون ان تكونوا جزءًا من الادارة والحكم".
تحمل هذه التصريحات مؤشرات هامة لا يمكن اغفالها او التهكم عليها، وذلك ليس لمكانة وهوية قائلها فحسب؛ بل لأنها تكمّل، اذا ما وضعت في سياقات ملائمة، مفهوم قضية المواطنة ومعنى المشاركة السياسية في العملية الانتخابية البرلمانية واهدافها المرجوة في نظام حكم مبني على مبدأ الفصل بين السلطات وسيادة القانون ومساواة جميع المواطنين امامه.     
أعرف ان اسرائيل اليوم تبتعد عن هذه التعريفات وتنحو نحو نظام حكم عنصري ذي نزعات فاشية؛ ولأننا نعرف ذلك علينا تلمس الخيارات المواطنية الديموقراطية الاخرى والاصرار على ايجادها وتطويرها، وهذا كما يبدو لي دور القائمة المشتركة، بتركيبتها الحالية أو بغيرها اذا اقتضت الظروف، ومعها سائر المؤسسات المدنية والاهلية، وعلى رأسها اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، ولجنة المتابعة العليا التي، كما قلنا مرارًا، تحتاج إلى اعادة بنائها بما يتلاءم مع هذه الرؤية وهذه الاهداف. 
نواجه في هذه الايام محنتين صعبتين، فلنصلي لنقهر الوباء بما سيؤمّنه العلماء من أمصال ودواء؛ ولنعقل كي نبقى أحياء "داخل القطار" ولنكتب "أسماءنا حجرًا، أيها البرق، أوضح لنا الليل، أوضح قليلا .. " . فنحن قوم نحب الحياة وسنجد اليها السبيلا.       
 

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/13



كتابة تعليق لموضوع : أيها البرق، أوضح ليلنا قليلا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الاكاديمية العراقية لمكافحة الفساد
صفحة الكاتب :
  الاكاديمية العراقية لمكافحة الفساد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net