صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

وأخيراً استفاق الرئيس الفرنسي ساركوزي من غفلته
برهان إبراهيم كريم

 وأخيراً استفاق الرئيس الفرنسي ساركوزي من غفلته وقبل أشهر من انتهاء ولايته الرئاسية, أستفاق الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي من غفلته وجهله وإهماله لمصالح شعبه.  

ووجد ذاته في وضع معقد قد يطيح بحلمه باقتناص ولاية رئاسية ثانية. وقد تنتهي به الحال كمتهم في  قفص أحد المحاكم. يشعر ساركوزي بالخيبة والمرارة ,فأحلامه وأمانيه ومستقبله أشبه بقش تذروه الريح العاتية. فشعبية خصمه فرنسوا هولاند في تزايد, بينما شعبيته في انحسار .ففي عهده خسر حزبه الأغلبية في مجلس الشيوخ. ولذلك راح  يجرب كل شيء حتى المجرب الذي أثبتت التجارب فشله. ويتبنى اصلاحات غير شعبية. ويعض  أصابعه ندماً على أضاعته الوقت وما أرتكب من خطأ. و قبل منامه وبعد استيقاظه  يتذكر بانه أرتكب من الاخطاء والحماقات الكثير والتي سبق أن أوردتها في مقالاتي السابقة, ومنها مقال بعنوان  (وهل سيدحض  الرئيس ساركوزي هذه التهم؟ ) . ولكنه أثراها بأخطاء أخرى. وهذه بعص منها: 
•        فهو الرئيس الفرنسي الوحيد الذي وضع نفسه بتصرف الادارة الأمريكية, وأمتطى صهوة المحافظين الجدد المتصهينين. ودفع بفرنسا لتكون ذيلاً للمصالح الأمريكية في العالم. وأنه  شارك  مع  غيره في قطر عربة المصالح الأميركية ,فأهمل مصالح فرنسا وحل مشكلات شعبها, ففجر غضب الفرنسيين وشعوب العالم  عليه دفعة واحدة. 
•        واستجداء الأمين العام لحلف الناتو اندرس فوغ المجتمع الدولي في تحمل أعباء تمويل قوات الأمن الأفغانية, ومحاولات اوباما للهروب من أفغانستان بعد الهزيمة. حشراه في زاوية ضيقة أجبره الاعلان عن سحب قواته من أفغانستان مع نهاية عام 2013م  مخالفاً بذلك الموقف الموحد لدول الناتو بسحب قواتهم  نهاية عام 2014م.
•        وأنه في مواجهة غضب 63% من  الشارع الفرنسي  المستاء من سياساته الاقتصادية والاجتماعية. مع مطالبة 84% من الشعب الفرنسي بسحب القوات الفرنسية من أفغانستان بعد مقتل 82 جندياً فرنسياً في أفغانستان.
•        وأنه عارق حتى أذنيه في مستنقع أخطائه وإهماله وعهره بفعل ما جنته يداه. فعدد العاطلين عن العمل  ارتفع إلى  4,24 مليون شخص. ونسبة البطالة بلغت 9,3% من عدد السكان .وأزمة الديون تسببت بانكماش اقتصادي  في فرنسا كما في بلدان اليورو. وديون فرنسا سترغمه على اقتراض  178 مليار يورو من الاسواق عام 2012م.
•        وزوجته المنفصل عنها خرجت عن صمتها متهمة إياه  بقيامه برحلات عديدة  إلى الخارج في تسعينيات القرن الماضي لجمع حقائب الأوراق النقدية, وهي أموال سياسية لاشرعية. وهذه الفضيحة قد تجرجره إلى المحاكم.
•        والشاهد على زواجه من كارلا بروني السيد  نيكولا بازير بات متهم بقضية كراتشي وبقضية إساءة استخدام الأموال العامة. والتحقيق في هذه القضايا قد  يفتح سر علاقته الوطيدة معه ,وقد تجره إلى القضاء  كشاهد أو متهم.
•        وفضيحة  رئيس الوزراء السابق إدوارد بلادور, ووزير الثقافة السابق رينود دوينديودي المتهمون بالتورط بأكبر صفقة عمولات لصفقة مبيعات للأسلحة الفرنسية. إضافة إلى الروائح  التي تنتشر في فرنسا عن عملية فساد متورط بها ساركوزي  بشركة  هين,  وفضيحة قضية مؤسسة  ليليان بيتا نكورد لمستحضرات التجميل, لا يحمد عقباهم.
•        ورحلات زوجته كارلا بروني  إلى مراكش وغيرها للاستجمام ,والتي بات ينظر إليها على أنها تعطي السمعة السيئة للدول التي يزورها مثل هؤلاء الأثرياء لما يتخللها من بذخ يفوق الحد والوصف. والتي تتحمل مصروفاتها ميزانيات البلدان المضيفة. فاستضافة الرئيس مبارك  على نفقة مصر  لكل من ساركوزي وزوجته ورئيس وزراء فرنسا السابق فرنسوا فيون وأسرته ,واستضافة الرئيس التونسي بن علي  لوزيرة الخارجية الفرنسية ميشال اليو ماري .واستضافة الملك  المغربي الرئيس  شيراك ومجموعة من الساسة الفرنسيين باتت  دليل على الفساد في السياسة. 
•        وتخبطه وحيرته وتردده وضياعه ظهرا جلياً في  لقائه الأخير مع أربع محطات تلفزيونية حين  كشف عن تسلحه برزمة بالية من الاصلاحات الاقتصادية بذريعة أن همه كرئيس إنما هو إنقاذه لفرنسا, وراح يتمسك بالمراوغة مع مستجوبيه في محاولاتهم كشف نيته بترشحه لولاية ثانية ,وأفصح عن ذلك بلغة ملتوية من خلال أجوبته. حين قال: لدي موعد مع الفرنسيين ولن أتخلف عنه. وأجوبته لم تقتنع الفرنسيين. فردت الصحف الفرنسية  عليه بحدة, ووجهت عتباً إليه عبر تساؤل قاتل. عبرت عنه بهذه الصيغة: مادامت لديك كل هذه الافكار وكل هذا الحماس لحل أزمة الفرنسيين  والنهوض بالاقتصاد الفرنسي .لماذا لم تقم بذلك منذ توليك زمام الأمور عام 2007م؟  
•        والكثير من أعضاء حزبه ناقم عليه. وخاصة حين رفع ساركوزي الضريبة على القيمة المضافة اعتباراً تشرين الأول من 19,6% إلى 21,2% لتعويض الاعباء الاجتماعية التي تثقل كاهل الشركات لتحميله للمستهلكين. وهذا الرفع سيقلص القدرة الشرائية للفرنسيين. كما أن هذا الرفع استوحاه من النظام الألماني. وهذا الرفع  سيكلف حزبه خسارة في الانتخابات. عبر عنها النائب عن حزبه  ليونيل لوكا بتصريحه للإعلام. قائلاً: هذا انتحار سياسي.
•        وسبعة  فرنسيين من عشرة يعتبرون إن إداء ساركوزي سلبي في مجال مكافحة البطالة ومكافحة عدم المساواة.
•        ووعده بإنشاء بنك للاستثمار الصناعي في شباط عام 2012م برأس مال مليار يورو لم يحظى بشعبية الفرنسيين.
•        وعلاقته الحميمة مع أردوغان لم تفلح في منع التصدع  في العلاقات التركية الفرنسية. ولذلك دخل في صراع مرير مع تركيا وأردوغان وغول وأوغلوا. فالصحافة التركية تصف ساركوزي: بالشيطان. وبأنه يذبح الديمقراطية.
•        والشعبين الفرنسي والتركي يسخران من ساركوزي وأردوغان حين قادا الناتو لاحتلال ليبيا. بينما يتهم حاليا أردوغان ساركوزي بتهم جرائم حرب. حيث أطلق  أردوغان العنان للسانه ليقول في خطاب متلفز على الهواء: أن القوات الفرنسية بحلول عام 1945م كانت قد أجهزت على 15% من الشعب الجزائري بأكمله. وأحرقت قسماً من هؤلاء أحياء داخل أفران الغاز. وأن ما فعلته لا يمكن أن يوصف إلا بكونه إبادة جماعية في الجزائر. وإذا كان نيكولا ساركوزي ليس ملماً بما ارتكبته القوات الفرنسية في الجزائر, فليتقدم بالسؤال إلى ابيه بال ساركوزي الذي خدم في العصبة الفرنسية خلال الاربعينات .وأنا على يقين من ان لديه الكثير الذي يدلي به لابنه عن اعمال الابادة الشنيعة التي ارتكبتها هذه القوات بحق الثوار الجزائريين وعن الافران خصوصاً. وهذا الكلام يدين أردوغان.
•        وعلاقات ساركوزي مع حكام قطر باتت مثار شكوك وريبة في الشارع الفرنسي. ويشاع في فرنسا على أن الرئيس ساركوزي يقلد طوني بلير في حصوله على رشاوى وأعطيات من بعض الدول النفطية. وربما هذا هو سبب هجوم مرشحة اليمين الفرنسي المتطرف للرئاسة الفرنسية  مارين لبوان على قطر. حين قالت: قطر تستخدم قوتها المالية في تبني مواقف متناقضة. وقطر تساعد الجماعات الاسلامية ,ومع ذلك تظهر نفسها أمام الديمقراطيات الغربية على انها مستنيرة. حتى أن السيد نبيه البرجي نشر مقال في صحيفة الديار اللبنانية. كتب في مقدمته: بجدية يقول لنا سفير خليجي في بيروت أن قطر هي التي تجر أمريكا  هذه المرة ,وليست أميركا هي التي تجر قطر.
•        ويشعر بالمرارة  لأنه لم يكن موفق في  اختياره لجوبيه وزيرا للخارجية. وخاصة حين  رد المتحدث الرسمي باسم الخارجية الفرنسية  برنار فاليرو  على إعلان إيران نجاحها في إطلاق قمر صناعي للمراقبة. حيث قال: إذا كانت هذه المعلومة صحيحة فإن التجربة تعد انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن الدولي  وأنه خبر يثير القلق. ووزير الخارجية الفرنسية  آلان جوبية  استلم رسالة من الجمعية الفرنسية الفلسطينية للتضامن والتي تتخذ من باريس مقراً لها ، ولها فروع في 90 مدينة فرنسية في التاسع من شباط تناشده فيها بالتدخل العاجل لدى إسرائيل لإنقاذ حياة الأسير خضر عدنان, ولكنه لم يتحرك كما يملي عليه واجبه. بينما هو يتصرف في أمور كثيرة بما يتعارض ومصالح بلاده.
•        وتلكأه بمعالجة  موضوع  المعتقل اللبناني في سجون فرنيا منذ 28عام السيد  جورج عبد الله  رغم القنبلة التي فجرها المحامي جان بول مازوييه  عام 2001م وهو أحد اعضاء هيئة الدفاع عن المعتقل اللبناني, سيتحمل تبعاتها ساركوزي كرئيس ومحام وسابقاً كوزير للداخلية. فالمحامي جان بول  أعترف لوسائط الاعلام بالحقيقة. حين قال: أنني أنا المخبر الذي لمح إليه السيد إيف بونيه  قائد DST  وأنه هو من تجسس على جورج عبد الله بعد أن استقطبته الاستخبارات الفرنسية. ومن بعدها أعترف السيد إيف بونيه بالحقيقة. وقال: أن ما حدث كان مؤامرة أمنية مخالفة للقانون. ولقد تصرفنا في هذه القضية فعلاً كمجرمين. وأضم صوتي إلى المنادين بالإفراج عن عبد الله. فقد آن الأوان لوضع حد للظلم الكبير الذي الحقناه به. وساركوزي كوزير ورئيس أحد المشاركين بهذه الجريمة. 
•        ويشعر ساركوزي بالخطأ حين أرتاح لمقولة هنري كيسنجر بأن أزمة الشرق الأوسط ولدت مع الأزل وتموت مع الأزل .ولذلك لم  يتحرك ولو بجهد ضئيل لمعالجتها أو المساهمة في إيجاد حلول لها. بل أن سياسته  جاءت لتزيد من حدتها وتصعيدها, وحتى الدفع بالشرق الأوسط إلى آتون حروب وفتن قد تحرق الأخضر واليابس.
•        والكثير من أعضاء حزبه  يعتبرون  أن يعض سياساته وتصرفاته الخاطئة خدمت أوباما والحزب الديمقراطي في حملتهما الانتخابية القادمة, بينما  دفعت به وبحزبه ليكونا الخاسرين في الانتخابات الفرنسية القادمة.
•        والكثير من الفرنسيين يتهمونه بأنه عَرّض منظومة الدول الفرنكوفونية  لأعتى درجات الخطر. وترك الادارة الأمريكية طليقة اليدين تعبث بأمن وأنظمة وسلامة واقتصاد منظومة هذه الدول. وحتى مقومات التعدد والعيش المشترك فيها.
•        وعلاقته الوطيدة مع الصهيوني برنار هنري ليفي أماط عنها اللثام الوزير الكندي السابق  ريشار لوهير في مقابلة صحفية مع صحيفة الجمهورية الجديدة التي تصدر في كندا. وخاصة حين قال: أن برنار هنري ليفي أعلن أمام أول مؤتمر وطني يعقده  المجلس التمثيلي للمنظمات الصهيونية  في فرنسا أنه شارك في المغامرة السياسية  في ليبيا بوصفه يهودياً. وأنه ما كان ليفعل ذلك لو لم يكن يهودياً. ولقد حمل لواء امانته لاسمه وأمانته للصهيونية وإسرائيل. وهذا إتهام لساركوزي بأن حماسته وقيادته للمغامرة في ليبيا إنما هدفه خدمة الصهيونية وإسرائيل  لا خدمة فرنسا. 
•        والشائعات تزكم الأنوف في فرنسا والعالم  على أنه  سماحه للقذافي بنصب خيمته في باريس. واستقباله الحافل له, ومساهمته الكبيرة في كسر طوق العزلة عن القذافي. إنما سببها تمويل القذافي لحملته الانتخابية. وأن عملية قتل القذافي بدل محاكمته  سببها إبقاء القذافي صامتاً إلى الأبد كي لا يبوح  بأسرار لا تسر ساركوزي وحلفائه.
•        وغالبية الشعب الفرنسي يشكك بكل ما يقوله ساركوزي وحتى بسياساته. فساركوزي سارع للتدخل في ليبيا بينما كانت نسبة الفرنسيين المؤيدون لهذا التدخل لا تتجاوز نسبة 36%.بينما أحجم ويحجم عن التدخل في أماكن أخرى من العالم رغم أن نسبة المؤيدون  لهذا التدخل تزيد عن نسبة 50%. وهذا معناه أن لساركوزي أجندات ومعايير خاصة  يتعامل بها مع إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية  لا تتطابق وتطلعات وأهداف الشعب الفرنسي.
•        والكثير من الأوروبيين والفرنسيين يتهمون ساركوزي بالتقصير لأنه لم يستثمر محاولات بعض الدول اعتمادها على اليورو كعملة صعبة في ميزانيتها  بدل من الدولار .وهذا ما عرض اليورو إلى أقصى حدود درجات الخطر.
•         وكثيراً من الفرنسيين يعتبرون ساركوزي نسخة طبق الأصل عن جورج بوش الأبن. وآخرون يعتبرونه وزوجته كارلا بروني نسخة طبق الأصل عن ملك فرنسا وزوجته الملكة ماري أنطوانيت واللذان أطاحت بهم الثورة الفرنسية. والبعض الآخر يعتبره كذاب كرئيس وزراء بريطانيا توني بلير. وآخرون يعتبرونه صهيوني  كل همه خدمة إسرائيل.
يتخبط حالياً الرئيس ساركوزي في سياسته وتصريحاته ومواقفه وتصرفاته كثعبان  ضُرب رأسه بحجر. ولذلك أختار في ظل ما يتهدد مستقبله السياسي والاجتماعي استراتيجية الغموض والمقامرة, وفقد حتى الحماس الذي  سحر به أعين كثيراً من الفرنسيين عندما كان وزيراً للداخلية في عهد جاك شيراك. ولقد أسر لبعض مساعديه بالقول: سأتفرغ للسعي وراء مصالحي المالية على غرار ما فعله  رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير الذي جمع لنفسه الملايين بعد تنحيه عن السلطة .و اعتقد أنني بلغت خاتمة المطاف. لأول مرة في حياتي أجدني بمواجهة مصير كهذا. لست ديكتاتوراً ولذا فلن أتشبث بالسلطة. فأنا محام في الأصل ولدي العديد من الاهتمامات التي ستأخذ مني كل الوقت. وسأرحل وأعيش بهدوء بحيث لن تسمعوا عني مرة أخرى. تكفيني السياسة ولا رجعة إليها. سأسافر كيفما شئت. لا يخيفني هذا, وبصراحة فإنني اتطلع إليه. وهذا الكلام  ليس دليل قناعة وإنما دليل  يأس وفشل بعد أن أكتشف ساركوزي بأنه قضى حياته فيما لا ينفع فرنسا وشعبها بشيء.
مُضحك ساركوزي حين يُتخم بلاده بصرعاته. وآخر صرعاته أنه إذا أنتخب رئيسا لفرنسا مرة ثانية فسوف يتبنى مبدأ الاقتراع الشعبي في كل أمر باستثناء بعض الأمور كالتربية . وبهذه الصرعة  ينتقص من دور كل من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ. ويضيف مجلس تشريعي جديد يضم الشعب الفرنسي بأكمله ولكنه  ينتقص من صلاحياته في أهم الأمور. ومُستغرب تصرف ساركوزي الذي يحمل شهادة في القانون ومختص بالمحاماة حين يًفاخر بتصرفاته وسياساته ومواقفه والتي ينتهج فيها خرق قواعد الشرعية الدولية والقانون الدولي وميثاق منظمة الأمم المتحدة ,ويشارك أو يقود أعمال عدوانية وإجرامية وإرهابية!!!!!! ومُحزن حال ساركوزي حين فضحته الوسائط الاعلامية  كموقع اغورافوكس وإذاعة اوروبا 1 وصحيفة ليبراسيون  حين  نشروا أخباراً بأن ساركوزي يستدعي عمال مزيفين  ليهتفوا له وليروج البعض منهم على أنهم مراسلين في الصحافة  خلال بعض زياراته لبعض المدن والمنشآت, كزيارته لورشة إيسون جنوب باريس. أو حين يجلب عمال إضافيين  بالحافلات وبالسرعة القصوى من و ورشات أخرى للتصفيق له  والهتاف له والصراخ حبيينا نيكولا ,والتقاط صور إجبارية لهم مع الرئيس ساركوزي. وقد نشر موقع سورايماج مقالاً. جاء فيه: عند زيارة ساركوزي لمعمل فوريسيا عام 2009م تم جلب عمال مزيفين بالحافلات  ليهتفوا للرئيس ساركوزي ,وإن بعضاً من هؤلاء الكومبارس تم تكليفهم  تقديم التهنئة لساركوزي لبرنامجه المميز. وهذا الكومبارس تم اختيارهم  قصار القامة  حتى لا يتجاوزوا طول الرئيس. وختم الموقع مقاله بالقول: إن ساركو المقدس ستكون صحوته قاسية عندما يدرك أن عدد الناخبين الحقيقين ليس بالشيء الكبير عندما تتم مقارنتهم بكومبارس الحزب الحاكم. 
     الجمعة:17 /2/2012م 
bkburhan@hotmail.com

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/18



كتابة تعليق لموضوع : وأخيراً استفاق الرئيس الفرنسي ساركوزي من غفلته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محيي الدين إبراهيم
صفحة الكاتب :
  محيي الدين إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  تحرير الفلوجة تحرير العراق والانسانية  : مهدي المولى

 القدر المخفي  : د . رافد علاء الخزاعي

 المسؤولية الاجتماعية بين الشفافية والفساد !  : امل الياسري

 التحقيق المركزية تؤكد اعتراف 17 متهما بمجزرة سبايكر وتعد بمحاكمة تاريخية للجناة

 أنصار ثورة 14 فبراير يرضون رفضا قاطعا تصريحات  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الإعدام شنقاً لقاتل مديرة روضة الجنائن في النجف  : مجلس القضاء الاعلى

 من كان منكم بلا خطيئة  : عبد الخالق الفلاح

 لكل امراة  : روعة سطاس

 السيد السيستاني: لا يجوز استخدام الشوارع والأرصفة لبيع البضائع إذا كان مزاحما للمارة

  تذكرة في العشر الأواخر من شهر رمضان  : صبري الناصري

 [إنوما إليش] دعوة لاسترداد الحياة والديمومة من بين فكّي حروب الربيع العربي  : د . عبير يحيي

 عبد المهدي للغانم: جادون بالانفتاح على الكويت ونقيم علاقات ممتازة مع الجميع

 وفد من فرقة التدخل السريع يشيد بخدمات وزارة الصحة خلال معارك التحرير في نينوى  : وزارة الصحة

 خارطة العالم الجديد  : د . طلال فائق الكمالي

 هل تصح محبة العراق نسلنا الشيطان في مجتمع فظيع  : عمار طلال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net