صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

مؤمنون بلا حدود.. يفسرون بلا قيود
سامي جواد كاظم

كيف اختاروا هذا الاسم لا اعلم ( مؤمنون بلا حدود) كيف منحتم هذه الدرجة الايمانية لانفسكم { قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا }، لان الايمان درجة تتحقق بشروط ومن شروطها مجموعة من الصفات التي يجب ان يتصف بها العبد من تقوى وورع وعلم وزهد وشجاعة وايثار وعدم الغيبة والتهكم. هذه المنظمة او المركز اسسه د بسام الجمل التونسي، ودائما الدين مادة دسمة لان يخوض فيه من هب ودب عالم وجاهل متخصص وغير متخصص ، والمعرفة ليست حكرا على احد بل لها اصولها وضوابطها لمن يريد ان يقتحمها ، الا ان الدين بكل علومه وخصوصا الاسلام يتصدى له من ليس هو باختصاص، فالفسلفة لا علاقة لها بالتاريخ واللغة العربية لا علاقة لها بتفسير القران والفقه بل هي جزء بسيط من شروط اقتحام هذه العلوم، ومهندس يدعي انه مفسر للقران ، وهكذا وهلم وجرى .

حقيقة الثقافة الاسلامية في شمال افريقيا اخذت منحى خطير جدا والسبب هو الانغلاق في الاطلاع على ثقافة المذاهب وان اطلاعهم احادي حيث ياخذون فقه وتاريخ السيرة من ابن تيمية والبخاري وابن كثير ، ولان هذه الكتب فيها ما هو دخيل ومدسوس على الدين الاسلامي فيصبح مادة دسمة يعول عليها ممن يرى نفسه مثقف ومفكر وعلماني ، وهنا لا ندعي ان كتب الامامية تخلو من الدخيل ولكننا نخضعها جميعها للتدقيق ولا يوجد كتاب صحيح بكامله غير القران الكريم .

الدكتور بسام في بحوثه ينتقي الحديث الذي يريد ان يمرر افكاره من خلاله أي انه يحمل النتيجة ويبحث عن الاحاديث التي تدعم النتيجة ، وحقيقة كلما اطلع اكثر على كتب هكذا ثقافة اقف مستغربا بين العقول التي تقتنع بها وبين الضعف في الخطاب الاسلامي في استقطاب هذه العقول .

مجموع بحوث صدرت عن هذه المؤسس واطلعت على بعضها اطلاعة سريعة اذهلني تفكيرهم وتاويلهم الذي بلا قيود على سبيل المثال عندما يتحدث عن المتخيل في سيرة فاطمة الزهراء عليها السلام فانه يبني استنتاجاته على ككتب القوم وبشكل مبتور ، نعم لايحوز كذلك ان تعتمد كتب الامامية ولكن عندما تجد ما يدعيه الامامية في كتب الطرف الاخر يصبح حجة واذا اطلعت على ما ادعيت من روايات عن فاطمة في كتب الامامية تدعيها كتب السنة فهي حجة ولكن الاحادية ليست حجة .

يقول الدكتور بسام في بحثه عن سيرة فاطمة الصفحة السابعة " وكان لعليّ وفاطمة من الإناث أمّ كلثوم الكبرى، وزينب الكبرى. فالأولى تزوّجها عمر، ثمّ جعفر بن أبي طالب.." لاحظوا ثم جعفر بن ابي طالب وهنا ثلاثة ماخذ على الدكتور وهي : ان فرضنا جدلا ام كلثوم تزوجها الخليفة الثاني فهي قد ماتت وهي على عهدته ولم يطلقها ، والامر الاخر كيف يتزوج العم بنت اخيه ؟ فجعفر بن ابي طالب شقيق الامام علي عليه السلام ، وثالثا وهذا هو المهم ان ام كلثوم ولدت السنة الخامسة او السادسة للهجرة وجعفر الطيار استشهد السنة الثامنة للهجرة فكيف يتزوجها ؟

هذه شطحة من شطحات كثيرة ومنها مثلا احتجاجه بتواريخ عن سنة ولادة فاطمة وعمر خديجة ويدعي ادعاءات غريبة كما وانه يصر على ان النبي لديه اكثر من بنت من خديجة فمثل هذه الادعاءات كان يختزنها قبل ان يثبتها فبدا يبحث عن روايات تدعم مخزونه الفكري وهكذا افكار حقيقة تنطلي وتنطوي على افكار المجتمع في شمال افريقيا علما ان الرجل تونسي فوجد ضالته بالمصادر المتوفرة في شمال افريقيا واما المصادر الامامية فانه انتقى منها الضعيف او المبتور لتحقيق ماربه وهذا لا يقدح بعلمائنا الابرار المجلسي وغيرهم فهم جهدوا انفسهم لجمع الاحاديث على ان تدقق وتحقق من بعده قبل ضياعها .

عندما اجد معلومة غير دقيقة في أي كتاب او حتى موسوعة اضع الكتاب جانبا ولا اعتمده كمصدر لعدم دقة المؤلف

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/20



كتابة تعليق لموضوع : مؤمنون بلا حدود.. يفسرون بلا قيود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي
صفحة الكاتب :
  زياد طارق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جوزيف صليوا يطالب بالكشف عن هوية الجهات التي تهدد مؤسسة مسارات

 هيئة ذوي الاعاقة توقف شمول المعين المتفرغ الى اشعار اخر  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 القبض على تاجري اقراص مخدرة في بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 رئيس اللجنة الأعلامية لمركز بدر الثقافي يلتقي بالمستشار الأول لأتحاد الصحفيين العراقيين

 الموارد المائية تؤهل 23 دار سكنية للنازحين في قضاء الدور  : وزارة الموارد المائية

 التعددية بين مفهومين  : نزار حيدر

 تاملات في القران الكريم ح207 سورة الكهف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 النقد والقصه القصيره الساخره  : قاسم محمد الياسري

 قصيدة للدكتور محمد حسين الصغير ( دام عزه ) يهنئ آية الله العظمى الإمام المفدى السيد السيستاني ( دام ظله الوارف ) بمناسبة ذكرى عيد الغدير الاغر

 القوات الأمنية تعتقل المسؤول المالي لمجرمي “داعش” في زيونة شرقي بغداد

 الايادي الأخطبوطية للفساد  : علي حميد الطائي

 الأمانة العامة لمسجد الكوفة تعقد اجتماعاً للجنة العليا لمهرجان السفير الثقافي التاسع لمناقشة الاستعدادات في العام المقبل

 الصوم في الصغر  : الشيخ جميل مانع البزوني

 جنايات ذي قار: الإعدام 3 مرات لإرهابي خطف وقتل مواطنين في الأنبار  : مجلس القضاء الاعلى

 رواية من زمن العراق ٢٩ الكببجي  : وليد فاضل العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net