صفحة الكاتب : علي محمد النصراوي

 الجسدُ النّحيل
علي محمد النصراوي

فــي يــــومِ ( الأب ) العالمـــي ، إليكــم أحبتــي قصيـدتي هــذه 
   
   ألا تاللــــهِ معــدنُـــــكَ الأصيـــلُ  ....
                  فلــمْ يمسسْــكَ منْ صــــدأٍ يحـــــولُ
   
   مضتْ تسعــونَ حــولاً عاجفـــاتٍ  ....
                      يُتـابــــعُ ليلَهــــا صُبـــحٌ هـزيــــلُ
   
   فقـــد رَسَمَـــتْ معالمَهـــا كطـــودٍ  .... 
                    غضـونــاً فـي جبينِــــكَ لا تـــــزولُ
   
   تـورّثـتَ المكــــارمَ عـنْ جــــدودٍ  .... 
                   لهــمْ في الجــــودِ مـــلكٌ لا يـــدولُ
   
   فمـا استجديــتَ دهـــرَكَ في رغيـفٍ .... 
                      ولا يـرضــى بــــذا إلاّ الـذّلـيـــــلُ
   
   هـيَ الأيّـــامُ لـمْ تـخـدعْـــكَ يـومــاً  .... 
                   فــديـدنُهــــا صعـــــودٌ أو نـــــزولُ
  
    ولـمْ يأمنْــكَ طيــبُ العيـــشِ فيهـا  ....
                   إذا مـا طـــابَ يـعـقـبُـــهُ المحـــولُ
   
   لــويــتَ عنـانَـهــــا حتّـى تجلّـــتْ  ....
                     وما أغــــراكَ زخـرفُهــا الجميـــلُ
   
    إذا ما أقبلــتْ أعـرضـتَ زهـــداً  .... 
                     ومـا زهــــدتْ بهـــا إلاّ القـلـيــــلُ
     
    عصمــتَ النّفـــسَ عنْ شهـواتِ دهـرٍ ....
                   فأنتَ المـاجـــدُ القـــــرمُ الجلـيـــلُ 
   
    فنعــمَ الحصــنُ أنـتَ فـــلا أُبـالـــــي  .... 
                    إذا مـا ضـــاقَ بــي حمـــلٌ ثقيـــلُ   
   
    لقــدْ حصّـنتنــي وأقمــتَ عـــــودي .... 
                     إذا مــا مـالَ تـعـصمُـــهُ الأصــولُ
   
    إذا ما ضقـتُ ذرعـــاً كنـتَ عَوْنــي ....
                   كـأنّ فـــــؤادَكَ الظّــــلُّ الظّـلـيــــلُ
    
    لقدْ أرخصــتَ روحَــكَ لي فـراشــاً ....
                   وإنّ وسـادتـي الصّـــدرُ النّـحيــــلُ
   
    فكــمْ روّى فـــؤادي منــكَ فيـــضٌ ....
                  هــوَ العـــذبُ الفــراتُ السّلسبيـــلُ


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


علي محمد النصراوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/17



كتابة تعليق لموضوع :  الجسدُ النّحيل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net