صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

محمود درويش ---- حالة شعرية !؟
عبد الجبار نوري

توطئة/ /أنهُ حقاً  شاعرشغل الدنيا وملأ زمننا المعاصر بهجة وألماً بأشعارهِ التي جسدتْ عذابات شعب في أمّة وأمّة في كون ، وشغلنا أستلاباً يوماً بعد يوم ، وهل من مصادفات أستفزازات القدر أن يرحل هذا الجبل الفلسطيني الشامخ عن عمرٍ 67 عاماً --- 1941-2008 ، وهل هي مصادفة الزمن الأهوج ؟ أن يُعرفْ " محمود " من خلال أوجاع الجرح العميق في جسد الأمة في ذلك الرقم الهمجي المستفز ( 67 ) الذي غرس مخالبهُ المتوحشة في أعماق كل عربي حيث عام النكسة التي فُجعت بها فلسطين والوطن العربي أرضاً وشعباُ ---- وهو يتمتم ترنيمة ذلك العشق الصوفي لمعشوقته " غزّهْ

غزة لم تتقن الخطابة

ليس لغزة حنجرة

مسام جلدها هي التي تتكلم

عرقاً ودماً وحرائقاً

من هنا يكرهها العدو حتى القتل

ويخافها حتى الجريمة

" محمود درويش "

 هوأحد أكبرشعراء العربية المعاصرين ، وهو فعلاً حالة شعرية فريدة ، وسوف أقارب تجربة درويش بعين محب وعاشق لشعره منذ بواكير الصبا عند محطة النكبة في 67 حينها أدمنتُ قراءة دواوينه وأعتنقتُ قصائده بتحيّز خصوصا عندما قال في شعراء العراق : { -- أذا أردت أن تكون شاعراً فكن عراقياً } ، وكل ما كتب محمود من أجل وطن ، ومات بلا وطن ، لا تأسى يا محمود لست وحدك مات بلا وطن فكلنا يا صديقي نعيشُ بلا أوطان ونموتُ بلا أوطان وكلنا حلم أوطان –وموتى منافي !؟ .

والذي يرصد خصائص تجربة أحد أكبر شعراء العربية المعاصرة بدءاً من عدم ركونهِ إلى الأتكاء على القضيّة الفلسطينية كحامل ومسوّقْ لشعرهِ ، ومروراً بتجربتهِ الطويلة والفنية في تطوير أدواتهِ الشعرية ووصوله بالشعر إلى تخوم الفلسفة من دون أن تفقد قصائدهُ غنائيتها المدهشة ودفقتها الأنفعالية الشجية ، وصولاً لعبورهِ بالهم الوطني إلى الفضاء الأنساني الواسع ( مقتطف من كتاب – محمود درويش / حالة شعرية للدكتورصلاح فضل ) ، يعتبر الشاعر محمود درويش أحد أبرز الشعراء الفلسطينيين والذي كُتب أسمهُ على أبرز صفحات تأريخ الشعر والأدب العربي والغربي ، فهو شاعر ثوري مرتبط المشيمة بالوطن والثورة والذي توغّل في أعماق الأنسان المضطهد ، فعانى الشاعر ما عانى فقدمها بكل أناقة وشفافية في أشعارهِ بأجمل الأوصاف وأقربها إلى قلب القاريء وأبناء اللغة ، فمدوناتهِ وموروثاته الأدبية والشعرية ظهرت تأثيراتها على الجيل المعاصر ووصلت إلى الأجيال القادمة ، أهم مؤلفاته : عصافير بلا أجنحةعام 1960 /أوراق الزيتون عام 1964 / عاشق من فلسطين 1966 / آخر الليل 1967 / يوميات جرح فلسطيني/عرائس/شيء عن الوطن /وداعاً أيتها الحرية وداعاً أيها السلم .

أرتبط أسمهُ بأشعار الثورة والوطن كما أنهُ من أبرز الشعراء الذين طوروا الشعر العربي الحديث ، وأدخلوا الرموز أليهِ ، ألّف أكثر من ثلاثين ديواناً من الشعر والنثر ، ألف ثمانية كُتب وترجمت إلى مختلف اللغات في العالم ، ورحل هذا الشاعر الأستثنائي مبكرا في أب2008 كما هو الديدن الأهوج للموت اللعين الذي يسمى سارق اللذات ، وهو الموت الذي يأخذ كل شيء عدا الدموع لتحفر أخاديد الحسرة والوجع على ملامح المحبين وعشاق الحياة ، وأبدع محمود درويش حين قال فيه :{ --- أيها الموت أنتظرني في خارج الأرض ، ريثما أنهي حديثاً عابراً مع ما تبقى من حياتي قرب خيمتك ، أنتظرني ريثما أنهي قراءة " طرفة بن العبد " }، وتلك هي مرثية الذات عند الشاعر المعدوم سبق الأصرار والترصد ، أستطاع محمود أن يبني أسطورتهُ الجميلة من ركامات وعذابات وجراحات شعبهِ الذي لن يعرف التأريخ ألماً مرّ بشعب سواه ، لذا كان الموت ضيفاً ثقيلاً عند سريرهِ بشكلٍ عاجل ليستوطن عندهُ ، وتأثر محمود درويش بجملةْ من الشعراء هم نزار قباني وأليوت ولوركا وأراغون ونيرودا .

قصيدة " جدارية محمود درويش " هي سيرة شعرية بمتاهات بعيدة متشابكة تحكي أرهاصات الروح المعذبة والوطن المستلب مع الضمير العالمي المغيّبْ بمؤشراتٍ واقعيّةٍ ملموسةٍ ، كتبها عام 1999 ترقى إلى ملحمة وسيرة وتأريخ وأسطورة ورؤيا ، فجدارية محمود ملحمة تخترق جدار الصوت والصمت معاً أنطلاقاً من تجربة حياتية ووجودية كيانية أساسها الأنسان الفلسطيني ، هنا  يقول في مطلع القصيدة  برثاء أستباقي للذات البشرية :

هذا هو أسمك ------ قالت أمرأة

وغابت في الممر اللولبي

أرى السماء هناك في متناول الأيدي

ويحملني جناح حمامة بيضاء

صوتُ طفولةٍ أخرى

ولم أحلمْ بأني كنتُ أحلمْ

وأطيرُ سوف أكون  ما سأصير في الفلك الأخير

أما أنا فقد أمتلأت

بكلِ أسباب الرحيل فلستُ لي

أنا لستُ لي ----أنا لستُ لي ؟!

بأعتقادي الشخصي : فهو خطاب الموت في جداريتهِ أو رثاء أستباقي للذات البشرية وربما هي تلك الضحية لمارد الموت ، وأجزم وأجزم أنها الوريث الشرعي للقصيدة العربية ، وما أطرها بتراثٍ فنيْ وجماليْ عبر محطات التأريخ ، والجدارية أثارت سيلاً تسونامياً جارفاً من الأسئلة حول الوجود وماهية الموت وصراعات حب الأرض وأرهاصات فواجع الزمن ، والقصيدة عبارة عن خارطة لجغرافية الكون الواسع عبر جدلٍ واقعي وخيالي وسردي درامي غنائي ملحمي الغرائبي والفجائعي والأغنية والنشيد والمستقبل المستحيل ولوعة الغياب وفوبيا الرحيل الأخير ، وقلتها قبل زمنٍ غير بعيد : 

أن الجدارية تجاوز القصائد القصيرة والخاطفة ، فهي قصيدة مركبة حيث يتوسع في النص السردي بالأستعانة بالأسطورة والتصوّف والمزج بين الواقع والفنتازيا الفولكلورية بمسحة درامية دامية في أحيانٍ كثيرةٍ .

وتظهرالتفكيكية الشفافة بأوج لمعانها في " الجدارية " بدلالات رمزية أيحائية تؤشر بوصلتها إلى شاعر عاشق منكسر قريب من برزخ الفناء الأبدي الذي يهدد وجوديته ، فيتعامل بجمالية مرهفة مع الموت بعناصر ووسائل أسلحتهِ الفنية بأستثمار خبرتهُ الجمالية الثرّة من أجل القبض على الموت ، ويصوغ تلك الأفكار والرؤى بمحاور شعرية فهي بالتأكيد حالة ذهنية وشعورية يعيشها الشاعر في الجدارية ، ويقول فيها :

يا موت !!! يا ظلي الذي سيقودني

يا ثالث أثنين

يا لون التردد في الزمرد والزبرجد

أجلس على الكرسي

وضع أدوات صيدك تحت نافذتي

لا تحدق يا قوي إلى شراييني

لترصد نقطة الضعف الأخيرة

 والغريب أني أكتشفتُ أن الرجل يعلم يوم تنفيذ مقصلة الأعدام الرهيبة الموت وقد قرأتُ لهُ مقالة في هذه النهاية الرهيبة قبل أشهر من غيابهِ الأبدي في جريدة النهار البيروتية حيث يقول : { ---

وعند الفجر أيقضني نداء الحارس الليلي

من حلمي ومن لغتي :

ستحيا ميتة أخرى فعدّلْ في وصيتك الأخيرة 

قد تأجل موعد الأعدام ثانية

سألتُ إلى متى ؟

وقال أنتظرلتموت أكثر

قلتُ لا أشياء أملكها لتملكني }

هكذا وفي عبارةٍ واحدةٍ يكشف الشاعر محمود في جداريتهِ ما حاول أن يقولهُ بأساليب متنوعة : أنّها لحظة التحدي الأخيرة بين لغةٍ وذاكرةٍ من جهة ونهاية كانت تقترب بسرعة  ، فمن غير الشاعر يستطيع منازلة الموت بهذه الطريقة وذاك الدفق وهذا البوح وبحداثةٍ شعريةٍ غير مسبوقة حيث يتصاعد الخط البياني إلى قمة شرفة الموت ليهدي لنا تلك التجربة الأقتحامية شعراً آسراً يتوقف فيه الزمن ليكتشف المتلقي سفراً جديداً في الخلود من أبتكارات محمود درويش كلكامش العصر الحديث ، وتتنوع فيها المشاهد من أجل نقل هموم الذات وأشجانها في تكثيف شعري فياض وأخاذ أعتبرها حسب رأيي الشخصي أنّ محمود درويش أرتقى بجدارية مؤطرة بهيكلٍ سماويٍ مقدس وبطقوس صوفية ملكوتية وكنائسية لاهوتية بجوٍ ممزوج بضجيج أذان الفجر وأجراس كنائس يوم الأحد الحزين ترجمها إلى كل لغات العالم بحزائنية تراجيدية فلسطينية ل(معلقة) برسوم حداثوية .

تقول معلقة درويش :

هذا البحرُ لي

هذاالهواء الرطب لي

وهذا الرصيف وما عليه من خطاي وسائلي المنوي --- لي .

ومحطة الباص القديمة لي .

ولي شبحي وصاحبهُ ، وآية الكرسي

والمفتاح لي والباب والحراس والأجراس لي

وقصائد الورق التي أنتزعت من الأنجيل لي .

أما أنا فقد أمتلآتُ بكل أسباب الرحيل فلستُ لي .

أنا لستُ لي .

سأحلم كي أرمم داخلي المهجور من أثر الجفاف العاطفي  .

فالجدارية وجه آخر للشاعر أضافة إلى وجههِ الشاعري الأنيق ، فهي مفرد لوني منسوب لأسمهِ ، فهي معانقة للروح وتحريك للوجدان لكونها تغوص في الذات والتأريخ والأسطورة وإلى الأرتباط بالأرض بحائط أورشليم --- بعكا العتيقة ، وأذا أردت أن تفتش عن محمود درويش أستعن بهذا المقطع الجميل من تلك الجدارية :

كلما فتشتُ عن نفسي وجدتُ الآخرين و

كلما فتشتُ عنهم لم أجد فيهم سوى نفسي الغريبة  .

والجدارية نشيد الذات وهي تواجه مصيرها الفاجع والأليم ، يقول :

لا شيء يبقى على حاله ، للولادة وقت ، وللموت وقت ، وللصمت وقت .

كل نهر سيشربهُ البحر ، والبحر ليس بملآن  .

وينتقل درويش في الجدارية إلى جدارية التأريخ يقول : 

أعلى من الأغوار كانت حكمتي ، أذ قلتُ للشيطان :

لا لا تمتحني ---

لا تضعني في الثنائيات .

وأتركني كما أنا زاهداً برواية العهد القديم .

وصاعداً نحو السماء هناك مملكتي .

خذ التأريخ --- وأصنع بالغرائز ما تريد ---  .

وأخيراً : الجدارية رثاء أستباقي للذات ، تعالج ظواهر لغوية وتشكيلية كالتناص والرمز والأسطورة والصور الشعرية الأنيقة والجميلة والتكرار الغير ممل ، وخاطب حبيبته في الجدارية وأظهر شعر المقاومة المقدسة وهو يقول :

علمتني ضربة الجلاد ---- أن أمشي على جرحي.

وأمشي --- وأمشي وأقاوم

 --------------------------------------------------------.

هوامش ومراجع

عبده وازن /محمود درويش --- الغريب يقع على نفسه – 2006 / ألكتروني

د-صلاح فضل- محمود درويش حالة شعرية / القاهرة/

جمال بدران – محمود درويش – شاعر الصمود والمقاومة 1999 .

كاتب وباحث عراقي مقيم في السويد

 مارس 2020

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/16



كتابة تعليق لموضوع : محمود درويش ---- حالة شعرية !؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر هادي العيساوي
صفحة الكاتب :
  عامر هادي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net