صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني

لو قمتي بذلك يا صين!
ليلى أحمد الهوني

قبل ان ادخل في موضوع مقالتي أود أن اترحم على موتى وباء كورونا المستجد، وليناموا في طمأنينة وأمنٍ وسلام، وليرحمهم الله جميعا فهو العظيم العزيز الرحيم الرحمٰن.

 

لقد ادرك العالم بعد تفشي هذا المرض في دول العالم عدا عن ذلك دولة روسيا، التي لم نسمع منها أو بها أية وباء إلا عدد قليل لا يذكر البتة وقد شفي أو ردم!. ولا أعرف الحقيقة ما إذا كانت هذه رحمة رب العالمين عليهم إلى هذه الدرجة، أم إنهم هم فعلا وكما اشرت في مقالتي السابقة (كورونا وباء أم حرب!؟) هم سبب تفشي هذا الوباء والمرض، تريد به إنهاك دول بعينها فأهلكت بدورها العالم بأسره.

 

والشاهد هنا سيقول بأن الأمر من الواضح عليه كان اساسه مقصود لدول بعينها، ولكن تفاقمه ضيع الجميع بدون أية استثناء، وما قولنا في ذلك الا الاحتساب وما العظيم إلا بقادر على كل حال وداء ووباء، صاحب القوة متين المنتقم ذو الجلال والإكرام. آمين

 

لقد ادرك العالم بان أحد أهم الأسباب في تفشي هذا المرض وتفاقمه، هو الاختلاط الذي زاد عن حده، وعدم النظافة التي أهلكت كلا من حده، والأوساخ التي اعتلت الإنسان عن طوله وحده.

 

وكي لا يفوتني الأمر بان من بين أهم أسباب انتشار هذا الوباء ناهيك على عدم النظافة، هي معانقة الناس لبعضها البعض بمناسبة أو بغيرها، ناهيك عن الأطفال في مدارسهم ولعبهم مع بعضهم البعض بدون أية اهتمام من المسؤولين في مدارسهم، ومن ثم عودتهم لبيوتهم وكأنهم كانوا في مكب للنفايات وليست في مدارس كان يجب ان تتحلى ولو بقليلٍ من النظافة التي بدورها تجنبنا الكثير من مأساة انتقال الڤايروس، وتعمل على تفشي ذلك المرض والوباء شر تفشي وتبعثر وانتشار، إذن وبالمختصر ومن الآخر تبين اننا عالم وسخ بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معان.

 

عذرًا لأني أخذت من وقتكم فيما سبق ذكره لكم الكثير، ولم ادخل إلا بعد قليل في صلب وأساس المقالة أو الموضوع. وهو: بأنه فقط لو إن هذه الصين "بؤرة" هذا الوباء الفتاك قد قامت باجراءات احترازية من قِبلها، كما يفعل اليوم دول العالم أي إنه بعد أن (وقع الفأس في الرأس) وذلك بقفل خطوط الطيران، ومنع الرحالات الجوية والبرية منها وإليها ونحوهما، لكان الأمر فعلا قد حصر في حدٍ ما، ولم يتمادى ويتفشى ووقف عند حد دولتها وحسب، ولكانت دول العالم قد تعاونت معها في القضاء عليه (Step by Step) حتى نجت منه بدون أية جرائم كالتي ارتكبتها مؤخرا في حق اكثر البشر من شعبها المرضى بهذا "الڤايروس" .

 

وعلى ذكر الجرائم التي ارتكبتها الصين في حق شعبها.

 

قد يتسأل البعض عن ما هي هذه الجرائم؟ فاني اود هنا أن أوضح بإن بغض النظر عن حالات ردم البشر وهم أحياء، فان كارثة الفندق الذي إنهار على عدد كبير من المصابين بهذا الوباء والمتفاقم الوضع لديهم في مدينة تشوانتشو الساحلية جنوب شرقي الصين، قد كان مفتعل فخسارة فندق ما في الصين يكون حتما اقل تكلفة من علاج عدد كبير من الشعب من هذا الوباء، واذ ان عدد كبير قد لقى حتفه، والاسوأ من ذلك بإنه وبعد الساعة والنصف ساعة قد جاءت اليهم فرق الإنقاذ لتنقذ منهم فقط عشرة أشخاص لا غير!.

 

وأحب هنا أن اتسع قليلا واذكر القارئ/ـة الكريم باني هنا اتحدث على دولة الصين الصين لا غيرها، تلك الدولة التي يصل عدد سكانها المليار والـ 400 مليون نسمة تقريبًا أي وكما يذكر بان بها من التعداد البشري ربع سكان العالم، ليسقط هذا الفندق وبدون سابق إنذار على رأس مصابين بالوباء، وتأتي إليهم فرق الإنقاذ لنجدتهم بعد الساعة والنصف ساعة! الله ما أتعسكم يا شعب الصين العظيم بهذه الحكومة الفاسدة المفسدة، والتي أهلكتكم بهلاك ما بعده هلاك فوق هلاككم ومصابكم!

 

ولكننا للأسف الشديد نحن هكذا وجدنا بشر لا نحب بعض البعض، ولا نتمنى الصحة والخير لغيرنا حتى ونحن في أفضل حال، فما بال الأمر عند أشد وأحلك أيام المرض والوباء والابتلاء وسوء الحال؟.

 

  • اثناء الصحة وراحة البال "كما يقال" وكما سبق وأن ذكرت لكم، ها هو وكما ترون حال ووضع حرب ليبيا الأهلية، التي ظننا ولوهلة بإنها من المستحيل أن تحدث بها حرب بعد حرب التحرير، أي بما يسمى بانتفاضة السابع عشر من فبراير، وقمنا بتصنيفها بانها من بين أفضل الدول التي استطاعت في ظرف اشهر قليلة انتزاع حريتها بقوة أياديها، وقد أسقطت بارادة شعبها الأبي أعتى وأفسد ديكتاتوريات العالم و العصر بحاله، وإذ بها قد حلت على عاصمتنا ومن قبل العاصمة مدن الشرق الليبي (برقة) حرب بين الليبي والليبي! وبفعل من؟ بفعل شخص اسير فاشل جاء بعد قرابة الـ 30 عام من الغربة والعزلة والاغتراب بامريكا، وعلى حين غـِرّة وبدون أية دوافع ولا أية أسباب نشب حرب أهلية، لا أرى لها أية نهاية حتى وان حالفنا سوء الحظ ورأينا لها الوسط والبداية.

 

وبالعودة لصلب موضوع مقالتي فاني اود العودة والتذكير مرة أخرى ومرات عدة بان ڤايروس وباء كورونا المستجد، وباء طبيعي ظاهره، سلاح بيولوجي باطنه لا يخرج تفشيه عن مثلث بالترتيب (روسيا- أمريكا- الصين) لا رابع لهم، والغاية والهدف منه هو ضرب الدول بعضها البعض، بأساليب وأنماط (تكنولوجيا) حديثة بحيث وكما ذكرت في مقالتي السابقة لا يعلم من هو مفتعلها، متناسين تمامًا بان تلك (التكنولوجيا) ذات نفسها هي من ستبين لنا ولو بعد حين طويل أم ربما قصير من هو فاعلها!؟.

 

وأخيرًا عن نفسي لدي اصرار كبير بان روسيا هي من وراء هذا الحروب و(ڤايروس كورونا المستجد) الوباء ولا غيرها، ولعل الأيام ستثبت لنا ولو بعد فترة صحت قولي هذا! ولكن الأقوال والتحاليل والمقالات التي تهتم وتتهم غيرها وغيرها وغيرها وتوضح بطرقها الخاصة مقنعة إيانا كثيرة، ولذلك فاني ولهذا السبب خاصةً قد ادلوت بدلوي وبما يسرده شخصي وتفكيري مقتنعة تمامًا به. استسمحكم العذر إذا أساءت بطريقة أو بأخرى إلى أي شخص كان من قرائي، وأتمنى ان يتعجل الانتهاء من كل هذه الحروب والأوبئة، وأن تعيش الأجيال من بعدنا "عيشة" أفضل مما عشناها وما رأيناها من حروب وأوبئة في هذه الحياة.

 

أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.

  

ليلى أحمد الهوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/14



كتابة تعليق لموضوع : لو قمتي بذلك يا صين!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : ليلى أحمد الهوني ، في 2020/03/17 .

اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم

دمت بكل خير

• (2) - كتب : سعيد العذاري ، في 2020/03/16 .

الاستاذة ليلى الهوني تحياتي
احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

• (3) - كتب : ليلى أحمد الهوني ، في 2020/03/16 .

الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما.
ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا!
الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

• (4) - كتب : سعيد العذاري ، في 2020/03/15 .

تحياتي وتقديري
بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام

 
علّق نادر حي جاسم الشريفي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : نادر الشريفي اخوک الصقیر من دولة جمهوريه الاسلاميه ايرانيه,ممكن نعرف نسب عشائر اشريفات من جنوب الايران في محافظة خوزستان قطر اليراحي,هنا الاكبار يقولون عشيرة اشريفات ترجع التميم و نخوتهم(دارم)آل دارم,هاي الهه صحه و بيرقهم اسود,رحمه علي موتاك اهدينه علي درب الصحيح و اذا ممكن دزلي رقم هاتفك و عنوانك,انشالله انزورك من جريب

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علي بن ابي طالب "ع" ح2 .. الولادة .. المعلم - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا واستاذنا الواعي والكاتب القدير محمد جعفر الكيشوان الموسوي تلميذكم لا يعلو على استاذه رزقنا الله زيارته ومعرفة حقه وجعلنا الله واياكم من المستمسكين بحجزته نسألكم الدعاء ******** الشكر موصول ..... الادارة المحترمة .... موقع كتابات في الميزان

 
علّق حكمت العميدي ، على تحقيق حول مشاركة الإمامين الحسن والحسين ع في الفتوحات - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم

 
علّق جمال عبد المهيمن ، على الكاظمي..بوادر إيجابية - للكاتب د . ليث شبر : السلام عليكم دكتور وكل شهر رمضان وانت بخير الاول لن يفعله الثاني سيبقى يماطل وسجلها لي لن تحدث انتخابات مبكرة وسيماطل الى الانتخابات القادمة 2022 وقد يمدها الى 2023  .. رسالتك لن تصل لانك قلت ستقف كل القوى الوطنية معه هل ممكن ان تعدد 2 من هذه القوى ليس لديها ملفات فساد في درج الكاظمي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني
صفحة الكاتب :
  ليلى أحمد الهوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net